توقيف ستة عناصر دعم للجماعات الإرهابية بتبسة    مجمع "كوندور" يوقع أربع اتفاقيات لتسويق منتجاته بمصر و دول الشرق الأوسط    خنشلة: حجز أزيد من 5 قناطير من اللحوم البيضاء الفاسدة    راغب علامة يتراجع عن شكوى نائب هدد بقطع رأسه    محمد حسن سفير لبنان لدى الجزائر لل “الحوار” :أويحيى والحريري ناقشا قضية سفينة”سونطراك”بباريس    رئيس وزراء كوريا الجنوبية يزور الجزائر    سلطاني ل”الحوار”: هذا ما جرى بيني بين قيادات الأرندي    أمطار رعدية على الولايات الشرقية بداية من مساء اليوم الجمعة    هذا هو سبب استبعاد ماندي في لقاء "أوروبا ليغ"    المديرية العامة للأمن الوطني (بيان): الحركة المتعلقة برؤساء أمن الولايات ليس لها الصفة النهائية    محرز في قائمة العشرة المرشحين لجوائز “الكاف”    كوب 24.. تأجيل اختتام مؤتمر المناخ إلى يوم غد السبت    بمشاركة 140 عارضا: انطلاق الصالون الدولي الرابع للتمور ببسكرة.. غدا    تفكيك عصابة تروج المخدرات والأقراص المهلوسة بالطارف    وفاة 13 شخص وجرح 288 آخرين خلال أسبوع    لحظة قهر !    مجلس الشيوخ الأمريكي يحمّل بن سلمان مسؤولية مقتل خاشقجي    وزارة التربية تكشف عن رزنامة الامتحانات المدرسية الوطنية    الأغواط تحتضن الأيام المغاربية للمونودراما.. قريبا    تلمسان: الطبعة الثالثة لصالون الكتاب ما بين 18 و29 ديسمبر الجاري    افتتاح المهرجان الوطني ال8 لإبداعات المرأة    أمريكا تدرس طرد أبناء المسؤولين الإيرانيين منها    توقيف 6 عناصر دعم للإرهاب بتبسة    هذه المشروبات ترفع من معدل حرق الدهون؟!    سوناطراك يقرّر مراجعة تنظيم موارده البشرية    الكاف تكشف عن القائمة النهائية للمتنافسين على جائزة أفضل لاعب إفريقي    رئيس وزراء كوريا الجنوبية يزور الجزائر    نتائج باهرة في مكافحة الإرهاب والجريمة    هجوم ستراسبورغ: توقيف شقيق مشتبه فيه في الجزائر    عرامة: ” الفرق الإفريقية يخرجوا خرجات غريبة”    محمد حسن سفير لبنان لدى الجزائر ل”الحوار”: نسعى لإلغاء التأشيرات بين الجزائر ولبنان    عرامة: “فريقنا ليس ممنوعا من الإستقدامات ونستهدف هاذين اللاعبين”    فلسفة حياة    عرامة : “دينيس لافان سيقود السياسي إفريقيا”    بومبيو يرحب باتفاق طرفي النزاع اليمني في السويد    سياح يسرقون أشجار الميلاد بالبيت الأبيض ..وميلانيا ترامب في ورطة    كارثة ..مسحوق لمشروب يتحول إلى مخدر    قوات الاحتلال تعتقل 40 مواطنا بينهم نائبين من مدن فلسطينية مختلفة    ليون يوقع عقداً إحترافيا لنجم جزائري واعد    هذه هي التفاصيل المثيرة عن منفذ هجوم ستراسبورغ؟    بالصور..وفاة شخص في حادث اصطدام حافلة بسيارة في الأغواط    سرار: “الهدرة فن وسلاح.. وأتعجب من الأصوات الإنتهازية” !    موجة تهديدات بالقنابل تجتاح أمريكا    التغيير.. بين السُّنن الشرعية والسّنن القَدَرية    روماني يعتنق الإسلام بمسجد ابن باديس بخنشلة    في صفوف رؤساء أمن الولايات    تحويل مسؤولية انجاز 43 منطقة صناعية للولاة    الشيخ شمس الدين “هذا هو حكم زواج الرجل من”ابنة طليقته”    « السمكة الدكتورة » لعلاج الأمراض الجلدية    إما أن تُغيِّر أو تتغيَّر أو تواجه قانون الاستبدال!    أسعار بين 30 و45 مليونا للسرير خلال موسم الحج المقبل    ستنطلق فور انقضاء العطلة الشتوية: 900 مليار لإنجاح الرزنامة الجديدة للتلقيح    فتح الموقع ل60 ألف مكتتب لسحب شهادات التخصيص    ظاهرة التسول وزعزعة الثقة بين الناس    فنانة تشكيلية جزائرية تصنع الحدث عالمياً    "بين الجنة والجنون" في منافسة مهرجان المسرح المحترف    حسبلاوي يوقف مسؤولين كبيرين ببجاية    المستشفى الجامعي لخروبة بمستغانم يتجهز    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الإمام ورش صوت من السماء
نشر في أخبار اليوم يوم 03 - 03 - 2018


صاحب ثاني أشهر قراءات القرآن الكريم
الإمام ورش .. صوت من السماء
نبغ الكثير من أهل مصر في علوم القرآن والحديث والفقه والأصول واللغة وغيرها من العلوم التي لا يستغني عنها ومن هؤلاء المصريين النوابغ الذين من الله عليهم بأن سخرهم لخدمة القرآن الكريم الإمام ورش صاحب ثاني أشهر راوية لقراءة القرآن الكريم بعد قراءة حفص عن عاصم وأحد القرآت العشر للقرآن ورغم أنه مصري وولد ودفن في مصر إلا أن رواية قراءته تشتهر بشدة أكثر في منطقة شمال إفريقيا وغربها (المغرب العربي) وفي الأندلس.
