غول وطلعي يرفضان التنازل عن الحصانة!    الفريق أحمد ڤايد صالح في زيارة إلى الأكاديمية العسكرية لشرشال غدا    إحالة والي العاصمة السابق عبد القادر زوخ على التقاعد    سامي عقلي: أبواب ال”FCE” مفتوحة ورسالة الأعضاء تدل على التغيير    وزارة السياحة : سحب العقار السياحي من المستثمرين غير الملتزمين    رئيس الاتحاد السنغالي:مواجهة الجزائر بمثابة نهائي المجموعة قبل الاوان    “تتنحاو قاع ” : تتسبب في ترحيل مناصر جزائري من مصر    تنازلات جديدة لنيمار من أجل العودة لبرشلونة    إيداع 3 إطارات من مديرية الموارد المائية ووضع 3 آخرين تحت الرقابة القضائية بتبسة    رجعت إلى نقطة البداية وأريد الانطلاق من جديد    وزارة الصحة تؤكد التكفل بانشغالات الصيادلة    الجزائر عاشر أكبر منتج للغاز الطبيعي في العالم    سونلغاز تفتح مجال إنتاج الطاقة المتجددة أمام الخواص    المغرب يعلن مشاركته في "مؤتمر البحرين"    “رحابي”….لم أدلي بأي تصريح لوكالة “سبوتنيك”    توقيف منقبا عن الذهب وحجز 05 أكياس خليط خام الذهب ببرج باجي المختار    “غوركوف”: “فيغولي قطعة أساسية في أي فريق”    كرة قدم: حرمان الأندية المُدانة من الاستقدامات    بنك المعلومات أول الخطو    الجزائر تزودت بإستراتيجية طموحة من أجل تطوير الطاقات المتجددة    وزير الصناعة السابق يوسف يوسفي أمام المستشار المحقق    مجلس إدارة شباب قسنطينة يقيل عرامة رسميا    غسان سلامة‮ ‬يؤكد‮:‬    اعتبرتها مكسباً‮ ‬ديمقراطياً‮ ‬لا‮ ‬يجب التفريط فيه    يشارك فيها‮ ‬40‮ ‬حرفياً‮ ‬من مختلف أنحاء الوطن    الطبعة الثانية لتظاهرة الرياضة والطبيعة    بعد مشوار كروي‮ ‬حافل    اختتمت فعالياته مساء الأحد    لتلبية طموحات هذه الشريحة من المجتمع    حصل على‮ ‬52‮ ‬‭%‬‮ ‬من الأصوات في‮ ‬الجولة الأولى    بلمهدي‮ ‬يكرّم فرسان القرآن    عالم جزائري‮ ‬رئيساً‮ ‬في‮ ‬يونيسكو‮ ‬    بوقادوم‮ ‬يلتقي‮ ‬نظرائه من فرنسا وإيطاليا    19.5 مليون جزائري شاهدوا يوميا التلفزيون    ترامب يفرض عقوبات على خامينائي وقادة في الحرس الثوري    وزير الخارجية المصري : لهذا السبب ستشارك مصر في مؤتمر المنامة حول "مشروع القرن"    ضبط قائمة المؤثرات العقلية المرخص للصيادلة ببيعها    تكريم عائلة شهيد الواجب تواتية محمد    الزج ب 4 تجار مهلوسات داخل المؤسسة العقابية    إنشاء مدرسة لتكوين الهواة في علم الآثار والحفريات    موشحات أندلسية وتكريمات إحياء لليوم العالمي للموسيقى    معرض تاريخي وفيلم وثائقي حول شهيد المقصلة    أبو العاص بن الربيع    وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا    تعبير الاستغفار في الرؤية    شلل كلي بالبرية ومسرغين وبوتليلس والكرمة    «البياض الزغبي «يضرب محاصيل الطماطم و الكروم بمستغانم    الصحة العمومية مهددة بقرية وادي فاليط بسعيدة    دورة تكوينية للناسكين    حينما ينفجر الحزن ألوانا وزهورا    الفصل قريبا في منح الصفقة لمتعامل خاص    ركب سيدي الشيخ من 26 إلى 28 جوان    في كتاب جديد.. باحثون يناقشون سؤال الأخلاق في الحضارة العربية والإسلامية    جولة أمريكية ل "رولينغ ستونز"    بحضور خبراء جزائريين وأجانب: الجيش يبحث تأمين المنشآت الصناعية من الأخطار الكيمياوية    همسة    .. حينما تغيب الأيدي النظيفة    قافلة الحج المبرور تحط رحالها بقسنطينة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مليونية في العاصمة.. بشعار «مكاش انتخابات يا بقايا العصابات»

المتظاهرون دخلوا في مناوشات مع قوات مكافحة الشغب بسبب استعمال «الكريموجان»
تطويق كلي لمداخل العاصمة 24 ساعة قبل مسيرات الجمعة 13
قوات مكافحة الشغب تمنع المتظاهرين من الوصول إلى سلالم البريد المركزي
قدماء الفيس يشاركون في مسيرة من باب الوادي نحو البريد المركزي
واصل مئات الآلاف من العاصميين وسكان الولايات المجاورة لها، أمس، الحراك الشعبي للجمعة الثالثة عشر على التوالي، في مسيرات حاشدة في مختلف الساحات والشوارع.
