«المؤبد» للمتهم أولطاش في قضية اغتيال علي تونسي    بوقدوم يؤكد أهمية تعزيز الحوار والتشاور    المسيرات السلمية تعود الى شوارع العاصمة    الإبقاء على مستوى الإنتاج الحالي إلى نهاية أفريل    الطاقة والمناجم... قاطرة الصناعة    خرق اتفاق وقف اطلاق النار من قبل المغرب فضيحة أظهرت فشله الذريع    إعلان ترامب حول الصحراء الغربية تهديد لأمن أفريقيا (معهد بحث أمريكي)    زطشي يتحدى الوزارة مجددا !    وهران.. وفاة شاب وإصابة اثنين في حادث مرور أليم ببلدية بوسفر    الشلف: ضبط 1500 قرص مهلوس وتفكيك عصابة    تجسيد برامج مناطق الظل «ينم عن رؤية ذكية»    أخبار الجزائر ليوم الجمعة 05 مارس 2021..    ضبط قائمة البلدان المقارنة إقليميا ودوليا    دوري أبطال إفريقيا (الجولة الثالثة) المولودية.. لرد الاعتبار واستعادة ثقة الأنصار    ليفربول وميلان يتنافسان على خدمات ماندي    قمة عاصمية مثيرة بين الإتحاد ونادي بارادو    أسعار الأغذية تقفز عالميا ب 26.5 %    الجزائر تسجّل بارتياح إعلان الرّئيس الفرنسي    دراسة مشروعين تمهيديين لقانون الانتخابات والدوائر الانتخابية    أمطار غزيرة على هذه الولايات    السّمنة، السكري و «الكوفيد»..ثلاثي قاتل    بوداوي يتعرض لإصابة ويغيب شهرين    216 دار نشر تشارك في معرض الجزائر للكتاب    صانع للوعي الثّوري وملهم لأجيال الحاضر والمستقبل    الإفراج عن قائمة الأفلام الفائزة في البوابة الرقمية    محرز يعزّز حظوظه للتتويج بالكرة الذهبية الإفريقية    فرنسا: تسجيل 23507 إصابة مؤكدة و493 وفاة بفيروس كورونا    تفاؤل صحراوي بقرارات محكمة العدل الأوروبية    مخطط لترقية المنتجات غير الخشبية    نهاية صراع    شبيبة القبائل تواصل "ديناميكية" الإنتصارات وغليزان تحقق الأهم    أسعار الذهب تنخفض إلى أدنى مستوى منذ 9 أشهر    الانتخابات المقبلة فرصة للتغيير الحقيقي    زيتوني يؤكد على أهمية تمتين الجبهة الداخلية    المحكمة الدستورية ستكون لها صلاحيات أوسع    بعد خضوعه لعملية جراحية.. الأمير فيليب يُنقل إلى مستشفى آخر    تعويض الأئمة والموظفين عن الساعات الإضافية    المغرب يعلق رحلاته الجوية مع الجزائر    مخالفة الهوى طريقك إلى الجنة    بن ناصر مع العشرة الأفضل عالميا والأوّل في إيطاليا    وزارة الشؤون الدينية والأوقاف: مسألة صلاة التراويح قيد الدراسة    إنقاذ خمسة بحارة تعرض مركبهم للحريق    الأوبك+: الإبقاء على مستويات الإنتاج ما عدا بالنسبة لروسيا وكازخستان وتمديد السعودية لتخفيضها    فاو": ارتفاع أسعار الغذاء العالمية    وزارة الثقافة: 10 مارس آخر أجل للمشاركة في منتدى الاقتصاد الثقافي    بمناسبة اليوم العالمي للمرأة.. قراءة مشهدية ل"بنات برناردا" بالمسرح الوطني    لخميسي بزار: نحن بصدد إعداد بروتوكول صحي دقيق تحضيرا لشهر رمضان بما فيها صلاة التراويح    الناخبون في كوت ديفوار على موعد مع انتخابات تشريعية يوم السبت    المخول والمالك الوحيد لتقنية الكشف عن السلالة المتحورة من كورونا" هو معهد باستور    الصالون الوطني للكتاب من 11 الى 20 مارس الجاري بقصر المعارض    "مراكز مكافحة السرطان بالجزائر تنقصها الكفاءات ليس الأجهزة"    الجزائر مدعوة للمشاركة في معرض تركيا الدولي للإستثمار والتنمية    هذه هي حقيقة وفاة الفنان الكبير صباح فخري    فكر مولود فرعون كان ضحية لرقابة السلطات الاستعمارية    دستور دولة المدينة: وثيقة قانونية رسخت مفاهيم إسلامية وكونية    شفاء للأرواح والأبدان درر الطب النبوي    بِرُّ الوالدين في مِشكاة النبوة    قالوا من خلال استقدام مفتين أكفاء ومؤهلين،سامية قطوش: مهام الفتوى تبقى حصرية لوزارة الشؤون الدينية والأوقاف    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





النطق بالاحكام في قضية التمويل الخفي ومصانع تركيب السيارات يوم 28 جانفي الجاري
نشر في النهار الجديد يوم 17 - 01 - 2021

حدد قاضي جلسة محاكمة ملف التمويل الخفي للحملة الانتخابية لرئاسيات 2019 وامتيازات مصانع السيارات بمجلس قضاء العاصمة يوم 28 جانفي الجاري تاريخا لنطق بالأحكام في القضية.
