جثمان اللّواء علايمية يوارى الثرى    الرئيس تبون يترأس اليوم جلسة عمل حول الإنعاش الاقتصادي والاجتماعي    أويحيى يتبرأ من طحكوت يكشف اصابته بالسرطان ويؤكد.."ما رانيش سراق"    آيت علي إبراهيم يؤكد على إعادة بعث مركب سيدار الحجار وفق منطق "الصناعة التصنيعية"    رئيس الجمهورية يتلقى تهاني رؤساء وملوك بمناسبة عيدي الاستقلال والشباب..    تمديد آجال الرزنامة الخاصة بصب معاشات المتقاعدين    تأجيل وليس إلغاء    منصة إ.طبيب: أزيد من 2.600 استشارة طبية عن بعد منذ نهاية مارس    خالدي: استئناف المنافسات الرياضية مرتبط بقرار من اللجنة العلمية    إدارة الإتفاق تُلبّي مطلب مبولحي    بن زيمة يهنئ الجزائريين بذكرى عيد الاستقلال    تشافي يواصل الإشراف على رفقاء بونجاح    الدفاع الجديدي يحسم الجدل    فقدان شاب آخر بشاطئ بوجنانة بالأمير عبد القادر بجيجل    إرهاب الطرقات: المدير العام للأمن الوطني يدعو إطارات القطاع إلى تقديم مخطط وقائي ناجع    أمن مستغانم يطيح بعصابة أشرار    العاصمة في الصدارة ب 50 حالة وتزايد المصابين في 21 ولاية    المستشفيات على وشك الامتلاء بالولايات المتّحدة    وزير الصحة يكشف: العودة إلى الحجر الصحي غير واردة حاليا    رئيس الكناس: الاقتصاد الجزائري بعيد عن الانهيار ونتطلع لبناء اقتصاد الغد    ميناء وهران: تراجع طفيف في النشاط التجاري خلال السداسي الأول ل 2020    مكافحة الارهاب: كشف وتدمير قنبلة تقليدية الصنع بتيزي وزو    الإطاحة بجمعية أشرار تقودها امرأة مختصة في تزوير العملة الوطنية والشهادات الإدارية    سرطان: اطلاق منصة رقمية خاصة بتحديد مواعيد العلاج بالأشعة    خطاب غاضب لترامب في عيد الاستقلال    إصدار دفتري الشروط المتعلقين بتركيب واستيراد السيارات هذا الشهر    أتلتيكو مدريد يبحث عن تعزيز مركزه الثالث ضمن "الليغا"        رئيس الحكومة المغربية يهاجم دولا لم يسمها لمحاولتها التدخل بشؤون بلاده    الرئيس تبون يتلقى التهاني من نظيره ترامب بمناسبة عيد الإستقلال    رحيل الملحن الإيطالي إنيو موريكوني مؤلف موسيقى فيلم "معركة الجزائر"    الألعاب المتوسطية وهران-2022: لجنة التنظيم تراهن على التوقيع على زهاء عشرة عقود إشهارية    عيد الاستقلال : زيتوني يجدد تمسك الدولة بإتمام عملية استعادة كل رفات الشهداء المنفيين        ليبيا : قوات أجنبية تدخل ميناء السدرة النفطي والوفاق تعد بالرد على قصف الوطية    صورة عمرها 62 سنة تجسد دعم السعودية للجزائر    مسابقة لاختيار أفضل تصميم لطابع بريدي يخلد استرجاع رفات شهداء الثورات الشعبية    سفير الجزائر بقطر يكرم الكاتب يوسف بعلوج بعد تتويجه بجائزة "كتارا" للقصة القصيرة    إصابة الفنان الجزائري محمد فريمهدي بفيروس كورونا    بن بوزيد: لا نتمنى فرض حجر صحي شامل    السكان يحتجون بسبب مذاق الماء الشروب في مدريسة بتيارت    الصين ترفع مستوى الخطر من الطاعون الدملي    أسعار النفط ترتفع    السعودية تضع ضوابط صارمة للحج    سواكري تعرض تجربة الجزائر في تسيير تحضيرات الرياضيين في ظل أزمة كورونا    منع لمس الكعبة وتقبيل الحجر الأسود.. السعودية تضع ضوابط صارمة للحج    استرجاع الرفات بعد مرور 170 عاما من فرنسا    «غوغل» يحتفل بعيد استقلال الجزائر    ..ارتاحوا في جزائر الاستقلال    لتفادي تكرار سيناريو خسائر صائفة 2019    قصيدة" «ذكرى الشهيد"    الاستقلال عن ريع المحروقات.. الإنجاز الذي ينتظر التحقيق    بلدية وهران تكرم المرحوم محند الشريف حماني    تحويل قائمة المستفيدين إلى مصالح صندوق السكن    بشارة الرسول عن ثواب الصلاة في المساجد    نماذج تربية أبناء الصحابة عبد الله بن الزبير    اللهم بفضلك يا كريم يا غفار أدخلنا الجنة دار القرار    انطلاق تصوير أوبيرات حول مجد الجزائر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مليونية في العاصمة.. بشعار «مكاش انتخابات يا بقايا العصابات»

المتظاهرون دخلوا في مناوشات مع قوات مكافحة الشغب بسبب استعمال «الكريموجان»
تطويق كلي لمداخل العاصمة 24 ساعة قبل مسيرات الجمعة 13
قوات مكافحة الشغب تمنع المتظاهرين من الوصول إلى سلالم البريد المركزي
قدماء الفيس يشاركون في مسيرة من باب الوادي نحو البريد المركزي
واصل مئات الآلاف من العاصميين وسكان الولايات المجاورة لها، أمس، الحراك الشعبي للجمعة الثالثة عشر على التوالي، في مسيرات حاشدة في مختلف الساحات والشوارع.
