"الأفالان" يجدد دعمه لموقف الجيش في معالجة الأزمة السياسية التي تمر بها البلاد    المجموعة البرلمانية ل"الأفالان" تدعو بوشارب الانسحاب "طوعا" من رئاسة المجلس الشعبي الوطني    نظام الوسيط أضفى الشّفافية على مناصب العمل    أسعار النفط تصعد لذروتها في 3 أسابيع    استرجاع 50 ألف هكتار بالبيض    المؤسسات تفرض شروطا تعجيزيّة    الحوثيون يطلقون الصواريخ على مكة    على فرنسا أن تمتنع عن عرقلة قرارات مجلس الأمن    بطولة الجزائر السجل الكامل    لجنة الطعون تؤكد صعود أولمبي الشلف    محرز: الحمد لله الذي خلقني الله مسلما    رصد مليار دينار لمشاريع تنموية بالبلديات    «الشعب» تستطلع طرق إعداد طبق المعقودة التّقليدي بمعسكر    حداد قابع في السجن في قضيتين    الجمارك تحبط محاولة تهريب 570 ألف أورو و101 ألف دولار    قصر عزيزة بالبليدة معلم تاريخي يشكو من الإهمال    إقبال كبير على مختلف الأنشطة المنظمة    كيفية استغلال الوقت في رمضان    أخطاء للنساء في رمضان    رمضان شهر العتق من النيران    بلقبلة يتلقى دعوة بلماضي في التشكيلة الموسعة    ياسين بن زية يتجه للتوقيع في ناد قطري    بولاية في التشكيل المثالي " لليغ 2"    زبائن شركة “هواوي” يواجهون مصير غامض بعد قرار ترامب    بالصور … الصيادلة الخواص يعتصمون أمام وزارة العدل    يصران على الصوم    شركة "آس.أ.أ" تحقق رقم أعمال قدر ب 27.7 مليار دينار خلال 2018    أحدث ترددات قنوات فوكس سبورت Fox sport على أسترا    قايد صالح: "التحقيقات ستكشف أطرافا أخرى تآمرت على الجيش وسيلقون نفس الجزاء"    الشيخ شمس الدين: “هذا هو حكم صلاة من يلامس الكلاب”    المحكمة العسكرية ترفض طلب الإفراج المؤقت عن حنون    حجز 1113 قرص مهلوس في عمليتين منفصلتين للشرطة ببسكرة    زكاة الفطر 120 دينارا    تدمير مخبأين للإرهابيين بسيدي بلعباس    وزارة العمل : تسليم وصولات تسجيل التصريح بتأسيس 3 منظمات نقابية تابعة لقطاعات التعليم العالي والصحة    الهلال الأحمر الجزائري يدعو إلى إعداد بطاقية وطنية خاصة بالمعوزين    الشعب الجزائري يحتل المرتبة الأولى في ترتيب الأفارقة المائة الأكثر نفوذا    أزيد من 62 ألف شرطي لتأمين مراكز امتحانات شهادات نهاية السنة الدراسية    للمطالبة بالإفراج عن قانون الوقاية من المؤثرات: الصيادلة الخواص بميلة يتوقفون عن العمل لنصف يوم    العملية مجمدة لدى دواوين الترقية ببعض الولايات    “ماركا”: “هدف فيغولي يذكرنا بالكابتن ماجد”    طلبة 4 ولايات في مسيرة حاشدة بالعاصمة!    مختصون‮ ‬يؤكدون على أهمية إجراء التحاليل الطبية‮ ‬    تيزي‮ ‬وزو    بين المجلس العسكري‮ ‬وقوى المعارضة الرئيسية    أكد أن مصيرها سيكون الفشل    الجمارك الجزائرية تنشئ لجان مصالحة    زيتوني يؤكد شرعية مطالب الحراك    رسائل هادفة من نبع الواقع و الحراك الشعبي    « أقضي السهرات الرمضانية رفقة الجالية في مطعم جزائري باسطنبول »    أنت تسأل والمجلس العلمي لمديرية الشؤون الدينية والأوقاف لولاية وهران يجيب:    تسليم قلعة صفد للقائد صلاح الدين الأيوبي    «براكودا» يبكي و يكسر بلاطو «حنا هاك»    وزارة الصحة تتكفّل بإرسال عماد الدين إلى فرنسا    تخصيص 15 نقطة لجمع الحبوب    صرح مهمل، ديون خانقة وعمال بلا أجور    مجلس علمي لشبه الطبيين في بارني!    بن مهدي‮ ‬ينهي‮ ‬مهام مونية سليم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المؤتمر الخامس لحركة مجتمع السلم
تقييم المسار ورسم السياسة المستقبلية
نشر في المساء يوم 23 - 03 - 2013

أكد رئيس حركة مجتمع السلم (حمس)، السيد أبو جرة سلطاني، أن المؤتمر الخامس للحركة الذي سيعقد في الفاتح من شهر ماي المقبل، سيكون محطة هامة لتقييم مسار الحركة ورسم سياستها المستقبلية.
