قايد صالح يكشف عن مؤامرة بدأت بوادرها في 2015    آلاف الطلبة في مسيرات سلمية عبر الوطن    المحطة الجديدة وخط السكة الحديدية يدخلان الخدمة الاثنين المقبل    إثر حادث مرور بتيزي‮ ‬وزو    بعد تألقه مع نادي‮ ‬السد    متواجدة عبر إقليم ولاية تبسة    أنباء عن وصول تعزيزات ضخمة لقوات حفتر    أسفرت عن مقتل‮ ‬321‮ ‬شخص‮ ‬    اللجنة المركزية للأفلان تفشل في انتخاب أمين عام    حسب قرار صادر في‮ ‬الجريدة الرسمية    إياب نصف نهائي‮ ‬كأس الجمهورية    بعد دخول مشروع تحويل شبكة توزيع الغاز الخدمة    تسبب في‮ ‬إتلاف‮ ‬9‮ ‬محلات و22‮ ‬مربع تجاري    وكيل الجمهورية لدى محكمة باب الوادي يفتح تحقيقا    لتلبية الإحتياجات الطبية للسكان‮ ‬    اللجنة الوطنية الصحراوية لحقوق الإنسان تشدد‮:‬    افتتحت بالمتحف الوطني‮ ‬عبد المجيد مزيان‮ ‬    لتفادي‮ ‬تعقيدات الأمراض المزمنة خلال شهر رمضان‮ ‬    العدالة باشرت تحقيقات موسعة مع العديد منهم    سفير الولايات المتحدة‮ ‬يؤكد‮: ‬    حذر من إطالة الأزمة السياسية‮ ‬    علموا أولادكم اللقمة الحلال ...    خلال لقاء جمعه به أمس    الإبداع في علوم الإعلام محور ملتقى وطني بجامعة المسيلة    500 مشروع سياحي معتمد لم تنطلق أشغاله    ارتفاع محسوس في إنتاج الأسماك بالجزائر    الإخوة كونيناف يمثلون أمام وكيل الجمهورية    المحامون ينظمون مسيرة بوهران مساندة للحراك    من عصبة الأمم إلى منظمة النهم    "سلاح الأقوياء "    المؤسسة العقابية مصير سائق سكير اخترق حاجزا أمنيا    تهافت على اقتناء لحم الدجاج    محطة الصباح استثمار دون استغلال    تدشين النفق الأرضي المحاذي للمحطة البرية    وعود بتسليم حصص من الموقع قبل ديسمبر    الإحتفالات انطلقت من بوقيراط إلى تموشنت    دعوة الباحثين إلى النهوض بالدراسات الحديثة والاهتمام علميا التراث    إبراز دور أسر العلماء في الفقه والتفسير والإفتاء    متحف " سيرتا " بقسنطينة يتعزّز بقاعة جديدة    "قادرون على تجاوز الإمتحان"    معالجة قسوة القلب    العبودية سرها غايتها وحكمتها    من رغب عن سنتي فليس مني    "الهدف واحد و إن اختلف الرؤى "    حملة تحسيسية حول مرضى السّكري وارتفاع ضغط الدّم    خير الدين برباري.. المترشح الوحيد لمنصب الرئاسة    انتخاب عبد الرزاق لزرق رئيسا جديدا    معسكر تحتضن الموعد    إستحداث منطقة صناعة على 220 هكتارا    عملية واسعة لجرد التراث غير المادي    مسيرة علم وجهاد    مسؤول في الحزب الشيوعي يتهم الغرب بإثارة القلاقل في إقليم شينجيان    أيل يقتل رجلا ويصيب زوجته    تفيق من غيبوبتها بعد 27 عاما    تحديد آخر أجل لدفع تكلفة "حج 2019"    إستنفار في أمريكا بعد ثاني أكبر تفشي لمرض الحصبة منذ 20 عاما    برنامج توعوي للوقاية من تعقيدات الأمراض المزمنة    الشيخ شمس الدين”العقيقة هي نفسها بالنسبة للذكر أو الأنثى”    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الأفافاس يتصادم مع الأرسيدي في المجلس الشعبي الولائي لتيزي وزو
بعد تراشق التهم بينهم
نشر في المستقبل العربي يوم 17 - 06 - 2013

ناقش زعيم الأرسيدي محسن بلعباس، واقع و رهانات الشأن السياسي، مع آمين عام حركة النهضة فاتح ربيعي، بعد لقائه في وقت سابق مع رئيس حمس عبد الرزاق مقري نفس المسالة.
أعلن الأرسيدي، أن رئيسه محسن بلعباس و القياديين محمد خندق و عبد القادر عروسن، قد التقى الاثنين، مع أمين عام حركة النهضة فاح ربيعي، و تمحور اللقاء الذي دام ساعة، المشهد السياسي الجزائري.
و ذكر الأرسيدي، أن الطرفين، تبادلا وجهات النظر حول قضايا الساعة، واتفقوا على أن الفاعلين من الطبقة السياسية يجب أن تعمل معا لتحقيق التوافق و نبذ الخلافات بشأن، كما تم التطرق لنماذج الانتخابات ، ليتفق الطرفين على مراجعة وتوسيع المشاورات مع الأطراف السياسية الأخرى.
و سبق للأرسيدي، أن التقى وفدا من حركة مجتمع السلم يقوده عبد الرزاق مقري الذي تنقل، إلى مقر حزب التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية، في إطار مشاورات بين الحزبين حول الأوضاع السياسية في البلاد.وحسب مصادر فإن اللقاء كان مبرمجا منذ فترة، لكنه تأجل بسبب انشغال الأرسيدي بتحضير ندوته الوطنية حول مشروع “الدستور الدائم” الذي عرضه للنقاش، وهي الندوة التي حضرها مقري، رغم الموعد الذي كان ينتظره في ولاية معسكر.
ولم يتأخر الرئيس الجديد لحركة مجتمع السلم فور انتخابه في هذا المنصب عن الإعلان عن رغبته في لقاء كل التشكيلات السياسية الفاعلة في الساحة الوطنية. وبدأ هذه اللقاءات مع الأحزاب الإسلامية التي جمعها بمناسبة ذكرى وفاة الزعيم الروحي لحمس، محفوظ نحناح.
ويعتبر كل من الأرسيدي وحمس أكثر الأحزاب مبادرة في الساحة السياسية الوطنية هذه الأيام، بحثا عن أرضية توافق لتحضير مرحلة ما بعد 2014، إضافة إلى الأحزاب الجديدة التي ولدت مباشرة في السلطة، مثل تاج التي يقودها الوزير عمر غول والحركة الشعبية التي يقودها الوزير عمارة بن يونس. وإذا كان حزبا غول وبن يونس يسعيان لدعم العهدة الرابعة أو مساندة مرشح من السلطة سواء كان الوزير الأول عبد المالك سلال أو غيره، فإن الأرسيدي وحمس يبحثان عن أرضية تسمح للمعارضة بخوض الرئاسيات القادمة برئيس يجسد دستورا جديدا ومرحلة سياسية جديدة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.