اشياء مهمة يجب ان تعرفها عن خليفة بوهدبة    الحكومة بحاجة إلى 65 مليار دولار لتغطية ميزانية 2020    روجرز: لم تكن هناك مشاكل مع سليماني ورحيله مفيد لنا وله    معهد “باستور” يستلم أزيد من 6500 عقرب لاستخلاص سم العقارب    بلايلي يخضع لبرنامج خاص رفقة الترجي التونسي    الحكومة تشرع في "مرحلة الجدّ" لوضع نظام الدفع على الطريق السيّار شرق-غرب    رحابي: “السلطة لم تفلح في تنظيم سهرة فنية .. !!    مركب توسيالي : تصدير نحو 22 ألف طن من حديد البناء نحو الولايات المتحدة الأمريكية    دونالد ترامب يردّ على اتهامه ب"ادّعاء النبوة"!    شبيبة الساورة تحيل اللاعبين لحمري وفرحي على مجلس التأديب    شبان القدس يبدعون    بن ناصر ضمن قائمة ميلان لمواجهة أودينيزي    استقالة وزيرة الثقافة مريم مرداسي    الزفزافي ورفاقه يطالبون بإسقاط الجنسية المغربية    بالفيديو.. شبيبة القبائل ستواجه المريخ على أرضية كارثية    مرابط : اجتماع فعاليات المجتمع المدني مسعى لتقريب الرؤى لبناء حل توافقي للازمة    انتشال جثة غريق ببلدية تنس في الشلف    كشف مخبأ للأسلحة والذخيرة بتمنراست    السودان: إرجاء محاكمة البشير إلى السبت المقبل ودفاعه يطلب إطلاق سراحه    العثور على الطفل المختفي بجديوية    تحسبا للدخول المدرسي‮ ‬المقبل    عبر‮ ‬16‮ ‬نقطة بالولاية‮ ‬    وزير الفلاحة‮ ‬يكشف‮:‬    شدد على ضرورة الإستغلال الأمثل للهياكل المستلمة‮.. ‬ميراوي‮:‬    للحفاظ على توازنات صناديق الضمان الاجتماعي    قبل نهاية السنة الجارية‮ ‬    محافظ الغابات لولاية الطارف يكشف….50% من الحرائق بفعل فاعل    حوار الرئيس الصحراوي يكشف "تخابر" مسؤولة مغربية في قناة أمريكية    "إيقاف الحرب في السودان على رأس أجندة المجلس السيادي"    الياس مرابط: لإنجاح الحوار على السلطات الاستجابة لشروط التهدئة    الجزائر تضيف 4 ميداليات جديدة مع رقمين وطنيين    الجزائر العاصمة: حريق بحظيرة "دنيا بارك" دون تسجيل أي خسائر مادية أو بشرية    بلماضي يكشف قائمة المحليين المعنيين بتربص سيدي موسى    إيداع وزير العدل السابق الطيب لوح رهن الحبس المؤقت بسجن الحراش    «وعي عميق بالجزائر الجديدة»    إرتفاع عدد وفيات الحجاج الجزائريين إلى 25 شخصا    شدد على ضرورة الإلتزام بأخلاقيات القاضي‮.. ‬زغماتي‮:‬    بدوي‮ ‬يعزي‮ ‬عائلات ضحايا الحفل    بفضل الإجراءات المتخذة من طرف الحكومة    خمسة قتلى وعشرات الجرحى في‮ ‬حادثة تدافع    إقالات بالجملة بعد كارثة حفل‮ ‬سولكينغ‮ ‬    الحمراوة من أجل التأكيد    شركة الخزف الصحي بالسوافلية على حافة الإفلاس    « المهرجان وُلد من رحم الشعب وهو باق رغم التغيرات والعقبات »    عمال مصانع تركيب السيارات «فولسفاغن» و «سوزوكي» على الأعصاب    الجزائر قطب سياحي بامتياز    جو مكهرب وملفات خلافية    ارتفاع عدد المرشحين لرئاسيات تونس إلى 30    اختياري ضمن رواد موسوعة الشعراء الألف التاريخية، فخر لي    مسابقة التأليف المسرحي الموّجه لأطفال    قرار توسعة موقع طبنة الأثري يثير الجدل    البرك والسدود وجهة مفضّلة للأطفال    20 ألف يورو داخل حفاضتين    عملة لصفقة واحدة    المال الحرام وخداع النّفس    الثراء الفاحش.. كان حلما جميلا فصار واقعا مقززا    الذنوب.. تهلك أصحابها    الشيخ السديس يستنكر افعال الحوثيين بعد الهجوم على حقل شيبة السعودي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أسرار اجتماع عمان وبغداد بين صدام وقادة الخليج في عام 1990
خطة جر العراق للهجوم على الكويت
نشر في الأمة العربية يوم 29 - 09 - 2009

لما وضعت الحرب الإيرانية-العراقية أوزارها في الثامن من شهر أوت من عام 1988 ولم يكن أي أحد يتنبأ بأن هذا التاريخ سوف يشكل بداية لأزمة ثانية في الخليج. ففي التاسع من نفس الشهر من عام 1988 وغداة وقف إطلاق النار بين العراق وإيران، أخذت الكويت قرارا بزيادة انتاجها النفطي مخالفة بذلك الاتفاقات المعقودة في إطار منظمة الأوبيك.
