توجيهات مستمدة من تجربة ميدانية طويلة    جراد يعلن عن 3 ورشات استعجالية    العقار الصناعي ..الملف الذي يُؤرق الحكومة    الجزائر تحذّر من "حرب بالوكالة" في ليبيا    تدعيم الرحلات إلى الجزائر العميقة    شباب بلوزداد يغرق النصرية ويعزز صدارته    الشاعر والصحفي عياش يحياوي في ذمة الله    مراقبة صارمة على مستوى المطارات    تبون مرتاح لأخبار الطلبة    مفارز الجيش توقف تجّار مخدرات ومهاجرين غير شرعيّين    الشعب الجزائري قدّم قوافل من الشهداء دفاعا عن أرضه    تحويل حركة المرور نحو الطريق الوطني رقم 5    أكثر من 40 بالمئة من رحلات الجوية الجزائرية تم إلغاؤها بسبب إضراب المضيفين    أوروبا توافق على قوة جديدة لوقف تدفق السلاح إلى ليبيا    أسبوع تاريخي بالمتحف الجهوي للمجاهد بالمدية    «كتاب بدلا من تذكرة» في مارس بالعاصمة    فخفاخ.. مشاورات ماراطونية لإنقاذ حكومته من الانهيار    الرئيس تبون يستقبل الولاة بمقر رئاسة الجمهورية    وفاة ممرضة وامرأة وطفل بأنفلونزا حادة    تجند تام من أجل صحة الطلبة المرحلين من ووهان    رسالة الأسرى في سجون الاحتلال الصهيونى لوسائل الاعلام والصحافة الجزائرية    دورة تكوينية ل 80 مشاركا بإليزي    آدم وناس والمغربي منير شويعر يزينان التشكيلة المثالية للدوري الفرنسي    جهاز المراقبة ضد الجراد الجوال في حالة نشاط    المركز الجهوي لمكافحة السرطان إمكانيات وطموحات    مكتتبو التساهمي يطالبون بتدخل الوالي    مدريد تخصص 4 ملايين دولار لإعدام الببغاوات    قتلوه لأنه يعمل كثيرا    ندوة تاريخية وطنية حول «الثورة التحريرية بمنطقة عشعاشة وجبال الظهرة»    تونس: قيس سعيد يهدد بحل البرلمان وانتخابات مبكرة    40 طالبة أجنبية بإقامة "2000 سرير"    ورشات متواصلة وتعزيز أكثر للمواهب الشابة    مواطنو العاصمة يستحسنون الخطوة    رجراج يتراجع عن مقاضاة حلفاية    ‘'أسبوع فن الأوريغامي" بعين الصفراء    لا إجازة لنغيز بسبب كازوني    الرابيد لبعث حظوظ لعب ورقة الصعود    نوعية رديئة ب 35 دج للكيس الواحد    اقتراح انجاز سدود صغيرة محاذية لسهل ملاتة لإنقاذ الموسم    « عازم على مواصلة التهديف وتحقيق حلم الصعود »    تسوية منحة الفوز على سكيكدة قبل موقعة الحراش    الشروع في تسجيل أغاني المرحوم بلاوي الهواري    تصوير فيلم «علاء الدين» 2 قريباً    ... «كن قويا» واقهر الدّاء    الدرك الوطني يحجز عتادا لحفر آبار بدون رخصة    السجن لشخصين سرقا 1 مليار سنتيم من منزل جارهم الطبيب    حادث مرور يخلف 4 جرحى    9 تخصّصات جديدة بالقطاعات المنتجة    الرئيس تبون يجتمع بالولاة بمقر الرئاسة    بطاقية وطنية للمنتج الوطني بغضون ستة أشهر    الرئيس تبون : استقبلت بكل ارتياح خبر خروج أبنائي سالمين من أي وباء بعد فترة الحجر الصحي    دعتها لتحمّل مسؤولياتها التاريخية تجاه الشعب الصحراوي    أكدت تمسكها بمهمتها في‮ ‬ليبيا‮ ‬    دموع من أجل النبي- صلى الله عليه وسلم    أهي المروءة أن تقطع الرحم.. ؟!    حكم قول: اللهم إنا لا نسألك رد القضاء…    كم في البلايا من العطايا    لماذا “يفتون الناس”    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هكذا يستدرج بارونات المخدرات المحبوسين
نشر في أخبار اليوم يوم 02 - 05 - 2016

محاكمة عصابة تحترف المتاجرة بالمؤثرات العقلية والكيف تكشف:
**
* استرجاع 750 قرص ريفوتريل ومبالغ مالية معتبرة
**
باشرت أمس محكمة جنايات العاصمة في استجواب 12 متهما من بينهم امرأة كوّنوا شبكة إجرامية منظمة للمتاجرة بالمخدرات داخل أسوار المؤسسة العقابية بالحراش والتي حول بارونات الزطلة والمؤثرات العقلية زنزانتها الى مركز لاستدراج الشباب المحبوسين لأول مرة الى عالم المخدرات والجريمة المنظمة.
