جثمان اللّواء علايمية يوارى الثرى    الرئيس تبون يترأس اليوم جلسة عمل حول الإنعاش الاقتصادي والاجتماعي    أويحيى يتبرأ من طحكوت يكشف اصابته بالسرطان ويؤكد.."ما رانيش سراق"    آيت علي إبراهيم يؤكد على إعادة بعث مركب سيدار الحجار وفق منطق "الصناعة التصنيعية"    رئيس الجمهورية يتلقى تهاني رؤساء وملوك بمناسبة عيدي الاستقلال والشباب..    تمديد آجال الرزنامة الخاصة بصب معاشات المتقاعدين    تأجيل وليس إلغاء    منصة إ.طبيب: أزيد من 2.600 استشارة طبية عن بعد منذ نهاية مارس    خالدي: استئناف المنافسات الرياضية مرتبط بقرار من اللجنة العلمية    إدارة الإتفاق تُلبّي مطلب مبولحي    بن زيمة يهنئ الجزائريين بذكرى عيد الاستقلال    تشافي يواصل الإشراف على رفقاء بونجاح    الدفاع الجديدي يحسم الجدل    فقدان شاب آخر بشاطئ بوجنانة بالأمير عبد القادر بجيجل    إرهاب الطرقات: المدير العام للأمن الوطني يدعو إطارات القطاع إلى تقديم مخطط وقائي ناجع    أمن مستغانم يطيح بعصابة أشرار    العاصمة في الصدارة ب 50 حالة وتزايد المصابين في 21 ولاية    المستشفيات على وشك الامتلاء بالولايات المتّحدة    وزير الصحة يكشف: العودة إلى الحجر الصحي غير واردة حاليا    رئيس الكناس: الاقتصاد الجزائري بعيد عن الانهيار ونتطلع لبناء اقتصاد الغد    ميناء وهران: تراجع طفيف في النشاط التجاري خلال السداسي الأول ل 2020    مكافحة الارهاب: كشف وتدمير قنبلة تقليدية الصنع بتيزي وزو    الإطاحة بجمعية أشرار تقودها امرأة مختصة في تزوير العملة الوطنية والشهادات الإدارية    سرطان: اطلاق منصة رقمية خاصة بتحديد مواعيد العلاج بالأشعة    خطاب غاضب لترامب في عيد الاستقلال    إصدار دفتري الشروط المتعلقين بتركيب واستيراد السيارات هذا الشهر    أتلتيكو مدريد يبحث عن تعزيز مركزه الثالث ضمن "الليغا"        رئيس الحكومة المغربية يهاجم دولا لم يسمها لمحاولتها التدخل بشؤون بلاده    الرئيس تبون يتلقى التهاني من نظيره ترامب بمناسبة عيد الإستقلال    رحيل الملحن الإيطالي إنيو موريكوني مؤلف موسيقى فيلم "معركة الجزائر"    الألعاب المتوسطية وهران-2022: لجنة التنظيم تراهن على التوقيع على زهاء عشرة عقود إشهارية    عيد الاستقلال : زيتوني يجدد تمسك الدولة بإتمام عملية استعادة كل رفات الشهداء المنفيين        ليبيا : قوات أجنبية تدخل ميناء السدرة النفطي والوفاق تعد بالرد على قصف الوطية    صورة عمرها 62 سنة تجسد دعم السعودية للجزائر    مسابقة لاختيار أفضل تصميم لطابع بريدي يخلد استرجاع رفات شهداء الثورات الشعبية    سفير الجزائر بقطر يكرم الكاتب يوسف بعلوج بعد تتويجه بجائزة "كتارا" للقصة القصيرة    إصابة الفنان الجزائري محمد فريمهدي بفيروس كورونا    بن بوزيد: لا نتمنى فرض حجر صحي شامل    السكان يحتجون بسبب مذاق الماء الشروب في مدريسة بتيارت    الصين ترفع مستوى الخطر من الطاعون الدملي    أسعار النفط ترتفع    السعودية تضع ضوابط صارمة للحج    سواكري تعرض تجربة الجزائر في تسيير تحضيرات الرياضيين في ظل أزمة كورونا    منع لمس الكعبة وتقبيل الحجر الأسود.. السعودية تضع ضوابط صارمة للحج    استرجاع الرفات بعد مرور 170 عاما من فرنسا    «غوغل» يحتفل بعيد استقلال الجزائر    ..ارتاحوا في جزائر الاستقلال    لتفادي تكرار سيناريو خسائر صائفة 2019    قصيدة" «ذكرى الشهيد"    الاستقلال عن ريع المحروقات.. الإنجاز الذي ينتظر التحقيق    بلدية وهران تكرم المرحوم محند الشريف حماني    تحويل قائمة المستفيدين إلى مصالح صندوق السكن    بشارة الرسول عن ثواب الصلاة في المساجد    نماذج تربية أبناء الصحابة عبد الله بن الزبير    اللهم بفضلك يا كريم يا غفار أدخلنا الجنة دار القرار    انطلاق تصوير أوبيرات حول مجد الجزائر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الطاسيلي إيرلاينزحظيرة بالملايير والأرباح بالدورو

الحجم الساعي لرحلات الشركة تقلص بألف ساعة سنة 2010 لم يتجاوز رقم الأرباح الذي حققته شركة ''الطاسلي طيران'' التابعة لمجمع ''سوناطراك'' خلال سنة 2009 والتي يقدر رأسمالها ب29 مليار دينار، ما قيمته 60 مليون سنتيم، في حين تشير الأرقام المتوفرة لدى ''النهار'' إلى أن حجم الخسائر التي عانت منها الشركة العام الماضي تزيد عن مليون دولار، نتيجة للأعطاب المتتالية التي تلحق بمعدات الشركة باستمرار.