وقد تم التركيز الكويتي في تحقيق هذه الزيادة الانتاجية على آبار الرميلة الواقعة في المنطقة الحدودية المتنازع عليها مع العراق والتي كانت موضوعا في السابق لمناقشات دبلوماسية حادة. وقد اعتبر صدام حسين قيام الكويت بزيادة إنتاجها النفطي عملا استفزازية وخيانة أدت إلى خفض أسعار النفط العالمي مما جعل العراق يخسر حوالي 7 مليار دولار سنويا، وهو ما يوازي فوائد الديون السنوية التي ينبغي عليه دفعها. وأثناء اجتماع زعماء مجلس التعاون العربي في عمان بتاريخ 24 جوان عام 1990، أعلن صدام حسين عن مطالب محددة مخاطبا القادة الخلجيين بلهجة شديدة مشيرا إلى30 مليار دولار من الديون التي كانت العربية السعودية والكويت قد منحتها للعراق خلال الحرب مع إيران "في حال لم يلغو تلك الديون وفي حال لم يعطوني 30مليار دولار إضافية سوف اتخذ تدابير رادعة". فتصدى له الرئيس حسني مبارك قائلا: "إن مطالبك ليست مبررة ولا معقولة وسوف تؤدي إلى كارثة". ومع عودة الرئيس حسني مبارك السريعة إلى القاهرة اضطر الملك حسين إلى إلغاء اجتماعات اليوم الثاني لمجلس التعاون.
بعد فشل لقاء عمان، اقترح الملك الأردني على الرئيس العراقي أن يقوم بنفسه بجولة تشمل دول الخليج في محاولة للبحث عن الاتفاق بين الكويت والعربية السعودية والعراق. حيت قام الملك حسين بجولة خليجية على مدار ثلاثة أيام بعدها اجتمع الملك حسين بالرئيس صدام حسين في بغداد مقدما له تقريرا مفصلا عن جولته، مبلغا إياه بأنه لم يتلق أي إشارة إيجابية من زعماء المنطقة في ما يتعلق بأهداف صدام حسين الثلاثة :
تسوية الخلافات الحدودية مع الكويت وبالأخص حقول الرميلة الغنية بالبترول والتي تقع في المنطقة المتنازع عليها.
الموافقة على تأجيره جزيرتي وربة ووبوبيان اللتين تأمنان له منفذا على الخليج.
تسوية مشكلة الديون المتراكمة على العراق خلال الحرب مع إيران.