على غرار ساحتي البريد المركزي وأودان وشارع ديدوش مراد في الجمعة الثالثة عشر على التوالي وفي ثاني أسبوع من شهر رمضان المبارك.
على الرغم من الطوق الأمني الكبير الذي فرض على الجزائر العاصمة وكل مداخلها، خاصة الشرقية منها، قبل أربع وعشرين ساعة من المسيرات.
عرفت مسيرة، أمس، ارتفاعا كبيرا في عدد المشاركين فيها على غرار الأيام الأولى من الحراك الشعبي وبإصرار كبير على ضرورة تلبية مطالب الشعب الجزائري .
التي خرج من أجلها الملايين منذ 22 فيفري المنصرم، وأكد المتظاهرون من خلال هتافاتهم واللافتات التي حملوها على ضرورة رحيل ما تبقى من عصابة النظام السابق للرئيس عبد العزيز بوتفليفة.
على الرغم من الإجراءات الأمنية المفروضة على العاصمة، أين اندلعت مناوشات بين المتظاهرين وقوات مكافحة الشغب التي طوقت ساحة البريد المركزي وحاولت طرد المتظاهرين.
قبل أن ترضخ لهم تحت الضغط والارتفاع الكبير في عدد المتظاهرين.
العاصمة تحت الحصار ليلة الخميس.. و«باراجات» لمنع المتظاهرين من دخولها
عرفت الجزائر العاصمة، ليلة الخميس إلى الجمعة ويوم الجمعة صباحا، إجراءات أمنية مشددة على كافة مداخلها.
أين انتشرت قوات الدرك الوطني والشرطة على مستوى كافة مداخل العاصمة على مستوى دار البيضاء ورغاية لمنع المتظاهرين من الجهة الشرقية للعاصمة من دخولها.
كما عرفت صبيحة أمس، كل مداخل العاصمة تطويقا بعد انتشار قوات الدرك الوطني على مستوى مداخلها لمنع المتظاهرين من الوصول في الساعات الأولى من يوم أمس.
أين خضعت كل السيارات التي تحمل ترقيم من خارج العاصمة إلى تفتيش دقيق وتحقيق من قبل مصالح الأمن، أين تم التدقيق في جميع هويات الداخلين إلى عاصمة البلاد.
قوات مكافحة الشغب تمنع المتظاهرين من الوصول إلى سلالم البريد المركزي
قامت مصالح الأمن، خلال الساعات الأولى من نهار أمس، في ساحة البريد المركزي، بتطويق أمني مشدد، وذلك باستخدام عدد كبير من المركبات.
وقوات مكافحة الشغب لمنع المتظاهرين القادمين من مختلف الولايات المجاورة التجمهر أمام ساحة البريد المركزي.
الذي يعتبر المكان الوحيد الذي يجمع المتظاهرين كل يوم جمعة وباقي أيام الأسبوع، وقال عدد من المتظاهرين في حديثهم إلى «النهار».
إن الإجراء الذي قامت به مصالح الأمن بمنع المتظاهرين التجمهر بساحة البريد المركزي غير صائب، مؤكدين أن المسيرات التي قام بها الجزائريون خلال الأسابيع الماضية سلمية 100 ٪.
مشيرين إلى أنه بمنع المتظاهرين من صعود سلالم البريد المركزي هي إهانة للمتظاهرين وللحراك.
مناوشات واستعمال «لاكريموجان» والمتظاهرون يقتحمون ساحة البريد المركزي
تجمع، أمس، مئات الآلاف من المتظاهرين على مستوى ساحة البريد المركزي محاولين اقتحام السلالم المؤدية إلى البريد والباب الرئيسي لما له من رمزية للحراك.
