دعم القطاع الفلاحي ضرورة لتحقيق الاكتفاء الذاتي    أجندة المترشحين اليوم    780 مليار دج مداخيل الجمارك خلال 9 أشهر    التكفل بمواطني المناطق النائية بقرى ومداشر الولجة بوالبلوط    عرض في ختام الطبعة الأولى من تظاهرة «الله يجعل من خيمتنا خيام»    الجيش يحبط محاولات الالتحاق بالجماعات الإرهابية لمنطقة الساحل    هل كسبت سوناطراك حرب أسواق الغاز؟!    هذه هي أسباب جريمة القتل في مزافران والدرك يتدخل بعد محاصرة أهالي الضحايا للمتهمين    أخطار تهدّد مجتمعنا: إهمال تربية البنات وانحرافها    في رحاب ذكرى مولد الرّسول الأعظم    فتاوى    الرابطة الثانية: نتائج وترتيب الجولة 13    مشروع قانون الإجراءات الجزائية: رفع بعض العوائق في مجالي تحريك الدعوى العمومية    مختصرات اليوم الرابع من الحملة الانتخابية    حصيلة حوادث المرور خلال أسبوع.. وفاة 38 شخصا وجرح 954 آخرين    مشاريع خدماتية جديدة لترقية أداء المؤسسات    اتصالات الجزائر تطلق التطبيق المحمول الجديد «E-Paiement espace client»    الشروع في عملية الإحصاء بقطاع التربية    الجزائر تؤكد رفضها "القاطع" للمواقف المعتبرة بأن المستوطنات الإسرائيلية "غير مخالفة للقانون"    أوكوكو/ الصحراء الغربية: العديد من اللقاءات والورشات ضمن برنامج الندوة    مجاهدة النفس    “وكونوا عباد الله إخوانا”    محمد بابا علي عمر بن الحاج    رئاسيات: السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات تتدعم بقاعدة بيانات ومنصة الكترونية لمراقبة الانتخابات    إقبال قياسي للمنتجين والمتعاملين    لإدماج وتنفيذ اليقظة الاستراتيجية النسيج الاقتصادي الجزائري جاهز    برناوي: يمكن لزطشي رئاسة الاتحاد الأفريقي    أولمبي المدية يسقط في وهران و"الصفراء" تتنفس الصعداء    الجيش السوري يعزز مواقعه في المنطقة الحدودية مع تركيا ويدخل 5 نقاط جديدة    تجدد الاشتباكات بين القوات الأمنية والمحتجين في بغداد    زفان: “شعرت بخيبة أمل خلال متابعتي مباريات الخضر”    في حالة سحبها من الدولة المضيفة الجزائر تفتح الباب أمام استضافة أمم أفريقيا 2021    الاتحاد الأوروبي يدعو الأطراف الليبية إلى العودة للعملية السياسية    حجز 10 آلاف أورو لدى شخصين بالزيتونة في الطارف    حجز 04 بنادق ومسدس تقليدي وذخيرة بميلة    عطال أولوية مورينيو في توتنهام    إنخفاض كبير في عدد الرحلات الجوية بين الجزائر و فرنسا    المجاهدة يمينة شراد تستعرض كتابها ” ست سنوات في الجبال”    قايد صالح: "الجزائر قادرة على فرز من سيقودها خلال المرحلة المقبلة"    فيلمان جزائريان ضمن منافسات الدورة ال 41 من مهرجان القاهرة الدولي للسينما    علي يترحم على عز الدين    رئاسيات 12 ديسمبر: بن فليس يتعهد من الشلف بتطوير القطاع الفلاحي لتحقيق الاكتفاء الذاتي    اعتقال 745 طفلا فلسطينيا على يد قوات الاحتلال منذ بداية العام الجاري    منتدى اليونيسكو بباريس: رابحي يبرز الأهمية التي توليها الجزائر للثقافة    ممثل اليونيسف مارك لوسي للاذاعة :70 بالمائة من حالات العنف ضد الأطفال لها صلة مباشرة مع الانترنت    أمير “موناكو” يُشيد ب “سليماني” !    توقيف رجل الأعمال عليلات والمستشار السابق برئاسة الجمهورية حشيشي    وهران: مختصون يطالبون بضرورة توسيع قائمة الأمراض المهنية في الجزائر    زياني يُوجّه رسالة خاصة لجيل “محرز”    حذاء للبيع والسرقة !    القطاع بالولاية‮ ‬يشهد جملة من النقائص‮ ‬    تسريب جديد‮ ‬يقترح قدوم‮ ‬4‮ ‬هواتف رائعة من‮ ‬Sony‮ ‬في‮ ‬العام‮ ‬2020    خلال السنة الجارية بتيسمسيلت    الطبخ الإيطالي‮ ‬في‮ ‬الجزائر    «كناص»تيبازة تدفع أكثر من 6 ملايير دينار للمؤمنين وذويهم    تأجيل أم إلغاء ..؟    "جام" وبراهمية في مهرجان "موسيقى دون تأشيرة"    بالفيديو.. تلمسان: تمرين إفتراضي لحالة اشتباه إصابة مسافر “بإبولا”    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مليونية في العاصمة.. بشعار «مكاش انتخابات يا بقايا العصابات»

المتظاهرون دخلوا في مناوشات مع قوات مكافحة الشغب بسبب استعمال «الكريموجان»
تطويق كلي لمداخل العاصمة 24 ساعة قبل مسيرات الجمعة 13
قوات مكافحة الشغب تمنع المتظاهرين من الوصول إلى سلالم البريد المركزي
قدماء الفيس يشاركون في مسيرة من باب الوادي نحو البريد المركزي
واصل مئات الآلاف من العاصميين وسكان الولايات المجاورة لها، أمس، الحراك الشعبي للجمعة الثالثة عشر على التوالي، في مسيرات حاشدة في مختلف الساحات والشوارع.
