توقيف عنصر دعم للجماعات الإرهابية في سكيكدة    تنصيب السيد ياسع محافظا للطاقات المتجددة    الرئيس الأميركي دونالد ترامب    بحسب تقديرات رسمية    بقيمة خمسة مليارات دولار    خامنئي : إيران لا تدعو للقضاء على "الشعب اليهودي"    المسيلة: مصرع شخصين وإصابة آخر في حادث مرور بالشلال    تأجيل إجراء مقابلات التوظيف في رتب أساتذة ومعلمي التعليم المتخصص    صعبة على الجزائر .. !    قال وزير الخارجية الروسي    احتجاجات السترات الصفراء تكلّف الاقتصاد الفرنسي خسائر ب2.5 مليار يورو    محرز يغيب رسميا عن مواجهة بوتسوانا    الدولة التي تمتلك القليل من الأراضي    هل نحلق بالمناطيد العملاقة قريبا كوسيلة أفضل للمواصلات؟    بلقبلة منبهر بالأجواء بملعب تشاكر    رئاسيات 12 ديسمبر: المترشحون ملزمون قانونيا بالكشف عن مصادر تمويل حملتهم الانتخابية    زطشي يتلاسن مع مدوار لهذا السبب !    سرار: “مستعد للعودة لوفاق سطيف لإنقاذ النادي”    طالبوا بتنحية مدير الشباب والرياضة وفتح تحقيق حول المشاريع الرياضية المعطلة    الجزائر تدين "الاعتداء الشنيع" للاحتلال الإسرائيلي على غزة    توزيع 53 حافلة نوع مرسيدس مخصصة للنقل المدرسي    حوادث المرور تخلف هلاك شخصين وجرح 41 آخرين بسيدي بلعباس    وفاة شاب وإنقاذ رفيقه جراء اختناقهم بالغاز في الجلفة    النفايات الصلبة تشوه محيط أحياء المدينة والقضاء عليها صعب    إحصاء ما يقارب 2000 حالة جديدة لداء السكري بقسنطينة    الحراك الشعبي يدخل أسبوعه 39    أسعار الذهب تتراجع في تعاملات اليوم    لبنان: ثلاثة أحزاب تتفق على الصفدي رئيسا للحكومة    مناصرة يدعو المعارضة إلى التوافق على دعم أحد مرشحي الرئاسيات    الرابطة تعاقب زردوم وبلقروي    قديورة يطلق "تسمية طريفة" على رحلة الخضر إلى بوتسوانا !    وزارة الصحة "تشد حزام" مستوردي الأدوية!    ميهوبي:”لا يمكن ممارسة الشرعية من خلال الخروج للشارع فقط”    جيجل: أمواج البحر تلفظ جثتين مجهولتي الهوية    مخرب مقبرة الشهداء في مستشفى الأمراض العقلية    حزب العمال يتبرأ من بيان منسوب لكتلته البرلمانية    عبد العزيز بلعيد يستعرض برنامجه الانتخابي    تراجع في أسعار النفط    أمطار رعدية غزيرة ورياح قوية على هذه الولايات    الشقيقان الخزار يتوجان بالفضة في الألعاب القتالية بإيطاليا    الصالون الوطني للصورة الفنية الفوتوغرافية بسطيف: عرض 100 صورة تختزل جمال الجزائر    الصحراء الغربية: إصرار على مواصلة الكفاح في الذكرى 44 لاتفاقية مدريد المشؤومة    المجلس الشعبي الوطني يصادق بالأغلبية على مشروع القانون المنظم لنشاطات المحروقات    الجاز مانوش حاضر في ثاني أمسية من أمسيات المهرجان الدولي "ديما جاز" طبعة 2019    أليس لنا من هم إلا الكرة..؟!    أجهزة القياس غير المطابقة للمعايير تُرعب أولياء المرضى    تزامناً‮ ‬ويومهم العالمي‮.. ‬مختصون‮ ‬يدقون ناقوس الخطر ويؤكدون‮:‬    الدِّين والازدهار الاقتصاديّ    مواضع سجود النّبيّ الكريم    عين على العمل الصحفي إبان ثورة التحرير المجيدة    الاحتفاء بخير الأنام في أجواء بهيجة    «الوعدات الشعبية» ..أصالة وتراث    ترجمة فلة عمار لديوان شعري إلى اللغة الانجليزية    "سماء مسجونة" عن معاناة المرأة العربية    إدانة للفساد في مبنى درامي فاشل    شهية الجزائري للغذاء غير الصحي وراء إصابته بالداء    شاب بلجيكي يعتنق الإسلام وينطق بالشهادتين    123 أجنبي يعتنقون الإسلام إلى غاية أكتوبر المنصرم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مدمنو الخمور والمشروبات الكحولية ينغصون حياة سكان تڤرت الكبرى
في ظل نقص الرقابة وغياب الرادع القانوني
نشر في النهار الجديد يوم 18 - 05 - 2009


مدينة تڤرت من ظاهرة غريبة على المجتمع الصحراوي بأكمله، وهي ظاهرة توسع دائرة المخمورين ومدمني الخمور الذين يقومون برمي قارورات الخمر على قارعة الطرق، حيث أصبحت هاته الأخيرة من بين الأشياء المعتادة، والتي أصبحت تزين طرقات المدينة، لاسيما بأحياء تبسبست والنزلة و تڤرت، وأصبحت بذلك هاجسا يؤرق حياة السكان لاسيما وأن أبنائهم لم يصبحوا بمنأى عن هاته القارورات وأصحابها، حيث يذهبون للعب بها وفي كثير من المرات يقومون بشرب ما في داخلها من بقايا للخمور، وقد أكد أحد السكان من بلدية تڤرت، أنه يرفض أن يترك أبنائه يلعبون في الشارع، خوفا من عواقب هاته القارورات، حيث أن هاته الأخيرة قادت إلى قضية رأي عام بإحدى المدن القريبة من تڤرت في السنوات الماضية، حين وجد أحد الأطفال قنينة خمر لا يتعدى أعمارهم 10 سنوات، ولم يدركوا معناها وظنوا أنها قارورات مشروبات غازية، فشربوا المتبقي ليتفاجئ المعلم بروائح الخمر في القسم، وبعد التحريات تأكد من أن الطفل قد شرب الخمر، ويبقى التساؤل المطروح، من أين وكيف تدخل هاته الأخيرة للمدينة بهذا الكم الهائل، الذي يبقى محل ريبة وشك لاسيما وأن المدينة لا تحتوي على أماكن مرخصة ببيع المشروبات الكحولية بهذا الكم، الذي يصادف في الشوارع. للإشارة فإن من بين أهم أسباب الحوادث المرورية والجرائم التي تهز إقليم وادي ريغ كل مرة، تناول المسكرات والإفراط فيها.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.