30 سنة سجن لشقيق منفذ هجوم تولوز محمد مراح    المدعي العام العسكري لحكومة الوفاق بطرابلس يأمر بالقبض على حفتر    ضرورة تجند الجميع لإنجاح عملية التموين خلال شهر رمضان    سكيكدة : 7 جرحى في حادث مرور بسيدي مزغيش    القارئ الجزائري أحمد حركات يكرم في مسابقة حفظ القرآن الكريم بالكويت    كريم عريبي يقود النجم الساحلي للتتويج بالبطولة العربية    استحداث جائزة وطنية لتكريم أحسن ابتكار لفئة ذوي الاحتياجات الخاصة    “محرز” بمعنويات مرتفعة رغم الإقصاء المر ضد “توتنهام”    إختيار فيلم “بابيشا” لمونية مدور في مهرجان كان 2019    هبوب رياح قوية جنوب البلاد ابتداء من يوم الجمعة    لجنة اليقظة ليست بديلا لبنك الجزائر    توفير طاقة كهربائية "كافية" لتغطية الطلب المتوقع في الصيف    قطاع الاتصال يباشر في تشكيل لجنة لتوزيع الإشهار اعتمادا على الشفافية    صورة “براهيمي” و”صلاح” تصنع الحدث !!    مسيرات سلمية عبر الوطن للمطالبة بتغيير النظام ورفض الانتخابات الرئاسية المقبلة    الرئاسة تنظم لقاء تشاوري يظم 100 شخضية عن الأحزاب والجمعيات والحراك الشعبي يوم الاثنين المقبل    أمن عنابة يطيح 4 أشخاص ويحجز 3 كلغ و820غرام الكيف المعالج    الأمانة الوطنية للإتحاد العام للعمال الجزائريين تكذب خبر إستقالة سيدي السعيد    رابحي : المرحلة الحساسة التي تعيشها البلاد تقتضي من الإعلام الاحترافية و احترام أخلاقيات المهنة    حزب جبهة التحرير الوطني ينفي استقالة منسقه معاذ بوشارب    حوادث المرور: وفاة 12 شخصا وجرح 15 أخرون خلال 24 ساعة الأخيرة    قايد صالح : "كافة المحاولات اليائسة الهادفة إلى المساس بأمن البلاد واستقرارها فشلت"    رئيس إمبولي: "بن ناصر له مكان مع نابولي والإنتير بحاجة إليه"    المحامون يواصلون مقاطعة جلسات المحاكم دعما لمطالب الحراك الشعبي    توقيف تاجري مخدرات بالأغواط وبحوزتهم 100 كلغ من الكيف    حجز 2184 قرص مهلوس في ميناء الغزوات    20 ألف طالب عمل مسجل بوكالة التشغيل في سوق أهراس    نفط: خام برنت يصل إلى 43ر71 دولار للبرميل يوم الخميس    تأخير مباراة شبيبة بجاية - وفاق سطيف إلى 25 أبريل    المجلس الإسلامي‮ ‬الأعلى‭:‬    عن عمر ناهز ال67‮ ‬عاماً    محمد القورصو‮ ‬يكشف‮:‬    تيارت    5‭ ‬بلديات بالعاصمة دون ماء    للتحقيق في‮ ‬عرقلة مشاريع‮ ‬سيفيتال‮ ‬    ‮ ‬طاسيلي‮ ‬للطيران توسع أسطولها    حداد متمسك بفريق سوسطارة    وزير الصحة الجديد‮ ‬يقرر‮:‬    فيما نشر قائمة الوكالات المعنية بتنظيم الحج    "هانية" ل"أوريدو" بأقل من 1 دينار ل10 ثواني    أمريكا تعاقب الشركات الأوروبية عبر كوبا    حجز 2520 مؤثّرا عقليا    وفاة الرئيس البيروفي الأسبق آلان غارسيا    هذه تعليمات ميراوي لمدراء الصحة بالولايات    الباءات وحروف العلة    يد من حديد لضرب رموز الفساد    "متعودون على لعب الأدوار الأولى"    ثلاثة أرباع الشفاء في القرآن    توقع إنتاج 1.6 مليون قنطار من الحبوب    مزيد من الجهود للتكفل بالبنايات    كراهية السؤال عن الطعام والشراب    الطريق الأمثل للتغيير    المطالبة بمعالجة الاختلالات وتخفيض السعر    احتفاءٌ بالمعرفة واستحضار مسار علي كافي    ذاكرة تاريخية ومرآة للماضي والحاضر    تأكيد وفرة الأدوية واللقاحات    عامل إيطالي يشهر إسلامه بسيدي لحسن بسيدي بلعباس    ‘'ثقتك ا لمشرقة ستفتح لك كل الأبواب المغلقة"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





البوليساريو تتهم المغرب بزعزعة الاستقرار في منطقة الساحل

حمّل الوزير الأول الصحراوي، عبد القادر طالب عمر، النظام المغربي مسؤولية إعاقة بناء المغرب العربي الكبير وخلخلة اأكان الاتحاد الإفريقي بتبنيه سياسة توسعية على حساب الدولة الصحراوية
اتهم الوزير الأول الصحراوي، في الذكرى الرابعة والثلاثين لإعلان الجمهورية الصحراوية، المخزن بتهديد أمن منطقة الساحل الإفريقي بأكملها، بمساهمته في نشر اللاأمن في المنطقة بفعل الإرهاب وانتشار المخدرات، بعد اهتمامه بممارسة الأنشطة الاستعمارية والتوسعية على حساب الأراضي الصحراوية.