وكانت قاضي الجلسة قد طوت ليلة أمس قضية تركيب السيارات والتمويل الخفي للحملة الانتخابية لعبد العزيز بوتفليقة
ويتعلق الأمر في القضية ب4 وزراء يتقدمهم الوزيرين الاولين الاسبقين أحمد اويحي وعبد المالك سلال إضافة إلى وزير الصناعة الأسبق يوسف يوسفي ووزير التجارة الأسبق محجوب بدة.
كما يتهم في القضية 4 متعاملين اقتصادين، على غرار إطارات بوزارة الصناعة والوالية السابقة لولاية بومرداس نورية زرهوني.
واتسمت اطوار المحاكمة بالسير الحسن والتحكم في مجرياتها منذ انطلاقها من طرف الهيئة القضائية للمجلس ترأستها القاضي دنيا زاد
حيث أنهت ليلة أمس هيئة دفاع المتهمين الموقوفين علي حداد وفارس سلال المرافعة لحق موكليها.
بحيث حظي نهار امس المتعاملون الاقتصاديون بمرافعة قوية،اختلفت بكثير عن تلك التي جرت في المحكمة الابتدائية بسيدي امحمد والمجلس قبل اشهر من العام المنصرم.
بحيث رافع المحامون مرتكزين على أدلة النفي في محاولة منهم تبرئة ساحة موكليهم من التهم التي طالتهم ورجا بهم في السجن.
وكانت اللغة القانونية هي اللغة الطاغية في كل مرافعة امتزجت من حين إلى آخر بطابع الفكاهة، في محاولة من الدفاع كسر روتين المحاكمة الثقيل ثقل الوقائع التي اسنتدتها الضبطية للمتهمين.
وكان للمتهمين نصيب من الوقت، لالقاء كلمة اخيرة منحتها لهم القاضي دنيا زاد، قبل إسدال الستار على محاكمة اسالت الكثير من الحبر منذ العام الفارط.
وقال وزير الصناعة الأسبق محجوب بدة في كلمته الأخير "الفترة نتعي عملت بإخلاص وتفاني، اتقي التهم واطلب البراءة وثقتي كبيرة فيكم"
من جهته المتهم سلال عبد المالك قال " انا جد متأثر من ديسمبر وانا اسأل ضميزي نقول انا واش عملت وتابعت كل المراحل واتساءل علاش.. يقولون شاركت في الفساد وانا شاركت في" 01/06″
اما المتهم بايري محمد فقد قال في كلمته الأاخيرة "كل التهم المنسوبة الي تلفقتلي والشخص اللي كان موراها حسبي الله ونعم الوكيل فيه"
وأضاف" انا بريئ والجبس هذا دمرلي عائلتي دمرلي وأبنائي وبناتي، ولادي ماقدروش يخدمو كلمتي الأخيرة نقول لابنتي باباك نظيف روحي تقراي" .
من جهته فارس سلال ابن الوزير الأاول الأاسبق عبد المالك سلال فقد قال في كلمته:" انا بريئ اطلب البراءة" .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.