أويحيى يدعو مناضليه لتجنيد كل الطاقات لدعم الرئيس بوتفليقة    400 مؤسسة تشرف على تسييرها العنصر النسوي    وفاة شخص وإصابة زميليه في حادث مرور بتلمسان    وضع حجر الأساس اليوم بالجزائر لمركز إتحاد إذاعات الدول العربية والإفريقية    طوارئ في المستشفيات بسبب موجة جديدة ل«البوحمرون»!    هذه هي الأحياء المعنية ب«الرّحلة» إلى 1000 مسكن جديد في العاصمة يوم الأحد المقبل    المهرجان الثقافي‮ ‬الوطني‮ ‬للفنون والإبداع بقسنطينة    حجز شاحنتين محملتين بنحو‮ ‬150‭ ‬قنطار‮ ‬    إعتداءات وتهديدات من طرف المنظمات الطلابية‮ ‬    المدير التنفيذي‮ ‬للمجموعة‮ ‬يكشف‮:‬    اتحاد عنابة‮ ‬يفاجىء وفاق سطيف    شجع الفريق من أجل العودة بالفوز    بوتين‮ ‬يحذر واشنطن‮: ‬    الإحتفال‭ ‬بالذكرى ال43‮ ‬لإعلان الجمهورية الصحراوية‭..‬‮ ‬حمة سلامة‮:‬    نُظم تحسباً‮ ‬للدورة المقبلة‮ ‬    بدوي: الجزائر لن تكون كما يريد أن يسوّق لها البعض    فنزويلا تتأهب للحرب وتوجه رسائل لواشنطن‮ ‬    مجمع‮ ‬سوناطراك‮ ‬يعلن‮:‬    تمثل ثلث الكتلة النقدية المتداولة    بكل من تيسمسيلت وهران والمسيلة    تمتين العلاقات بين البلدين في مجال البحث العلمي    مقري‮ ‬يكشف عن برنامجه الرئاسي‮ ‬ويؤكد‮: ‬    إدانة ضد التصريحات الحاقدة تجاه المسلمين    ماكرون في مواجهة سوء اختيار مساعديه    أول عملية تصدير للمنتجات الجزائرية برا باتجاه السينغال    ڤيطوني‮ ‬يعوّل على التعاون مع كوبا‮ ‬    لمناقشة التعاون بين البلدين‮ ‬    انعقاد الدورة 22 للجنة المشتركة الجزائرية - الكوبية    يوسفي يستقبل الوزير الكوبي    الجيش الفنزويلي: عزل مادورولن يمر إلا فوق جثثنا    غلام الله يدعو الأئمة للإقتداء بنهج الشيخ بلكبير    مجموعة وثائق جغلال ونقادي تسلم هذا الأحد    وزيرة خارجية جنوب افريقيا تجدد حق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره    دعوات للحفاظ على الجزائر    هجر تلاوة القران    الفريق يحتاج إلى استعادة الثقة بالنفس    حقائق العصر..    التاريخ، الرواية، فضاء الرشح و غواية الإنشاء    أوبيرات حول الشهيد ومعرض للكتب و الصور التاريخية    غرفة التجارة توقع اتفاقية مع الشركة الوطنية للتأمينات    «شهادة الاستثمار» تُعرقل دخول سيارات «ألتو» و «سويفت » إلى السوق    صرح رياضي يتأهب للتجديد    عودة زرقين وعطية وبن شريفة وغياب مسعودي    انقلاب دراجة نارية يخلف جريحين في حالة حرجة بالعقيد لطفي    "لوما" أمام تحدي البقاء في الصدارة    سكان الخدايدة يترقبون السكن الريفي    جلسات وطنية لدعم الشراكة مع المؤسسات الكبرى    النقد في الجزائر ضئيل    استقالة برلماني لسرقته "ساندويتشا"    التوعية ضرورة مجتمعية    مقالات الوسطيين: رضا الناس غاية لا تدرك    لا تحرموا أبناءكم من مواكبة التطورات وراقبوهم بذكاء    نزال تايسون والغوريلا.. دليل جديد على "الطيش"    مازال ليسبوار    الابتكار والإبداع متلازمة لترسيخ صورة الشهيد    فراشات ب40 مليون دولار    حفيظ دراجي يجري عملية جراحية    10 خطوات لتصبحي زوجة مثالية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الأفافاس يتصادم مع الأرسيدي في المجلس الشعبي الولائي لتيزي وزو
بعد تراشق التهم بينهم
نشر في المستقبل العربي يوم 17 - 06 - 2013

ناقش زعيم الأرسيدي محسن بلعباس، واقع و رهانات الشأن السياسي، مع آمين عام حركة النهضة فاتح ربيعي، بعد لقائه في وقت سابق مع رئيس حمس عبد الرزاق مقري نفس المسالة.
أعلن الأرسيدي، أن رئيسه محسن بلعباس و القياديين محمد خندق و عبد القادر عروسن، قد التقى الاثنين، مع أمين عام حركة النهضة فاح ربيعي، و تمحور اللقاء الذي دام ساعة، المشهد السياسي الجزائري.
و ذكر الأرسيدي، أن الطرفين، تبادلا وجهات النظر حول قضايا الساعة، واتفقوا على أن الفاعلين من الطبقة السياسية يجب أن تعمل معا لتحقيق التوافق و نبذ الخلافات بشأن، كما تم التطرق لنماذج الانتخابات ، ليتفق الطرفين على مراجعة وتوسيع المشاورات مع الأطراف السياسية الأخرى.
و سبق للأرسيدي، أن التقى وفدا من حركة مجتمع السلم يقوده عبد الرزاق مقري الذي تنقل، إلى مقر حزب التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية، في إطار مشاورات بين الحزبين حول الأوضاع السياسية في البلاد.وحسب مصادر فإن اللقاء كان مبرمجا منذ فترة، لكنه تأجل بسبب انشغال الأرسيدي بتحضير ندوته الوطنية حول مشروع “الدستور الدائم” الذي عرضه للنقاش، وهي الندوة التي حضرها مقري، رغم الموعد الذي كان ينتظره في ولاية معسكر.
ولم يتأخر الرئيس الجديد لحركة مجتمع السلم فور انتخابه في هذا المنصب عن الإعلان عن رغبته في لقاء كل التشكيلات السياسية الفاعلة في الساحة الوطنية. وبدأ هذه اللقاءات مع الأحزاب الإسلامية التي جمعها بمناسبة ذكرى وفاة الزعيم الروحي لحمس، محفوظ نحناح.
ويعتبر كل من الأرسيدي وحمس أكثر الأحزاب مبادرة في الساحة السياسية الوطنية هذه الأيام، بحثا عن أرضية توافق لتحضير مرحلة ما بعد 2014، إضافة إلى الأحزاب الجديدة التي ولدت مباشرة في السلطة، مثل تاج التي يقودها الوزير عمر غول والحركة الشعبية التي يقودها الوزير عمارة بن يونس. وإذا كان حزبا غول وبن يونس يسعيان لدعم العهدة الرابعة أو مساندة مرشح من السلطة سواء كان الوزير الأول عبد المالك سلال أو غيره، فإن الأرسيدي وحمس يبحثان عن أرضية تسمح للمعارضة بخوض الرئاسيات القادمة برئيس يجسد دستورا جديدا ومرحلة سياسية جديدة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.