عز الدين ميهوبي الأرندي “سنتقل من دواليب السلطة نحو صفوف الشعب”    حمس ستساهم في مسار الاصلاحات باقتراحات تخدم تحقيق الوفاق الوطني    ألمانيا: 6 قتلى في إطلاق نار ببلدة روت إم سي    بلجود: الرئيس تبون يُتابع الوضع في جيجل.. وأمر بإتخاذ الإجراءات اللازمة    فيتا كلوب الكونغولي - شبيبة القبائل اليوم على الساعة 17:00    شباب قسنطينة يفاجئ نادي بارادو    الفيدرالية الوطنية لوكالات المراقبة التقنية للسيارات تعقد مؤتمرها التأسيسي اليوم    الجزائر تخزّن أزيد من 20 مليون قنطار من القمح الصلب    قطاعا الطاقة والاتصالات في الجزائر يسيلان لعاب الوكالة الأمريكية للتجارة والتنمية    رفضت عدة عروض دولية لشراء 20 ألف طن من الذرة    مصر تقصي الجزائر    باريس سان جيرمان ينفي خبر إهتمامه بسليماني    زطشي يؤكد ثقته في بلماضي    تنصيب طارق بلعريبي مديرا عاما لوكالة “عدل”    وزير الخارجية المالي يلح على أهمية تعزيز دور الاتحاد الإفريقي    رفع حصة الصادرات خارج المحروقات “يحظى بالأولوية”    أردوغان وميركل يشددان على ضرورة الحل السياسي في ليبيا    زلزال جيجل يتسبب في تشققات بالمنازل والطرقات    سيلفا: “محرز لاعب خارق للعادة”    الكاف تسحب احتفال تأسيسها من العيون المحتلة    جامعي يطعن زوج عمته المسن بالسكين في البرواقية بالمدية    معرض العسل ومنتجات الخلية بالشلف: ارتفاع الأسعار ..الأسباب والتدابير    نقل الفسيفساء الرومانية للترميم واكتشاف حمام روماني    التعدي على 4 مساجد وتخريبها بالأغواط    مقري يؤكد استعداد حمس للحوار    سيرين عبد النور بطلة مسلسل “دانتال” شهر رمضان    وفاة 13 شخصا واصابة 341 اخرين خلال اسبوع على مستوى المناطق الحضرية    جيشنا فخرنا    هل يُنصفون ؟    العثور على جثة شخص مرمية بمدخل مدينة الأمير عبد القادر بعين تموشنت    ماكرون يتحدث عن ملف الذاكرة    مسؤول بمحطة مراقبة الزلازل: هذا هو سبب الهزة الأرضية التي ضربت جيجل    بوحيرد “قدرها عالي” .. !    ملكة بريطانيا تصادق رسميا على قانون البريكست    وزيرة الثقافة تكرم المسرح الوطني والمشاركين المتوجين بجوائز الهيئة العربية للمسرح    مهرجان عمّان الدولي للفيلم الأول يواصل في استقبال المشاركات    الدكتور عطاء الله طريف يتطرق لمبادئ المسؤولية الاجتماعية للإعلام    فلسطين : مستوطنون يحرقون مسجدا في القدس المحتلة    مصر: لا نستورد الغاز الطبيعي من إسرائيل لسد الاحتياجات المحلية    لجنة تقنية وطنية تعاين “العيوب” وتتخذ عدة تدابير وإجراءات    توقيف مبحوث عنه من قبل العدالة ومتورط في قضايا إجرامية    الجمعة ال 49 من الحراك    حجز حمولة بداخلها ألعاب نارية بقيمة 50 مليون دج بالجزائر العاصمة    بعد أن أرعب العالم .. علماء أمريكيون يطورون لقاحا لفيروس كورونا الجديد    تسجيل أول حالة "كورونا" بسنغافورة    فيروس كورونا/ “المدينة الموبوءة”.. الصينيون يتساقطون في الشوارع    بالفيديو.. كنزة مرسلي بلوك مغاير في أغنية “كانت باينة” من انتاج لايف ستايلز ستوديوز    فيروس كورونا.. إرتفاع حصيلة الوفيات في الصين إلى 25 شخصا    ارتفاع حصيلة قتلى "كورونا" إلى 25 بالصين    بطولة الجزائر المفتوحة للسباحة: السباح عبد الله عرجون ينصب نفسه نجما فوق العادة    المكتب التنفيذي لمؤتمر هيئات الرقابة الدستورية الأفريقية يصادق على اقتراح الجزائر حول تعديل نظامه الاساسي    وزارة خارجية الوفاق الوطني ثمن مسعى الجزائر لاستقرار الوضع في ليبيا    أسعار النفط ترتفع بعد خفض مخزونات الخام الأمريكية    الرئيس التونسي يمنح وسام الجمهورية التونسية للمجاهدة جميلة بوحيرد    الإيمان بالغيب في زمن الماديّة القاسي    (فيديو)... بن ناصر يكشف لأول مرة أمورا مثيرة في حياته    ثواب الله خير    الشباب و موازين التغيير    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وكالة سيّاحية بحيدرة تحتال على الحجّاج وتسلُبهم قرابة ملياري سنتيم
نشر في النهار الجديد يوم 30 - 12 - 2018

وعدتهم بحج vip فأسكنتهم في مراقد من دون مأكل ولا مشرب بعد ليال قضوها في العراء
تعرّض فوج من الحجّاج خلال الصّائفة المنقضية، إلى عملية نصب من قبل وكالة سيّاحية يقع مقرّها في حيدرة، خلال موسم الحج المنصرم، بعدما أوهمت الوكالة ضحاياها بحج extra vip، مقابل تكاليف تقدّر قيمتها بما بين 160 و180 مليون، غير أنه وبعد وصول الحجّاج الميامين إلى البقاع المقدّسة اصطدموا بواقع مرير، بسبب الإهمال الذي تعرّضوا له طوال فترة الحج، مما تسبّب في وفاة حاجة بعد تدهور حالتها الصحيّة.
