المجلس الشعبي الوطني: لوكال يعرض مشروع قانون المالية ل2020 على لجنة المالية    نفطال ستسوق قريبا قسائم وقود جديدة ذات صلاحية محدودة    الألعاب العسكرية العالمية (ملاكمة): تأهل حماني (أقل من 91 كلغ) واقصاء توارق (أقل من 49 كلغ)    رابحي : على الإعلاميين تحري الأخبار الصحيحة    دفاع: تدمير مخبأ للإرهابيين بسكيكدة    تحديد مستويات المساعدة المباشرة الممنوحة من الدولة لاقتناء السكن الفردي    مقري حاضر بقوة في “سيلا 2019” .. !    “صام دهرا ونطق كفرا” .. !    وزارة الصحة: القطاع الخاص مكمل للقطاع العام و جزء لا يتجزأ من المنظومة الصحية الوطنية    أمطار رعدية مرتقبة اليوم في 8 ولايات    استرجاع 1000 طن من نفايات البلاستيك شهريا بجيجل    أيام إعلامية لإبراز جهود الدولة في مجال تحقيق الأمن الغذائي بتيسمسيلت    بلعيد يودع ملف ترشحه السبت المقبل    سليماني في التشكيلة المثالية "لليغ 1"    العاصمة: انقطاع التزود بالماء في 8 بلديات    طاسيلي للطيران تعزز رحلاتها نحو الجنوب الكبير    الاتحاد الوطني للمحامين يندد بفرض ضرائب على أصحاب الجبة السوداء    أساتذة الابتدائي يشلون المدارس ل "الاثنين" الثالث على التوالي    الأفامي يؤكد الوضع المتأزم للاقتصاد الجزائري    برناوي يستقبل رئيس مجلس إدارة اتحاد الجزائر    توقيف شخصين وحجز 9000 كبسولة من المؤثرات العقلية    علماء يدرسون كيفية "نشأة مرض" السرطان بهدف العلاج المبكر    «إعداد برنامج إقتصادي حقيقي مرهون بقاعدة معطيات محينة»    لا عذر لمن يرفض المشورة    رئيس الدولة عبد القادر بن صالح يجري حركة في سلك الرؤساء و محافظي الدولة بالمحاكم الإدارية    نقل 100 ألف من "الروهينغيا" إلى جزيرة نائية    استهدفا مسجداً‮ ‬بولاية ننكرهار    تضم جميع مناطق شرق الفرات    لمخرجه نور الدين زروقي‮ ‬    خلال المهرجان الوطني‮ ‬للشعر النسوي‮ ‬    الجولة التاسعة من الرابطة المحترفة الثانية    بسبب المعاملة السيئة للأنصار    دخلت‮ ‬يومها الرابع أمس‮ ‬    تحديد رزنامة العطل المدرسية    خلال السنوات الأخيرة    انتشار جرائم القتل في المجتمع.. أسبابها وكيفية مواجهتها    الإحسان إلى الأيتام من هدي خير الأنام    بعد قرار اللجنة القانونية لمجلس الأمة‮ ‬    شملت‮ ‬12‮ ‬مركزا للصحة المتواجدة بإقليم الدائرة    القطاع الخاص جزء من المنظومة الوطنية    استقطاب الاستثمار والحفاظ على القاعدة 51/49 وحق الشفعة    "النهضة" تؤكد على قيادة الحكومة القادمة    احتقان في أعلى هرم السلطة اللبنانية    صباح الرَّمادة    نقطة سوداء ومشهد كارثيّ    الحمام التركي    إيغيل يثير الاستغراب بإصراره على الحارس برفان    مروج يبرر حيازته للكوكايين بإصابته بداء الصرع    ستة و ستون سنة بعد صدور «الدرجة الصفر في الكتابة» لرولان بارث    البحر    عندما تغذّي مواقع التواصل الاجتماعي الإشاعة    الظواهر الاتصالية الجديدة محور ملتقى    "الرضيع الشفاف" ينجو من الموت    باريس تحولت إلى صندوق قمامة    “وصلنا للمسقي .. !”    وزارة الصحة تتدارك تأخر إنطلاق العملية‮ ‬    اثعلمنت الحرفث وخدمنت ثمورا انسنت وتفوكانت اخامن انسنت    دعاء اليوم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نحو إيجاد ميكانيزمات لحماية وتعميم تدريس الامازيغية
بنصوص قانونية ووفق مقاربة واضحة المعالم
نشر في المواطن يوم 18 - 09 - 2019


كشف سي الهاشمي عصاد الأمين العام للمحافظة السامية للامازيغية ان الهيئة التي يشرف عليها تعمل حاليا على إيجاد الميكانيزمات ل "حماية و تعميم تدرس الامازيغية " بنصوص قانونية وتوسيعها لقطاعات أخرى على غرار التعليم العالي والتكوين المهني وفق مقاربة واضحة المعالم.واكد المتحدث في تصريح اعلامي على هامش زيارة عمل قادته الى ولاية تيبازة ان "إجبارية مواصلة تدريس الأمازيغية في الطور الثاني" أهم المقترحات التي قدمتها المحافظة السامية للأمازيغية للحكومة من خلال مطالبتها بمراجعة القانون التوجيهي للتربية لسنة 2000 .وأوضح المتحدث أن "المحافظة السامية للأمازيغية قدمت مقترحات للحكومة من خلال وزارة التربية الوطنية لمراجعة بعض بنود القانون التوجيهي للتربية 2008 سيما منها البند 34 لتعميم و إدراج صيغة الإجبارية في الطور المتوسط بعد دراستها في الطور الابتدائي"، وأضاف المتحدث أن "اقتراحات المحافظة مدرجة كنقطة مهمة في جدول اعمال اللجنة المشتركة حيث تجدد الهيئة في كل مناسبة التزام المحافظة التي سطرت كهدف أسمى تثبيت تعليم الأمازيغية في المنظومة التربوية حتى تكون القوانين مطابقة لدستور 2016 الذي جعل منها لغة وطنية و رسمية".ويتعلق الأمر حسبه، ب "خلل ينبغي مراجعته خاصة البند 34، من خلال إدخال الإجبارية بصيغة مواصلة تعليم الأمازيغية في الطور المتوسط بعد دراسته في الطور الأول، أي جعلها إجبارية مثلها مثل باقي المواد واللغات"، حسب سي الهاشمي عصاد.كما تحفظ الأمين العام للمحافظة على البند الذي يجعل من تدريس اللغة الأمازيغية ابتداء من السنة الرابعة ابتدائي عوضا من السنة الأولى إلى جانب اللغة العربية بصفتهما لغتين وطنيتين متسائلا في السياق:" هل يعقل أن يتم تدريس لغة أجنبية في المدرسة الجزائرية قبل اللغة الأمازيغية" في إشارة منه إلى اللغة الفرنسية التي تدرس إبتداء من الصف الثالث.وبعد أن أكد أن المرسوم الذي يتحدث عن ادراج تدريس الامازيغية في المنظومة التربوية والاتصال قد تحقق، كشف عن العمل حاليا على تعميم تدريس الأمازيغية من خلال إيجاد الكيفيات والميكانيزمات ل "حمايتها" بنصوص قانونية وتوسيعها لقطاعات أخرى على غرار التعليم العالي والتكوين المهني وفق مقاربة واضحة المعالم.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.