واستنادا إلى ملخص حسابات الشركة، فإن هذه الأخيرة مرت العام الماضي بمرحلة جد عصيبة، خاصة بعدما اضطرت إلى تغيير محرك إحدى طائراتها التي تعرضت إلى حادث خطير، الأمر الذي عمّق من حجم الفجوة وأخل بالتوازن المالي للمؤسسة، خاصة أن تكلفة العتاد الجديد لا يقل عن مليون دولار، وهو ما عجزت عن تغطيته في ظل ضعف حجم فوائدها التي لا تتجاوز عشرات ملايين السنتيمات.
وبالرغم من أن أغلب حظيرة الشركة عبارة عن طائرات جديدة تم اقتناؤها منذ أقل من 4 سنوات، إلا أن معظمها يعاني من عدة أعطاب أغلبها خطيرة ووقعت في ظروف جد حرجة، كما تشير إليه حصيلة مؤشرات أداء وسلامة الرحلات التي أجرتها شركة الطاسلي طيران خلال الفترة الممتدة بين الفاتح جانفي و31 ديسمبر المنصرم، والتي تحصي وقوع ما لا يقل عن 46 حادثا سجلت ذروتها عند شهر أفريل من نفس السنة، حيث بلغت نسبتها 9 حوادث يليها شهر مارس ب6 حوادث ثم ديسمبر ب5 أعطاب، في حين استقر معدل باقي الأشهر بين 2 إلى أربعة حوادث شهريا.
وإذا كان التقييم الذي أعدّه مكتب أمن الطيران على مستوى نفس الشركة، يؤكد تراجع عدد الأعطاب المسجلة خلال 2010 مقارنة مع السنة التي سبقتها، حيث انخفضت ب14 حادثة، إلا أنه حذر في مقابل ذلك من الارتفاع المتسارع الذي تعرفه الأعطاب المتعلقة بإنزال عجلات الهبوط، الأنظمة الهيدروليكية وتزويد المحركات بالطاقة، فضلا عن الخروج عن أرضية الهبوط، والتي تتسبب في شلل حظيرة الطيران وهو أكثر ما تخشاه الشركة باعتباره ينعكس سلبا مباشرة على إجمالي ساعات التحليق التي تنجزها ''طاسيلي طيران'' والتي تقلصت العام الماضي بألف ساعة مقارنة بسنة 2009
التقرير الذي أعده مكتب أمن الطيران لذات الشركة، أشار إلى غياب ثقافة إعداد تقارير حول الأعطاب التي تلحق بالعتاد لدى طاقم القيادة، بعدما لوحظ ضعف عدد المحاضر المتعلقة بمجال السلامة والأمن على مستوى قاعدة معطيات المكتب، حيث شدد على أهمية تعود قائدي الطائرات والطاقم العامل على مستوى الحجرات، التقنيين وكذا جميع المساهمين في الاستغلال الجوي على تقديم تقارير مفصلة لأمانة مكتب أمن الطيران حول كل حادثة التي تشكل بمثابة تهديد لسلامة الرحلة، ولهذا الغرض فقد تم وضع نماذج من المحاضر تحت تصرف هذه الفئات باعتبار أن مثل هذه التصرفات، من شأنها المساهمة بصورة إيجابية في تحسين ظروف السلامة داخل المؤسسة.