والإمام ورش اسمه أبو سعيد عثمان بن سعيد بن عبد الله بن عمرو بن سليمان ولد في صعيد مصر (الوجه القبلي) سنة 110 هجريًا و رحل إلى شيخه الإمام نافع بن عبد الرحمن أبي نعيم تلميذ الإمام مالك في المدينة المنورة ليتلقى عنه قراءة القرآن وختم عليه القرآن الكريم عدة مرات عام 155 هجريًا وعاد إلى مصر و انتهت إليه رئاسة الإقراء بالديار المصرية في زمانه.
وكان ورش أشقر الشعر وأبيض البشرة وأزرق العينين قصيرا ذا كدنة هو إلى السمن أقرب منه إلى النحافة فقيل: إن شيخه الإمام نافعا لقبه بالورشان لأنه كان على قصره يلبس ثيابًا قصارًا وكان إذا مشى بدت رجلاه وكان الإمام نافع يقول: هات يا ورشان! واقرأ يا ورشان! وأين الورشان؟ ثم خفف الاسم فقيل: ورش والورشان: هو طائر معروف وقيل: إن الورش شيء يصنع من اللبن لقب به لبياضه ولزمه ذلك حتى صار لا يعرف إلا به ولم يكن فيما قيل أحب إليه منه فيقول: أستاذي سماني به .
وكان ورش ثقة حجة في قراءة القرآن الكرم قال عنه الإمام ابن الجزري: وروينا عن يونس بن عبد الأعلى قال: حدثنا ورش وكان جيد القراءة حسن الصوت إذا قرأ يهمز ويمد ويشدد ويبين الإعراب لا يمله سامعه .
وقال عنه الإمام النحاس: قال لي أبو يعقوب الأزرق: إن ورشًا لما تعمق في النحو وأحكمه اتخذ لنفسه مقرأ يسمى مقرأ ورش .
وقد قال الإمام مالك عن قراءة نافع شيخ ورش: قراءة أهل المدينة سنة قيل له: قراءة نافع؟ قال نعم . وحينما سئل عن حكم الجهر بالبسملة أثناء الصلاة قال: سلوا نافعا فكل علم يسأل عنه أهله ونافع إمام الناس في القراءة .
ويحكي الإمام ورش قصه ارتحاله إلى المدينة المنورة ليقرأ على شيخه الإمام نافع فيقول: ورش أنَّه قال: خرجت من مصر لأقرأ على نافع فلمَّا وصلتُ إلى المدينة صرت إلى مسجد نافع فإذا هو لا تُطَاق القراءةُ عليه من كثرتهم وإنَّما يُقْرِئ ثلاثين فجلست خلف الحلقة وقلتُ لإنسان من أكبر النَّاس عند نافع فقال لي: كبير الجعفريين فقلت: فكيف به؟ قال: أنا أجيء معك إلى منزله وجئنا إلى منزله فخرج شيخ فقلتُ: أنا من مصر جئتُ لأقرأ على نافع فلم أصل إليه وأُخْبِرتُ أنَّك من أصدق النَّاس له وأنا أريد أن تكون الوسيلةَ إليه فقال: نعم وكرامة وأخذ طيلسانه ومضى معنا إلى نافع وكان لنافع كنيتان أبو رويم وأبو عبدالله فبأيِّهما نُودِيَ أجاب فقال له الجعفريُّ: هذا وسيلتي إليك جاء من مصر ليس معه تجارة ولا جاء لحجّ إنَّمَا جاء للقراءة خاصَّة فقال: ترى ما ألقَى من أبناء المهاجرين والأنصار فقال صديقه: تحتال له فقال لي نافع: أيمكنك أن تبيت في المسجد؟ قلت: نعم فبتُّ في المسجد فلمَّا أن كان الفجر جاء نافع فقال: ما فعل الغريب؟ فقلتُ: ها أنا رحمك الله قال: أنتَ أولى بالقراءة قال: وكنتُ مع ذلك حسنَ الصوت مَدَّاداً به فاستفتحتُ فملأ صوتي مسجدَ رسول الله صلى الله عليه وسلم فقرأتُ ثلاثين آية فأشار بيده أنِ اسكت فسكتُّ فقام إليه شاب من الحلقة فقال: يا معلم - أعزَّك الله - نحن معك وهذا رجل غريب وإنما رحل للقراءة عليك وقد جعلتُ له عشراً واقتصرُ على عشرين فقال: نعم وكرامة فقرأتُ عشرًا فقام فتى آخر: فقال كقول صاحبه فقرأتُ عشرًا وقعدتُّ حتى لم يبق له أحد ممن له قراءة فقال لي: اقرأ فأقرأني خمسين آية فما زلتُ أقرأ عليه خمسين في خمسين حتى قرأتُ عليه ختمات قبل أن أخرج من المدينة.
وصارت رواية ورش عن نافع تبعا للمذهب المالكي والعقيدة الأشعرية والتصوف السني الصحيح في بلاد المغرب العربي.
وتوفي الإمام ورش رحمه الله في مصر سنة 197 هجريًا ودفن في مقبرة القرافة الصغرى.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.