تحويل حداد وطحكوت إلى سجني تازولت وبابار    اللواء عبد القادر بن جلول يشرف على تخرج الدفعات بالمدرسة التطبيقية لمصالح الصحة العسكرية    قانون الاستثمار الجديد سيكون جاهزا قبل أكتوبر المقبل    اتحاد الجزائر سيتنقل عن متن القطار الموسم المقبل    عام حبس نافذ في حق رئيس المجلس الشعبي البلدي السابق لسكيكدة    اكتشاف آثار رومانية جديدة بعد التشققات الأرضية الناجمة عن الهزتين الأرضيتين    ألمانيا تشكك في اللقاح الروسي    تأجيل تصفيات آسيا المؤهلة إلى مونديال قطر 2022    إحصاء أزيد من مليون و 213 ألف تلميذ متمدرس بمناطق الظل    55 شاطئ مسموح للسباحة بالجزائر العاصمة    الحرائق تلتهم مالايقل 7عن هكتارات من الأعشاب الجافة بالحجار وبرحال    غليزان: توقيف مروج مخدرات مبحوث عنه دوليا    تنصيب الرئيس الجديد لمجلس قضاء قسنطينة    عشر سنوات على رحيل الطاهر وطار    مكافحة الإرهاب والجريمة: الجيش يحقق "نتائج نوعية" في الفترة من 5 إلى 11 أغسطس الجاري    توزيع اصابات كورونا عبر ولايات الوطن    كمال بلجود:"إجلاء 28.333 رعية جزائري من الخارج عبر 95 رحلة جوية و4 رحلات بحرية"    الحكم ب12 سنة حبسا نافذا في حق عبد الغني هامل    أسامة ديبش سادس المستقدمين في شبيبة القبائل    أزمة تركيا – اليونان: التنقيب على النفط يصعّد حدة التوتر في شرق المتوسط    ميلة: هبة تضامنية من مختلف ولايات الوطن    هذه تفاصيل وشروط الالتحاق بطور الدكتوراه    لبنان: غضب الشارع يشتد بكشف وثائق عن إبلاغ عون ودياب بخطورة الأمونيوم المخزّن    تمديد العمل بمواقيت الحجر المنزلي الجزئي على مستوى كافة بلديات مستغانم    فيلمان جزائريان في مهرجان عمان    هذه حقوق الجوار في الإسلام    هذه صحف إبراهيم    لماذا سمي المحرم شهر الله؟    قضية التسجيل الصوتي: الإفراج المؤقت عن سعداوي وحلفاية    الدولة بالمرصاد لمحاولات إثارة الغضب الشعبي    وزير الداخلية : "أزيد من مليون عائلة استفادت من منحة 10 آلاف دينار لشهر رمضان"    الوزير ياسين المهدي وليد يؤكد: مشاريع الحظائر التكنولوجية عبر الوطن قيد الدراسة    قرار الرفع الجزئي للحجر كان ضروريا للاقتصاد الوطني ولنفسية المواطنين    ميلة: نصب 85 خيمة إضافية بمحطة نقل المسافرين للتكفل بالمتضررين من الزلزال    مجلس نواب طرابلس يطلق مبادرة لحل الأزمة في ليبيا    الاتحاد الأوروبي يدحض الأكاذيب ويؤكد:    فيروس كورونا يضرب صفوف برشلونة !    "أوكسيدنتال بتروليوم" تكذب خبر تنازلها عن حصصها الجزائرية    الصحة العالمية: اللقاح الروسي بحاجة لدراسات دولية للحصول على ترخيص عالمي    35 منظمة تونسية تطالب بالإفراج عن الصحفي درارني    كوفيد-19 : خسائر شركات الطاقة الوطنية بلغت نحو 125 مليار دج    بومزار يكشف عن تسجيل تجاوزات أدت إلى تذبذب توزيع السيولة النقدية على مستوى المكاتب البريدية    فيغولي يُثير غضب الأتراك ويضع شرطا تعجيزيا للقطريين    واجعوط: تخفيف وزن المحفظة لتلاميذ الإبتدائي    التقاعس في التكفل بمناطق الظل: توقيف بعض المسؤولين المحليين "ماهي الا بداية"    الباحث حواس تقية يمثل الجزائر في معرض الكتاب العربي في أوروبا    وزير الطاقة يستعرض فرص الشراكة مع السفير السعودي    حرارة شديدة وأمطار رعدية على هذه الولايات    أسعار النفط تواصل الإرتفاع    صلاة مع سبق الإصرار    وضع تصورات جديدة لتصنيف المعالم في قائمة التراث الوطني    رزيق..التصريح عبر التطبيق الالكتروني عن بعد سيكون اجباريا في 2021    سيفصل فيه مجلس الإدارة الجديد    قد يرحل في الميركاتو الحالي    عرض مسوَّدة العمل نهايةَ أوت    بحثا عن نوستالجيا الفردوس المفقود ... من خلال عوالم السرد الحكائي في روايتها الموسومة ب: «الذروة»    الكاتب روان علي شريف سيكرم في القاهرة أكتوبر القادم    الإسلام دين التسامح والصفح الجميل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





-
نشر في الأمة العربية يوم 24 - 06 - 2009

والخطير تقول رئيسة الهيئة العامة المكلفة بالنوعية أن أكثر من 40 بالمائة من البلاستيك والمطاط المحوّل موجه لصناعات التغليف الغذائية ومواد التنظيف، مما يهدد الصحة العمومية بمخاطر جسيمة.
وقالت ذات المسؤولة، أمس، على هامش الملتقى المهني المتخصص حول الصناعات البلاستيكية نظم بنزل الهيلتون، إن عمليات فرز وتجميع وتحويل البلاستيك في الجزائر خلال السنوات الثمانية الماضية، تتم بطرق غير شرعية دون مراعاة المعايير الصحية ومقاييس النوعية المعمول بها عالميا.
وأضافت بوتيب أن سوق تحويل المواد المطاطية والبلاستيكية في الجزائر، بات تحت سيطرة شبكات متخصصة أحكمت قبضتها على السوق الموازية، وهم يجنون الملايير سنويا خارج الأطر القانونية.
وقدمت ذات المسؤولة مقترحات وصفتها ب "العاجلة" لتجاوز هذه المعضلة الصحية والبيئية، مؤكدة على أهمية البرنامج المسطر بالتعاون بين المعهد الإيطالي للتجارة الخارجية والجمعية الإيطالية "اسوكومابلاست" ووزارة المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، والخاص بتأهيل المؤسسات المحلية النشطة بالقطاع وتطوير برامج المناولة ونقل التكنولوجيات في مجال تحويل البلاستيك الموجه للصناعات الغذائية والتغليف، لوضع حد للفوضى الحاصلة في السوق.
وجدير بالذكر، فإن الاستهلاك السنوي للجزائر من البلاستيك يقدر ب 1 مليون طن، فيما يبقى الإنتاج المحلي يراوح سقف 100 ألف طن سنويا فقط، أي عجز ب 900 ألف طن سنويا. هذه الكمية يتم استيراد نسبة منها من الخارج، والنسبة المتبقية يتم تحويلها محليا بعد تجميع المادة فوضويا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.