الجزائر تدين التصرف اللامسؤول للمغرب    انطلاق معرض الرياض الدولي للكتاب في الفاتح من أكتوبر المقبل    التصدير والرقمنة صمام أمان ضد أي تذبذب    المطلوب إجراءات سريعة لمواجهة الوضع الاقتصادي    رئيس الجمهورية يقرر تنكيس العلم الوطني لمدة 3 أيام    من الدبلوماسية الثورية إلى دبلوماسية التأثير    قطع الطريق أمام محاولي زرع الكراهية والانقسام    شهادة على الثقة    المنافسات الدولية والقارية غير معنية    كورونا.. الجفاف والمضاربة تحرق "قدر العدس والفصولياء"    تسريع إنجاز سكنات LPP    عرض لوحة "القروي المنهك" لفان غوغ    جرعة ثالثة لهؤلاء..    11 وفاة.. 201 إصابة جديدة وشفاء 177 مريض    تفكيك عصابة أحياء واسترجاع أسلحة    الإطاحة بشبكة إجرامية    تشديد على إنجاح الدخول الاجتماعي ومكافحة الوباء    نقمة الأنصار قد تعجّل برحيل آيت جودي    أزمة النص في الحركة المسرحية الجزائرية مفتعلة    أفلام "ديزني" تُعرض حصريا في دُور السينما    تكريم بطلة طوكيو في رمي الصولجان    دي ميستورا "مقيّد" بخارطة طريق مجلس الأمن    الجزائر تستنكر التصرفات غير المسؤولة للمغرب    شرطة سيدي امحمد تضع حدّا لسارقي الهواتف النقالة    محطة عين بنيان للتّحلية تدخل الخدمة    صلواتشي يأمر بفتح تحقيق    رئيس الجمهورية يقرّر تنكيس العلم الوطني لثلاثة أيام    تسجيل أزيد من 000 164 ناخب جديد    الإياب بين الجزائر والنيجر رسميا بنيامي يوم 11 أكتوبر القادم    رؤساء الجامعات وعمداء الكليات تحت المجهر    نقاط بيع مباشرة لمنتجي العدس والحمص    آليات التنفيذ ومؤشرات القياس، الرّهان الصّعب    من الدبلوماسية الثورية إلى دبلوماسية التأثير    إعادة تعيين السفير ميموني ك مسهِّل    محاولة نقدية للخطاب الإعلامي الفرنسي    ورقة طريق مفتوحة على إصلاحات كبرى    ربط أكثر من 5 آلاف مسكنا بالكهرباء والغاز قبل نهاية السنة    فتح المحطة البرية القديمة خلال أسابيع    انتشار كبير للباعة المتجولين بمستغانم    السردين ب 200 دج للكلغ    5 آلاف هكتار من البساتين بإمكانيات محدودة    «حققت حلم الطفولة وجاهز لخلافة ليتيم»    فغلول وقاسم يعززان صفوف أولمبي الشلف    بختي بن عودة : طائر حُر يتوَارَى    الدكتور السعيد بوطاجين ..قلم يقاوم ولا يساوم    محطة جديدة للبث بعين قزام    نعي ...الزمان    أدعية للتحصين من الأمراض الوبائية    الخضر يواجهون النيجر في 8 أكتوبر بالبليدة    وهران تحتضن بطولة إفريقيا للجيدو    «لا بد من تطبيق بروتوكول صحي صارم لقطع الطريق على المتحور "مو"»    تركيب مولد أوكسجين هذا الأسبوع    تراجع كبير في أرقام كورونا    إجراءات تنهي الاحتلال    الفنان محمد عبد الرشيد سقني للنصر: سأبتعد عن الأضواء وأمارس الفن كهواية    «صلاح أمرك للأخلاق مرجعه»    العمل الخيري... تباهٍ أم دعوة إلى الاقتداء؟    فضائل ذهبية ل لا حول ولا قوة إلا بالله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



‏''تلمسان عاصمة الثقافة الإسلامية''‏
''الشيخ قدور بن عاشور الزرهوني'' يطلق الفعاليات السينمائية
نشر في المساء يوم 18 - 03 - 2011

انطلقت الفعاليات السينمائية لتظاهرة ''تلمسان عاصمة الثقافة الإسلامية'' نهاية الأسبوع الماضي، بعرض الفيلم الوثائقي عن الشاعر الندرومي ''الشيخ قدور بن عاشور الزرهوني'' عن نصّ لعيسى شريّط وإخراج المتميّز نزيم قايدي، ليله في الأيام القليلة القديمة عدد من الأفلام تتراوح بين الأفلام الوثائقية الجديدة حول تاريخ، ثقافة، تراث وأعلام مدينة تلمسان ومنطقتها، وكذا الأفلام الخيالية.
هذا الفيلم الوثائقي الخيالي يتناول مسار الشاعر والموسيقي المتصوّف، الشيخ قدور بن عاشور الزرهوني، ويسلّط الضوء على مدار 52 دقيقة، على حياة هذا العَلَم الذي يعدّ من مؤسسي الزوايا في مدينة تلمسان، واعتمد صاحب النص عيسى شريّط في كتابة سيناريو العمل على ثلاثة محاور في حياة الرجل، هي محور ''الموسيقى التي تعلّمها وعلمها للآخرين''، ومحور ''الشعر حيث يعتبر شاعرا فحلا خصّص جل شعره في مدح الرسول عليه الصلاة والسلام''، أما الثالث فيتعلّق ب''الجانب الروحي والتصوّفس.
