كشف مخبأ للأسلحة والذخيرة بتمنراست    سعر سلة خامات أوبك يصل الى 47ر72 دولارا للبرميل    الوزير الأول النيجيري: “الجزائر والنيجر ملتزمتان بمواجهة التحديات الأمنية في منطقة الساحل”    هذا مصير ملاك هواتف هواوي بعد "حظر غوغل"    مدرب دفاع تاجنانت بوغرارة للنصر: مجبرون على هزم السنافر    وداد تلمسان يلجا للمحكمة الرياضية    مدرب الموب آلان ميشال للنصر: تنتظرنا معركة كروية وسنضحي لكسبها    الشيخ شمس الدين” الإحتجام للصائم جائز شرعا”    فيما يثير مشكل التخزين مخاوف الفلاحين: زيادة ب200 بالمئة في إنتاج الشعير بالوادي    المجموعة البرلمانية ل”الأفلان” تُعلق نشاطاتها لغاية انسحاب بوشارب    اصابة 4 أشخاص في حادثي مرور منفصلين بتبسة    فيما سيتم توزيع حصص بعدة مواقع هذا العام بقسنطينة    فيما تم استرجاع 50 ألف هكتار من أراض استفاد منها بالبيض    76 راغب في الترشح لانتخابات 4 جويلية    منفذ مجزرة نيوزيلندا يواجه 92 اتهاما بالقتل والإرهاب    ضبط بحوزة مسافر متوجه إلى برشلونة    إنشاء ديوان الخدمات المدرسية للتكفل بالنقل والإطعام    تتواجد في الحبس منذ 9 ماي: المحكمة العسكرية ترفض طلب الإفراج المؤقت عن لويزة حنون    على الشعب أن يتحلى بيقظة "شديدة" وأن يضع يده في يد جيشه    الصيام عبادة أخلاقية مقصدها الأسمى تقويم السلوك    كأس الجزائر لكرة السلة للسيدات    تجمع المهنيين السودانيين يدعو لإضراب سياسي عام    تحديد زكاة الفطر عن شهر رمضان لهذه السنة ب 120 دج    "كان" 2019: البرنامج التحضيري ل"الخضر"    إرتفاع ب 3 بالمائة في حوادث المرور والقتلى والجرحى خلال رمضان    هكذا خاض "الشنتلي" معركة لتحويل صالة سينما إلى مسجد بقسنطينة    بالمسرح الوطني‮ ‬محيي‮ ‬الدين بشطارزي    بلايلي لاعب الشهر في تونس    ديلور يكشف عن خطته المستقبلية !    بن فليس:" نريد أمة جزائرية موحدة لا مفتتة الجسم ومشلولة الأوصال"    أمطار رعدية في 4 ولايات جنوبية    استمرار خرجات إطارات ديوان الحج و العمرة في البقاع المقدسة    4 أدوية تدخل الصيادلة «بوهدمة» لعدم نشرها في الجريدة الرسمية !    الحمى المالطية تصيب‮ ‬11‮ ‬شخصاً‮ ‬بسبب حليب الماعز    الصندوق الوطني‮ ‬للتأمين على البطالة    بهدف كسر الأسعار    في‮ ‬ذكرى اندلاع الكفاح الصحراوي‮ ‬المسلح    في‮ ‬انتظار ما ستسفر عنه المحادثات    خلال السنة الماضية‮ ‬    أُطلقت بمبادرة من الهلال الأحمر الجزائري‮ ‬    وزير العدل‮ ‬يؤكد خلال جلسة تنصيب زغماتي‮:‬    طبيب جزائري‮ ‬لمساعدة مسلمي‮ ‬بورما    الإعلان عن التحضير لمبادرة وطنية للمساهمة في حل الأزمة    أسواق النفط مستقرة بفضل جهود «أوبك» وشركائها    مقاربة اقتصادية أمريكية لوأد القضية الفلسطينية    الصيادلة الخواص يحتجّون أمام وزارة العدل    رمضان شهر الخير    أعجبت بمسلسل أولاد الحلال الذي كسر الطابوهات    « قورصو» يخيب الآمال و«مشاعر» و «أولاد الحلال» في الصدارة    «الرايس قورصو» خيب ظننا ويجب مضاعفة البرامج الدينية    وفاة السيدة عائشة أم المؤمنين (رضي الله عنها)    مقابلة شكلية ل "سي.أس.سي" بتاجنانت    9 ملايين زائر لمتحف اللوفر    التراث والهوية بالألوان والرموز    الدشرة القديمة بمنعة في خطر تنتظر التصنيف    النادي العلمي للمحروقات يمثل الجزائر    العلامة ماكس فان برشم ...أكبر مريدي الخير للإنسانية    وزارة الصحة تتكفّل بإرسال عماد الدين إلى فرنسا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جمعة تاسعة بشعار.. «لا حوار مع فلول النظام»
نشر في النهار الجديد يوم 20 - 04 - 2019

سكان عدة ولايات مجاورة غزوا العاصمة رغم الحصار والطوق الامني
بوشاشي جميلة بوحيرد وقيادات الفيس يشاركون في مسيرة العاصمة
شعارات مناهضة للتدخل الأجنبي ولفرنسا وماكرون على وجه الخصوص
غلق نفق أودان لأسباب أمنية وتفتيشه والمتظاهرون سلميون كالعادة
ريحة رمضان بالزلابية والبوراك.. ومسيرات الجزائريين تتحول إلى سياحة لبعض الأجانب
تخفيف الإجراءات الأمنية بشوارع زيغود يوسف والبريد المركزي
خرج أمس العاصميون في مسيرة مليونية حاشدة للجمعة التاسعة على التوالي، أين شارك مئات الآلاف من الشباب سكان الولايات المجاورة الذين التحقوا بالعاصمة في ساعات الأولى من نهار أمس.
