قاضي محكمة سيدي محمد يستمع إلى المتهم محيي الدين طحكوت    مقري: ندعم مشاركة الجيش في العمليات الخارجية بشروط    الجنائية الدولية تقبل التّحقيق في جرائم ترهونة وجنوب طرابلس    لبنان يمر بوضعية اقتصاديّة غير مسبوقة    البوليساريو تشيد بموقف الاتّحاد الأوروبي    الكاف تقرر تأخير «شان» الجزائر إلى الصائفة        إدارة «الكناري» تقترب من حسم صفقة المهاجم بوشوارب    «كان متفانيا في عمله رغم قلة الإمكانيات»    عودة النشاط الرياضي ليست شأناً سياسياً    نياية الجمهورية تأمر بتشريح جثة المحامية طرافي لكشف ملابسات مقتلها    «بابيشا» لمونية مدور في مهرجان الفيلم العربي التاسع بسيول    وزيرة الثقافة تُنصب أعضاء لجنة صندوق الفنون والآداب    ولاية بسكرة في الصدارة ب45 اصابة جديدة    سوناطراك تساهم بما قيمته 1 مليار دينار لفائدة الصيدلية المركزية للمستشفيات    ملتقى دولي بالجزائر حول الاستثمار نهاية شهر الجاري    مؤسستان صغيرتان تودعان ملفين لدخول بورصة الجزائر    هذا موعد اختتام الدورة البرلمانية العادية    كرة القدم/الرابطة الأولى: اتحاد الجزائر يوقع على اتفاقية ثلاثية مع لجنة مراقبة التسيير للفاف و مكتب خبرة    الألعاب المتوسطية : لجنة التنظيم تخصص مليار دج لتجهيز عددا من الهياكل الرياضية    بوقدوم يشارك في الاجتماع الوزاري التاسع لمنتدى التعاون العربي الصيني    المسيلة: التشديد على الإسراع في تركيب محطة نزع المعادن من مياه الشرب ببلدية حمام الضلعة    برج باجي مختار بالناحية العسكرية السادسة: تسمية هياكل تابعة لوزارة الدفاع باسم شهيد ومجاهد        بين وزارتي المجاهدين والتضامن الوطني: "مشروع اتفاقية" لتنمية الروح الوطنية لدى الأجيال    الجزائر تصطاد حصتها من التونة الحمراء الحية ل 2020    العثور على طفل كان مفقودا في الأغواط    "الجنائية الدولية" توافق على التحقيق بجرائم حفتر بليبيا    حزب طلائع الحريات يرهن نجاح مسار تعديل الدستور بانخراط الجميع في إثراءه    هكذا تكون رحمة الله بعباده    الفرق بين الصبر والرضا    الحكمة من سنة نفض الفراش قبل النوم    مناسك الحج.. رحلة الذنب المغفور    حجر جزئي بداية من اليوم على 18 بلدية بسطيف    تفكيك شبكة جديدة مختصة في ترويج الحبوب وحجز 1886 قرصا مهلوسا بجيجل    شعيرة الذبح قد تساهم في انتشار وباء كورونا    اجتماع وزراء خارجية مبادرة السلام العربية يؤكد رفضه لضم أي جزء من الأراضي الفلسطينية المحتلة    تراجع حوادث المرور خلال الأشهر الخمسة الأولى    حرارة تصل إلى 46 درجة غدا في هذه المناطق!    توقيف ترامواي سطيف    تيارت : مدير القطاع الفلاحي يدعو إلى عصرنة أنظمة الإنتاج    مكتتبو "عدل" يغلقون المديرية الجهوية بعلي منجلي    الرئيس تبون يترأس جلسة عمل حول إعداد الخطة الوطنية للإنعاش الاقتصادي والاجتماعي    وزير الطاقة يستعرض تطور سوق النفط على المدى القصير    نفط: سعر سلة خامات أوبك يستقر عند 43,54 دولار للبرميل    صدور العدد التجريبي من مجلة تاريخ الجزائر "ميموريا"    الصحة العالمية تعلّق على تفشي الطاعون الدبلي في الصين    وزير الصناعة : لا يهمنا تاريخ العودة لإستيراد السيارات    بن رحمة يتذكر "والده" بعد الهاتريك أمام "ويغان"    استمرار الخلافات التقنية يؤجل التوصل إلى اتفاق نهائي    معركة استرجاع الذاكرة الوطنية    طبعة موشحة بألوان العلم الوطني للسجل الذهبي لشهداء ولاية باتنة    «ماوية التنوخية»... معركة الأنثى الجادة و الشاقة !    الإنتاج وفير ووزارة الفلاحة مكلفة بتنظيم الأسواق    استكتاب حكام الجزائر عبر العصور    الكوميدي زارع الفكاهة    تأجيل الطبعة 17 إلى 2021    منع لمس الكعبة وتقبيل الحجر الأسود.. السعودية تضع ضوابط صارمة للحج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





احتجاجات في عدة ولايات و أزمة بمركب الحجّار
نشر في أخبار اليوم يوم 30 - 04 - 2019


مطالب مهنية واجتماعية..
احتجاجات في عدة ولايات و أزمة بمركب الحجّار
تم غلق مؤقت للفرن العالي رقم 2 بمركب سيدار للحديد والصلب بالحجار (عنابة) بسبب توقف التموين بالمادة الأولية المتمثلة في الحديد الخام وذلك للمرة الثانية على التوالي منذ مطلع السنة الجارية حسب ما علم أمس الإثنين من الرئيس المدير العام لذات المركب شمس الدين معطاء الله.