نقص الخبرة والكفاءة دفع بالوزير إلى تعيين مدرب طيران لمرافقتهم
منع طياري ''الطاسيلي إير لاينز'' من قيادة الطائرات الجديدة بمفردهم
لا رحلات داخلية ولا دولية ل''الطاسيلي'' ومهمتها نقل عمال ''سوناطراك'' فقط
لم تتمكن شركة ''الطاسيلي إيرلاينز'' من إيجاد حل لوضعية الطائرتين الاثنتين اللتين تسلّمهما من أصل أربع سوى بالاستنجاد بشركة الخطوط الجوية الجزائرية وتأجيرهما لها، حيث باءت كل محاولات المؤسسة الرامية إلى الحصول على الاستقلالية الكاملة في تسيير الطائرتين الجديدتين بالفشل ورضخت في الأخير لمطالب الجوية الجزائرية بسبب العجز الذي يعاني منه طياروها. أفادت مصادر موثوقة، بأن كل محاولات شركة ''الطاسيلي إير لاينز'' الرامية إلى الحصول على الاستقلالية الكاملة في تسيير طائراتها الجديدة من طراز ''بوينغ'' وفي مقدمتها تلك المتعلقة بتنظيم رحلات جوية إلى أوروبا باءت بالفشل، حيث إنه وخلال الاجتماع الذي جمع مسؤولي المؤسسة التي هي في الأصل فرع ''سوناطراك'' بنظرائهم للخطوط الجوية الجزائرية ترأسه المسؤول الأول عن القطاع، عمار تو، بمقر وزارة النقل يوم الأربعاء الماضي فقد تم التأكيد على تأجير الطائرتين الجديدتين لفائدة الجوية الجزائرية بمعدل يصل إلى 60 ساعة في الأسبوع وبتسعيرة تقدر ب5 آلاف دولار للساعة الواحدة، إضافة إلى ذلك فقد توج الاجتماع بعدة قرارات أخرى تأتي في مقدمتها تخصيص مدرب طيران تابع للجوية الجزائرية للإشراف على قيادة طياري ''الطاسيلي إيرلاينز'' للطائرتين الجديدتين نتيجة افتقاد هؤلاء للخبرة الكافية في قيادة الطائرة لوحدهم ودون الاستعانة بمدربين عكس حال طياري الجوية الجزائرية الذين يقومون بنسبة 90 في المائة من الرحلات الجوية دون الاستعانة بأي مدرب طيران. وقد توج الاجتماع أيضا بالإبقاء على أمر تنظيم شركة ''الطاسيلي آيرلاينز'' للرحلات الداخلية والتي تخص عمال ''سوناطراك'' فقط، وهو الأمر الذي كان بمثابة صدمة لمسؤولي الشركة وحتى على طياريها الذين كانوا يرغبون في الحصول على ترخيص للقيام برحلات جوية داخلية باتجاه كافة المطارات الموزعة عبر التراب الوطني وحتى دولية لم لا.
الجوية الجزائرية ستجردها من البرنامج في حال تسجيل عجز
4 رحلات جوية في اليوم لنقل عمال ''سوناطراك'' فقط
من المرتقب أن يتم الإفراج نهاية الأسبوع الجاري، عن البرنامج الخاص ب''الطاسيلي إير لاينز'' من طرف إدارة الخطوط الجوية الجزائرية، للقيام بالرحلات اليومية لفائدة عمال ''سوناطراك'' نحو مطارات الجنوب، حيث سيتم منحها أربع رحلات جوية في اليوم ''ذهاب وإياب'' وهي الرحلات التي تتطلب أربعة أطقمة من الطيارين للقيام بها، وفي حال عجز إدارة ''الطاسيلي إير لاينز'' القيام بها فإن الجوية الجزائرية ستجردها من هذا البرنامج وتتكفل هي شخصيا القيام به.
والجدير بالذكر، فإن إدارة الخطوط الجوية الجزائرية تحوز برنامجا خاصا بتنظيم أزيد من 30 رحلة في الأسبوع لنقل عمال الشركة الوطنية للمحروقات ''سوناطراك''.
