“من كانوا حركى بالأمس أصبحوا رموزا للافلان”!    لعمامرة: بوتفليقة سيسلم السلطة إلى رئيس منتخب    68 % من مترشحي البكالوريا لم يحصلوا على المعدل    نيوزيلندا تحظر الأسلحة نصف الآلية والهجومية    منتخب هولندا يسحق ضيفه البيلاروسي برباعية نظيفة    ديفيد ألابا يفتح الباب أمام ريال مدريد    زيدان يصر على التعاقد مع مهاجم ليفربول “ساديو ماني”    العراق: مقتل 60 شخصا غلى الأقل إثر غرق عبارة سياحية في نهر دجلة بمدينة الموصل    وزارة الدفاع : إرهابي يسلم نفسه للسلطات العسكرية بتمنراست    الكرملين يعلق مجددا على الوضع في الجزائر ويؤكد :    الفريق قايد صالح يؤكد في اليوم الرابع من زيارته لبشار    خلال آخر‮ ‬24‮ ‬ساعة بڤالمة    حليش: "سنتنقل إلى مصر للتتويج وسنحترم قرار الشعب لو يقرر الشعب المقاطعة"    زطشي: تجسيد مراكز تقنية جهوية في كرة القدم سيكون له انعكاس ايجابي على تكوين اللاعبين    حجز أزيد من 1700 قرص من المؤثرات العقلية في كل من ولايات الجزائر وغليزان وسكيكدة    انطلاق أشغال تهيئة شبكة التزويد بمياه الشرب للمستشفى الجامعي لوهران    المدير الجهوي يكشف من باتنة    ميلة    فيما تم تسجيل 25 حالة مؤكدة في الثلاثي الأول بثلاث بلديات    حج 2019: الشروع في إيداع الملفات على مستوى المصالح الإدارية بداية من الأحد القادم    نيوزيلندا تقف دقيقتي‮ ‬صمت تضامناً‮ ‬مع ضحايا المجزرة‮ ‬    الطبعة الأولى للفيلم القصير بعين الكبيرة    إطلاق الفيلم الجديد ل تارانتينو‮ ‬    بعد عودتها إلى الفن‮ ‬    إنعقاد المائدة المستديرة الثانية لإحراز تقدم في‮ ‬مسار تسوية النزاع    بسبب عدم تسوية مستحقاتهم المالية    في‮ ‬رسالة تهنئة لنظيره قايد السبسي‮ ‬    ضمن مختلف الصيغ    تتعلق بالإدارات والمؤسسات العمومية    لتكسير الأسعار ومنع المضاربة    يجب الحذر من محاولات التفرقة لتشويه الحراك الشعبي    انخفاض ب7 ملايين دولار في جانفي 2019    الأرندي يتبرأ من تصريحات صديق شهاب    عمال مصنع «فولسفاكن» بغليزان يطالبون بإعادتهم إلى مناصبهم أو تعويضهم    «الخضر قادرون على تحقيق المفاجأة في الكان»    سمسار سيارات يحتال على زميله و ينهب منه 1,5 مليار سنتيم    استرجاع سيارة سياحية ودراجة نارية    مولودية وادي تليلات تستضيف مولودية وهران في داربي واعد    المستفيدون من سكنات «ألبيا» بمستغانم يحتجون    رسالة للسلطة والعالم    الحرية و المرأة في لوحات زجاجية و تحف من السيراميك    الفنان مصطفى بوسنة يمثل الجزائر في التظاهرة    الانتهاء من المرحلة الأخيرة لتنفيذ المخطط    احتجاجات الشباب البطال تتواصل لليوم الثالث أمام وكالة التشغيل    المجلس الإسلامي الأعلى يبارك الحراك الشعبي «المبهر»    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاةِ ۚ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ (153)    لا تقربوا الغدر    أبو الفضل العباس عم المصطفى وساقي الحرمين    الوصايا العشر في آخر سورة الأنعام    تكييف قوانين التجارة الخارجية مع خصوصيات المناطق الحدودية    ذكريات حرب وانتصار    إبراز أهمية البحث والاهتمام    مخترعون يبحثون عن دعم لتطوير إبداعاتهم    أسبوع الابتسامة بمناسبة العطلة    تسجيل 44 إصابة بمتوسطة جرياط 2 ببلدية القصبات بباتنة: لجنة للتحقيق في انتشار أعراض التهاب الكبد الفيروسي بالمدارس    احتجاج على تدني الخدمات بمصلحة أمراض الكلى بتلاغ    مرضى القصور الكلوي يتخبطون بين أجهزة معطلة وأدوية غائبة    .. مملكة بن بونيا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حرس السواحل يحبطون هجرة 53 حراقا في ال 48 ساعة الأخيرة