وطالب عبد القادر طالب عمر، الذي ناب عن رئيس الجمهورية الصحراوية محمد عبد العزيز، الذي يوجد في أمريكا اللاتينية في مهمة رسمية، من خلال خطاب ألقاه في ذكرى إعلان الجمهورية الصحراوية ببئر لحلو بالمناطق المحررة، والتي شهدت ميلاد الجمهورية الصحراوية قبل أربع وثلاثين سنة، طالب الاتحاد الأوروبي، التي ترأسه إسبانيا بعدم منح المغرب موقعا متميزا لعدم احترامه حقوق الإنسان الصحراوي داخل الأراضي المحتلة.
وناشد في هذا السياق الأمم المتحدة إدراج حماية حقوق الإنسان في المناطق المحتلة ضمن مهام بعثة ''المينورسو''، وندد بالمناسبة بالتصعيد المغربي تجاه الصحراويين في الأراضي المحتلة وممارسة كل أشكال الاعتقالات والتعذيب في حق النشطاء السياسيين والحقوقيين الصحراويين، مستشهدا بسجن النشطاء السبعة بعد عودتهم مباشرة من مخيمات اللاجئين الصحراويين، وكذا حرمان الصحراويين من أبسط حقوقهم كالسفر وتجويعهم ومنعهم من العمل، في وقت يعمل فيه النظام المغربي على نهب ثروات الصحراء الغربية.
وذكّر الوزير الأول إسبانيا بمسؤولياتها التاريخية تجاه القضية الصحراوية، ودعاها إلى العمل من أجل تصفية الاستعمار في المنطقة.
من جهته، قال رئيس اللجنة الجزائرية للتضامن مع الشعب الصحراوي، محرز العماري، إن خطاب ثورة أول نوفمبر دفعنا إلى تقاسم أفراح الشعب الصحراوي في نضاله لاسترجاع سيادته، وجدد التأكيد على مواصلة دعم كفاح استقلال الصحراء الغربية.
ولم يتأخر القائم بالأعمال بسفارة جنوب إفريقيا في الجزائر، الذي شارك الصحراويين احتفالاتهم بالذكرى الرابعة والثلاثين لإعلان الجمهورية الصحراوية، على شحذ همم الصحراويين، عندما قال إن بلاد نيلسون مانديلا متأكدة من أنه بالتزام الجيش الصحراوي وتنظيمه سيكلل باسترجاع السيادة الوطنية.
وأشار المسؤول الجنوب إفريقي إلى أن هذه الأخيرة لن يهنأ لها بال إلا باسترجاع الصحراء الغربية سيادتها المغتصبة من طرف النظام المغربي، وشدد على أن جنوب إفريقيا لن تكتفي بتجنيد المجتمع المدني في الداخل، وإنما ستعمل على جمع دعم شخصيات عالمية في العالم من أجل التضامن ودعم القضية الصحراوية التي تحتفل بذكرى ميلادها الرابعة والثلاثين. وكانت الاحتفالات التي شهدتها الناحية العسكرية الخامسة بالأراضي الصحراوية المحررة ببئر لحلو، قد شهدت حضور سفراء زمبابوي وموزمبيق وأنغولا ونيجيريا وكوبا وفنزيلا، إضافة إلى القائم بالأعمال في سفارة جنوب إفريقيا وغانا وغينيا بيساو، إضافة إلى نواب من فرنسا، وعدد من الأسرة الثورية الجزائرية، ونشطاء صحراويين يوجدون في مخيمات اللاجئين الصحراويين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.