وقال السيد سلطاني أمس، بمناسبة انعقاد اللجنة التحضيرية للمؤتمر الخامس بالعاصمة إن "المؤتمر القادم يعد فرصة من أجل تقييم مسار الحركة، ووضع أفكار وتصورات للمستقبل، في ظل استكمال مبادئ ثورة نوفمبر المجيدة".
ودعا في هذا الإطار جميع المشاركين في هذا المؤتمر، أن يفكروا بعقلية ال«شريك" وليس بعقلية ال«أجير"، مشددا على أنّ الحركة تعمل على تحضير مؤتمر"دولة" وليس مؤتمر "دعوة".
أما عن المستوى الذي بلغته التحضيرات للمؤتمر الخامس، قال السيد سلطاني إنه سيتم بتاريخ 30 مارس المقبل عقد الندوة الأخيرة والمتعلقة بمرحلة "تحضير مشاريع الأوراق"، والتي من خلالها سيتم السماع لأراء الخبراء والإعلاميين حول حركة مجتمع السلم.
ثم تأتي بعد ذلك -يضيف رئيس حمس- مرحلة ضبط الرؤى والتوجيهات التي تبقى مفتوحة في شكل مشاريع للإثراء خلال المؤتمر الخامس.
وفي مجال آخر، حذر السيد سلطاني من توسع بؤرة الفساد في المجتمع الجزائري، معتبرا أنه أضحى "مهيكلا" و«محصنا".
وأضاف أن "الفساد أصبح كبيرا في المجتمع الجزائري ويمارس في شكل عصابات"، مبرزا أنه "انتقل من مرحلة الاختلاسات التي تتم بعيدة عن الأعين إلى مرحلة السطو التي تتم علنا أمام الناس".
ودعا في مجال التنمية الاقتصادية إلى عدم الاعتماد فقط على مورد البترول لسد حاجيات المواطنين، مبرزا أن اللجوء للمقايضة لتعبئة السوق الوطنية بالسلع الأجنبية لا يخدم الدولة التي تحتاج إلى خلق صناعات مختلفة لسد حاجياتها محليا.
وأضاف في سياق آخر، أنه تم تضخيم الدور الذي تلعبه الجبهة الاجتماعية على حساب الجبهة السياسية التي "سدت في وجهها جميع الأبواب" .
أمّا في المجال الدولي، فقد أدانت حركة مجتمع السلم-يقول السيد سلطاني-استعمال العنف من أجل الوصول إلى السلطة، مبرزا أن" قتل العلماء يوسع من بقعة الدم"في إشارة إلى حادثة اغتيال الشيخ محمد رمضان البوطي في سوريا.
وقال في هذا الصدد، إنّ الحركة لا تقبل أن "يقمع الرأي بالرصاص والتفجيرات".
ولدى تطرقه لموضوع الزيارة الأخيرة التي أداها الرئيس الأمريكي باراك أوباما إلى الأراضي المحتلة، قال إن هذه الزيارة "مشبوهة" والهدف من ورائها هو "مد الحبل وإنقاذ هذا الكيان في ظل التوترات التي تحيط به عبر كافة حدوده".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.