مستغانم: محصول قياسي من البطاطا الموسمية    زلزال قوته 5.8 درجة قرب عاصمة نيوزيلندا    مباراة ليفربول وأتلتيكو مدريد تسببت في مقتل 41 شخصا    عمرو دياب يخضع لفحص عاجل لفيروس كورونا لهذا السبب!    فيما بلغ عدد الاشخاص الذين تماثلوا للشفاء 152حالة    الشرطة تضبط الرئيس النمساوي وزوجته متلبسين بخرق الحجر!    حملة جني البطاطس الموسمية: مردودية قياسية فاقت التوقعات بمستغانم    ميلة: 600 سكن عمومي إيجاري ستُوزع قريبا    أستراليا تسجّل أسرع انترنت في العالم    وزارة الصحة تفتح ملف المواد الغذائية "المسرطنة" المستوردة من الخارج    دونالد ترامب : أرقام الإصابات والوفيات جراء كورونا تتراجع في جميع أنحاء البلاد    8306 إصابة بفيروس كورونا في الجزائر بينها 600 وفاة.. و 4578 متعاف    تجارة: نسبة المداومة تبلغ 99 بالمائة خلال اليوم الأول من عيد الفطر المبارك    قسنطينة: احتفال غير مسبوق بعيد الفطر على وقع كورونا        الرئيس تبون يهنئ أفراد الجيش والاطقم الطبية    بعزيز يشكر قناة النهار على برنامج ضياف ربي    إيرادات الجباية البترولية تتراجع    مساعد مدرب أميان: “بلماضي نجح في جعل الخضر يلعبون مثل المنتخبات الأوروبية”    إنتشال جثة طفل غرق في حوض مائي ببومرداس    وزير: بريطانيا تعيد فتح المدارس الابتدائية في أول جوان    الأقاليم غير المستقلة: أوكوكو تذكر بحق الشعوب في تقرير المصير    العاصمة: تسخير 157 حافلة لنقل مستخدمي الصحة يوميا منذ بداية الحجر    أي مستقبل للأفالان والأرندي؟    مدوار: “عيدكم مبارك ونتمنى أن يرفع الله عنا هذا الوباء في هذه الأيام المباركة    في مشهد غير مألوف .. الثلوج تغطي مرتفعات لبنان في ماي (فيديو)    سفيرة الجزائر بكينيا تهنئ الجزائريين بعيد الفطر    وزير الاتصال يثمن جهود عمال القطاع في مختلف المؤسسات الإعلامية    قدماء الكشافة الإسلامية: توزيع وجبات ساخنة للأشخاص بدون مأوى بالعاصمة في عيد الفطر    دول سمحت بإقامة صلاة العيد    الجزائريون يحيون عيد الفطر في ظروف استثنائية    وهران: انهيار سقف غرفة لبناية.. ولا خسائر بشرية    الدراما تعاني بين عالم الموضة وقلة الفرص    بن ناصر يهنئ الأمة الإسلامية بعيد الفطر    فيروس كورونا: الشرطة البريطانية "قلقة" من تزايد هجمات "البصق" أثناء الإغلاق    فيروس كورونا: "دفنت ابن عمي وأقمت مراسم جنازته في 'فيسبوك لايف'"    إصابة الفنان حكيم دكار بفيروس كورونا    حفتر يهاجم أردوغان    بلمهدي ل”النهار”: صلة الرحم لا يمنعها الحجر.. ووسائل التواصل بديل الزيارات    الوزير الأول يهنئ الجزائريين بحلول عيد الفطر    الرئيس الروسي بوتين يهنأ المسلمين بمناسبة عيد الفطر    مجمع “النهار” يهنئ الجزائريين والمسلمين بعيد الفطر المبارك    الجزائر وجل الدول الإسلامية تحتفل بعيد الفطر المبارك    عيد الفطر في ظل كورونا.. مساجد بدون مصلين وتكبيرات وتسبيحات تبث عبر المآذن    وزير التجارة يهنئ الجزائريين بعيد الفطر المبارك    هذه حقيقة خبر وفاة المطربة اللبنانية فيروز    مكالمات مجانية من الثابت نحو الثابت خلال عيد الفطر    قديورة يتبرع ب 20 الف جنيه إسترليني لصالح لاعبة التنس الجزائرية "إيناس إيبو"    رفع تسابيح يوم العيد من مكبرات الصوت بكافة مساجد البلاد    وزيرة الثقافة