الأرندي يعزي أسرة الفقيد اللواء حسان علايمية    الرئيس تبون يسلّم العلم الذي سجّيت به رفات الشهداء لأشبال الأمة    حُلّة جديدة    الذكرى ال58 للاستقلال: المديرية العامة للأمن الوطني تحيي المناسبة من خلال "برنامج ثري"    نقص السيولة راجع الى تراجع الحركية الاقتصادية الناتجة عن كورونا    Google يحتفل بعيد إستقلالنا    توقيف شخصين وحجز 1560 قرص مهلوس بالعاصمة    قسنطينة: تقديم ناشر فيديو من المستشفى يبين الصناديق المخصصة للجثث أمام النيابة    بن بوزيد يستبعد امكانية فرض الحجر الصحي من جديد على الولايات الموبوءة    بمناسبة عيد الإستقلال.. ربط عدة بلديات بولاية البليدة بالغاز والكهرباء    غليزان: حريق يأتي على 12 هكتارا من أشجار الصنوبر    أصحاب المطاعم والأكل الخفيف المنتشرين عبر شواطئ جيجل يتكبدون خسائر فادحة    شيخي: استعادة رفات الشهداء خطوة أولى لاسترجاع كل ماله علاقة بالذاكرة الجزائرية    أزمة نقص السيولة تتواصل بتلمسان والزبائن مستاؤون    بالصور.. تشييع جثمان رجاء الجداوي إلى مثواه الأخير وفق تدابير الوقاية من كورونا    غوغل يحتفل بالذكرى ال 58 لعيد استقلال الجزائر    أرقام رائعة.. بن رحمة يهدد سيرجيو أجويرو    فلسطين تمدد حالة الطوارئ للشهر الخامس لمجابهة كورونا    شيخي: استعادة رفات الشهداء خطوة أولى لاسترجاع كل ماله علاقة بالذاكرة الجزائرية    أسعار النفط تتراجع بعد ارتفاع عدد الإصابات بكورونا عالميا    الوادي: توزيع 3400 وحدة سكنية بمختلف الصيغ بمناسبة عيدي الاستقلال والشباب    الرئيس تبون: مجابهة إشكالية الذاكرة مع فرنسا ضروري لتلطيف مناخ العلاقات بين البلدين    أمنيستي تندد بحملة تشهير يقودها المغرب ضدها    الرئيس تبون لا يستبعد تشديد إجراءات الحجر الصحي    وفاة الفنانة المصرية رجاء الجداوي عن عمر يناهز 82 عاما    وزير المجاهدين: القادة العظماء عادوا إلى أرضهم لتحتضنهم    عنتر يحيى: "ربي يوفقنا في كتابة صفحة جديدة في تاريخ إتحاد العاصمة"    الرئيس تبون يترحم بقصر الثقافة على أرواح رموز المقاومة الشعبية ضد الاستعمار الفرنسي    رئيس الجمهورية يصدر عفوا عن 4700 محبوس    رزيق يدعو إلى ضرورة تكثيف عمليات الرقابة خلال فصل الصيف    بلحيمر: تاريخ الصحافة الوطنية مرتبط بالالتزام تجاه القضايا الكبرى للأمة    الحجر الصحي يرسم خارطة جديدة للشغل    فورار: يجب على المواطنين التعايش والتأقلم مع الفيروس واحترام القواعد الوقائية    آيا صوفيا: الكنيسة الأرثوذكسية الروسية تنتقد سعي أردوغان الكنيسة إلى مسجد    1000 جزائري استشهدوا تحت التعذيب بمركز «باستيون 18»    السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات ترفع الاقتراحات إلى لجنة الخبراء    دونالد ترامب يصدر تعليمات بإنشاء "حديقة أبطال الأمة"    الخارجية الأمريكية: نرفض أي تدخل عسكري أجنبي في ليبيا    أحزاب سياسية: استرجاع رفات الشهداء بيوم بالتاريخي    مع الرئيس ماكرون يمكن أن نتقدم في ملف الذاكرة    جراد: رئيس الجمهورية حريص على خدمة الشعب    مليار ونصف إعانة الموسم القادم    لجنة مراقبة التسيير المالي تمنح مهلة إضافية للحمراوة    «هذه ليست مهمتي مع ميسي.. وما يحدث من التحكيم يلفت الانتباه»    إصدار مرسوم مركز صون التراث الثقافي غير المادي    لجنة الفتوى: لا صلاة على رفات شهداء المقاومة الشعبية    البروفيسور خياطي يروي مسار أكثر من 700 امرأة    انتشار مقلق للأسواق الفوضوية بقسنطينة    ربط 2182 منزلا بغاز المدينة قريبا    مكتتبون يطالبون بشهادات التخصيص    يوسف بعلوج يفوز بجائزة كتارا للقصة القصيرة للأطفال    إسلام سليماني على أبواب العودة إلى الدوري التركي    مانشستر يونايتد يدخل المنافسة لضم بن ناصر    محرز يتصدر قائمة أغلى صفقات انتقال اللاعبين العرب    اللّجنة الوزارية للفتوى : الشهداء سيدفنون غدا دون صلاة    شهداء المعركة لا يصلى عليهم    لجنة الفتوى تصدر بيانا حول حكم الصلاة على رفات الشهداء    اللجنة الوزارية للفتوى: لا صلاة على رفات الشهداء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تسجيل 17 حالة تسمم بتموشنت وحجز 3 قناطير من الدلاع المسموم
نشر في الشروق اليومي يوم 08 - 08 - 2008

سجلت نهاية الأسبوع الماضي 17 حالة إصابة بتسمم غذائي مرفوق بحمى شديدة وإسهال حاد وسط سكان دوار ببلدية عوب الليل التابعة لدائرة عين الكيحل بولاية عين تموشنت ويخضع هؤلاء للمتابعة الطبية فيما فتحت مصالح الدرك الوطني تحقيقا لتحديد أسباب هذا التسمم الجماعي
*
وقالت مصادر قريبة من التحقيقات، إن التحريات الأولية التي قام بها أفراد الدرك الوطني بعوب الليل استنادا إلى التحاليل الطبية توصلت إلى أن السبب يعود لإستهلاك فاكهة البطيخ الأحمر (الدلاع) مسقي بالمياه القذرة، وقد تم حجز حوالي 3 قناطير من "الدلاع" غير الصالح للإستهلاك لدى الباعة، فيما تتواصل التحقيقات في هذه القضية.
