نحن بحاجة إلى وضع البلاد خارج الصراعات الوهمية    مشروع قانون الطيران المدني جاء ليواكب المنافسة الدولية في النشاط الجوي    وهران.. روائع إشراقة الشمس    «بإمكان الشباب الحصول على السجل التجاري من دون امتلاكهم لمحلات»    بن رحمة يفشل في السير على خطى محرز    فرعون تتعهد برفع تدفق الأنترنت وخفض الأسعار قريبا    إعلان نهاية «داعش» هل يضع حدا للإرهاب العالمي؟    المغرب غير مؤهل للحديث عن الديمقراطية    من منزلها في‮ ‬القدس‮ ‬    أويحيى يوقّع على سجل التعازي بإقامة السفير    القبض على الإرهابي "عبد الخالق" المبحوث عنه في العاصمة    إقصاء مولودية العاصمة من منافسة كأس العرب    حصيلة الجولة ال22‮ ‬من دوري‮ ‬المحترفين الثاني    علاج جديد يعيد الذاكرة ويحارب النسيان    بدار الثقافة‮ ‬مالك حداد‮ ‬بقسنطينة    من مختلف الصيغ وعبر جميع الولايات    في‮ ‬عهد معمر القذافي    تحسبا لربع نهائي‮ ‬كأس الجمهورية    مجلس شورى طارئ لحمس‮ ‬يوم‮ ‬2‮ ‬مارس    كابوس حفرة بن عكنون‮ ‬يعود    غرق بشاطئ أرزيو بوهران‮ ‬‭ ‬    ‭ ‬شهر مارس المقبل    ‮ ‬رسالة بوتفليقة تبين تمسك الجزائر ببناء الصرح المغاربي‮ ‬    خلال السنة الجارية    بن غبريط تتبرأ من انشغالات الأساتذة وتؤكد :    فيما سيتم حشد وتجنيد الطلبة عبر وسائل التواصل الاجتماعي    إثر جريمة قتل زوج صيدلية بأم البواقي    مسكنات الألم ضرورة قصوى ولكن    ظريف: خطر نشوب حرب مع الكيان هائل    ثورة نوفمبر مثال للشعوب التي تناضل من أجل نيل حريتها    تجربة الجزائر رائدة في إعادة إدماج المحبوسين    نحو اتخاذ إجراءات لتسهيل الانتخاب على المواطنين    مواطنون يتساءلون عن موعد الإفراج عن قوائم المستفيدين    وضع شبكة التموين بالغازالطبيعي حيز الخدمة بسكيكدة    تلقيح 154 ألف رأس من الماشية بتبسة    5 سنوات سجنا ضد « الشمَّة»    «ضرورة مضاعفة الإنتاج والتركيز على الطاقات المتجددة»    خنشلة تحتفل باليوم الوطني للشهيد    ينزعُ عنه الأوهام    عن الشعر مرة أخرى    تأملات في ديوان «تركت رأسي أعلى الشجرة» لعبد الله الهامل    هذه أنواع النفس اللوامة    لِمَا يُحْيِيكُمْ    هذه الحكمة من أداء الصلاة وفضلها بالمسجد    ماذا حدث ل رويبة في ليبيا؟    تنظيم الدولة يتبنى هجوما بسيناء    آلان ميشال يعود لتدريب الفريق    التهاون في التفاصيل يضيّع الفيلم    حذاء "قذر" ب790 دولارا    اشترى منزلا بنصف سعره.. ثم وجد نفسه في "أزمة حقيقية"    أضخم جبل في العالم... تحت الأرض    إطلاق مشروع "أطلس الزوايا والأضرحة بالغرب الجزائري"    أرافق القارئ في مسار يعتقده مألوفا إلى حين مفاجأته    في أجواء امتزجت فيها مشاعر الفرحة و الحزن    إنشاء دار للسكري بقوراية تتوفر على كل متطلبات المتابعة الصحية    اذا كنت في نعمة فارعها - فان المعاصي تزيل النعم    كيف برر المغامسي صعود بن سلمان فوق الكعبة؟    محمد عيسى يرجع السبب لتكاليف النقل والضرائب الجديدة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





زروال يقول "لا"
أعلن عدم ترشحه للرئاسيات المقبلة رسميا

رفض الرئيس السابق اليمين زروال رسميا الترشح لانتخابات الرئاسية المقبلة، هذا بعد أن تجمهر العديد من المواطنين من ولاية باتنة صبيحة أمس الاربعاء، أمام منزله، مطالبين منه العودة إلى قصر المرادية.
