السيسي مدة حكم أطول وصلاحيات أكبر    جلاب يدعو للتجند لإنجاح التموين خلال رمضان    قطوف من أحاديث الرسول الكريم    15 نصيحة ذهبية لتربية الأطفال    أتبع السيئة الحسنة تمحها    كانت بحوزة 3 أشخاص: حجز قرابة 1كلغ من الكيف بتبسة    بطيش: الصندوق سيحسم في خليفة جمال ولد عباس    الفاف تستنكر خرجة روراوة الأخيرة    فرنسا: ارتفاع شدة الاشتباكات بين السترات الصفراء والشرطة في “السبت الأسود”    السيتي يثأر من توتنهام في غياب محرز    فيما توزع مفاتيح السكن بالقالة وبحيرة الطيور في 5 جويلية: ترحيل قاطني الهش بحي غزة في الطارف قبل رمضان    بلماضي يحسم ثاني المواجهات الودية    بطولة الرابطة المحترفة الثانية - موبيليس -: الإثارة في بوسعادة وبسكرة ومقرة ممنوعة من الخسارة    وداد تلمسان يحلم بترسيم الصعود في بوسعادة    وزارة الدفاع : كشف مخبأ للأسلحة والذخيرة بتيمياوين    المسابقة أقيمت أمس بالمسرح الجهوي: شروق بوقرة و مايا لعور تتربعان على عرش الجمال بقسنطينة    بمشاركة 11 فرقة مسرحية من مختلف مناطق الوطن: اختتام الأيام الوطنية الأولى لمسرح الشارع بأم البواقي    وجه دعوة للأحزاب يوم الإثنين: بن صالح يباشر سلسلة من المشاورات    بالنظر إلى الظرف الحساس الذي تمر به البلاد: وزير الاتصال يدعو إلى الالتزام بأخلاقيات المهنة    بن صالح يستقبل نائب رئيس المجلس الرئاسي الليبي: معيتيق يبرز دور الجزائر في مسار تسوية الأزمة الليبية    وزير الطاقة يطمئن بضمان الوفرة: 16 ألف ميغاواط من الكهرباء لتغطية الطلب خلال فصل الصيف    تحويل 29 طفلا في 3 سنوات لإجراء عملية زرع الكبد    الفريق قايد صالح يؤكد: كل محاولات ضرب استقرار و أمن الجزائر فشلت    “جمعة إسقاط الباءات المتبقية” في أسبوعها التاسع بعيون الصحافة العالمية    إليسا تهدد: “في هذه الحالة فقط” سأقوم بإتخاذ إجراء صارم!    الجزائر ستظل "طرفا فاعلا" في تسوية الازمة الليبية    الشلف : المحاسبة والرحيل    عليكم بهذه الوصفة حتى تجنوا ثمار الرضا والسعادة    الاتحادية الجزائرية للرياضات الميكانيكية    في‮ ‬تعليق على تقرير المدعي‮ ‬الأمريكي‮ ‬الخاص‮.. ‬موسكو تؤكد‮:‬    في‮ ‬إطار ديناميكية تنويع الاقتصاد الوطني    بحي‮ ‬الشهيد باجي‮ ‬مختار بسوق أهراس‮ ‬    سكيكدة    خلال اجتماع مع رؤساء الغرف الفلاحية    دعماً‮ ‬لمطالب الحراك الشعبي    شاب يقتل آخر ب«محشوشة» خلال جلسة خمر في تيزي وزو    "صامدون رافضون، للحراك مواصلون"    الشرطة القضائية تحقق في اختفاء جثة مولود    طبيبان وصيدلي ضمن شبكة ترويج مهلوسات    نؤيد التغيير لكن دون فوضى وعلى الشباب حماية الحراك    وزارة المالية تحقق في القروض الممنوحة لرجال الأعمال    تحويل 29 طفلا مريضا إلى الخارج للقيام بزرع الكبد    6 ملايين معتمر زاروا البقاع عبر العالم منهم 234 ألف جزائري إلى نهار أمس    إجازة 8 مقرئين بمسجد الإمام مالك بن أنس بالكرمة    تكريم القارئ الجزائري أحمد حركات    100 قصيدة حول تاريخ الجزائر في **الغزال الشراد**    صدور العدد الأخير    «الجمعاوة» يراهنون على تجاوز القبة وتحفيزات الأندية لها    الشباب أدرك أن حل مشاكله لا يمكن إلا أن يكون سياسيا    الحرفيون ينظمون وقفة احتجاجية أمام مقر غرفة الصناعة    تغيروا فغيروا    أهازيج الملاعب تهز عرش السلطة    تخليد الذكرى ال62 عين الزواية بتيزي وزو    الأردن يفتح سماءه لإبداع مصورين جويين عرب    مؤسسات مختصة في الطلاء تٌحرم من مشاريع التزيين    49 كلغ من الكيف وسط شحنة أدوية بغليزان    خيمتان ببومرداس ودلس وأسواق جوارية بكل بلدية    عدوى فطرية قاتلة تجتاح العالم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الإمام ورش صوت من السماء
نشر في أخبار اليوم يوم 03 - 03 - 2018


صاحب ثاني أشهر قراءات القرآن الكريم
الإمام ورش .. صوت من السماء
نبغ الكثير من أهل مصر في علوم القرآن والحديث والفقه والأصول واللغة وغيرها من العلوم التي لا يستغني عنها ومن هؤلاء المصريين النوابغ الذين من الله عليهم بأن سخرهم لخدمة القرآن الكريم الإمام ورش صاحب ثاني أشهر راوية لقراءة القرآن الكريم بعد قراءة حفص عن عاصم وأحد القرآت العشر للقرآن ورغم أنه مصري وولد ودفن في مصر إلا أن رواية قراءته تشتهر بشدة أكثر في منطقة شمال إفريقيا وغربها (المغرب العربي) وفي الأندلس.
