يتابعون في‮ ‬قضايا تتعلق بشبهات فساد    جلاب‮ ‬يرد على المشككين    سجن الحراش قبلة الفضوليين    أول رحلة حج‮ ‬يوم‮ ‬15‮ ‬جويلية المقبل    قايد صالح يحذّر من اختراق المسيرات..    بالفيديو.. “محرز”:مقارنتي بصلاح لا تزعجني ولم أكن أعرفه”    استعراض تدابير تنظيم الحوار وبعث المسار الانتخابي    انطلاق الحملة التدريبية "صيف 2019"    دور استثنائي للجالية الصحراوية في خدمة الكفاح التحرري    مقتل 41 شخصا وإصابة آخرين    إنتاج 200 ألف طن من الحديد والبحث عن الأسواق    خليدة تومي في قلب فضيحة تضخيم الفواتير في تظاهرة تلمسان عاصمة الثقافة الإسلامية        تخرّج الدفعة الثامنة عشر للطلبة الضباط العاملين    عشرة نجوم تحت الأضواء في كأس إفريقيا    حجز 12 كلغ من المخدرات    مقتل طالب بسيدي بلعباس    استئناف التموين بالغاز ل700 مشترك    ضبط 7 مركبات محل نشرة بحث دولية    الجزائر تُحصي أملاكها في الخارج    الطاهر وطار يعود من جامعة تبسة    6 خطوات لتجاوز الانسداد السياسي في الجزائر    بالفيديو.. خطوات حجز تذكرة سفر للحاج إلكترونيا إلى البقاع المقدسة    الصين تدفئ مواطنيها بمفاعل نووي صغير    محاولات الغش رافقت اليوم الرابع من باك 2019    شبح البطالة يهدّد 100 عامل بمصنع «سوزوكي» بسعيدة    مزايدات متأخرة وحملات تنظيف ناقصة    3 محطات كبرى لضخ المياه تدخل الخدمة قريبا    المنتخب الوطني في مصر بهدف نيل التاج    الغموض سيد الموقف    شباب جنين مسكين معسكر يتجندون لترميم مسكن الرمز «أحمد زبانة »    تأهل 10 تلاميذ من ورقلة للدورة الوطنية النهائية    إعدام زبانة وصمة عار على فرنسا ونقلة تحول في مسار الثورة التحريرية    أول الأمم دخولاً إلى الجنة    احترام المعلم والتواضع له    شرح دعاء اللهم أعنا على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك    توفير كل الشروط الكفيلة بتنظيم جيد    ثلاثون ألف طن وتصدير كميات هامة إلى ليبيا    مسيرة صانع روائع موسيقى السينما الجزائرية    الجزائر، عاصمة الثوار، من فانون إلى بلاكس بانترز"    التسيير المسؤول للمبيدات الزراعية محور يوم تحسيسي    أرض الفراعنة تتزين بألوان إفريقيا وتحتضن العرس القاري    استعمال تقنية الفيديو ابتداء من ربع النهائي    مجلس الإدارة يرسّم شريف الوزاني مديرا عاما للشركة الرياضية    المجاهد أرزقي آيت عثمان يقدّم كتاب «فجر الشجعان»    80 مليار سنتيم قيمة الحبوب المسلمة ل"سيالاس"    أردوغان: سنقاضي نظام السيسي بالمحاكم الدولية على قتله لمرسي    مقص جراحي داخل معدة امرأة    قفز ولم يعد    سرق بنكا باستخدام "بندقية الموز"    أحد مهندسي البرنامج الوطني للقاحات بالجزائر    كولومبيا تدخل "غينيس" بأضخم فنجان قهوة    تأجيل محاكمة اطارات بقطاع الصحة ببلعباس في قضايا فساد إلى 3 جويلية القادم    برنامج دعم حماية وتثمين التراث الثقافي بالجزائر    افتتحه رئيس الدولة    « مسؤولية انتشار الفيروسات بالوسط الاستشفائي مشتركة بين ممارسي الصحة و المريض»    مرسي لم يمت بل إرتقى !!    رسالة في حق الدكتور الرئيس الشهيد محمد مرسي رحمة الله عليه    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لتمكين الصحراويين من استرجاع حقوقهم المغتصَبة
نشر في المساء يوم 09 - 12 - 2013

الرئيس عبد العزيز يجدّد مطالبة الأمين العام الأممي بالتدخل العاجل

طالب الرئيس الصحراوي محمد عبد العزيز الأمم المتحدة بالتدخل؛ من أجل وقف الاعتداءات التي يتعرض لها المتظاهرون الصحراويون على يد قوات الأمن المغربية في مدينة العيون عاصمة الصحراء الغربية ومختلف المدن المحتلة الأخرى.وبعث الرئيس الصحراوي برسالة في هذا الشأن، إلى الأمين العام الأممي بان كي مون، إثر ”تعرّض عشرات المواطنين الصحراويين لقمع عنيف؛ بسبب خروجهم في مظاهرات سلمية بحي السمارة بمدينة العيون، للمطالبة بإطلاق سراح الأسرى السياسيين الصحراويين”.