أسرار الاجتماع القادة العرب بصدام ببغداد
ولم يتطلب الأمر، بعد عودة الملك حسين من جولته أكثر من ثلاثة أيام كي يتخذ الرئيس العراقي صدام قرارا بدعوة قيادته العسكرية إلى اجتماع سري طلب خلاله من المسؤولين العسكريين السرعة القصوى في إعداد خطة لحشد قوات على الحدود مع الكويت. وبعد أسبوعين من إعطاء أوامر بتجميع قوات في المنطقة الحدودية، وصل مسؤول كويتي رفيع المستوى إلى عمان وبالرغم من أن أية فرقة عسكرية لم تكن قد تحركت بعد، إلا أن المسؤول صارح الأردنيين بالتالي: "لا يريد صدام حسين الجزيرتين اللتين يطالب بهما فقط واللتين تأمنان له منفذا على الخليج، إنه يريد الكويت بكاملها". في هدا الاطار التقى 21 رئيس دولة عربية صبيحة 28 جوان 1990 في بغداد وهم يجهلون كل ما رسم من قبل. جاؤوا لإدانة تدفق اليهود السوفييت على فلسطين وتقديم الدعم لصدام حسين الذي كان قد هدد بتدمير نصف إسرائيل، وعند اختتام جلسة الافتتاح، فاجأ صدام الجميع عندما اقترح تحويل اللقاء إلى جلسة سرية.
وكان أول المتكلمين صدام حسين الذي لم يبدأ باتهام إسرائيل وأمريكا كما كان الجميع يتوقع، إنما أخذ يهاجم دول الخليج بعنف ويضرب الطاولة بقبضته: "إنهم يستخرجون البترول بأكثر من اللازم لتخفيض أسعاره. وكل انخفاض يوازي دولارا واحدا من سعر البترول يجعل العراق يخسر مليار دولار في السنة، إنكم تخوضون حربا اقتصادية حقيقية ضد العراق". ثم توجه بالحديث إلى أمير دولة الكويت جابر الصباح قائلا: "حسب اتفاقات الأوبيك، ينبغي أن لا تتعدى حصة الكويت 1.5 مليون برميل يوميا. ولكنها تستخرج 2.1 مليون برميل، وهذا يحصل ضد مصلحتنا. إن العراق يريد العودة إلى وضعه الاقتصادي لعام 1980 قبل الحرب مع إيران. وفي الوقت الراهن نحن بحاجة إلى إلغاء ثلاثون مليار دولار من الديون التي منحتها إياها الكويت والإمارات العربية المتحدة والسعودية أثناء الحرب، في الحقيقة أيها الإخوة العرب، أقول لكم هذه الوقائع بوضوح وصراحة. إن العراق يعيش في الوقت الحاضر صراعا يتسم بالضغوط الاقتصادية
...".
سعدون حمادي وزير الخارجية العراقي يفضح المؤامرة
بعدها، قام رئيس الوزراء العراقي سعدون حمادي بجولة في بلدان الخليج. حاول من خلالها إقناع مستقبليه بخفض حصصهم الإنتاجية واحترام هذا الخفض لكي تزول العقبات في وجه ارتفاع أسعار النفط. وعند وصوله الرياض التمس من الملك فهد دعم المبادرة العراقية وتأييدها. استقبل الملك فهد المبعوث العراقي وأصغى إلى مطالبه بعناية وانتباه، موافقا على مطلب العراق ، إلا أنه لم ير ضرورة الدعوة إلى اجتماع سريع للأوبيك مشيرا إلى أن الاستعجال لا يفيد ويمكن لوزراء البترول حسبه طرح هذه القضية أثناء اجتماعهم الدوري مضيفا أنه وحتى ذلك الحين، من الأفضل ترك الأمور على حالتها..
بتاريخ 12 جويلية 1990، وصل الوزير الخارجية العراقي طارق عزيز إلى تونس للمشاركة في اجتماع وزراء الخارجية العرب، وأثناء مداخلته في النقاشات الجارية في الاجتماع قال: "نحن مقتنعون بمشاركة بعض الدول في المؤامرة ضدنا، وأنتم تعرفون بالتأكيد أن بلدنا لن يركع وأن نساءها لم يصبحن عاهرات وأن أولادنا لن يحرموا من الغذاء. وبعد أن انتهى من كلامه قدم إلى الأمين العام للجامعة العربية الشاذلي القليبي إنذارا مكتوبا، وأبلغه شفويا بأن الرئيس صدام سوف يضع النقاط على الحروف في اليوم التالي الموافق 17 لشهر جويلية من عام 1990 في بغداد. لقد أدرك القليبي بعد أن قرأ الإنذار العراقي أن الأمر يتعلق بإعلان حرب حقيقية على الكويت. إن بغداد تتهم الكويت بإقامة مراكز عسكرية داخل الأراضي العراقية ووضع يدها على 2.3 مليار دولار من البترول المستخرج من حقل الرميلة، كما تتهم الكويت والإمارات العربية بالمشاركة في مؤامرة صهيونية إمبريالية ضد الأمة العربية. سلم الشاذلي القليبي نسخة عن هذا الإنذار إلى كل وزير خارجية من الحاضرين. وعندما تفحص وزير الخارجية الكويتي الشيخ الصباح الجابر محتويات الإنذار وتفاصيل الاتهامات امتقع لونه وأصباه، حسب الشهود، الجمود الشديد لأن الإنذار يذكره بالاسم على أنه عميل أمريكي فألغى جميع مواعيده وقفل عائدا إلى بلاده ومباشرة وفي نفس الوقت وبمناسبة ذكرى الثورة العراقية.