والإمام ورش اسمه أبو سعيد عثمان بن سعيد بن عبد الله بن عمرو بن سليمان ولد في صعيد مصر (الوجه القبلي) سنة 110 هجريًا و رحل إلى شيخه الإمام نافع بن عبد الرحمن أبي نعيم تلميذ الإمام مالك في المدينة المنورة ليتلقى عنه قراءة القرآن وختم عليه القرآن الكريم عدة مرات عام 155 هجريًا وعاد إلى مصر و انتهت إليه رئاسة الإقراء بالديار المصرية في زمانه.
وكان ورش أشقر الشعر وأبيض البشرة وأزرق العينين قصيرا ذا كدنة هو إلى السمن أقرب منه إلى النحافة فقيل: إن شيخه الإمام نافعا لقبه بالورشان لأنه كان على قصره يلبس ثيابًا قصارًا وكان إذا مشى بدت رجلاه وكان الإمام نافع يقول: هات يا ورشان! واقرأ يا ورشان! وأين الورشان؟ ثم خفف الاسم فقيل: ورش والورشان: هو طائر معروف وقيل: إن الورش شيء يصنع من اللبن لقب به لبياضه ولزمه ذلك حتى صار لا يعرف إلا به ولم يكن فيما قيل أحب إليه منه فيقول: أستاذي سماني به .
وكان ورش ثقة حجة في قراءة القرآن الكرم قال عنه الإمام ابن الجزري: وروينا عن يونس بن عبد الأعلى قال: حدثنا ورش وكان جيد القراءة حسن الصوت إذا قرأ يهمز ويمد ويشدد ويبين الإعراب لا يمله سامعه .
وقال عنه الإمام النحاس: قال لي أبو يعقوب الأزرق: إن ورشًا لما تعمق في النحو وأحكمه اتخذ لنفسه مقرأ يسمى مقرأ ورش .
وقد قال الإمام مالك عن قراءة نافع شيخ ورش: قراءة أهل المدينة سنة قيل له: قراءة نافع؟ قال نعم . وحينما سئل عن حكم الجهر بالبسملة أثناء الصلاة قال: سلوا نافعا فكل علم يسأل عنه أهله ونافع إمام الناس في القراءة .
ويحكي الإمام ورش قصه ارتحاله إلى المدينة المنورة ليقرأ على شيخه الإمام نافع فيقول: ورش أنَّه قال: خرجت من مصر لأقرأ على نافع فلمَّا وصلتُ إلى المدينة صرت إلى مسجد نافع فإذا هو لا تُطَاق القراءةُ عليه من كثرتهم وإنَّما يُقْرِئ ثلاثين فجلست خلف الحلقة وقلتُ لإنسان من أكبر النَّاس عند نافع فقال لي: كبير الجعفريين فقلت: فكيف به؟ قال: أنا أجيء معك إلى منزله وجئنا إلى منزله فخرج شيخ فقلتُ: أنا من مصر جئتُ لأقرأ على نافع فلم أصل إليه وأُخْبِرتُ أنَّك من أصدق النَّاس له وأنا أريد أن تكون الوسيلةَ إليه فقال: نعم وكرامة وأخذ طيلسانه ومضى معنا إلى نافع وكان لنافع كنيتان أبو رويم وأبو عبدالله فبأيِّهما نُودِيَ أجاب فقال له الجعفريُّ: هذا وسيلتي إليك جاء من مصر ليس معه تجارة ولا جاء لحجّ إنَّمَا جاء للقراءة خاصَّة فقال: ترى ما ألقَى من أبناء المهاجرين والأنصار فقال صديقه: تحتال له فقال لي نافع: أيمكنك أن تبيت في المسجد؟ قلت: نعم فبتُّ في المسجد فلمَّا أن كان الفجر جاء نافع فقال: ما فعل الغريب؟ فقلتُ: ها أنا رحمك الله قال: أنتَ أولى بالقراءة قال: وكنتُ مع ذلك حسنَ الصوت مَدَّاداً به فاستفتحتُ فملأ صوتي مسجدَ رسول الله صلى الله عليه وسلم فقرأتُ ثلاثين آية فأشار بيده أنِ اسكت فسكتُّ فقام إليه شاب من الحلقة فقال: يا معلم - أعزَّك الله - نحن معك وهذا رجل غريب وإنما رحل للقراءة عليك وقد جعلتُ له عشراً واقتصرُ على عشرين فقال: نعم وكرامة فقرأتُ عشرًا فقام فتى آخر: فقال كقول صاحبه فقرأتُ عشرًا وقعدتُّ حتى لم يبق له أحد ممن له قراءة فقال لي: اقرأ فأقرأني خمسين آية فما زلتُ أقرأ عليه خمسين في خمسين حتى قرأتُ عليه ختمات قبل أن أخرج من المدينة.
وصارت رواية ورش عن نافع تبعا للمذهب المالكي والعقيدة الأشعرية والتصوف السني الصحيح في بلاد المغرب العربي.
وتوفي الإمام ورش رحمه الله في مصر سنة 197 هجريًا ودفن في مقبرة القرافة الصغرى.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.