تطمئن على "الشيخ الناموس" والممثلة " دوجة"    البريد المركزي يشدد إجراءات الوقاية من كورونا    قطوف من رياض الفكر والثقافة    المسرح أداة اجتماعية فاعلة مع الواقع ومتغيراته بغرض التقويم    بن عيادة ينفي مفاوضات الأهلي والزمالك    "أصبحنا نواجه المجهول ونريد قرار حاسما حول مستقبل البطولة"    اكاديمية الجوهرة بتموشنت واجهة لخلق المواهب    أسعار النفط تنخفض من جديد    في الوقت التي باشرت فيه بعض فرق المحترف الأول التفاوض حول الرتب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مصلحة الاستعجالات الطبية بمستشفى مصطفى باشا نسهر ونسعى جاهدين لإنقاذ حياة المصابين
نشر في المواطن يوم 14 - 07 - 2010

من خلال المتابعة والتقصي حول وضع المنظومة الغذائية ومعرفة الكم الهائل لضحايا التسممات الغذائية الناتجة عن الأكلات الفاسدة والفواكه المتعفنة، توجهنا إلى مستشفى مصطفى باشا وبالضبط مصلحة الاستعجالات، حيث قام باستقبالنا عدد من الأطباء والممرضين ، والذين أخبرونا في هذا الصدد بأن عدد المتسممين من الطعام الفاسد في تزايد مستمر، ولا يمكن حصر الحالات لتحديد نوعيه التسمم، لأن هناك أنواع كثيرة من التسممات فمنها ما يحدث خلال الأعراس والولائم الدينية والأفراح والإقامات الجامعية، حتى هذا النوع يمكن القول بأنه تسمم جماعي، وهو الذي يسجل أعلى نسبة لحالات التسمم أما التسمم الفردي فهو الذي يحدث بمحلات يقتنى بها الأكل في ظروف غير سليمة تؤدي في أغلب الأحيان إلى الموت جراء النظافة المنعدمة والجراثيم المنتشرة بداية من مدخل المحل وصولا إلى تقديم الطبق، كما يعاب على العاملين بهذه المحلات عدم احترام معايير .
فالمصلحة على سبيل المثال تستقبل خلال فصل الصيف حالات لا تعد ولا تحصى ليس فقط لأشخاص تسمموا جراء الأكل السريع "الفاست فود"، وإنما أيضا جراء الأكل العشوائي المعروض على حواف الطرقات لباعة آخر همهم تعقيم أيديهم أو حماية الأكل المعروض من الغبار والغازات السامة المنتشرة.
ونحن نتجول بمصلحة الاستعجالات صادفنا شخصا كبير في السن كان ضحية لأكل فاسد، حيث أخبرنا مرافقه أنه يعاني من السكري وقد تناول سندويشا وهو في الطريق إلى البيت وبعد خروجه من المحل بربع ساعة أحس بنوبة حادة ، كانت مثل السكاكين تقطع أحشاءه ولم يفهم ما حصل هل هو تسمم أو اختلال في سكري.
وقد أكد لنا الدكتور محمد أن لا علاقة للتسممات الغذائية بالأمراض المزمنة إلا إذا تناول الشخص المصاب موادا تتعارض مع طبيعة مرضه أو زاد عن الكمية المطلوبة طبعا.
وأضاف أنه على السلطات تشديد الرقابة لتفادي مثل هذه الأمور التي يروح ضحيتها أشخاص أبرياء ذنبهم الوحيد أنهم أحسوا بالجوع ورغبوا في الطعام، كما أضاف بأن معظم المواطنين والمستهلكين للأكل الجاهز يتعرضون يوميا لآلام عويصة في المعدة نتيجة فساد المواد المستقدمة في الأكل.وأيضا عندما يكون المستهلك كبير في السن فإن جسده لا يتحمل مثل هذه الأزمات.
والمشكل الكبير الذي يزيد من خطورة الوضع أن هؤلاء المصابين بالتسمم لا يلجأون للمستشفيات فهم يفضلون تناول أدوية بمفردهم من خلال استشارة أحد الصيادلة بالرغم من أننا إذا ما حصينا هذه الفئة التي تتعرض لنغصات قوية لتفاجئنا بأرقام جد خطيرة تنبئ بكارثة نظرا لعدد المتضررين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.