على غرار ساحتي البريد المركزي وأودان وشارع ديدوش مراد في الجمعة الثالثة عشر على التوالي وفي ثاني أسبوع من شهر رمضان المبارك.
على الرغم من الطوق الأمني الكبير الذي فرض على الجزائر العاصمة وكل مداخلها، خاصة الشرقية منها، قبل أربع وعشرين ساعة من المسيرات.
عرفت مسيرة، أمس، ارتفاعا كبيرا في عدد المشاركين فيها على غرار الأيام الأولى من الحراك الشعبي وبإصرار كبير على ضرورة تلبية مطالب الشعب الجزائري .
التي خرج من أجلها الملايين منذ 22 فيفري المنصرم، وأكد المتظاهرون من خلال هتافاتهم واللافتات التي حملوها على ضرورة رحيل ما تبقى من عصابة النظام السابق للرئيس عبد العزيز بوتفليفة.
على الرغم من الإجراءات الأمنية المفروضة على العاصمة، أين اندلعت مناوشات بين المتظاهرين وقوات مكافحة الشغب التي طوقت ساحة البريد المركزي وحاولت طرد المتظاهرين.
قبل أن ترضخ لهم تحت الضغط والارتفاع الكبير في عدد المتظاهرين.
العاصمة تحت الحصار ليلة الخميس.. و«باراجات» لمنع المتظاهرين من دخولها
عرفت الجزائر العاصمة، ليلة الخميس إلى الجمعة ويوم الجمعة صباحا، إجراءات أمنية مشددة على كافة مداخلها.
أين انتشرت قوات الدرك الوطني والشرطة على مستوى كافة مداخل العاصمة على مستوى دار البيضاء ورغاية لمنع المتظاهرين من الجهة الشرقية للعاصمة من دخولها.
كما عرفت صبيحة أمس، كل مداخل العاصمة تطويقا بعد انتشار قوات الدرك الوطني على مستوى مداخلها لمنع المتظاهرين من الوصول في الساعات الأولى من يوم أمس.
أين خضعت كل السيارات التي تحمل ترقيم من خارج العاصمة إلى تفتيش دقيق وتحقيق من قبل مصالح الأمن، أين تم التدقيق في جميع هويات الداخلين إلى عاصمة البلاد.
قوات مكافحة الشغب تمنع المتظاهرين من الوصول إلى سلالم البريد المركزي
قامت مصالح الأمن، خلال الساعات الأولى من نهار أمس، في ساحة البريد المركزي، بتطويق أمني مشدد، وذلك باستخدام عدد كبير من المركبات.
وقوات مكافحة الشغب لمنع المتظاهرين القادمين من مختلف الولايات المجاورة التجمهر أمام ساحة البريد المركزي.
الذي يعتبر المكان الوحيد الذي يجمع المتظاهرين كل يوم جمعة وباقي أيام الأسبوع، وقال عدد من المتظاهرين في حديثهم إلى «النهار».
إن الإجراء الذي قامت به مصالح الأمن بمنع المتظاهرين التجمهر بساحة البريد المركزي غير صائب، مؤكدين أن المسيرات التي قام بها الجزائريون خلال الأسابيع الماضية سلمية 100 ٪.
مشيرين إلى أنه بمنع المتظاهرين من صعود سلالم البريد المركزي هي إهانة للمتظاهرين وللحراك.