المصادفة ليوم 17 جويلية 1990 ظهر صدام على المنصة محاطا بأعضاء مجلس قيادة الثورة قائلا في خطابه على أمواج الإذاعة: "بفضل أسلحتها الجديدة لن يستطيع امبرياليون بعد الآن خوض معركة عسكرية معنا، وبديل ذلك أنهم يخوضون حرب استنزاف اقتصادي..." ولأول مرة أشار صدام إلى احتمال التدخل العسكري: "إذا لم تنفع الكلمات في حمايتنا فلن يكون أمامنا سوى العمل على إعادة الأمور إلى نصابها، واستعادة حقوقنا". في اليوم نفسه بدأت الفرقة العسكرية العراقية بالتحرك باتجاه الحدود الكويتية، خطاب استنفر الحكومة الكويتية التى اجتمعت يوم 18 من نفس الشهر بعد أن أصبح التهديد العراقي واقعا ملموسا على إثر تنقل قوافل دبابات المتجهة نحو الكويت أزمة خطيرة جعلت الرئيس المصري حسني مبارك يصل الى بغداد يوم 24 من شهر جويلية 1990 في مهمة وساطة من قبل المجلس الجامعة العربية حيث قال صدام حسين لنظيره المصري: " لن أستخدم القوة العسكرية مادامت المفاوضات بين العراق والكويت قائمة. وإنما يا أخ مبارك أرجو عدم الكشف عن ذلك للكويتيين حتى لا يزدادوا غطرسة وادعاء." بعد هذا اللقاء انتقل الرئيس مبارك على الفور إلى الكويت وأبلغ الأمير بتفاصيل لقائه مع صدام..
وفي يوم 26 من جويلية أنهى 30 ألف عراقي تمركزهم على الحدود الكويتية.
بعد يومين من هدا اللقاء قابل ياسر عرفات صدام حسين الذي طلب منه الذهاب إلى الكويت قائلا له: تحدث مع الأمير وأبلغه أنه إذا دفع عشرة مليارات دولار التي أطالب بها الكويت لأنها استثمرت حقل الرميلة النفطي على الحدود، سوف أجمد حركة الفرق العسكرية وأقلل من وجودها.
بعد يوم وصل ياسر عرفات إلى الكويت وقابل الأمير. وعندما بدأ بعرض الاقتراح العراقي قاطعه الأمير جابر قائلا: "لا أريد النقاش في هذا الموضوع . خلال ثمان وأربعين ساعة سوف أذهب إلى جدة لعقد قمة مع العراق. لنغتنم فرصة اللقاء ونتكلم عن الهجرة اليهودية السوفيتية إلى إسرائيل.".
بعد لقاء الأمير، قابل عرفات ولي العهد الشيخ سعد وقال له: عليكم دفع المبلغ . فالعراقيون يشكلون خطرا. حاولوا حل المشكلة بالحسنى ، أجاب الشيخ سعد: سوف أنتقل إلى جدة من أجل المفاوضات، في اليوم نفسه، غادر ثلاثة من الرسميين العراقيين بغداد إلى جدة للقاء الوفد الكويتي فيها ومتابعة المفاوضات. وقد اعتبر هذا الاجتماع الخيط الأخير الذي يربط العالم بمنطق السلام. وقبل ساعات من بدء القمة أعلن أمير الكويت أنه لن يذهب إلى السعودية وسوف يوفد ولي العهد مكانه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.