قصد إعطاء دفع للتنمية الاقتصادية في الولاية.. بولخراص:    لتعويض المتضررين من زلزال ميلة الاخير    ضمن مساع لتشكيل مجلس رئاسي موحد    تصنيف الفيفا الخاص بشهر سبتمبر:    عنتر يحيى يؤكد:    رئيس نادي شبيبة الساورة:    فيما حثهم على الالتزام بمبادئ الوطنية وروح المسؤولية    منذ الفاتح جوان الماضي إلى يومنا ببومرداس    دراسة جديدة تكشف    أكد أن الحكومة لن تتدخل في النقاش حول الدستور..بلحيمر:    رزيق يبحث كيفية ترقية صادرات الخدمات    يهدف لإعطاء دفع جديد للمجال    للحائزين الجدد على البكالوريا هذه السنة    تبون يشدد في تعليمة لأعضاء الحكومة ومسؤولي الأمن:    حادثة البوعزيزي تتكرار بتونس    الحجاب يزعج نواب فرنسيون؟!    عطار يؤكّد أهمية بلوغ نسبة مطابقة 100 % لاتفاق أوبيب +    قال إنه ينتظر رد نادي الأهلي.. والد بلايلي:"يوسف معي في وهران وبعض الإعلاميين المصريين كذابين!"    تحذير… أمطار رعدية غزيرة على 16 ولاية    وزيرة الثقافة تعلن عن مشروع لإنشاء متحف خاص باللباس التقليدي    رئيس الجمهورية يدعو كل شخص يحوز معلومات حول الفساد للتقرب إلى السلطات المؤهلة    الرئيس يعزّي عائلة البروفسور الراحل عبد المجيد مرداسي    هل يتنازل الجنرال حفتر؟    «بجاية أرض الأنوار».. التاريخ بالصور    عبد المجيد مرداسي يرحل وذكراه خالدة بين الكتب والصحف    التحصيل الضريبي يتعدى 80 بالمائة    عبّاس يضبط التعداد ويضع اسماء للجدد    مستغانم و عين تموشنت تحت الصدمة    العجز يخيم على أسواق النفط العالمية    أسعار الذهب تواصل الانتعاش    انكماش فائض المعاملات الجارية    الكورنيش بدون ماء منذ 11 يوما    المياه القذرة تتدفق بمقبرة بلدية مزاورو    التنمية على مسالك القرى        صعوبة في مادة الفلسفة للشعب العلمية وتباين في اللغات الأجنبية    الرئيس تبون يعيّن 5 سفراء جدد في أوروبا وإفريقيا    تمديد عقود الركائز وتسريح أربعة لاعبين    الحلقة الأولى... المسكوت عنه في الشعر الجزائري المعاصر    الحنين إلى الخشبة .. !!    تتويج رواية "القصر سيرة دفتر منسي" ليوسف العيشي    «القصر سيرة دفتر منسي» للمؤلّف العيشي تتألّق أدبيا    "وضعية بلايلي وبلعمري لا تسمح لهما بالتواجد في قائمة بلماضي "    البطالة.. هاجس آخر في زمن كورونا    الإصابات بكورونا تنخفض إلى 4 حالات يوميا    تخفيضات في الأسعار إلى الجنوب لتعويض خسائر "كورونا"    اللاّعبون الجدد والجهاز الفني يصلون غدا    219 إصابة بفيروس كورونا و 5 وفيات خلال ال 24 ساعة الأخيرة    ليبيا: حفتر يقرر استئناف إنتاج وتصدير النفط    نواب فرنسيون يغادرون اجتماع البرلمان لوجود طالبة محجبة    فلسطين: الآلاف يؤدون صلاة الجمعة في الأقصى ويدعون لمناهضة اتفاقيات التطبيع    جائزة "سوتيغي أواردز 2020".. الجزائرية "سليمة عبادة" تنافس المصرية "حنان مطاوع"    البيت الأبيض: 5 دول أخرى في الشرق الأوسط وخارجه تدرس التطبيع    رائحة الموت لا تغادر أنفي!    المجلس الإسلامي الأعلى ومشعل الشهيد يحتفيان بتوفيق المدني    بالعدل تستقيم الحياة    نعمة القلب الليّن    " كورونا " والعَّرافُ ....    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.






نشر في المستقبل العربي يوم 17 - 06 - 2013

يعاني سكان منطقة سيدي البشير التابعة لبلدية بئر الجير بوهران واقعا مزريا حسب ما أكدته بعض العائلات للجريدة. مناشدين والي الولاية عبد الغني زعلان بالتدخل العاجل وإيجاد حلول للظروف الصعبة وإعادة الاعتبار للمدينة من خلال تجسيد برامج للتهيئة العمرانية والتنمية المحلية.
