فيما أحبط‮ ‬14‮ ‬محاولة ل الحرڤة‮ ‬بمناطق متفرقة‮ ‬    بالتنسيق بين وكالة‮ ‬كناك‮ ‬و أونساج‮ ‬    وضعها مجلس المحاسبة‮ ‬    نحو إستقلال جزيرة بوغانفيل عن‮ ‬غينيا الجديدة    لإيجاد حلول للمشاكل المالية    المنافسة تنطلق‮ ‬يوم‮ ‬21‮ ‬ديسمبر الجاري    خلال ال24‮ ‬ساعة الأخيرة‮ ‬    خلال تشييع جنازته    تقضي‮ ‬الاتفاقية بتسليم التحف القديمة    نظمت عدة أنشطة متنوعة في‮ ‬مختلف ولايات الوطن‮ ‬    الجزائر تفوز برئاسة برلمان طلبة الأزهر    ماكرون‮ ‬يعتمد سفير الجزائر    منطقة إستراحة بين الجزائر وتونس    محطة حاسمة لإخراج البلاد من الانسداد    دعم المؤسسات والاستثمار المنتج وإعادة الترخيص باستيراد السيارات المستعملة    البنوك مطالبة بالتمويل المستدام للاقتصاد الوطني    تحديد نص ورقة التصويت ومميزاتها التقنية    لافروف يؤكد على تطابق في وجهات النظر مع ترامب    تمكين ممثلي المترشحين من مرافقة نتائج الانتخابات    دعوة المواطنين للمشاركة بقوة في الاقتراع    «مصممون على الانتصار»    45 % من المشاريع المصغرة فاشلة لغياب المرافقة    شباب بني بوسعيد يستعجلون إطلاق مشاريع الصيد البحري المتأخرة    مثالية تيغنيف تستقبل شباب بلوزداد في الكأس    الساورة تستقبل تاجنانت في الكأس وفرحي يعود إلى التدريبات    وهران ثاني ولاية أكثر تمثيلا في الدور الوطني    2667 مستفيد من الإدماج المهني هذا الشهر    مليون و 53 ألف مواطن على موعد مع التصويت اليوم    سحب 235 رخصة سياقة    شاب يغرس خنجرا في قلبه محاولا الانتحار بحي سطاطوان    توزيع 593 مسكن وتدشين مرافق صحية    ترسيم الحدود و توزيع الأراضي الفلاحية ضمن الأولويات    توقيت ومكان تأدية المترشحين الخمسة لواجبهم الإنتخابي    احتفالات 11 ديسمبر تتحوّل إلى تجمّع شعبي مؤيد للانتخابات    شجاعة الثوار قهرت وحشية الاستعمار    اليوم الذي كُشف فيه الوجه الحقيقي للاستعمار    «استخدمت زوارق ورقية لتجسيد ظاهرة "الحرڤة" في لوحاتي»    بين ناري «الهجرة» وحب الوطن    ملحقة مكتبة "جاك بارك" بفرندة تحيي ذكرى 11 ديسمبر 1960    مقرة منافس الكأس والإصابات تقلق لافان    الحظ لم يسعفنا لكن نسعى إلى تحقيق التأهل    مظاهرات 11 ديسمبر نموذج لخرق فرنسا للحريات    أغلب ما يعرفه الروس عن الجزائر، بهتان وزور    توقع جني 18 ألف قنطار من الزيتون    مساعدات متنوّعة لعائلات معوّزة بأربع بلديات    28 جزائريا في أكاديمية مجمع أتاتورك للطيران    سوق لبيع المنتجات الفلاحية قيد الإنجاز    مدير "التركية للطيران" يعتبرالجزائر أكبر شريك إفريقيا    في‮ ‬ظل ارتفاع نسبة المصابين بالداء‮ ‬    تأجيل التسجيلات في قرعة الحج إلى 15 ديسمبر الجاري    سكان مستغانم ينتظرون تسليم مشروعي القرن «الترامواي» و «مستشفى خروبة»    وكالات السياحة والأسفار مدعوة لسحب دفتر الشروط الخاص بتنظيم الحج    مهنيو الصحة يدعون الى اعتماد الأدوية الجديدة للسكري    الشيخ عبد الكريم الدباغي يفتي بضرورة المشاركة بقوة في الرئاسيات    سلال يبكي بالمحكمة و يصرح : لست فاسد انا بريء !!    بن ڨرينة: سأنصب مفتي الجمهورية وتوحيد المرجعية الدينية في البلاد    زعلان لم استقبل دينار واحد وليقول انا شديت عليه مستعد انا نخلص    « الحداد »    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المؤتمر الخامس لحركة مجتمع السلم
تقييم المسار ورسم السياسة المستقبلية
نشر في المساء يوم 23 - 03 - 2013

أكد رئيس حركة مجتمع السلم (حمس)، السيد أبو جرة سلطاني، أن المؤتمر الخامس للحركة الذي سيعقد في الفاتح من شهر ماي المقبل، سيكون محطة هامة لتقييم مسار الحركة ورسم سياستها المستقبلية.