أين جابت المسيرة التاسعة التي خرج فيها ملايين الجزائريين شوارع العاصمة يطالبون فيها برحيل بقايا نظام الرئيس المستقيل عبد العزيز بوتفليقة.
وعلى رأسهم رئيس الدولة عبد القادر بن صالح والوزير الأول نور الدين بدوي وحكومته، كما رفع المتظاهرون لافتات.
طالبوا من خلالها بضرورة تحرك القضاء ومحاسبة العصابة تحت شعار ‘'جيش شعب خاوة خاوة..وين راكي يا عدالة».
الآلاف من سكان الولايات يغزون العاصمة رغم الحواجز والحصار
وفي سياق ذي صلة، تمكن الآلاف من سكان الولايات المجاورة للجزائر العاصمة، على غرار سكان كل من ولايات بومرداس وتيزي وزو وتيبازة.
بالإضافة إلى البليدة وعين الدفلى، من دون الحديث عن ولايات أخرى، على غرار بجاية وجيجل، من دخول الجزائر العاصمة خلال الساعات الأولى من صباح أمس الجمعة.
على الرغم من الحواجز الأمنية والحصار و الطوق الأمني الذي فرض على عاصمة البلاد من قبل مصالح الأمن و الدرك الوطني، بداية من مساء الخميس.
أين تمكن العديد من هؤلاء من احتلال الساحات العمومية، على غرار ساحة الشهداء و ساحة بور سعيد و ساحة البريد المركزي و ساحة أول ماي.
أين تجمّعوا منذ ساعات الصباح الأولى وقام سكان العاصمة بتوزيع الأطعمة والمأكولات التقليدية عليهم، في صورة جديدة تثبت وجوه التضامن و التكاتف بين الشعب الجزائري من مختلف مكوناته
غلق نفق أودان أو غار الحراك لأسباب أمنية !
وفي سياق ذي صلة، أقدمت السلطات الأمنية المكلفة بتأمين المنطقة الرئيسية لمسيرات الجمعة ممثلة في مصالح الشرطة ووحدات مكافحة الشغب.
بإغلاق نفق الجامعة أو نفق ساحة أودان الذي أطلق عليه المتظاهرون غار الحراك منذ 22 فيفري المنصرم، أين تم إغلاق المدخل العلوي والمخرج السفلي للنفق.
وحسبما وقفت عليه «النهار» بعين المكان، فإن قرار الغلق جاء من قبل السلطات الأمنية ولتفادي تكرار حادثة الأسبوع الماضي.
عندما قام عناصر من الأمن وقوات مكافحة الشغب بإطلاق الغاز المسيل للدموع داخل النفق، مما تسبب في عشارات الإصابات وحالات الصرع بين المتظاهرين.
خاصة الأطفال والنساء وكبار السن، نظرا لانعدام التهوية داخل النفق، أين جاء هذا القرار لتفادي أي مواجهات مماثلة بين المتظاهرين ووحدات مكافحة الشغب.
الجيش الشعب خاوة خاوة وين راهي العدالة؟
ولعل من بين المطالب واللافتات التي حملها المتظاهرون في المليونية التاسعة بالجزائر العاصمة للمطالبة برحيل بقايا نظام الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة.
هي «الجيش الشعب خاوة وين راهي العدالة؟»، بالاضافة إلى شعار أين العدالة من قضايا الفساد التي تكلم عنها الفريق أحمد ڤايد صالح في خطاباته الأخيرة الموجهة للشعب الجزائري.
والتي أكد من خلالها على ضرورة تحرك العدالة وفتح قضايا الفساد التي انهكت الاقتصاد الوطني، وضرورة محاسبة رجال المال المتورطين في كل هذه الفضائح.
وأكد المتظاهرون في هتافاتهم التي رفعوها على ضرورة التماشي مع مطالب الشعب الجزائري وقيادة الجيش الوطني الشعبي.
التي أكدت بأن العدالة لها كل الصلاحيات لفتح تحقيقات قضايا الفساد بعد أن أعلن عن القضاء على العصابة والقوى غير الدستورية التي كانت تتحكم في العدالة وتعيقها عن أداء مهامها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.