تأجيل الإستئناف في قضية GP PHARMA    وزير الصيد البحري: صناعة السفن والصيد بأعالي البحار أولوية القطاع    تسليم اعتمادات مؤقتة لاستيراد السيارات الجديدة بدءا من اليوم    بومزار: إطلاق مشروع الشراكة بين بريد الجزائر والمؤسسات الناشئة لتعميم الدفع الإلكتروني    "كلفة الانقسام المغاربي سياسيا واقتصاديا ونفسيا فادحة"    فورار : الإبقاء على متلقي اللقاح نصف ساعة بالمركز الصحي والأطفال غير معنيين    تونس: احتجاجات عنيفة بسبب تردي الأوضاع الاقتصادية (فيديو)    هزة أرضية تضرب المدية    "نيويورك تايمز" تكشف عن أول قرار لبايدن اتجاه العديد من الدول الإسلامية في يومه الأول بالبيت الأبيض!    بن رحمة يرد على منتقديه    وفاة "مفاجئة" للسفير الروسي في الإمارات!    أزواج يدفعون زوجاتهم لأداء حلف اليمين!    رياح قوية تتعدى 60 كلم/سا على السواحل الشرقية    مدرب "ليون" يُشيد ب "سليماني"    سي مصطفى خادم الشعب و محام حر دافع عن الحق    «لجنة لانتقاء مشاريع الشباب لحضانة المؤسسات الناشئة»    تنصيب المجلس الأعلى للصيد للمحافظة على التوازن البيئي    الوزير بن زيان يبرز أهمية مساهمة البحث في بعث الاقتصاد    عن الوزيرة والسفير!    هزة أرضية بقوة 3,5 درجات شمال مدينة وهران    4 وفيات.. 230 إصابة جديدة وشفاء 185 مريض    استثناء الحوامل والأطفال والمصابين بأمراض الحساسية    اللقاحان الروسي والصيني ممتازان ويحققان مناعة فعّالة    تمديد عهدات اللجان الإدارية    المجاهد مصطفى شرشالي يوارى الثرى بالعاصمة    إطلاق مشروع ميناء الوسط قبل أفريل القادم    أغلفة مالية هامة لتهيئة الطرق البلدية والولائية    توقيف ثلاثة مشعوذين    تعيين السلوفاكي يان كوبيش مبعوثا أمميا خاصا    رسالة خاصة إلى الشيخ الغزالي    دونالد ترامب يغادر البيت الأبيض من الباب الضيق    "ماما ميركل" تغادر السلطة في ألمانيا من الباب الواسع    تسليم الشطر الأول في الأسابيع القادمة    إدانة ليبية لاعتداء ثليجان الإرهابي    رسالة دعم وتشجيع    الكرة في مرمى الإدارة    الإطاحة بشبكة التجار بالمخدرات    12 سنة سجنا لمستدرج 6 أطفال إلى شقته    ‘'الوزيعة" تقليد راسخ منذ الأزل    «جياسكا» تعمق جراح الوداد    أبطال وفدائيون من الرعيل الأول    أمسيات شعرية وعروض فلكلورية    إطلاق اسم "مرزاق بقطاش" على "سلسبيل" باليشير    "ليليات رمادة".. ثمرة كفاحي ضد "كوفيد19"    الإبداع العائد من شتات الغربة    أولمبي المدية يؤكد صحته واتحاد بلعباس يرفع التحدي    هوالنسيان يتنكر لك    فاتورة الاستيراد    شائعة جعفري: هدفي تشريف الجزائرية في المحافل الدولية    المطلوب ليس وضع حد لطموح رجال المال وإنما تأسيس ضوابط يتساوى فيها الجميع    نقاش يفك عقدة التهديف    تجنيد فرق طبية للتكفل بالمصابين بالمضاعفات    .. الناقد المرح    هذه قصة عبد الناصر مع تلحين نشيد قسما    كفانا هجرا وعداوات    عندما تتحوّل الألسن إلى أفاعٍ تلدغ!    شبيبة القبائل تستقبل إتحاد العاصمة في قمة مبارايات الجولة السابعة للبطولة    استشارة.. خجلي وخوفي من الوقوع في الخطأ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قفزة نوعية لشعبة زراعة الخضروات في البيوت البلاستيكية بوهران
نشر في السلام اليوم يوم 25 - 11 - 2020

سمح بتحقيق إنتاج أوفر من هذه المنتوجات وضمان استمراريتها طيلة السنة
عرفت شعبة زراعة الخضروات داخل البيوت المحمية (البلاستيكية) بولاية وهران، قفزة نوعية خلال الثلاث سنوات الأخيرة مما سمح بتحقيق إنتاج أوفر من هذه المنتوجات وضمان استمراريتها طيلة السنة في الأسواق.
وقد تم تسجيل تطورا "محسوسا" في المساحة المخصصة للزراعة في البيوت البلاستيكية وفي الكمية المنتجة من الخضر خلال ذات الفترة، حيث ارتفعت المساحة الإجمالية من 39 هكتار في الموسم الفلاحي2017-2018 إلى 54 هكتارا في الموسم الموالي لتتجاوز 63 هكتارا في الموسم الماضي، حسبما أبرزته بلاش فريدة تقنية سامية بمصلحة تنظيم الإنتاج والدعم التقني بمديرية المصالح الفلاحية.