توقيف 14حراقا جزائريا بالسواحل الإسبانية

واصل مشاهد الهجرة السرية نحو شواطئ الضفة الشمالية من المتوسط رغم المخاطر وانتهاء بعضهم إلى الغرق والعودة جثة ترميها مياه البحر، ورغم المتابعات القضائية للموقوفين في عرض البحر، فضلا عن تشديد عمليات المراقبة من قبل حراس السواحل الجزائريين، على غرار حرس الدول الأوروبية المتوسطية ، وخاصة ايطاليا، اسبانيا وفرنسا. فخلال ال 48 ساعة الأخيرة تم إحصاء 53 حراقا جرى توقيفهم في كل من وهران ، عنابة وسواحل اسبانيا، في حين يبقى عدد الناجحين في النزول على بالشواطئ الأوروبية مجهولا، حيث تحولت شواطئ ومنافذ كل من وهران وضواحيها وعنابة إلى معبر مغر للشباب الحراقة للمغامرة المجنونة بحثا عن ظروف حياة أفضل في الضفة الشمالية، على حد تصريح أحد الموقوفين أول أمس الخميس لحرس سواحل وهران، والذي أكد أنهم ذهبوا بحثا عن العمل وهروبا من البطالة وليس للاستجمام. والى جانب تزايد عدد الحراقة المثير للقلق محليا وإقليميا، فان اعتماد الحراقة على تقنيات التنقل والترحال المتطورة، مثل جهاز كشف موقع التواجد عن طريق الأقمار الاصطناعية، "جي بي أس"، بالإضافة إلى استعمال بعضهم لقوارب قوية الدفع، يطرح الكثيرة من الأسئلة عن سر استمرار الحرقة وعن وجود شبكات منظمة تخطط وتنفذ مثل هذه العمليات مقابل أثمان باهضة عادة ما تكون بمثابة مقابل الحياة بدل شرائها.
حيث تمكنت قوات حراس السواحل للواجهة الغربية بوهران في ظرف لا يتجاوز 24 ساعة من إحباط محاولتي هجرة غير شرعية كان أبطالها 21 شابا جلهم من ولايتي وهران وعين تموشنت.
المحاولة الأولى التي أحبطها أفراد حراس السواحل على متن العوامة الساهر 347 تمت صباح يوم الخميس الفارط على الساعة الحادية عشر وخمسين دقيقة على بعد 32 ميلا بحريا شمال غرب جزر "أبيباس" وتم خلال هذه العملية توقيف 11 حراقا تتراوح أعمارهم ما بين 19 و30 سنة كانوا على متن زورق صيد صغير من نوع بوطي طوله 4.80 أمتار نمزود بمحرك "ياماها" قوة دفعه 30 حصانا. الحراقة الذين انطلقوا من شاطئ كريشتل الواقع 18 كيلومترا شرق وهران جلهم يقطنون بأرزيو ووهران ومعظمهم من البطالين فروا من الوضع الاجتماعي المزري الذي يتخبطون فيه وأملهم الالتحاق بالضفة الإسبانية لكن يقظة حراس السواحل كانت لهم بالمرصاد رغم أنهم قاموا بطلاء الزورق باللون الأسود قصد التمويه لمباغثة عيون حراس السواحل. أما العملية الثانية التي أحبطها أفراد حراس السواحل على متن العوامة "الراصد 345" صباح أمس الجمعة على الساعة الثانية و45 دقيقة ليلا فتمثلت في إنقاذ 10 شبان مغامرين على متن زورق صيد بوطي طوله 4.20 أمتار مزودة بمحرك "ياماها" 30 حصانا بعدما تاهوا عرض البحر لمدة 48 ساعة.