وقال السيد سلطاني أمس، بمناسبة انعقاد اللجنة التحضيرية للمؤتمر الخامس بالعاصمة إن "المؤتمر القادم يعد فرصة من أجل تقييم مسار الحركة، ووضع أفكار وتصورات للمستقبل، في ظل استكمال مبادئ ثورة نوفمبر المجيدة".
ودعا في هذا الإطار جميع المشاركين في هذا المؤتمر، أن يفكروا بعقلية ال«شريك" وليس بعقلية ال«أجير"، مشددا على أنّ الحركة تعمل على تحضير مؤتمر"دولة" وليس مؤتمر "دعوة".
أما عن المستوى الذي بلغته التحضيرات للمؤتمر الخامس، قال السيد سلطاني إنه سيتم بتاريخ 30 مارس المقبل عقد الندوة الأخيرة والمتعلقة بمرحلة "تحضير مشاريع الأوراق"، والتي من خلالها سيتم السماع لأراء الخبراء والإعلاميين حول حركة مجتمع السلم.
ثم تأتي بعد ذلك -يضيف رئيس حمس- مرحلة ضبط الرؤى والتوجيهات التي تبقى مفتوحة في شكل مشاريع للإثراء خلال المؤتمر الخامس.
وفي مجال آخر، حذر السيد سلطاني من توسع بؤرة الفساد في المجتمع الجزائري، معتبرا أنه أضحى "مهيكلا" و«محصنا".
وأضاف أن "الفساد أصبح كبيرا في المجتمع الجزائري ويمارس في شكل عصابات"، مبرزا أنه "انتقل من مرحلة الاختلاسات التي تتم بعيدة عن الأعين إلى مرحلة السطو التي تتم علنا أمام الناس".
ودعا في مجال التنمية الاقتصادية إلى عدم الاعتماد فقط على مورد البترول لسد حاجيات المواطنين، مبرزا أن اللجوء للمقايضة لتعبئة السوق الوطنية بالسلع الأجنبية لا يخدم الدولة التي تحتاج إلى خلق صناعات مختلفة لسد حاجياتها محليا.
وأضاف في سياق آخر، أنه تم تضخيم الدور الذي تلعبه الجبهة الاجتماعية على حساب الجبهة السياسية التي "سدت في وجهها جميع الأبواب" .
أمّا في المجال الدولي، فقد أدانت حركة مجتمع السلم-يقول السيد سلطاني-استعمال العنف من أجل الوصول إلى السلطة، مبرزا أن" قتل العلماء يوسع من بقعة الدم"في إشارة إلى حادثة اغتيال الشيخ محمد رمضان البوطي في سوريا.
وقال في هذا الصدد، إنّ الحركة لا تقبل أن "يقمع الرأي بالرصاص والتفجيرات".
ولدى تطرقه لموضوع الزيارة الأخيرة التي أداها الرئيس الأمريكي باراك أوباما إلى الأراضي المحتلة، قال إن هذه الزيارة "مشبوهة" والهدف من ورائها هو "مد الحبل وإنقاذ هذا الكيان في ظل التوترات التي تحيط به عبر كافة حدوده".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.