وحسب مصادر مقربة من الرئيس السابق زروال، أكدت أنه رفض بشكل رسمي الترشح للانتخابات الرئاسية 2014، بعد محاولات عديدة من طرف لجنة أبناء الشهداء لولاية باتنة، وخرج زروال الى الشعب و تحدث اليهم مطولا داعيا منهم تقدير موقفه.
وجاء هذا القرار الرسمي لرفض الرئيس الأسبق للمجلس الأعلى للدولة ثم رئيس الجمهورية، اليامين زروال، عدم رغبته في خوض الرئاسيات المقررة في 2014 وعدم العودة إلى الساحة السياسية، بالرغم من دعوات الترشح والتزكية التي وجهت له من قبل العديد من الفعاليات السياسية والأسرة الثورية وبع أيام قليلة عن تنصيب ما يعرف بلجنة وطنية لإرغام الرئيس الأسبق اليامين زروال، وهي اللجنة التي تضم أبناء الشهداء وأفراد من الأسرة الثورية.
وكان زروال قد لمح أنه سيقطع الشك باليقين، في مسألة عدم رغبته، ولا استعداده للترشح مجددا لمنصب رئاسة الجمهورية، تحسبا لرئاسيات 2014، مثل تلك التي نشرها قبل رئاسيات 2004 بعدما ناشدته العديد من المنظمات والجمعيات واللجان الشعبية، الترشح والعودة من جديد لمبنى المرادية، التي كتب فيها أنه لا يؤمن بالرجل الملهم، وأنه يفضل تسليم المشعل للجيل الجديد، وأنه اعتزل السياسة دون رجعة، وستتضمن الرسالة ردا قاطعا وحازما، مقتنعا فيه بعدم الترشح لرئاسيات 2014.
كما جاء هذا الرفض الرسمي لزروال بعد أن كشفت مصادر إعلامية أنه قبل بصفة رسمية مناقشة فكرة خلافة الرئيس بوتفليقة، عبر قبوله استقبال لأول مرة وفودا من عشرين ولاية جزائرية، من الأسرة الثورية، الذين يطالبون بتوليه الحكم لفترة انتقالية من سنتين، بعد انتهاء ولاية بوتفليقة، والتحضير بعدها لانتخابات رئاسية مفتوحة.
وكان الضابط السابق في الاستخبارات العسكرية، محمد شفيق مصباح، هو أول من طرح فكرة عودة الرئيس السابق اليامين زروال الى الحكم لفترة انتقالية لمدة سنتين، تكون بعدها انتخابات رئاسية مفتوحة، منوها إلى أن عودة زروال ينبغي أن تكون مطلبا شعبيا وليس مطلب جهة نافذة، وهو على ما يبدو السيناريو الذي شرع فيه من خلال الإيحاء للأسرة الثورية من أبناء الشهداء، بسبب وزنها الاجتماعي لتقوم بهذا الدور، ويذكر أنها ليست المرة الأولى التي يتم فيها اللجوء إلى الرئيس السابق اليامين زروال للعودة إلى الحكم، حيث سبق وأن رفض ذلك عدة مرات، وخاصة سنة 2009، عندما نشر رسالة اعتذار عبر الصحافة يؤكد فيها زهده في منصب الرئاسة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.