اشياء مهمة يجب ان تعرفها عن خليفة بوهدبة    الحكومة بحاجة إلى 65 مليار دولار لتغطية ميزانية 2020    روجرز: لم تكن هناك مشاكل مع سليماني ورحيله مفيد لنا وله    معهد “باستور” يستلم أزيد من 6500 عقرب لاستخلاص سم العقارب    بلايلي يخضع لبرنامج خاص رفقة الترجي التونسي    الحكومة تشرع في "مرحلة الجدّ" لوضع نظام الدفع على الطريق السيّار شرق-غرب    رحابي: “السلطة لم تفلح في تنظيم سهرة فنية .. !!    مركب توسيالي : تصدير نحو 22 ألف طن من حديد البناء نحو الولايات المتحدة الأمريكية    دونالد ترامب يردّ على اتهامه ب"ادّعاء النبوة"!    شبيبة الساورة تحيل اللاعبين لحمري وفرحي على مجلس التأديب    شبان القدس يبدعون    بن ناصر ضمن قائمة ميلان لمواجهة أودينيزي    استقالة وزيرة الثقافة مريم مرداسي    الزفزافي ورفاقه يطالبون بإسقاط الجنسية المغربية    بالفيديو.. شبيبة القبائل ستواجه المريخ على أرضية كارثية    مرابط : اجتماع فعاليات المجتمع المدني مسعى لتقريب الرؤى لبناء حل توافقي للازمة    انتشال جثة غريق ببلدية تنس في الشلف    كشف مخبأ للأسلحة والذخيرة بتمنراست    السودان: إرجاء محاكمة البشير إلى السبت المقبل ودفاعه يطلب إطلاق سراحه    العثور على الطفل المختفي بجديوية    تحسبا للدخول المدرسي‮ ‬المقبل    عبر‮ ‬16‮ ‬نقطة بالولاية‮ ‬    وزير الفلاحة‮ ‬يكشف‮:‬    شدد على ضرورة الإستغلال الأمثل للهياكل المستلمة‮.. ‬ميراوي‮:‬    للحفاظ على توازنات صناديق الضمان الاجتماعي    قبل نهاية السنة الجارية‮ ‬    محافظ الغابات لولاية الطارف يكشف….50% من الحرائق بفعل فاعل    حوار الرئيس الصحراوي يكشف "تخابر" مسؤولة مغربية في قناة أمريكية    "إيقاف الحرب في السودان على رأس أجندة المجلس السيادي"    الياس مرابط: لإنجاح الحوار على السلطات الاستجابة لشروط التهدئة    الجزائر تضيف 4 ميداليات جديدة مع رقمين وطنيين    الجزائر العاصمة: حريق بحظيرة "دنيا بارك" دون تسجيل أي خسائر مادية أو بشرية    بلماضي يكشف قائمة المحليين المعنيين بتربص سيدي موسى    إيداع وزير العدل السابق الطيب لوح رهن الحبس المؤقت بسجن الحراش    «وعي عميق بالجزائر الجديدة»    إرتفاع عدد وفيات الحجاج الجزائريين إلى 25 شخصا    شدد على ضرورة الإلتزام بأخلاقيات القاضي‮.. ‬زغماتي‮:‬    بدوي‮ ‬يعزي‮ ‬عائلات ضحايا الحفل    بفضل الإجراءات المتخذة من طرف الحكومة    خمسة قتلى وعشرات الجرحى في‮ ‬حادثة تدافع    إقالات بالجملة بعد كارثة حفل‮ ‬سولكينغ‮ ‬    الحمراوة من أجل التأكيد    شركة الخزف الصحي بالسوافلية على حافة الإفلاس    « المهرجان وُلد من رحم الشعب وهو باق رغم التغيرات والعقبات »    عمال مصانع تركيب السيارات «فولسفاغن» و «سوزوكي» على الأعصاب    الجزائر قطب سياحي بامتياز    جو مكهرب وملفات خلافية    ارتفاع عدد المرشحين لرئاسيات تونس إلى 30    اختياري ضمن رواد موسوعة الشعراء الألف التاريخية، فخر لي    مسابقة التأليف المسرحي الموّجه لأطفال    قرار توسعة موقع طبنة الأثري يثير الجدل    البرك والسدود وجهة مفضّلة للأطفال    20 ألف يورو داخل حفاضتين    عملة لصفقة واحدة    المال الحرام وخداع النّفس    الثراء الفاحش.. كان حلما جميلا فصار واقعا مقززا    الذنوب.. تهلك أصحابها    الشيخ السديس يستنكر افعال الحوثيين بعد الهجوم على حقل شيبة السعودي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





البوليساريو تتهم المغرب بزعزعة الاستقرار في منطقة الساحل

حمّل الوزير الأول الصحراوي، عبد القادر طالب عمر، النظام المغربي مسؤولية إعاقة بناء المغرب العربي الكبير وخلخلة اأكان الاتحاد الإفريقي بتبنيه سياسة توسعية على حساب الدولة الصحراوية
اتهم الوزير الأول الصحراوي، في الذكرى الرابعة والثلاثين لإعلان الجمهورية الصحراوية، المخزن بتهديد أمن منطقة الساحل الإفريقي بأكملها، بمساهمته في نشر اللاأمن في المنطقة بفعل الإرهاب وانتشار المخدرات، بعد اهتمامه بممارسة الأنشطة الاستعمارية والتوسعية على حساب الأراضي الصحراوية.