وقد تمت متابعة المتهمين بجناية حيازة وتخزين والمتاجرة في المؤثرات العقلية والمخدرات في إطار جماعة إجرامية منظمة وجناية عدم الإبلاغ عن جناية ضد المتهمة خ.نسرين زوجة البارون ب.وليد التي تم الإيقاع بها بتاريخ 30 ديسمبر 2014 إثر توقيف مصالح الأمن سيارة من نوع ابيزا على مستوى حي الدهاليز الثلاثة بالحراش كان على متنها المتهم الرئيسي ع. الياس والمتهم د عبد الرزاق وبعد إخضاعهما لعملية التفتيش الجسدي ضبط بحوزة الأول 40 قرصا من المؤثرات العقلية من نوع نوكيا وبموجب إذن بالتفتيش لمنزله تم استرجاع 690 قرص كانت مخبأة بين ملابسه.
وعليه أحيل المشتبه فيهما على التحقيق حيث صرح المتهم ع.الياس أنه عثر بحوزته على كمية من المؤثرات العقلية من نوع ريفوتيل قدرت بأربعة أمشاط كما أضاف أنه يزاول هذا النشاط الإجرامي المتمثل في اقتناء وتخزين المؤثرات العقلية على مستوى مقر سكنه ثم يقوم بترويجها على بعض الأحياء وأنه يقتنيها بمبلغ 8500 دينار للعلبة ليقوم بعدها ببيع القرص الواحد ب300 دينار وأن المتهم الموقوف معهم كان يتكفل بإبرام صفقات شراء المؤثرات العقلية حيث كانت تتراوح في كل مرة ما بين 40 و50 علبة من عند المدعو أ. سمير ويستقل في تنقلاته سيارة من نوع بيجو 207 بيضاء اللون بالإضافة الى شخص آخر يجهل هويته وشخص آخر يعرف بإسم علاء باي مضيفا بأن د. عبد الرزاق تزود بصفيحتين من المخدرات اقتناها من عند علاء واعترف باستغلاله لرقمين هاتفيين مسجلين باسم زوجته.
وأضاف المتهم في معرض تصريحاته انه كان يموّنه بالمخدرات كل من ب. وليد و ابن ميرة وأن هذا الأخير أرسله الى شخص آخر يدعى محمد يقيم بالدار البيضاء أين تزود بكمية معتبرة تقدر ب 100 علبة.
ومن جهته المتهم د. عبدالرزاق فقد صرح أن كمية المؤثرات التي ضبطت بحوزته ملك للمتهم أ.سمير المكنى الروجي الذي قام بإستغلال ع.الياس خلال تواجدهما في السجن وقام بإقحامه في مجال المتاجرة بالمخدرات مشيرا بأن هذا الأخير من قام بإستلام الكمية من عند الروجي حيث قام ببيع جزء منها على مستوى منطقة حراقة لشخص يدعى كريم مشيرا إلى أن الروجي من كبار تجار المخدرات بشرق العاصمة وهو من يتعامل مع كل من المكنى السردوك و المولودي وأن المكنى الروجي يقوم بإقتناء المخدرات من عند المدعو المغناوي ويتعامل مع ب.منير .
ومواصلة للتحريات تم توقيف المدعو أ.سمير الذي أسفرت عملية تفتيش منزله على العثور على مبلغ قدر بأكثر من 10 ملايين سنتيم مع كمية 100 غ من المخدرات حيث نفى بعد إستنطاقه وجود أي علاقة مع باقي المتهمين عدا المتهم ع.ألياس الذي تعرف عليه بالمؤسسة العقابية بالحراش و ب.منير بإعتباره إبن حيه مع إشارته بأنه كان على علم بنشاط كل من ع.ألياس و د.عبد الرزاق و ر.منير في مجال المتاجرة بالمخدرات مؤكدا بأنه يعرف المكنى مغناوي بصفته من كبار بارونات المخدرات بعدما تعرف عليه بالمؤسسة العقابية وعرض عليه الدخول معه في هذا المجال أين رفض حينها الأمر.
كما تم التوصل خلال مراحل التحقيق إلى تورّط أحد السيدات وهي زوجة المتهم ب.وليد المدعوة خ.نسرين التي أوقفت رفقته وعثر داخل حقيبتها على 3 هواتف نقالة تجهل أرقامها وثلاثة مفاتيح تشغيل لمركبات وحلي ذهبية ومبلغ 40 ألف دينار لينسب لها تهمة إخفاء أشياء مسروقة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.