مجمّعان صناعيان تلاعبا ب60 ألف مليار سنتيم    كورابة يتفقد مشاريعه بميلة ويُشدّد على تسليم المشاريع في وقتها المحدد    البليدة    وفاة رئيسة حركة الشبيبة والديمقراطية شلبية محجوبي    رد قوي على العصابة والمشككين في وحدة الشعب    تسخير كل الإمكانيات لإنجاح عملية توجيه الطلبة الجدد    نحو مراجعة المرسوم التنفيذي الخاص بتكوين المعوقين    مواجهات دامية بين الفلسطينيين وقوات الاحتلال    الجوية الجزائرية تستكمل مخطط نقل المناصرين    بطولة العالم للسباحة    سيوقع على عقده اليوم    كاس أوروبا للجيدو أواسط    نهاية شهر جويلية الجاري    أيام إعلامية حول التسممات الغذائية بقاعات الحفلات    عجز في المرافق الشبانية وجمعيات رياضية تستغيث    بجامعة باتنة الحاج لخضر    تنظم من‮ ‬29جويلية الى‮ ‬3‮ ‬أوت بالجزائر العاصمة    بمدينة المهدية في‮ ‬تونس    «ألجيرينو" يزلزل ركح قاعة قصر المؤتمر بوهران    خمسة أعمال مسرحية جديدة للمسرح الوطني    على مساحة‮ ‬120هكتار في‮ ‬وهران‮ ‬    في‮ ‬عيدها الوطني‮ ‬    خلال ال24‮ ‬ساعة الأخيرة    طاقة الإيواء لا تزال محتشمة مقارنة بعدد الزوار    خلال الاحتفالات بفوز الجزائر بكأس إفريقيا    الوزير عرقاب: لا يوجد أي توتر في العلاقات بين الجزائر وإيران    استمعت لكل من‮ ‬غول‮..‬خنفار و بوكرابيلة‮ ‬    وزير الطاقة‮ ‬يؤكد من الشلف    الخبير الاقتصادي‮ ‬كمال رزيق‮ ‬يصرح    اعتداءات عنصرية ضد الجزائريين    تسمية رصيف باسم‮ ‬اودان‮ ‬في‮ ‬باريس    ارتياح لدى الأنصار وبوغرارة يقترب    أندية أوربية وآسياوية تتسابق لخطف النجوم الجزائرية    صحيفة إيطالية تفضح وحشية القمع المغربي للصحراويين    جحنيط يجدد عقده لمدة موسمين    5 ناقلي « زطلة « من مغنية إلى سيدي البشير يتوجهون إلى الزنزانة    معاناة لا تصدق ببلدية «مصدق»    18 شهرا حبسا ضد المعتدي على جارته بحي الضاية    «النتائج المحصّل عليها أغلقت أفواه المنتقدين»    «الأورو» يستقر عند عتبة 220دج في ظرف أسبوع    التكنولوجيا، بوابة المستقبل    اكتمال عملية نقل الأنصار الجزائريين من القاهرة    نجوم السنغال يتفاعلون مع استقبالهم الشعبي في داكار    أوبيرت «البردة الجزائريّة» ملحمة شعرية أضافت الكثير للمشهد الإبداعي    انطلاق «مسابقة الشباب الهواة» واشتداد المنافسة بين الفنانين على جائزة بلاوي    « أستمد أفكاري من الجانب النفسي وأركز أكثر على الفن الاستعراضي»    طائرات حربية روسية جديدة للجيش الجزائري    وقفة احتجاجية للحجاج أمام مقر الولاية بالوادي    الجوية الجزائرية تستكمل مخطط نقل المناصرين الجزائريين من القاهرة    المحامي سليمان برناوي يرد على “محامي السيسي”    المحنة أنتهت    دعوة البعثة الجزائرية إلى التقيد بخدمة الحجاج والسهر على مرافقتهم    عمي علي، مثال عن الإصرار في أداء الواجب الديني بعين الدفلى    ضرورة التقيد بخدمة الحجاج ومرافقتهم    قوّتنا في وحدتنا    لسلامة اللغة العربية أثرٌ في حِفظ كِيان الأُمَّة الإسلامية    كيف علمنا الشرع التعامل الصحيح والمحافظة عليها    السيدة زينب بنت جحش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





طارات "سوناطراك" أمام غرفة الاتهام لدى محكمة الجزائر اليوم..المتهمون أبرياء إلى أن تثبت إدانتهم
بعد أن وضعوا تحت الرقابة القضائية منذ 15 جانفي الماضي
نشر في الأمة العربية يوم 06 - 02 - 2010

يقف، اليوم الأحد، الرئيس المدير العام للشركة الوطنية للمحروقات "سوناطراك" محمد مزيان رفقة نائبيه أمام غرفة الاتهام لمحكمة الجزائر للرد على جملة الاتهامات الموجهة إليهم، وتتعلق أساسا بإبرام صفقات مشبوهة مع مجمعات بترولية دولية، وقضايا أخرى مرتبطة بالتسيير المالي للمجمع الذي يعتبر المورد الأساسي للدخل الوطني من العملة الصعبة.
