حزب "الحرية والعدالة": الإساءات المتكررة تبرز الوجه الحقيقي القبيح لفرنسا الرسمية    الرئيس تبون يستقبل المجاهد عثمان بلوزداد    غوتيريش يحذر من "خراب" قد يعم العالم ما لم يتم التحرك فورا لمواجهة فيروس "كورونا"    البوليساريو تطالب شركة ألمانية بوقف أنشطتها داخل الأراضي الصحراوية المحتلة    المناجير نسيم سعداوي : التسجيل الصوتي ليس مفبرك وعلى حلفاية تحمل مسؤوليته    اجتماع المكتب الفدرالي للفاف يوم الأحد عبر تقنية الفيديو عن بعد    بلايلي مطالب بالعودة إلى السعودية قبل تاريخ 15 جوان!    مجلس قضاء تيبازة: "كريم طابو رفض بمحض إرادته إجراء مكالمة هاتفية"    هلاك شخص وجرح آخر في حادث مرور ببومرداس    الحماية المدنية تفرغ برك مائية لمنع سباحة الاطفال بتيارت    مكافحة فيروس كورونا: فريق الخبراء الطبيين الصيني ينهي مهمته بالجزائر    شريط حول الحراك: الصحافة الوطنية تندد بحملة حاقدة وعنيفة تستهدف الجزائر ومؤسساتها    حزب الحرية والعدالة يؤيد ويدعم ب"قوة" قرار استدعاء سفير الجزائر بباريس للتشاور بعد بث برامج تلفزيونية فرنسية مسيئة للشعب الجزائري    التحضير لمشروع مرسوم تنفيذي منظم لمهن الفنانين والكوميديين    بالصور..هكذا أصبحت طائرات الجوية الجزائرية بعد إعادة تجهيزها    المتعافون من "كورونا" يجب عليهم قضاء الصوم    استقرار أسعار الخضر والفواكه ابتداء من الأسبوع القادم    إحالة ملف قضية تنظيم حفل ساهر بوهران على قاضي التحقيق    انتقدوا طريقة تعاطي الحكومة مع البرلمان.. النواب يعارضون الزيادات الضريبية    منظمو الحفل الفني بفندق “الزينيت” أمام العدالة بمحكمة الجنح في وهران    البطولة الجزائرية في الصف الثالث عالميا في الترتيب الخاص بتشغيل المدربين من أصل 84 بطولةخلال الفترة 2015-2019    وزير الفلاحة: مخطط عمل لحماية واستغلال الثروة الغابية    الأميرعبد القادر: السباق في تقنين القانون الإنساني المعاصر    بن قرينة : "بعض الأطراف الفرنسية تريد استدعاء حادثة المروحة ولكن هيهات"!!    اجلاء الجزائريين العالقين بلندن: وصول 300 مسافر الى الجزائر يوم الاربعاء    المحلل السياسي أحمد بن سعادة يرافع من أجل التأطير القانوني للتمويل الخارجي للمنظمات غير الحكومية    فيروس كورونا: إصابة ثلاثة من أعوان عمر البشير بالفيروس داخل السجن    كوفيد-19: الوضعية الوبائية بالجزائر "مستقرة و تحت السيطرة"    أمطار رعدية مرتقبة في 7 ولايات    إسماعيل مصباح: قرار رفع الحجر الصحي ليس سهلا وعلى المواطنين تغيير سلوكياتهم    وزيرة الثقافة تبحث سبل دعم القطاع مع وزراء الثقافة للدول الأعضاء في الاتحاد الإفريقي    24 إصابة بكورونا خلال ال24 ساعة الماضية في المغرب    فريق الخبراء الصيني: كورونا بالجزائر مغاير للفيروس المُكتشف بالصين!    