«لن نغلق البرلمان بالكادنة.. وعلى بوشارب الانسحاب بالملاحة»!    4 أدوية تدخل الصيادلة «بوهدمة» لعدم نشرها في الجريدة الرسمية !    نشاط الموانئ يسجل نموّا بنسبة 7 بالمائة خلال الثلاثي الأول من سنة 2019    هكذا ستتأثر هواتف هواوي بعد وقف تعاون غوغل    الفاف تكشف عن برنامج تحضير الخضر ل”الكان”    بوقادوم يستقبل وزير الداخلية والأمن العمومي النّيجيري    ديلور: "أريد تبليل قميص الجزائر في كأس إفريقيا أو بعدها"    تيسمسيلت : 3 جرحى في حادث مرور ببلدية خميستي    ماندي ضمن التشكيلة المثالية ل”الليغا”    الصندوق الوطني‮ ‬للتأمين على البطالة    في‮ ‬ذكرى اندلاع الكفاح الصحراوي‮ ‬المسلح    تنافس شديد من أجل ضمان البقاء    وداد تلمسان‮ ‬يبقى في‮ ‬المحترف الثاني    كأس الجزائر لكرة الطائرة للسيدات    في‮ ‬انتظار ما ستسفر عنه المحادثات    خلال السنة الماضية‮ ‬    الحمى المالطية تصيب‮ ‬11‮ ‬شخصاً‮ ‬بسبب حليب الماعز    خلال موسم الإصطياف المقبل    الأيام المسرحية المحلية في طبعتها ال21 من تنظيم جمعية "النبراس"    بهدف كسر الأسعار    في‮ ‬تعليقها على تصريحات الفريق ڤايد صالح    يحويان مواد لصناعة المتفجرات‮ ‬    بسبب‮ ‬غياب الشهود    بعدما رفضت الإفراج عن لويزة حنون‮ ‬    هل سيصبح‮ ‬22‮ ‬فيفري‮ ‬عيداًَ‮ ‬وطنياً؟    طبيب جزائري‮ ‬لمساعدة مسلمي‮ ‬بورما        النيابات العامة مدعوة للإشراف الدقيق على التحقيقات الأولية    الإعلان عن التحضير لمبادرة وطنية للمساهمة في حل الأزمة    مواصلة الجهود لتحسين ظروف الاستقبال وتهيئة المرافق    أسواق النفط مستقرة بفضل جهود «أوبك» وشركائها    مقاربة اقتصادية أمريكية لوأد القضية الفلسطينية    توزيع 2400 سكن يوم السبت وحصة أخرى في ليلة القدر    تأجيل محاكمة علي حداد إلى 3 جوان بسبب غياب الشهود    الصيادلة الخواص يحتجّون أمام وزارة العدل    زكاة الفطر 120 دينار    لجنة أمنية تابعة للجيش تفصل في استغلال الأراضي المهملة خلال العشرية السوداء    « قورصو» يخيب الآمال و«مشاعر» و «أولاد الحلال» في الصدارة    «الرايس قورصو» خيب ظننا ويجب مضاعفة البرامج الدينية    أعجبت بمسلسل أولاد الحلال الذي كسر الطابوهات    وفاة السيدة عائشة أم المؤمنين (رضي الله عنها)    رمضان شهر الخير    الحوثيون يطلقون الصواريخ على مكة    من أجل عيد آمن صحيا    البترول ب 11ر73 دولار للبرميل بعد لقاء أوبك    اللجنة المنظمة تكشف عن تميمة البطولة    مقابلة شكلية ل "سي.أس.سي" بتاجنانت    الدشرة القديمة بمنعة في خطر تنتظر التصنيف    إنجاز 5 محولات جديدة لتحسين خدمات التموين بالكهرباء    النادي العلمي للمحروقات يمثل الجزائر    العلامة ماكس فان برشم ...أكبر مريدي الخير للإنسانية    الشيخ شمس الدين: “هذا هو حكم صلاة من يلامس الكلاب”    تحويل الخزنة "بسيدي داود إلى معلم تذكاري    التراث والهوية بالألوان والرموز    السهرة الثالثة على شرف حسن سعيد    للمطالبة بالإفراج عن قانون الوقاية من المؤثرات: الصيادلة الخواص بميلة يتوقفون عن العمل لنصف يوم    أنت تسأل والمجلس العلمي لمديرية الشؤون الدينية والأوقاف لولاية وهران يجيب:    وزارة الصحة تتكفّل بإرسال عماد الدين إلى فرنسا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بشير طرطاق يواجه الكاميرات باحترافية ويعلن نهاية الرجل المتخفي
الفريق توفيق كان يحرس على الاختباء رغم ظهوره في كل المناسبات
نشر في السلام اليوم يوم 13 - 12 - 2015

ظهور اللواء عثمان طرطاق المدعو بشير مدير دائرة الاستعلامات والأمن أمس، أمام الكاميرات ووسائل الإعلام خلال فعاليات افتتاح "افريبول" بالجزائر أثار الكثير من الحديث حول الموضوع .
حيث صبّت مجمل التعليقات في دلو أن بشير طرطاق ليست له مشكلة مع الظهور أمام الصحافة عكس سابقه الفريق محمد مدين المدعو"توفيق"، الذي لم يتمكن أحد من مشاهدة صورة له أو نشرها خلال ال25 سنة التي قضاها علي رأس" الدياراس" إلى القلة القليلة والمفارقة هنا تكمل في رغبة كل شخص فمحمد مدين المدعو"توفيق" كان يشارك في كل التظاهرات الوطنية والدولية الهامة، كما كانت تؤخذ له صور في كل مناسبة، منذ أن أصبح شخصا فعالا في المشهد السياسي الجزائري انطلاقا من ندوة "الوفاق الوطني" التي عقدت سنة 1994 في بنادي الصنوبر الذي كان فاعلا في ترتيباتها، أين كان يصول ويجول وسط قاعة المحاضرات دون أن يحظ باهتمام إعلامي كبير إلى الانتخابات الرئاسية 1995 ووصول زروال إلى كرسي الرئاسة إلى مرحلة حكم الرئيس الحالي عبد العزيز بوتفليقة وقبلها مرحلة حكم محمد بوضياف، وهنا يتضح أن المشكل يكمن في الصحفيين لأنهم لا يعرفون و"يجهلون " من هو "توفيق" كيف شكله وما هي ملامح وجهه، هذا من جهة، ومن جهة أخرى حرص الفريق "توفيق" خلال توليه تسيير دائرة الاستعلامات لمدة 25سنة على تنصيب فرقة إعلامية تتكفل بتمحيص كل ما يتم أخذه من صور من قبل المؤسسات الإعلامية العمومية سواء التلفاز أو الجرائد، حيث أنها كان تحرص على تمحيص كل الصور الملتقطة و"مصادرة"المتعلقة ب"توفيق" حفاظا على استمرار "اختفائه"، إلى درجة أن الإعلاميين إلى اليوم لم يتمكنوا من معرفة الوجه الحقيقي "لمدين " الذي تمكن من تسيير أصعب الأزمات التي مرت بها الجزائر على مر ربع قرن في حين قرر اللواء بشير طرطاق التعامل باحترافية ودرجة ما من المهنية من خلال تكسيره لطابو التخفي والظهور للعلن بدون أي إحراج.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.