أسفرت التّحريات الأولية التي انطلقت بموجب تقرير رفعه ديوان الحج، عن أنّ الوكالة لا تحوز على اعتماد من طرف الوزارة الوصيّة، يمكنها من تنظيم رحلات الحج والعمرة.
وقائع القضية التي ما تزال قيد التحقيق على مستوى محكمة بئر مراد رايس بالعاصمة، تعود إلى شهر أوت 2018، أين اكتشف 10 حجّاج، من بينهم أبناء مسؤولين معروفين، تلاعبات وكالة سيّاحية تقع بحيدرة، سبق أن أعلنت عن تنظيم رحلات حج وعمرة نظير خدمات مميّزة، يستفيد منها الحجاج، من بينها إقامات «روايال» في فنادق 5 نجوم، تبعد عن الحرم المكي ب400 متر، وخيم أوروبية وغيرها من الخدمات المريحة للحجّاج.
الأمر الذي جعل عديد الحجاج يهبّون إلى الوكالة، من بينهم 10 حجاج ضحايا قضية الحال، قالوا إنهم دفعوا مبالغ مالية تتراوح بين 160 و180 مليون سنتيم، وفق عقود مكتوبة، تمهيدا للسّفرية التي كانت مبرمجة ما بين فترة 13 إلى 26 أوت الفارط.
غير أنه وقبل موعد الرحلة بيومين، أبلغت الوكالة السياحية ضحاياها عن زيادة مفاجئة في تذكرة السفر تتراوح ما بين 9 و10 ملايين سنيتم، الأمر الذي جعل الحجّاج يدفعون المبلغ المطلوب خوفا من إلغاء رحلاتهم.
وحسب مصادر مطّلعة على التحقيقات الجارية في الملّف، فإن الحجاج وعند وصولهم إلى البقاع المقدسة قضوا ليلة كاملة في العراء بمطار السعودية، الأمر الذي خلّف صدمة في نفسايتهم، وهو الوضع الذي شدّ انتباه مسؤولي البعثة لديوان الحج والعمرة، الذين تقرّبوا من الحجّاج للاستفسار عن وضعيتهم، فتمّ إبلاغهم بالأمر بذكر اسم الوكالة السياحية المشرفة على سفرياتهم.
وعليه رفع ديوان الحج تقرير إلى الجّهات الوصيّة بعدما تمّ التأكد من أن الوكالة ليس لها أي اعتماد لتنظيم رحلات الحج والعمرة خلال الفترة المذكورة.
وأمام الأوضاع المزرية التي بات الحجّاج يتخبطون فيها، لجأ البعض منهم إلى وكالة سياحية أخرى قامت بالتكفّل بهم، إنقاذا لحجّهم، في حين بقي البقية بين أيدي نائب قائد البعثة الذي استطاع أن يحجز لهم غرفا بفندق لليلة واحدة فقط وفي اليوم الموالي، تمّ إخلاء الغرف من الحجاج، ليجد هؤلاء أنفسهم في العراء مرة أخرى.
وأمام هذه الحالة السيئة لجأ قائد البعثة بالنيابة إلى إحدى المراقد التي تنعدم فيها أدنى شروط اٌلإقامة «من دون مأكل ولا مشرب»، أين تمّ إيواء الحجاج هناك، ليجد هؤلاء أنفسهم صعوبة أخرى للتنقّل لأجل إقامة الصلاة، إذ لجأ البعض منهم إلى دفع ما قيمته 50 أورو عن كل ذهاب.
والأسوء من هذا العراقيل التي صادفت هؤلاء الحجّاج عند تنقّلهم إلى «منى»، أين منعوا من الدخول بسبب عدم حيازتهم على السّوار الإلكتروني الذي كان من المفترض أن توفّره الوكالة محلّ الاتهام، حسب العقود الممضية.
وعليه وعقب عودة الضحايا إلى التراب الوطني، تقدّموا بشكوى أمام وكيل الجمهورية بمحكمة بئر مراد رايس مصحوبة بادعاء مدني خلال شهر أكتوبر ضد مسيّر الوكالة السّياحية، بتهمة النصب والاحتيال والتزوير واستعمال المزوّر.
حيث جرى سماع 8 ضحايا تتراوح أعمارهم ما بين 35 و70 سنة ينحدرون من ولايات عديدة على غرار الجزائر العاصمة، ميلة، وهران، المنيعة، والتحق بهم ضحيتان آخران مؤخّرا، إذ من المنتظر أن يتّم استدعاء صاحب الوكالة السيّاحية للسّماع إليه حول الوقائع المذكورة.
وأسرّت نفس المصادر أن صاحب الوكالة وبعد احتجاج عائلات الحجاج، خلال تواجدهم بالبقاع المقدّسة، تنصّل من المسؤولية ورماها على عاتق شريكه، وأمام رفض هذا الأخير الحلول الودّية، عن طريق دفع تعويضات مالية لضحاياه، تمّ اللجوء إلى العدالة.
والجدير بالذكر، أنه من ضمن الضحايا حاجّة في العقد السابع لقيت حتفها قبل إتمامها مناسك الحج، جرّاء الظروف الصعبة التي عاشتها في البقاع المقدسة والإٌهمال، إذ لفظت أنفاسها بالمستشفى تأثرا بمرض «ّالقصور الكلوي» الذي زادت حدّته بعد قضائها ليال في العراء.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.