وانطلق شريط في كتابة سيناريو هذا العمل - الذي سيليه عرض الفيلم الوثائقي ''بستان تلمسان'' للمخرج حفيظ بن صالح الأسبوع الجاري - انطلاقا من بعض الدراسات التي تناولت هذه الشخصية التاريخية العريقة في هذه المدينة والجزائر عموماً، وقد تمّ تصوير العمل في مدينة ندرومة بتلمسان التي ترك فيها أثراً طيبا يشهد له التاريخ بذلك الآن، إلى جانب مساهمة الروائي عبد الوهاب بن منصور في جمع المعلومات.
وكشف رئيس دائرة السينما في تظاهرة ''تلمسان عاصمة الثقافة الإسلامية''، السيد كريم آيت أومزيان''، في وقت سابق خلال الأسبوع الفارط، أنّ الدائرة التي يشرف عليها خصّصت برنامجا سينمائيا ثريا يتماشى مع روح هذه التظاهرة ويعمل على تحقيق الغايات الأساسية للفن السابع، على غرار ترفيه الشباب وتثقيفه، وكذا اطلاعه على مختلف التقنيات المستعملة في الفن السابع. وأشار إلى أنّ حصيلة الإنتاج السينمائي تشمل 35 فيلما وثائقيا و3 أفلام طويلة، شرع في تصويرها، ووصل بعضها إلى مرحلة التركيب.
وأوضح آيت أومزيان أنّ البرنامج يتضمّن مجموعة هامة من الأفلام الوثائقية الجديدة حول تاريخ وثقافة وتراث وأعلام مدينة تلمسان ونواحيها، منها ''تلمسان الأندلسية'' لشريف عقون، ''مساجد وزوايا وأضرحة بني سنوس'' للمخرج حسين نازف، ''عالمات ومجاهدات تلمسان'' لنور الدين بن عمر مزاهر و''سيدي بومدين'' للسيدة نورة قاسي عبد الرحمان بلعروسي، إلى جانب الأفلام الطويلة الخيالية على غرار فيلم ''الأندلسي '' للمخرج محمد شويخ و''ديب'' لعبد الكريم بهلول.
كما يشمل البرنامج أفلاما وثائقية حول التراث غير المادي والمتعلّقة بالفنون كالحوزي، الشعر، الغناء النسوي ''الحوفي'' وطقوس ''كرنافال أيراد'' أو تلك التي تتناول مناطق من الوطن كالساورة والقبائل والهضاب العليا، على ان ينظّم شهريا أربعة عروض أولية شرفية على مستوى مدينة تلمسان بحضور المخرجين والمؤلفين قبل عرض هذه الأفلام الجديدة بمختلف دور السينما للولايات المجاورة.
وتكون العروض في المرحلة الأولى على مستوى دار الثقافة ''عبد القادر علولة'' في انتظار استكمال مشروع قصر الثقافة للمنصورة، كما سيتمّ استعمال العتاد المتحرّك لعرض الأفلام بالساحات العمومية لفائدة أكبر عدد ممكن من الشباب، وفي هذا السياق ستنظم الدائرة بمشاركة مديرية التربية للولاية والجمعيات الثقافية، مسابقة حول ''أحسن روبورتاج بوسائط ووسائل الهواة'' موجهة لتلاميذ الثانويات، وكذا فتح لفائدة الشباب الهاوي نواد للسينما خاصة بمناقشة بعض الأعمال السينمائية والتقنيات الحديثة المستعملة في الإخراج.
كما سيتم تنظيم بانوراما الأفلام الوثائقية لتظاهرة ''تلمسان عاصمة الثقافة الإسلامية'' وهو عبارة عن ''مهرجان تنافسي على جوائز مختلفة''، وكذا الأيام السينمائية للبلدان المشاركة في التظاهرة، مع إقامة جلسات للنقاش بحضور المخرجين كما أوضح نفس المسؤول.
ومن بين الأفلام الوثائقية والوثائقية الخيالية المبرمجة في التظاهرة ''القوال'' لبوعلام عيساوي، ''تلمسان المسجد الكبير'' لمحمد حويدق، ''تلمسان الأندلسية'' لشريف عقون، ''سيدي بومدين شعيب الغوث'' ليحيى مزاحم ، ''عبد المومن بن علي الكومي'' لجمال بن صابر، ''سيدي احمد بن زكري التلمساني'' لزكريا قدور إبراهيم، ''مساجد، زوايا، وأضرحة بني سنوس'' لحسين نازف، إلى جانب ''أسرار أبواب تلمسان'' لأحمد عطاطفة، ''تلمسان تقاوم'' لعمار عراب، ''الحاجة لالة مغنية'' لمصطفى حسيني، ''دار الحديث، فضاء للثقافة'' لسعيد عولمي، ''حصار تلمسان'' للطيب شريف صديق، ''حلم النسور'' لمحمد حازورلي، وأيضا ''على خطى الشيخة طيطمة'' لمينة كسار، ''تلمسان - بجاية روابط ثقافية حميمة'' لابن عمار بختي، ''الشيخ سيدي محمد بلقايد'' لحاج أحمد منصوري، ''العالم حسب محمد ديب'' لجيلالي خلاص، ''الشيخ عبد الكريم المغيلي التلمساني'' للعربي لكحل وأفلام أخرى ستثري الرصيد السينمائي الجزائري.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.