وجدّد الرئيس الصحراوي في رسالته المطالبة ”بتحرك عاجل من أجل ضمان أمن وسلامة المواطنين الصحراويين أمام بطش قوات الاحتلال المغربية؛ من خلال وضع آلية أممية، تتمكن بواسطتها بعثة الأمم المتحدة ”مينورسو” من حماية حقوق الإنسان في الصحراء الغربية ومراقبتها والتقرير عنها”.
كما طالب الأمين العام الأممي ب ”التدخل لدى الاتحاد الأوروبي، لحمله على الاستجابة للمطالب المشروعة للمواطنين الصحراويين؛ من أجل الامتناع عن توقيع أي اتفاق مع المملكة المغربية يمس الأراضي أو المياه الإقليمية للصحراء الغربية”، والذي أكد أنه يشكل ”اعتداء سافرا في حق الشعب الصحراوي، وانتهاكا صارخا للقانون الدولي” في نفس الوقت الذي طالب فيه ب ”الضغط على دولة الاحتلال المغربي؛ للانصياع للشرعية الدولية وإطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين الصحراويين”. وتقاطعت مطالب الرئيس الصحراوي مع تلك التي وجّهها وزيره الأول عبد القادر طالب عمر، بمناسبة توديع الوفود الإفريقية المشاركة في الندوة الدولية حول دور المرأة في حركات التحرير والاستقلال، التي احتضنتها خلال اليومين الماضيين مخيّمات اللاجئين.
وحث طالب عمر الاتحاد الأوروبي على عدم التوقيع على اتفاقيات الصيد البحري مع المغرب؛ ”احتراما للقوانين الدولية ومأساة الشعب الصحراوي، التي تَسبب فيها الاستعمار الوحشي المغربي”.
وقال إن ”الاتحاد الأوروبي أمام امتحان تاريخي عشية جلسة اتفاقيات الصيد مع المغرب؛ لذلك يجب على دول الاتحاد عدم التوقيع احتراما للقوانين الدولية الواضحة في هذا المجال”.
وأضاف أنه ”من واجب دول الاتحاد الأوروبي عدم التوقيع على هذه الاتفاقيات؛ لضمها مياها إقليمية صحراوية؛ احتراما للمأساة وظروف الاستعمار التي يواجهها الشعب الصحراوي من طرف دولة الاحتلال المغربي”.
واستغل الوزير الأول الصحراوي هذه المناسبة ليندّد أيضا بدعم المغرب للإرهاب؛ لزعزعة الاستقرار بالمنطقة؛ بهدف تعكير مساعي حل القضية الصحراوية، وفق قرارات الشرعية الدولية. وقال إن ”الجمهورية الصحراوية تملك عددا من المؤشرات حول دعم المغرب للإرهاب والجماعات الإجرامية بالمنطقة؛ بهدف زعزعة استقرارها وتعكير صفو مساعي حل القضية الصحراوية، وفق مبادئ ولوائح الأمم المتحدة الخاصة بتصفية الاستعمار”.
وأكد أن الجيش والمؤسسات الأمنية الصحراوية؛ من درك وشرطة مجنَّدة لمكافحة كل أشكال الإرهاب والجريمة التي تدعمها الدولة المغربية، خاصة تهريب المخدرات المنتَجة بالمملكة المغربية.
وقال الوزير الأول الصحراوي إن زيارة أكثر من 700 ناشط حقوقي وإنساني لمخيمات اللاجئين والأراضي الصحراوية المحررة منذ بداية السنة الجارية، خير رد على الدعاية المغربية المغرضة، التي تروّج لمزاعم حول عجز الدولة الصحراوية وجبهة البوليزاريو عن ضمان أمن هذه المناطق”.
ولأن انعقاد المؤتمر النسوي بمخيمات اللاجئين الصحراويين تزامن مع وفاة أيقونة التحرر في القارة السمراء الزعيم الجنوب إفريقي نيلسون مانديلا، فقد أكد طالب عمر أنه رغم المحاولات المغربية لتأخير اعتراف جنوب إفريقيا بالجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية، يظل دعم حزب نيلسون مانديلا للقضية الصحراوية ”ثابتا”، بل و«تَعزّز” أكثر.
وقال إن ”مانديلا كان يعتزم الاعتراف بالجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية غداة خروجه من السجن، غير أن المغرب بذل كل ما في وسعه من خلال لجوئه إلى أطراف أجنبية لتأخير هذا الاعتراف، الذي تم خلال رئاسة الرئيس السابق ثابو أمبيكي”.
وأضاف أن الفترة التي سبقت الاعتراف بالجمهورية الصحراوية، تميزت بعدة لقاءات بين الفقيد مانديلا والقادة الصحراويين، بينما ما فتئ الدعم السياسي الجنوب إفريقي لحقّ الصحراويين في تقرير المصير، يتعزز أكثر فأكثر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.