وطالب عبد القادر طالب عمر، الذي ناب عن رئيس الجمهورية الصحراوية محمد عبد العزيز، الذي يوجد في أمريكا اللاتينية في مهمة رسمية، من خلال خطاب ألقاه في ذكرى إعلان الجمهورية الصحراوية ببئر لحلو بالمناطق المحررة، والتي شهدت ميلاد الجمهورية الصحراوية قبل أربع وثلاثين سنة، طالب الاتحاد الأوروبي، التي ترأسه إسبانيا بعدم منح المغرب موقعا متميزا لعدم احترامه حقوق الإنسان الصحراوي داخل الأراضي المحتلة.
وناشد في هذا السياق الأمم المتحدة إدراج حماية حقوق الإنسان في المناطق المحتلة ضمن مهام بعثة ''المينورسو''، وندد بالمناسبة بالتصعيد المغربي تجاه الصحراويين في الأراضي المحتلة وممارسة كل أشكال الاعتقالات والتعذيب في حق النشطاء السياسيين والحقوقيين الصحراويين، مستشهدا بسجن النشطاء السبعة بعد عودتهم مباشرة من مخيمات اللاجئين الصحراويين، وكذا حرمان الصحراويين من أبسط حقوقهم كالسفر وتجويعهم ومنعهم من العمل، في وقت يعمل فيه النظام المغربي على نهب ثروات الصحراء الغربية.
وذكّر الوزير الأول إسبانيا بمسؤولياتها التاريخية تجاه القضية الصحراوية، ودعاها إلى العمل من أجل تصفية الاستعمار في المنطقة.
من جهته، قال رئيس اللجنة الجزائرية للتضامن مع الشعب الصحراوي، محرز العماري، إن خطاب ثورة أول نوفمبر دفعنا إلى تقاسم أفراح الشعب الصحراوي في نضاله لاسترجاع سيادته، وجدد التأكيد على مواصلة دعم كفاح استقلال الصحراء الغربية.
ولم يتأخر القائم بالأعمال بسفارة جنوب إفريقيا في الجزائر، الذي شارك الصحراويين احتفالاتهم بالذكرى الرابعة والثلاثين لإعلان الجمهورية الصحراوية، على شحذ همم الصحراويين، عندما قال إن بلاد نيلسون مانديلا متأكدة من أنه بالتزام الجيش الصحراوي وتنظيمه سيكلل باسترجاع السيادة الوطنية.
وأشار المسؤول الجنوب إفريقي إلى أن هذه الأخيرة لن يهنأ لها بال إلا باسترجاع الصحراء الغربية سيادتها المغتصبة من طرف النظام المغربي، وشدد على أن جنوب إفريقيا لن تكتفي بتجنيد المجتمع المدني في الداخل، وإنما ستعمل على جمع دعم شخصيات عالمية في العالم من أجل التضامن ودعم القضية الصحراوية التي تحتفل بذكرى ميلادها الرابعة والثلاثين. وكانت الاحتفالات التي شهدتها الناحية العسكرية الخامسة بالأراضي الصحراوية المحررة ببئر لحلو، قد شهدت حضور سفراء زمبابوي وموزمبيق وأنغولا ونيجيريا وكوبا وفنزيلا، إضافة إلى القائم بالأعمال في سفارة جنوب إفريقيا وغانا وغينيا بيساو، إضافة إلى نواب من فرنسا، وعدد من الأسرة الثورية الجزائرية، ونشطاء صحراويين يوجدون في مخيمات اللاجئين الصحراويين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.