توقيف عنصر دعم للإرهاب بتلمسان    بن فليس:" نريد أمة جزائرية موحدة لا مفتتة الجسم ومشلولة الأوصال"    أمطار رعدية في 4 ولايات جنوبية    أسعار النفط ترتفع    المطالبة برحيل الجميع مصطلح خبيث.. ويجب تأطير الحراك    استمرار خرجات إطارات ديوان الحج و العمرة في البقاع المقدسة    «تسليم 2400 شقة عدل 1 يوم السبت.. وغلق الملف نهائيا في 30 سبتمبر»    ديلور: “اللعب للجزائر قرار شخصي والفاف لم تتصل بي”    «لن نغلق البرلمان بالكادنة.. وعلى بوشارب الانسحاب بالملاحة»!    4 أدوية تدخل الصيادلة «بوهدمة» لعدم نشرها في الجريدة الرسمية !    الفاف تكشف عن برنامج تحضير الخضر ل”الكان”    نشاط الموانئ يسجل نموّا بنسبة 7 بالمائة خلال الثلاثي الأول من سنة 2019    هكذا ستتأثر هواتف هواوي بعد وقف تعاون غوغل    بوقادوم يستقبل وزير الداخلية والأمن العمومي النّيجيري    ماندي ضمن التشكيلة المثالية ل”الليغا”    تيسمسيلت : 3 جرحى في حادث مرور ببلدية خميستي    تنافس شديد من أجل ضمان البقاء    وداد تلمسان‮ ‬يبقى في‮ ‬المحترف الثاني    كأس الجزائر لكرة الطائرة للسيدات    في‮ ‬انتظار ما ستسفر عنه المحادثات    بهدف كسر الأسعار    خلال السنة الماضية‮ ‬    وزعت بميادرة من جمعية‮ ‬فتية الخير‮ ‬    الحمى المالطية تصيب‮ ‬11‮ ‬شخصاً‮ ‬بسبب حليب الماعز    الأيام المسرحية المحلية في طبعتها ال21 من تنظيم جمعية "النبراس"    الصندوق الوطني‮ ‬للتأمين على البطالة    في‮ ‬ذكرى اندلاع الكفاح الصحراوي‮ ‬المسلح    بسبب‮ ‬غياب الشهود    وزير العدل‮ ‬يؤكد خلال جلسة تنصيب زغماتي‮:‬    هل سيصبح‮ ‬22‮ ‬فيفري‮ ‬عيداًَ‮ ‬وطنياً؟    بعدما رفضت الإفراج عن لويزة حنون‮ ‬    طبيب جزائري‮ ‬لمساعدة مسلمي‮ ‬بورما        الإعلان عن التحضير لمبادرة وطنية للمساهمة في حل الأزمة    أسواق النفط مستقرة بفضل جهود «أوبك» وشركائها    تأجيل محاكمة علي حداد إلى 3 جوان بسبب غياب الشهود    مواصلة الجهود لتحسين ظروف الاستقبال وتهيئة المرافق    مقاربة اقتصادية أمريكية لوأد القضية الفلسطينية    الصيادلة الخواص يحتجّون أمام وزارة العدل    زكاة الفطر 120 دينار    أعجبت بمسلسل أولاد الحلال الذي كسر الطابوهات    وفاة السيدة عائشة أم المؤمنين (رضي الله عنها)    رمضان شهر الخير    الحوثيون يطلقون الصواريخ على مكة    7 فنادق و 13 مخيما جديدا بمستغانم    « قورصو» يخيب الآمال و«مشاعر» و «أولاد الحلال» في الصدارة    «الرايس قورصو» خيب ظننا ويجب مضاعفة البرامج الدينية    اللجنة المنظمة تكشف عن تميمة البطولة    مقابلة شكلية ل "سي.أس.سي" بتاجنانت    تحويل الخزنة "بسيدي داود إلى معلم تذكاري    العلامة ماكس فان برشم ...أكبر مريدي الخير للإنسانية    الشيخ شمس الدين: “هذا هو حكم صلاة من يلامس الكلاب”    التراث والهوية بالألوان والرموز    السهرة الثالثة على شرف حسن سعيد    الدشرة القديمة بمنعة في خطر تنتظر التصنيف    النادي العلمي للمحروقات يمثل الجزائر    أنت تسأل والمجلس العلمي لمديرية الشؤون الدينية والأوقاف لولاية وهران يجيب:    وزارة الصحة تتكفّل بإرسال عماد الدين إلى فرنسا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وكالة سيّاحية بحيدرة تحتال على الحجّاج وتسلُبهم قرابة ملياري سنتيم
نشر في النهار الجديد يوم 30 - 12 - 2018

وعدتهم بحج vip فأسكنتهم في مراقد من دون مأكل ولا مشرب بعد ليال قضوها في العراء
تعرّض فوج من الحجّاج خلال الصّائفة المنقضية، إلى عملية نصب من قبل وكالة سيّاحية يقع مقرّها في حيدرة، خلال موسم الحج المنصرم، بعدما أوهمت الوكالة ضحاياها بحج extra vip، مقابل تكاليف تقدّر قيمتها بما بين 160 و180 مليون، غير أنه وبعد وصول الحجّاج الميامين إلى البقاع المقدّسة اصطدموا بواقع مرير، بسبب الإهمال الذي تعرّضوا له طوال فترة الحج، مما تسبّب في وفاة حاجة بعد تدهور حالتها الصحيّة.