على غرار ساحتي البريد المركزي وأودان وشارع ديدوش مراد في الجمعة الثالثة عشر على التوالي وفي ثاني أسبوع من شهر رمضان المبارك.
على الرغم من الطوق الأمني الكبير الذي فرض على الجزائر العاصمة وكل مداخلها، خاصة الشرقية منها، قبل أربع وعشرين ساعة من المسيرات.
عرفت مسيرة، أمس، ارتفاعا كبيرا في عدد المشاركين فيها على غرار الأيام الأولى من الحراك الشعبي وبإصرار كبير على ضرورة تلبية مطالب الشعب الجزائري .
التي خرج من أجلها الملايين منذ 22 فيفري المنصرم، وأكد المتظاهرون من خلال هتافاتهم واللافتات التي حملوها على ضرورة رحيل ما تبقى من عصابة النظام السابق للرئيس عبد العزيز بوتفليفة.
على الرغم من الإجراءات الأمنية المفروضة على العاصمة، أين اندلعت مناوشات بين المتظاهرين وقوات مكافحة الشغب التي طوقت ساحة البريد المركزي وحاولت طرد المتظاهرين.
قبل أن ترضخ لهم تحت الضغط والارتفاع الكبير في عدد المتظاهرين.
العاصمة تحت الحصار ليلة الخميس.. و«باراجات» لمنع المتظاهرين من دخولها
عرفت الجزائر العاصمة، ليلة الخميس إلى الجمعة ويوم الجمعة صباحا، إجراءات أمنية مشددة على كافة مداخلها.
أين انتشرت قوات الدرك الوطني والشرطة على مستوى كافة مداخل العاصمة على مستوى دار البيضاء ورغاية لمنع المتظاهرين من الجهة الشرقية للعاصمة من دخولها.
كما عرفت صبيحة أمس، كل مداخل العاصمة تطويقا بعد انتشار قوات الدرك الوطني على مستوى مداخلها لمنع المتظاهرين من الوصول في الساعات الأولى من يوم أمس.
أين خضعت كل السيارات التي تحمل ترقيم من خارج العاصمة إلى تفتيش دقيق وتحقيق من قبل مصالح الأمن، أين تم التدقيق في جميع هويات الداخلين إلى عاصمة البلاد.
قوات مكافحة الشغب تمنع المتظاهرين من الوصول إلى سلالم البريد المركزي
قامت مصالح الأمن، خلال الساعات الأولى من نهار أمس، في ساحة البريد المركزي، بتطويق أمني مشدد، وذلك باستخدام عدد كبير من المركبات.
وقوات مكافحة الشغب لمنع المتظاهرين القادمين من مختلف الولايات المجاورة التجمهر أمام ساحة البريد المركزي.
الذي يعتبر المكان الوحيد الذي يجمع المتظاهرين كل يوم جمعة وباقي أيام الأسبوع، وقال عدد من المتظاهرين في حديثهم إلى «النهار».
إن الإجراء الذي قامت به مصالح الأمن بمنع المتظاهرين التجمهر بساحة البريد المركزي غير صائب، مؤكدين أن المسيرات التي قام بها الجزائريون خلال الأسابيع الماضية سلمية 100 ٪.
مشيرين إلى أنه بمنع المتظاهرين من صعود سلالم البريد المركزي هي إهانة للمتظاهرين وللحراك.