وفي السياق ذاته يعاني المواطنون من انعدام المياه الصالحة للشرب و اهتراء الطرقات و مشكل البطالة والنقل ، حيث يجد المواطن صعوبات كبيرة في التنقل خاصة بعد انتهاء ساعات عمله للعودة إلى مقر سكنه خاصة مستعمل وسائل النقل الجماعي ، كما عبر أحد السكان على لسان قاطني منطقة سيدي البشير عن استيائهم وتذمرهم الشديدين بسبب النقص المسجل في عدد الحافلات، سواء منها العمومية أو الخاصة، حيث أكدوا أنهم يقضون وقتا طويلا بمحطات النقل في انتظار قدوم الحافلة خاصة مع انعدام أماكن الجلوس التي لابد من توفرها في المحطات، ما يضطر المتنقلين وخاصة كبار السن إلى الجلوس على الأرض وحسب المسافرين، فإنهم يلجئون إلى المحطة الموجودة على مستوى البلدية في أوقات مبكرة حتى يتسنى لهم الظفر بمكان من أجل الالتحاق بمناصب عملهم، وعلى حد تعبير هؤلاء، فكثيرا ما يحدث العكس وذلك راجع لغياب وسائل النقل بالمقارنة مع الكثافة السكانية التي تشهدها البلدية، ما أصبح يعرضهم لمشاكل بالعمل بسبب التأخر اليومي و قد تسبب نقص وسائل النقل على مستوى الخط في فتح المجال لأصحاب سيارات "الكلونديستان" للاستثمار في معاناة السكان .
وفي سياق متصل وجه سكان أحياء ببلدية بئر الجير نداءا مستعجلا إلى السلطات المحلية، قصد النظر في المعاناة التي يواجهونها طيلة سنوات، في ظل انعدام الإنارة العمومية،
بالإضافة إلى إهتراء قنوات الصرف الصحي ما أدى لامتلاء الأقبية بالمياه القذرة التي حوّلت حياة السكان إلى جحيم، لاسيما أمام الانتشار الواسع للحشرات والحيوانات الضالة، خاصة في الأحياء التي تعرف كثافة سكانية والتي تشهد مشكل إهتراء المسالك ، حيث أكد السكان في هذا السياق أن مصالح الأشغال العمومية انطلقت ومنذ سنوات في أشغال التهيئة الخاصة بالطريق المؤدي لعدة أحياء ،غير أن الأشغال لم تنتهي إلى يومنا هذا ولم تصل إلى تجمعاتهم السكنية، الأمر الذي تسبّب لهم في الكثير من المشاكل وما زاد الطين بلة مشكل إهتراء قنوات الصرف الصحي، التي تسببت في تدفق المياه القذرة على السطح، بعدما امتلأت الأقبية بهذه المياه، التي خلّفت مشاكل عديدة على غرار المشاكل الصحية، بالإضافة إلى الروائح الكريهة التي أصبحت منتشرة بمعظم المسالك فضلا عن انتشار أسراب من الناموس، وهو ما زاد في معاناة السكان بعدما أصبحت لا تفارق الأحياء وقال السكان في هذا السياق أن الإنارة العمومية تشكل المطلب الأساسي الذي يلحون عليه، بالنظر لغياب الأمن وانتشار والاعتداءات خاصة في الفترات الليلية .
ناهيك عن ندرة مياه الشروب حيث أكد لنا السكان أنها زادت هذه المشكلة من معاناتهم وأرهقتهم بشكل كبير نتيجة استغلالهم مياه الصهاريج وما تسببه من أخطار صحية وآثار سلبية على جيوبهم،·بالإضافة إلى مشكل البطالة حيث رفع شباب بلدية بئر الجير وتحديدا سكان سيدي البشير من العاطلين عن العمل وخريجي الجامعات شكوى إلى والي ولاية وهران يطالبونه من خلالها بالتدخل لدى مديرية التشغيل والمعنيين بالأمر قصد منحهم مناصب شغل و طالب السكان من السلطات المحلية النظر في المشاكل التي تواجههم والاستفادة من مشاريع تنموية أخرى، بعدما خصصت لهم البلدية مبالغ مالية لإعادة التهيئة و فتح مناصب شغل ،حيث لطالما ظل شباب القرية يعانون من عديد المشاكل التي نغصت حياتهم بسبب البطالة التي نخرت أجسادهم و قبرت طموحاتهم ووضعتهم بين سندان الهجرة غير الشرعية "الحرقة" ومطرقة الانحراف و معانقة الآفات الاجتماعية .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.