أسفرت التّحريات الأولية التي انطلقت بموجب تقرير رفعه ديوان الحج، عن أنّ الوكالة لا تحوز على اعتماد من طرف الوزارة الوصيّة، يمكنها من تنظيم رحلات الحج والعمرة.
وقائع القضية التي ما تزال قيد التحقيق على مستوى محكمة بئر مراد رايس بالعاصمة، تعود إلى شهر أوت 2018، أين اكتشف 10 حجّاج، من بينهم أبناء مسؤولين معروفين، تلاعبات وكالة سيّاحية تقع بحيدرة، سبق أن أعلنت عن تنظيم رحلات حج وعمرة نظير خدمات مميّزة، يستفيد منها الحجاج، من بينها إقامات «روايال» في فنادق 5 نجوم، تبعد عن الحرم المكي ب400 متر، وخيم أوروبية وغيرها من الخدمات المريحة للحجّاج.
الأمر الذي جعل عديد الحجاج يهبّون إلى الوكالة، من بينهم 10 حجاج ضحايا قضية الحال، قالوا إنهم دفعوا مبالغ مالية تتراوح بين 160 و180 مليون سنتيم، وفق عقود مكتوبة، تمهيدا للسّفرية التي كانت مبرمجة ما بين فترة 13 إلى 26 أوت الفارط.
غير أنه وقبل موعد الرحلة بيومين، أبلغت الوكالة السياحية ضحاياها عن زيادة مفاجئة في تذكرة السفر تتراوح ما بين 9 و10 ملايين سنيتم، الأمر الذي جعل الحجّاج يدفعون المبلغ المطلوب خوفا من إلغاء رحلاتهم.
وحسب مصادر مطّلعة على التحقيقات الجارية في الملّف، فإن الحجاج وعند وصولهم إلى البقاع المقدسة قضوا ليلة كاملة في العراء بمطار السعودية، الأمر الذي خلّف صدمة في نفسايتهم، وهو الوضع الذي شدّ انتباه مسؤولي البعثة لديوان الحج والعمرة، الذين تقرّبوا من الحجّاج للاستفسار عن وضعيتهم، فتمّ إبلاغهم بالأمر بذكر اسم الوكالة السياحية المشرفة على سفرياتهم.
وعليه رفع ديوان الحج تقرير إلى الجّهات الوصيّة بعدما تمّ التأكد من أن الوكالة ليس لها أي اعتماد لتنظيم رحلات الحج والعمرة خلال الفترة المذكورة.
وأمام الأوضاع المزرية التي بات الحجّاج يتخبطون فيها، لجأ البعض منهم إلى وكالة سياحية أخرى قامت بالتكفّل بهم، إنقاذا لحجّهم، في حين بقي البقية بين أيدي نائب قائد البعثة الذي استطاع أن يحجز لهم غرفا بفندق لليلة واحدة فقط وفي اليوم الموالي، تمّ إخلاء الغرف من الحجاج، ليجد هؤلاء أنفسهم في العراء مرة أخرى.
وأمام هذه الحالة السيئة لجأ قائد البعثة بالنيابة إلى إحدى المراقد التي تنعدم فيها أدنى شروط اٌلإقامة «من دون مأكل ولا مشرب»، أين تمّ إيواء الحجاج هناك، ليجد هؤلاء أنفسهم صعوبة أخرى للتنقّل لأجل إقامة الصلاة، إذ لجأ البعض منهم إلى دفع ما قيمته 50 أورو عن كل ذهاب.
والأسوء من هذا العراقيل التي صادفت هؤلاء الحجّاج عند تنقّلهم إلى «منى»، أين منعوا من الدخول بسبب عدم حيازتهم على السّوار الإلكتروني الذي كان من المفترض أن توفّره الوكالة محلّ الاتهام، حسب العقود الممضية.
وعليه وعقب عودة الضحايا إلى التراب الوطني، تقدّموا بشكوى أمام وكيل الجمهورية بمحكمة بئر مراد رايس مصحوبة بادعاء مدني خلال شهر أكتوبر ضد مسيّر الوكالة السّياحية، بتهمة النصب والاحتيال والتزوير واستعمال المزوّر.
حيث جرى سماع 8 ضحايا تتراوح أعمارهم ما بين 35 و70 سنة ينحدرون من ولايات عديدة على غرار الجزائر العاصمة، ميلة، وهران، المنيعة، والتحق بهم ضحيتان آخران مؤخّرا، إذ من المنتظر أن يتّم استدعاء صاحب الوكالة السيّاحية للسّماع إليه حول الوقائع المذكورة.
وأسرّت نفس المصادر أن صاحب الوكالة وبعد احتجاج عائلات الحجاج، خلال تواجدهم بالبقاع المقدّسة، تنصّل من المسؤولية ورماها على عاتق شريكه، وأمام رفض هذا الأخير الحلول الودّية، عن طريق دفع تعويضات مالية لضحاياه، تمّ اللجوء إلى العدالة.
والجدير بالذكر، أنه من ضمن الضحايا حاجّة في العقد السابع لقيت حتفها قبل إتمامها مناسك الحج، جرّاء الظروف الصعبة التي عاشتها في البقاع المقدسة والإٌهمال، إذ لفظت أنفاسها بالمستشفى تأثرا بمرض «ّالقصور الكلوي» الذي زادت حدّته بعد قضائها ليال في العراء.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.