*
*
وأوضح مسؤول بالمجموعة الولائية للدرك الوطني، لولاية عين تموشنت ل"الشروق اليومي"، أن مصالح الدرك تشن حملة مراقبة لحقول البطيخ على خلفية ورود معلومات تفيد بقيام الفلاحين على مستوى هذه المزارع بسقي محاصيلهم بمياه قذرة، وقد تم خلال الأسبوع الماضي إتلاف عدة محاصيل
*
*
وقناطير من هذا النوع من الفاكهة بكل من مناطق المالح، عين تموشنت، تارقة بأمر من وكيل الجمهورية، من طرف مصالح البلديات.
*
*
وقام أفراد الدرك الوطني بحجز محركات المياه وجرارات مع تحرير محاضر وتحويل القضية إلى العدالة.
*
*
إلى ذلك، علمت "الشروق اليومي"، أن مصالح الدرك الوطني تشن حملة "تمشيط" واسعة لحقول ومزارع الفواكه، خاصة فاكهة الدلاع في المناطق الفلاحية على المستوى الوطني في مداهمات فجائية بعد ورود معلومات عن سقي هذا النوع من الفواكه الذي يستهلك كميات كبيرة من الماء بالمياه القذرة، وقد تم اكتشاف كميات هائلة من الدلاع الفاسد وتم إتلافها، وقال مصدر مسؤول بقيادة الدرك الوطني سألته "الشروق اليومي" عن الكمية المتلفة إنها "كبيرة جدا ونحجز يوميا (دلاعا) غير صالح للاستهلاك معروضا للبيع على الطريق العمومي أو مزروع في الحقول"، مشيرا أن ذلك يندرج في إطار حماية الصحة العمومية.
*
*
وحذرت مصالح الدرك من استهلاك هذه الفواكه التي تباع في ظروف غير صحية، وتكون معرضة في الطريق لأشعة الشمس وتعرف إقبالا كبيرا من طرف المواطنين لانخفاض أسعارها، خاصة البطيخ المهرب من المغرب الذي أثبتت تحاليل طبية أنه غير صالح للإستهلاك، ومضر بالصحة بسبب سقيه بالمياه القذرة، حيث يشكو فلاحو المناطق الحدودية من شح المياه، وكانت قد سجلت عدة إصابات بتسمم العام الماضي.
*
*
*
500 حالة وفاة سنويا بسبب التسممات الغذائية
*
*
وتفيد مصادر طبية أن 75 بالمائة من حالات التسمم تسجل في الأعراس
*
*
والولائم، وتقدر حالات المرض الناتجة عن التسممات الغذائية بالجزائر بثمانية ملايين حالة تؤدي إلى تحويل 36 ألف مواطن إلى المستشفيات، وينتج عنها 500 حالة وفاة في السنة.
*
*
وكان نور الدين دكار ممثل منظمة الصحة العالمية بالجزائر صرح في وقت سابق، أن معظم هذه التسممات الناتجة عن الأغذية الفاسدة "هي تسممات جماعية وتحدث خاصة خلال الأعراس والأفراح العائلية والدينية وبالإقامات الجامعية"، مشيرا الى أن الأطباق المطبوخة التي لا تراعي في تحضيرها شروط النظافة غالبا ما تكون وراء هذه التسممات إضافة إلى الفواكه المسقية بمياه قذرة، وأكد مصدر مسؤول من وزارة الصحة أن ما بين 3500 و5000 حالة تسمم غذائي يتم تسجيلها سنويا بالجزائر تكون ناتجة في الغالب عن استهلاك مواد غذائية متعفنة، مشيرا إلى أن كل إصابة تكلف الدولة ما بين 2000 و3000 دينار جزائري يوميا كمصاريف للعلاج.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.