''الطاسيلي إير لاينز'' وافقت على منح تسيير الطائرات الجديدة للجوية ثم تراجعت
عقدت شركة ''الطاسيلي إيرلاينز'' يوم الخميس ما قبل الماضي، اجتماعا مع إطارات الجوية الجزائرية، وافق خلاله مسؤولو المؤسسة الأولى على كافة مقترحات مسؤولي المؤسسة الثانية، وفي مقدمتها تأجير الطائرتين الجديدتين للجوية الجزائرية عملا بالاقتراح الذي تقدمت به هذه الأخيرة والتي أكدت على أن التأجير يكون إلى غاية شهر جوان الداخل لاستغلال الطائرتين الجديدتين في الرحلات الدولية يقوم بها طيارو ''الطاسيلي'' تحت إشراف مدرب طيران تابع للخطوط الجوية الجزائرية حتى يتمكن هؤلاء من التمرن جيدا والاعتماد على أنفسهم أثناء القيادة، وهو الأمر الذي تحصلت فيه الجوية الجزائرية على الموافقة المبدئية خاصة من طرف المدير التقني ل''الطاسيلي''، لكن ما لم يكن في الحسبان هو أنه وبعد مرور ثلاثة أيام عن الاجتماع راح مسؤولو يتراجعون عن قراراتهم الأولية ويطالبون بموافقة الجوية الجزائرية على كافة مقترحاتهم.
لم تدخل بعد حيز الاستغلال الرسمي
طائرة تتعرض إلى عطب تقني ومدرب طيران ''بوينغ'' لم يغادر بعد الجزائر
بالرغم من مرور شهر ونصف عن استلام شركة ''الطاسيلي آيرلاينز'' للطائرة الأولى من طراز ''بوينغ'' والذي كان يوم الفاتح من شهر أفريل المنقضي ومرور شهر عن استلام الطائرة الثانية، إلا أن مدرب الطيران الأمريكي الخاص بالشركة الأم ''بوينغ'' مايزال يقوم بتدريبات لفائدة طياري ''الطاسيلي إير لاينز''، والأكثر من ذلك فقد تعرضت إحدى الطائرتين الجديدتين الأسبوع الفارط لعطب تقني لولا تدخل أعوان صيانة الجوية الجزائرية لإنقاذ الموقف وهذا بالرغم من عدم إدخالهما بعد حيز الاستغلال الرسمي. وقد سارعت إدارة ''الطاسيلي آير لاينز'' بداية شهر أفريل المنقضي، إلى التوقيع على عقد مع الجوية الجزائرية للتمكن من صيانة طائراتها الجديدة.
غياب الخبرة في قطع المحيط الأطلسي يؤرق إدارة ''الطاسيلي'' في استلام ما تبقى من طائرات
أكدت مصادر موثوقة، على أن الطائرتين المتبقيتين لشركة ''الطاسيلي إيرلاينز'' المرتقب استلامهما شهر سبتمبر المقبل ستتكفل إدارة الجوية الجزائرية بنقل الطائرتين من أمريكا إلى الجزائر كون طياري ''الطاسيلي'' يفتقدون لمؤهلات وخبرات قطع المحيط الأطلسي.
الرئيس المدير العام ل''الطاسيلي إير لاينز'' ل''النهار'':
مدربو طيران الجوية و''بوينغ'' هم من سيرافق طياري الشركة في رحلاتهم
أكد، محمد صالح بولطيف، الرئيس المدير العام لشركة ''الطاسيلي آير لاينز'' تقريبا صحة كافة المعلومات التي تتوفر عليها ''النهار'' بخصوص نتائج الاجتماع المنعقد يوم الأربعاء الماضي بمقر وزارة النقل ترأسه الوزير عما تو، وقال، أمس، في اتصال ب''النهار'' بأن استغلال الطائرتين الجديديتين اللتين تم استلامهما مؤخرا، سيكون فقط لنقل عمال الشركة الوطنية للمحروقات ''سوناطراك'' نحو الجنوب، حيث سيقوم طيارو الشركة بهذه الرحلات لكن ليس بمفردهم وإنما تحت إشراف مدربي طيران، منهم من هو تابع لشركة الخطوط الجوية الجزائرية ومنهم من هو تابع للشركة الأم ''بوينغ''، وبخصوص مدى قدرة المؤسسة على الاستجابة للبرنامج الذي ستمنحه لها الجوية الجزائرية قال المتحدث ''نحن قادرون على القيام بهذا البرنامج على أحسن وجه ولدينا موارد بشرية لا بأس بها''.
وفي رده على سؤال حول من سيتكفل بجلب الطائرتين المتبقيتين من أمريكا، أكد السيد بولطيف بأن طياري المؤسسة هم من سيقوم بذلك.
أما بشأن حجم الأرباح المحققة خلال 2009 والعجز المسجل العام الماضي، فقد أوضح ''ليست لي دراية بحجم الأرباح التي تتحدثون عنها ولا حتى أسباب العجز، أنا بصدد قيادة مركبتي ولست في المكتب حاليا''.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.