وحقق المستثمرون في هذا النمط الفلاحي الجديد بوهران، المعروفة بالزراعة الحقلية، إنتاجا إجماليا من الخضروات قدر ب 5 ر56.142 قنطار خلال الموسم الماضي (2019-2020) بالمقارنة مع موسم 2018 -2019 الذي سجل 38.700 قنطار، فيما وصل إنتاج موسم (2017-2018) إلى 36.013 قنطار، وفق نفس المصدر.
وتتوقع مديرية المصالح الفلاحية زيادة "طفيفة" في مساحة البيوت البلاستيكية بحيث ستصل إلى 64 هكتارا خلال الموسم الفلاحي الحالي (2020-2021) و تحقيق إنتاج يفوق 58 ألف قنطار، حسبما أشارت إليه السيدة بلاش لافتة أن هذا النمط الزراعي ينتشر بمناطق ببطيوة و قديل وعين البيضاء وعين الترك و بوتليليس.
تدارك التأخر
وتحتل زراعة الطماطم داخل البيوت البلاستيكية حصة الأسد حيث قدرت المساحة المخصصة لهذا النوع من المنتوج الذي له طابع الصناعي 50 هكتارا من المساحة الإجمالية المقدرة ب63 هكتارا خلال الموسم الماضي مع تحقيق إنتاج 50.616 قنطار، لتليها الفلفل بنوعيه والبندجال والكوسة (القرعة) والفصوليا الخضراء، فيما لا يوجد سوى نصف هكتار من البطيخ الأصفر، وفق ذات المصدر.
ومن جهته أبرز رئيس الغرفة الفلاحية لوهران، براشمي حاج مفتاح، أنه "يمكن توسيع أكثر المساحة الخاصة بالزراعة في البيوت البلاستيكية، خاصة وأن وهران تعرف نقصا في المساحة المخصصة للزراعة الحقلية وذلك إذا ما تم رفع بعض الصعوبات لاسيما فيما يخص بطئ الإجراءات الإدارية للحصول على القروض، مما جعل بعض الفلاحين يتوقفون عن هذا النوع من النشاط الفلاحي الذي يسجل فيه إقبال عليه".
وأضاف نفس السيد براشمي أنه "يوجد دعم من طرف الدولة في مجال زراعة الطماطم الصناعية و كذا من أجل اقتناء تجهيزات السقي التي تقدر بنسبة 50 في المائة من القيمة المالية الإجمالية للعتاد لتحفيز الفلاح على الاستثمار في هذا المجال وهذا يساهم في اقتصاد المياه من جهة، وزيادة الإنتاج وضمان منتوج طيلة السنة في السوق من خلال البيوت البلاستيكية من جهة أخرى".
وعلى الرغم من هذا التطور الذي تشهده زراعة البيوت المحمية بوهران في مواسم الأخيرة، فإنها تبقى متأخرة بالمقارنة مع بعض المناطق الساحلية على غرار مستغانم و بني حواء (الشلف) وتيبازة وجيجل، وهذا راجع إلى الثقافة المتجذرة لدى أغلبية فلاحي وهران الذين لا يزالون يتمسكون بالزراعة الحقلية، حسبما أوضحه الخبير في الاقتصاد الريفي عابد فاتح والذي يعد عضو بمجلس إدارة الغرفة المذكورة.
ضرورة مخطط عمل
ولإعطاء دفع أكثر لشعبة زراعة البيوت البلاستيكية تتناسب مع حجم ولاية وهران يتطلب الأمر تأطير هذا التطور المحرز في هذا المجال من خلال خلق تواصل بين الفلاح ومصالح مديرية الفلاحة والغرفة الفلاحة ومحطة حاسي بونيف للمعهد التقني للمحاصيل والزراعات الصناعية لوضع مخطط عمل لتطوير أكثر هذه الشعبة وتنظيمها وغرس لدى الفلاحين ثقافة زراعة البذور التي لها قيمة تجارية وذات مردودية داخل البيوت البلاستيكية لتحقيق الاكتفاء الذاتي في هذا المجال وضمان وفرة المنتوج طيلة المواسم، وفق السيد عابد.
ومن جهته قال مدير محطة حاسي بونيف للمعهد التقني للمحاصيل والزراعات الصناعية، عبد الحق عطيف، " إن المعهد يقوم بتجارب زراعية داخل البيوت البلاستيكية وهو مستعد لمرافقة فلاحي وهران مثلما هو الحال بالنسبة لمستغانم، على أن يكون هناك برنامج عمل بين مديرية المصالح الفلاحية والغرفة الفلاحية والمعهد لتحسيس الفلاحين حول أهمية هذا النمط الزراعي وإدخال تقنية الزراعة في البيوت البلاستيكية المتعددة القبب التي تحقق منتوجا أوفر عكس البيوت البلاستيكية التقليدية".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.