مناوشات واستعمال «لاكريموجان» والمتظاهرون يقتحمون ساحة البريد المركزي
تجمع، أمس، مئات الآلاف من المتظاهرين على مستوى ساحة البريد المركزي محاولين اقتحام السلالم المؤدية إلى البريد والباب الرئيسي لما له من رمزية للحراك.
والذي يعتبر نقطة تجمع رئيسية منذ 22 من شهر فيفري المنصرم، أين دخل المتظاهرون في مناوشات مع قوات مكافحة الشغب التي طوقت المكان.
حيث استعملت هذه الأخيرة الغاز المسير للدموع لتفريق المتظاهرين وقامت بالاعتداء على عدد منهم باستعمال العصي لإجبارهم على مغادرة المكان.
قبل أن يرد عليهم المتظاهرون الذين دخلوا معهم في مناوشات ويتمكنوا من طرد أزيد من 100 عنصر من قوات مكافحة الشغب الذين فرضوا الطوق الأمني على مستوى البريد المركزي تحت هتافات سلمية سلمية.
أميار بجاية وتيزي وزو والبويرة وبومرداس يلتحقون بالحراك في العاصمة ويرفضون تنظيم الانتخابات
التحق عدد كبير من رؤساء المجالس العشبية البلدية من عدة ولايات بمسيرات ومظاهرات الجمعة من كل من ولاية بجاية وتيزي وزو والبويرة وبومرداس.
أين شاركوا في المظاهرات، مؤكدين بأنهم أبناء الشعب وانتخبهم الشعب بكل شرعية وديمقراطية ليمثلوه.
مؤكدين أنهم لا يمكن أن يكونوا ضد الإرادة الشعبية التي ترفض بأي وجه من الأوجه استمرار بقايا نظام بوتفليقة في الحكم.
على غرار الوزير الأول نور الدين بدوي ورئيس الدولة عبد القادر بن صالح، مؤكدين بأنهم لن يشرفوا على تنظيم الانتخابات الرئاسية المقبلة .
التي سيشرف عليها من كانوا، أمس، مسؤولين عن التزوير والاستحقاقات السابقة التي تم فيها اختطاف أصوات الشعب لصالح أحزاب السلطة.
قدماء الفيس يشاركون في مسيرة باب الوادي
في ذات السياق، قاد قدماء الجبهة الإسلامية للإنقاذ المحلة «الفيس»، مسيرة شارك فيها المئات من المتظاهرين انطلاقا من حي باب الوادي الشعبي.
والتي انطلقت من مسجد السنة ب«رو ميزون» نحو ساحة البريد المركزي، أين شارك في هذه المسيرة كمال ڤمازي وعدد من قيادات الفيس على مستوى الجزائر العاصمة.
أهم شعار في مسيرة العاصمة .. «دولة مدنية ماشي عسكرية»
ولعل من أبرز المطالب التي رفعها مئات الآلاف من المتظاهرين، أمس، هو قيام دولة العدل أساسها القانون والمساواة بين جميع أفرادها سواء كانوا أشخاصا عاديين أو مسؤولين سامين في الدولة.
مؤكدين بأن القانون اليوم يحمي العصابة من المحاسبة، من خلال الامتيازات التي يحوزون عليها على غرار الامتياز القضائي.
الذي يعقّد من إجراءات محاسبة المسؤولين عن استنزاف 1000 مليار دولار من أموال الشعب والخزينة العمومية.
كما أكد المتظاهرون أن مطالبهم ترتكز بالأساس على قيام دولة مدنية قوية ديمقراطية شفافة أساسها العدل وليس دولة عسكرية، مشددين على ضرورة أولوية الحل السياسي على العسكري.
في الجمعة 13 من الحراك.. «الجزائريون خاوة خاوة لا للتفرقة»
اتفق، أمس، المتظاهرون القادمون من ولايات مجاورة على غرار بجاية وبومرداس والبليدة وتيبازة بعد صلاة الجمعة 13 مباشرة، على توحيد الصفوف بين مختلف تركيبات المجتمع الجزائري.
سواء القبائل أو الشاوية أو بني ميزاب أو عرب، وعدم الانسياق وراء دعاة الفتنة التي تحاول ركوب الحراك وتغيير مساره الحقيقي.
كما رفع الآلاف من المتظاهرين لافتات وشعارات على غرار «جزائريون خاوة خاوة .. لا للتفرقة ونعم للوحدة الوطنية».
كما أكد المتظاهرون في حديثهم إلى «النهار» أنه لا شيء سيفرقهم وأن هناك أشخاص يستخدمون مواقع التواصل الاجتماعي لحشد المتظاهرين وتسخيرهم وسط المسيرات لخلق الفتنة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.