وكان محمد مزيان، الرئيس المدير العام للشركة الوطنية للمحروقات "سوناطراك"، وُضع تحت الرقابة والتحقيق القضائي في 15 من الشهر المنصرم، ليعين عبد الحفيظ فغولي نائب رئيس الشركة المكلف نشاطات المصب رئيسا تنفيذيا للشركة بالنيابة. وكان التحقيق الذي باشرته مصالح الاستخبارات والاستعلامات في مقر سوناطراك، وبعدها في وزارة الطاقة والمناجم قبل حوالي شهر، قد أسفر عن اكتشاف ثغرات وغموض في صفقات شراكة عديدة، الأمر الذي دفعها إلى اتخاذ إجراءات أولية في حق الرئيس المدير العام للمجموعة رفقة نائبيه الذين وضعوا تحت المراقبة القضائية إلى غاية استكمال التحقيق في صفقات المجمع، في حين تم وضع الأخيرين رهن الحبس الاحتياطي، في انتظار ما سيسفر عنه التحقيق الذي شمل لحد الآن التسيير في نيابة مديرية النقل عبر الأنابيب في الشركة، ونيابة مديرية الإنتاج ونيابة مديرية التسويق، بالإضافة إلى فروع الشركة مثل مؤسسة الأشغال البترولية الكبرى، ومؤسسة الهندسة المدنية ومؤسسة أشغال الآبار. وفتحت مصالح الأمن، مؤخرا، أربعة ملفات تخص تسيير الشركة، أهمها ملف تكوين كل عمال المجموعة على إجراءات الأمن. وكان ملف القضية قد أجل مرتين قبل أن تدرج في المداولات القضائية يوم 3 فيفري الماضي، في انتظار جمع العناصر الأساسية للقضية وضبط أكبر عدد من الدلائل والقرائن ذات الصلة بالملف. وتقول مصادر عليمة بالقضية، إن المتهمين وعلى رأسهم محمد مزيان ونائبيه وإطارات أخرى سامية في مجمع "سوناطراك" سيدافعون على أنفسهم بشكل فردي. وكانت مجموعة المحامين الذين عينتهم الشركة للدفاع عن إطاراتها، قد نددت بقرار وضع إطارات "سوناطراك" تحت الرقابة القضائية انطلاقا من مبدأ "المتهم بريء حتى تثبت إدانته"، قبل أن تنسحب لأسباب تبقى مجهولة.
للتذكير، فإن شكيب خليل وزير الطاقة والمناجم كان قد استبعد الاستقالة من منصبه على خلفية الفضيحة، حيث أكد عند نهاية أشغال اختتام الدورة الخريفية للبرلمان، نهاية الإسبوع الماضي، أنه لا يشعر أبدا بأنه مستهدف، نافيا أن يكون قد أعطى تعليمات للرئيس المدير العام السابق لشركة "سوناطراك" محمد مزيان بمنح صفقات لشركات أجنبية على حساب أخرى، مؤكدا أنه وزير يشرف على السياسة العامة للقطاع، وليس مسؤولاً على تسيير "سوناطراك"، لأنها مجموعة مستقلة في حد ذاتها والوزارة ليست إلا وصاية. من جهته، أوضح عبد المجيد عطار الرئيس المدير العام السابق لسوناطراك في تصريحات مباشرة بعد إعلان وضع محمد مزيان ونائبيه تحت الرقابة القضائية، إن التحقيق "زلزال حقيقي"، لكنه لا يتوقع تأثيراً كبيراً على استثمارات الشركة. أما وزير الطاقة والمناجم، فقد صرح أنه علم بقضية التحقيق عبر وسائل الإعلام الوطنية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.