والذي يعتبر نقطة تجمع رئيسية منذ 22 من شهر فيفري المنصرم، أين دخل المتظاهرون في مناوشات مع قوات مكافحة الشغب التي طوقت المكان.
حيث استعملت هذه الأخيرة الغاز المسير للدموع لتفريق المتظاهرين وقامت بالاعتداء على عدد منهم باستعمال العصي لإجبارهم على مغادرة المكان.
قبل أن يرد عليهم المتظاهرون الذين دخلوا معهم في مناوشات ويتمكنوا من طرد أزيد من 100 عنصر من قوات مكافحة الشغب الذين فرضوا الطوق الأمني على مستوى البريد المركزي تحت هتافات سلمية سلمية.
أميار بجاية وتيزي وزو والبويرة وبومرداس يلتحقون بالحراك في العاصمة ويرفضون تنظيم الانتخابات
التحق عدد كبير من رؤساء المجالس العشبية البلدية من عدة ولايات بمسيرات ومظاهرات الجمعة من كل من ولاية بجاية وتيزي وزو والبويرة وبومرداس.
أين شاركوا في المظاهرات، مؤكدين بأنهم أبناء الشعب وانتخبهم الشعب بكل شرعية وديمقراطية ليمثلوه.
مؤكدين أنهم لا يمكن أن يكونوا ضد الإرادة الشعبية التي ترفض بأي وجه من الأوجه استمرار بقايا نظام بوتفليقة في الحكم.
على غرار الوزير الأول نور الدين بدوي ورئيس الدولة عبد القادر بن صالح، مؤكدين بأنهم لن يشرفوا على تنظيم الانتخابات الرئاسية المقبلة .
التي سيشرف عليها من كانوا، أمس، مسؤولين عن التزوير والاستحقاقات السابقة التي تم فيها اختطاف أصوات الشعب لصالح أحزاب السلطة.
قدماء الفيس يشاركون في مسيرة باب الوادي
في ذات السياق، قاد قدماء الجبهة الإسلامية للإنقاذ المحلة «الفيس»، مسيرة شارك فيها المئات من المتظاهرين انطلاقا من حي باب الوادي الشعبي.
والتي انطلقت من مسجد السنة ب«رو ميزون» نحو ساحة البريد المركزي، أين شارك في هذه المسيرة كمال ڤمازي وعدد من قيادات الفيس على مستوى الجزائر العاصمة.
أهم شعار في مسيرة العاصمة .. «دولة مدنية ماشي عسكرية»
ولعل من أبرز المطالب التي رفعها مئات الآلاف من المتظاهرين، أمس، هو قيام دولة العدل أساسها القانون والمساواة بين جميع أفرادها سواء كانوا أشخاصا عاديين أو مسؤولين سامين في الدولة.
مؤكدين بأن القانون اليوم يحمي العصابة من المحاسبة، من خلال الامتيازات التي يحوزون عليها على غرار الامتياز القضائي.
الذي يعقّد من إجراءات محاسبة المسؤولين عن استنزاف 1000 مليار دولار من أموال الشعب والخزينة العمومية.
كما أكد المتظاهرون أن مطالبهم ترتكز بالأساس على قيام دولة مدنية قوية ديمقراطية شفافة أساسها العدل وليس دولة عسكرية، مشددين على ضرورة أولوية الحل السياسي على العسكري.
في الجمعة 13 من الحراك.. «الجزائريون خاوة خاوة لا للتفرقة»
اتفق، أمس، المتظاهرون القادمون من ولايات مجاورة على غرار بجاية وبومرداس والبليدة وتيبازة بعد صلاة الجمعة 13 مباشرة، على توحيد الصفوف بين مختلف تركيبات المجتمع الجزائري.
سواء القبائل أو الشاوية أو بني ميزاب أو عرب، وعدم الانسياق وراء دعاة الفتنة التي تحاول ركوب الحراك وتغيير مساره الحقيقي.
كما رفع الآلاف من المتظاهرين لافتات وشعارات على غرار «جزائريون خاوة خاوة .. لا للتفرقة ونعم للوحدة الوطنية».
كما أكد المتظاهرون في حديثهم إلى «النهار» أنه لا شيء سيفرقهم وأن هناك أشخاص يستخدمون مواقع التواصل الاجتماعي لحشد المتظاهرين وتسخيرهم وسط المسيرات لخلق الفتنة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.