هؤلاء الحراقة هم شباب تتراوح أعمارهم ما بين 23 و28 سنة ينحدرون من حمام بوحجر ولاية عين تموشنت أقلعوا ليلة الأربعاء على الساعة الثانية صباحا من شاطئ يتوسط مداغ وبوزجار باتجاه السواحل الإسبانية. وقال هؤلاء الحراقة لموفد النهار كيف كانوا ضحية نصب واحتيال أحد تجار الموت كادت أن تودي بحياتهم حيث وعدهم منظم الرحلة بعد تقاضيه 7 ملايين للفرد ومبلغ 3 ملايين مقابل جهاز "جي.بي.أس" أنه سيحضر لهم أحسن وأبرع مرشد بالمنطقة سيوصلهم دون محالة إلى بر الأمان لكن كانت مفاجأتهم كبيرة لما أحضر لهم عوض المرشد الجهاز المذكور فقط وطلب عدم تشغيله حتى الوصول عرض البحر وذلك تفاديا لاكتشافه من طرف حراس السواحل وأعوان الأمن وبعد إقلاعهم بخمس ساعات حاولوا تشغيل الجهاز لكن دون جدوى وذلك لأن الجهاز كان معطلا، الأمر الذي أحدث حالة توتر وقلق بين الشباب المغامر الذين ظنوا أن أمرهم قد انتهى ومصيرهم هو الهلاك المؤكد خصوصا وأن أغلب السفن المارة بجوارهم رفضت نجدتهم منها باخرة فرنسية حسب أحد الحراقة التي بالرغم من رؤيتها لهم واصلت طريقها غير آبهة بمصيرهم الذي كانت تحذوه المخاطر لا محالة.
هذه الحالات من القلق نجمت عنها هستيريا خوف من الموت البطيء أدت ببعض الحراقة إلى محاولة الانتحار بالإلقاء بنفسه بالبحر لكنه سرعان ما تراجع عن ذلك بتلاوة آيات من القرآن الكريم والإكثار من الاستغفار. ويوجد من بين هؤلاء الشباب الحراقة الذين أغلبهم من البطالين طالب جامعي في السنة الثانية اقتصاد وآخر طباخ بالإضافة إلى رصاص. فيما أفادت مصادر مطلعة للنهار أنه سيتم خلال الأيام القليلة القادمة ترحيل حوالي 840 مهاجرا غير شرعي وصلوا إلى الأراضي الإسبانية وتم توقيفهم من طرف سلطات هذا البلد خلال الأشهر القليلة الماضية.
توقيف 14 حراقا جزائريا بالسواحل الإسبانية
عادل. ر
أوقف حراس الشواطئ في إسبانيا 14 حراقا جزائريا دخلوا المياه الإقليمية الإسبانية في الساعات الأولى من صباح أمس. وأفادت وكالة الأنباء الإسبانية، التي أوردت الخبر، بأن الجزائريين الموقوفين تم اعتقالهم من طرف مصالح مراقبة السواحل، على مقربة من الشواطئ الإسبانية، في حدود الساعة الواحدة صباحاً،حسب التوقيت المحلي، على متن قارب طوله خمسة أمتار ومجهّز بمحرك بقوة 25 ألف حصان. وأضاف المصدر ذاته، أن الأشخاص الموقوفين كانوا في صحة جيدة، حيث تم تسليمهم لمصالح الشرطة الإسبانية، لاستكمال إجراءات ترحيلهم .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.