وقد تقرر غلق الفرن العالي وتوقيف عدد من وحدات سلسلة الإنتاج بالمركب منذ الخميس الماضي وذلك بعد نفاد مخزون المصنع من الحديد الخام بسبب توقف تحويل هذه المادة الأساسية للعملية الإنتاجية بمصنع الحجار من منجمي الونزة وبوخضرة بولاية تبسة جراء إضراب العمال كما أوضح ذات المسؤول.
ويتوقع المصدر استئناف نشاط الإنتاج وإعادة تشغيل الفرن العالي في اليومين المقبلين وذلك بعودة عمليات تحويل الحديد الخام بعد انفراج الوضع وعودة النشاط العادي المرتقب على مستوى المنجمين.
وفي سياق آخر دخل أمس الإثنين حوالي 60 من الناقلين الخواص لما بين البلديات بولاية غليزان في إضراب عن العمل للمطالبة بحل مشاكلهم المهنية واحتجاجا على سوء تسيير القطاع .
وقد رفع المضربون الذين نظموا وقفة احتجاجية أمام مديرية النقل لافتات لمطالبة السلطات الولائية بالتدخل فيما وصفوه ب التجاوزات الكبيرة و الفوضى التي يعرفها تسيير خطوط النقل إلى جانب القرارات الأخيرة التي صدرت عن مديرية النقل التي تسمح للناقلين الشاغلين لخطوط ما بين الولايات والمسافات الطويلة بالتوقف في المحطات البلدية ونقل المسافرين بطريقة غير قانونية .
كما طالب المحتجون أيضا برحيل المدير الولائي للنقل بسبب سوء التسيير والمشاكل التي يعرفها القطاع إضافة إلى تدهور شبكة الطرقات عبر مختلف بلديات الولاية و ضيق فضاء التوقف لوادي ارهيو وانعدام المحطات الحضرية عبر كبريات المدن وغيرها من الانشغالات.
وقد تسببت هذه الحركة الاحتجاجية في تذبذب حركة النقل بالجهة الشرقية للولاية خاصة من وإلى بلديات وادي ارهيو وجديوية والحمادنة ووادي الجمعة وغليزان.
كما نظم يوم الأحد بتلمسان أزيد من 600 إطار نقابي وقفة احتجاجية منددين بالإجراءات التعسفية التي ارتكبت في حقهم .
وطالب المحتجون برحيل الأمين العام للاتحاد العام للعمال الجزائريين عبد المجيد سيدي السعيد منددين بالإجراءات التعسفية التي ارتكبت في حقهم بتوقيفهم وحرمانهم من أداء مهامهم والدفاع عن العمال حسب ما علم لدى الأمينة الولائية لذات التنظيم النقابي سعاد بارودي.
من جهة أخرى احتج عدد من مواطني مدينة عين مليلة بولاية أم البواقي أمس الاثنين عقب الإعلان عن القائمة الاسمية للمستفيدين ضمن حصة 718 وحدة سكنية عمومية إيجارية.
وقد أعرب المحتجون عن رفضهم للأسماء التي وردت في القائمة الاسمية للمستفيدين ضمن هذه الحصة من السكن الاجتماعي والتي وصوفها ب غير العادلة وقاموا بغلق مقر الدائرة وطرقات المدينة على غرار مداخلها الغربية والشرقية.
وقد أصدر والي أم البواقي مسعود حجاج على إثر هذه الاحتجاجات بيانا أعلن فيه عن تجميد هذه القائمة السكنية وإعادة التحقيق المعمق فيها .
من جانبهم نظم عمال وعاملات المؤسسة الاستشفائية المختصة في الأمومة وطب وجراحة الأطفال خالدي عبد العزيز بتبسة يوم الأحد وقفة احتجاجية للمطالبة برحيل مدير هذه المؤسسة الصحية معربين عن استيائهم لطريقة تعامل هذا الأخير معهم.
وقد أعرب عدد من المحتجين حسب وكالة الأنباء الجزائرية عن استيائهم لطريقة تعامل المدير معهم ما أثر سلبا -كما قالوا- على أدائهم لعملهم والإساءة لسمعة هذه المؤسسة الاستشفائية المتخصصة في الأمومة والطفولة مؤكدين أنهم يواجهون عدة عراقيل يوميا مما أدى إلى تأزم الوضع .
وقد طالب المحتجون برحيل المدير الحالي لهذه المؤسسة الصحية والذي يشغل هذا المنصب منذ ما لا يقل عن 26 سنة فيما أوضح بعضهم أن هذه الحركة الاحتجاجية تهدف إلى محاولة تغيير الأوضاع التي تعرفها المؤسسة .
من جانب آخر أقدم العشرات من المواطنين يوم الأحد ببلدية سيدي دحو (20 كلم سيدي بلعباس) على غلق مقر البلدية ببناء جدار اسمنتي من أجل مطالب اجتماعية متعلقة بالسكن والصحة وكذا التشغيل حسب ما صرح به المحتجون.
وقد طالب المحتجون الذين يمثل غالبيتهم فئة الشباب بتوفير حصص سكنية إضافية لهذه البلدية التابعة إداريا لدائرة تنيرة وتزويدها بالمياه الصالحة للشرب وإنشاء متوسطة إلى جانب تحويل المركز الصحي إلى عيادة متعددة الخدمات لضمان المناوبة الليلية وأيام نهاية الأسبوع.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.