أسعار النفط تتراجع إثر إرتفاع المخزونات الأمريكية    ردود فعل: الجزائر حبي" فيلم وثائقي فرنسي "مستفز" بنكهة "الحنين إلى الماضي"    الجيش الوطني الشعبي وقف إلى جانب شعبه بتجنيد كل طاقاته البشرية والمادية    الإعلان قريبا عن تأسيس جائزة للأدب واللغة الأمازيغية    مع بداية فترة الحر    المكتتبون يطالبون بإيجاد حل لوضعيتهم العالقة    أزيد من ألف نشاط توعوي خلال عام    الإفتاء بإخراج زكاة الفطر في بداية رمضان يهدف لتوحيد الكلمة    في إطار المساهمة في الوقاية من انتشار كورونا    فنون البيت ثمرة وباء كورونا    بونجاح يشرع في إعادة التأهيل    مخطط الضم الإسرائيلي يستهدف كامل الضفة الغربية    بلمهدي يرد على شمس الدين    روسيا تدعو الرئيس تبون لزيارتها    جلسة عمل بين عماري وشهات    الجزائر جددت استعدادها لاحتضان الحوار الليبي ولم شمل الفرقاء    خبراء يحذرون من تحويل مسار الحراك..ويكشفون:    السودان يجدد المطالبة برفع اسمه    جمال للروح وتوازن للمشاعر    ساهمنا في مجابهة "كورونا" من مجال اختصاصنا    شفاء 4 نساء حوامل من "كوفيد 19"    « ندمت على عرض الوفاق و بلومي أرادني في المولودية عام 2002»    وخير جليس في زمن « الكورونا » كتاب    بلمهدي: “لا دخل للوزارة في إيقاف برنامج شمس الدين”    صيام الست من شوال والجمع بينها وبين القضاء بنية واحدة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الاستغفار والتوبة والتسبيح
نشر في المواطن يوم 06 - 02 - 2010

الاستغفار هو طلب المغفرة من العزيز الغفار وطلب الإقالة من العثرات من غافر الذنب وقابل التوب، والمغفرة هي وقاية شر الذنوب مع سترها، أي أن الله عز وجل يستر على العبد فلا يفضحه في الدنيا ويستر عليه في الآخرة فلا يفضحه في عرصاتها ويمحو عنه عقوبة ذنوبه بفضله ورحمته.
قال ابن الأثير: في أسماء الله تعالى الغفّار والغَفور، وهما من أبنية المبالغة، ومعناهما الساتر لذنوب عباده وعُيوبهم المُتجاوِز عن خطاياهم وذنوبهم. وأصل الغَفْر التغطية، يقال: غفر الله لك غفرا وغفرانا ومغفرة. والمغفرة إلباس الله تعالى العفو للمُذنبين. وقال ذو النون المصري: الاستغفار جامع لمَعانٍ: أولهما: الندم على ما مضى، الثاني: العزم على الترك، والثالث: أداء ما ضيعت من فرض الله، الرابع: رد المظالم في الأموال والأعراض والمصالحة عليها، الخامس: إذابة كل لحم ودم نبت على الحرام، السادس: إذاقة ألم الطاعة كما وجدت حلاوة المعصية.
والتوبة: هي الرجوع إلى الله تعالى والإنابة إليه، والاستغفار من أعظم الأذكار التي ينبغي للعبد أن يُكثر منها، فعن ابن عمر رضي الله عنهما قال: إن كنا لنعد لرسول الله صلى الله عليه وسلم في المجلس الواحد مائة مرة "ربّ اغفر لي وتب علي إنك أنت التواب الرحيم". والاستغفار يكون توبة إذا جمع معاني التوبة وشروطها، وهي الإقلاع عن الذنب إن كان متلبسا به وعقد العزم على أن لا يعود إليه فيما بقي من عمره، والندم على ما فات، وبذلك تتداخل التوبة والاستغفار فيكون الاستغفار توبة والتوبة طلب مغفرة.
وأما التسبيح فهو بمثابة البَخور والمسك للثوب، فإذا كان الثوب نقيا فالمسك والطيب والبخور أنفع له، وإن كان الثوب دنسا ووسخا فالصابون والماء الحار أنفع له، فالتوبة والاستغفار للإنسان المثقل بالذنوب والأوزار، فإذا ما غسل ذنوبه وأزال أوساخه، تجمل بالتسبيح والتحميد ليكون عند الله من المقربين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.