مناوشات واستعمال «لاكريموجان» والمتظاهرون يقتحمون ساحة البريد المركزي
تجمع، أمس، مئات الآلاف من المتظاهرين على مستوى ساحة البريد المركزي محاولين اقتحام السلالم المؤدية إلى البريد والباب الرئيسي لما له من رمزية للحراك.
والذي يعتبر نقطة تجمع رئيسية منذ 22 من شهر فيفري المنصرم، أين دخل المتظاهرون في مناوشات مع قوات مكافحة الشغب التي طوقت المكان.
حيث استعملت هذه الأخيرة الغاز المسير للدموع لتفريق المتظاهرين وقامت بالاعتداء على عدد منهم باستعمال العصي لإجبارهم على مغادرة المكان.
قبل أن يرد عليهم المتظاهرون الذين دخلوا معهم في مناوشات ويتمكنوا من طرد أزيد من 100 عنصر من قوات مكافحة الشغب الذين فرضوا الطوق الأمني على مستوى البريد المركزي تحت هتافات سلمية سلمية.
أميار بجاية وتيزي وزو والبويرة وبومرداس يلتحقون بالحراك في العاصمة ويرفضون تنظيم الانتخابات
التحق عدد كبير من رؤساء المجالس العشبية البلدية من عدة ولايات بمسيرات ومظاهرات الجمعة من كل من ولاية بجاية وتيزي وزو والبويرة وبومرداس.
أين شاركوا في المظاهرات، مؤكدين بأنهم أبناء الشعب وانتخبهم الشعب بكل شرعية وديمقراطية ليمثلوه.
مؤكدين أنهم لا يمكن أن يكونوا ضد الإرادة الشعبية التي ترفض بأي وجه من الأوجه استمرار بقايا نظام بوتفليقة في الحكم.
على غرار الوزير الأول نور الدين بدوي ورئيس الدولة عبد القادر بن صالح، مؤكدين بأنهم لن يشرفوا على تنظيم الانتخابات الرئاسية المقبلة .
التي سيشرف عليها من كانوا، أمس، مسؤولين عن التزوير والاستحقاقات السابقة التي تم فيها اختطاف أصوات الشعب لصالح أحزاب السلطة.
قدماء الفيس يشاركون في مسيرة باب الوادي
في ذات السياق، قاد قدماء الجبهة الإسلامية للإنقاذ المحلة «الفيس»، مسيرة شارك فيها المئات من المتظاهرين انطلاقا من حي باب الوادي الشعبي.
والتي انطلقت من مسجد السنة ب«رو ميزون» نحو ساحة البريد المركزي، أين شارك في هذه المسيرة كمال ڤمازي وعدد من قيادات الفيس على مستوى الجزائر العاصمة.
أهم شعار في مسيرة العاصمة .. «دولة مدنية ماشي عسكرية»
ولعل من أبرز المطالب التي رفعها مئات الآلاف من المتظاهرين، أمس، هو قيام دولة العدل أساسها القانون والمساواة بين جميع أفرادها سواء كانوا أشخاصا عاديين أو مسؤولين سامين في الدولة.
مؤكدين بأن القانون اليوم يحمي العصابة من المحاسبة، من خلال الامتيازات التي يحوزون عليها على غرار الامتياز القضائي.
الذي يعقّد من إجراءات محاسبة المسؤولين عن استنزاف 1000 مليار دولار من أموال الشعب والخزينة العمومية.
كما أكد المتظاهرون أن مطالبهم ترتكز بالأساس على قيام دولة مدنية قوية ديمقراطية شفافة أساسها العدل وليس دولة عسكرية، مشددين على ضرورة أولوية الحل السياسي على العسكري.
في الجمعة 13 من الحراك.. «الجزائريون خاوة خاوة لا للتفرقة»
اتفق، أمس، المتظاهرون القادمون من ولايات مجاورة على غرار بجاية وبومرداس والبليدة وتيبازة بعد صلاة الجمعة 13 مباشرة، على توحيد الصفوف بين مختلف تركيبات المجتمع الجزائري.
سواء القبائل أو الشاوية أو بني ميزاب أو عرب، وعدم الانسياق وراء دعاة الفتنة التي تحاول ركوب الحراك وتغيير مساره الحقيقي.
كما رفع الآلاف من المتظاهرين لافتات وشعارات على غرار «جزائريون خاوة خاوة .. لا للتفرقة ونعم للوحدة الوطنية».
كما أكد المتظاهرون في حديثهم إلى «النهار» أنه لا شيء سيفرقهم وأن هناك أشخاص يستخدمون مواقع التواصل الاجتماعي لحشد المتظاهرين وتسخيرهم وسط المسيرات لخلق الفتنة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.