الفريق شنقريحة يؤكد على المعايير الموضوعية لتولي المناصب بالجيش    هذه أهم تصريحات الرئيس تبون لصحيفة L'Opinion الفرنسية    حريصون على مواصلة التنسيق والتشاور البرلماني    الرئيس تبون يناقش قضايا طاقوية وإقليمية مع بوتين    على المواطنين أن يكونوا في مستوى مواجهة «كورونا»    نحو استرداد العقار السياحي غير المستغل بعد كورونا    حركة جزئية في سلك الجمارك    رزنامة جديدة لصب معاشات التقاعد    90 % من زبائن «سيال» لم يسدّدوا الفواتير بسبب كورونا    تونس: الفخفاخ يعلن عن تعديل وزاري في الأيام المقبلة    ماكرون يستبعد الحل العسكري في ليبيا ويؤكد هذه الاجراءات    خنشلة: سيول الأمطار تغمر عشرات المساكن بطامزة    بن خالفة: الصناعة التحويلية والتركيبية تشكل الأولوية    اتحادية الملاكمة تنهي الموسم الرياضي    الدخول المدرسي القادم في موعده رغم كورونا    إيداع مدير وكالة «كاكوبات» الحبس في قضايا فساد        تفكيك شبكة للنصب والاحتيال    تعديل مواقيت الحجر المنزلي الجزئي في 9 بلديات ببسكرة    رقم قياسي جديد لكورونا في الجزائر    تنصيب دويسي جيلالي رئيسا جديدا لأمن ولاية وهران    أنصار تشلسي يطالبون إدارة النادي بحسم صفقة بن رحمة    الصدقة لا تقوم مقام الأضحية    انخفاض النشاط في ميناء الجزائر    بديهي ألا يعترف الاتحاد الأوروبي بسيادة المغرب على الصحراء الغربية    قرابة 20 ألف إصابة بكورونا في الجزائر    «الفاف» تنظم دورات تكوينية لنيل شهادات تدريب«كاف أوب»    الفعل الثقافي غائب في «مناطق الظل»    الاتحاد الأوروبي يُلغي عقوبة الإيقاف على مانشيستر سيتي    قسنطينة: سنة سجنا ضد ناشر فيديو يسيء للمركز الاستشفائي الجامعي    إنتاج الوحدات الصيدلانية وشبه الصيدلانية من شانه تخفيض فاتورة الاستيراد ب 900 مليون دولار    في عدة حوادث مرورية    الكاميرون يرفض استضافة نصف ونهائي أبطال    وزارة البريد تعلن عن تمديد آجال استقبال المشاركات في مسابقة أفضل تصميم طابع بريدي    الرئيس تبون في تصريحات لصحيفة "لوبينيون" الفرنسية:"لا أنوي الخلود في الحكم وسأعمل على معالجة المشاكل الاجتماعية والاقتصادية"    المرجعيات الدينية في القدس ترفض قرارا إسرائيليا    تعظيم سلام للسوريين!    هزة أرضية بشدة 3.2 تهز الجزائر العاصمة    بن رحمة ضمن التشكيلة المثالية لهذا الأسبوع في الشامبين شيب    السيد جراد يشرف على مراسم توزيع 1607 مسكن    المخرج زوبير زيان يحضر لفيلم عن الشهيد أمحمد بن علال    مسجد آيا صوفيا والحكم القضائي التركي    الرئيس تبون : بناء القواعد العسكرية على الحدود المغربية يجب أن يتوقف    بوقدوم في زيارة عمل اليوم الاثنين إلى تونس    الوزير الأول يشرع في زيارة عمل لولاية سيدي بلعباس    إعدادا دفتر شروط استيراد السيارات قبل 22 جويلية    بوسعادة: وفاة الإمام والعالم الشيخ عمر حديبي بعد وعكة صحية    كوفيد-19: مكافحة الوباء تتطلب مشاركة "فعلية" لعدة قطاعات    استمرار تلقى المشاركات بجائزة "ابن خلدون.. سنجور" في الألكسو    الأخوة في الله تجمع القلوب    وجوب تحمُّل المسؤولية    عواقب العاق وقاطع الرّحم    وفاة مدير المؤسسة الاستشفائية المتخصصة "الأم-الطفل"    حمزة بونوة يضيء عتمة الحجر الصحي    "الفيفا" تطالب بدفع تعويضات المدرب التونسي حمادي الدو    أسسنا جيلا يكتب نص الهايكو العربي    وداعًا أيّها الفتى البهي    بعيدا عن كل نقد منبوذو العصافير... المطاردة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مسار حافل بالعطاء من الثورة إلى ما بعد الاستقلال
نشر في أخبار اليوم يوم 18 - 06 - 2019


الطبيب جون بول غرانغو ...
مسار حافل بالعطاء من الثورة إلى ما بعد الاستقلال
يعد الأستاذ جون بول غرانغو وهو مختص في طب الأطفال أحد مهندسي الرزنامة الوطنية للقاحات الأطفال التي اطلقتها الجزائر بعد الاستقلال والتي بفضلها تخلصت نهائيا من العديد من الأمراض الخطيرة بشهادة المنظمة العالمية للصحة.
وبفضل هذه الرزنامة استطاعت الجزائر القضاء على عدة أمراض كانت تفتك بمواطنيها خلال السنوات الأولى للإستقلال على غرار التيتانوس والحصبة والسعال الديكي وشلل الأطفال والدفتيريا مما ساهم ايضا في تحسين المستوى الصحي للمواطنين ورفع معدل العمر للجزائريين الذي انتقل من 40 سنة خلال الفترة الإستعمارية الى80 سنة خلال السنوات الأخيرة.
وفي حديث لوكالة الانباء الجزائرية عشية الإحتفال باليوم الوطني للتلقيح الذي يصادف 17 جوان من كل سنة أكد الأستاذ غوانغو وهو فرنسي الأصل ومتحصل على الجنسية الجزائرية منذ سنوات السبعينيات أن هذه الرزنامة تعد مفخرة للبلاد وهذا باعتراف المنظمة العالمية للصحة نفسها داعيا الى تعزيزها مستقبلا من اجل حماية الأجيال الصاعدة .
ويحكي المتحدث أن فكرة خدمة الجزائر واختيارها وطنا له راودته منذ انخراطه في النضال من اجل القضية الوطنية في سن ال 24 وهو طبيب داخلي بمستشفى القطار بالعاصمة آنذاك بعد أن نسج علاقات مع مناضلي حزب جبهة التحرير الوطني بين سنتي 1961 و 1962 وهي الفترة التي كان يزود فيها المجاهدين بالأدوية بحي القصبة.
وبعد الإستقلال خاض الدكتور آنذاك معركة أخرى تتمثل في المساهمة في تحسين صحة الجزائريين بعد تعيينه عضوا بلجنة الإصلاح الصحي إلى جانب الأستاذ بن عدودة حيث ساهم الإثنان في بعث الرزنامة الوطنية للتطعيم بدعم من المنظمة العالمية للصحة من اجل مكافحة الأمراض المعدية التي كانت تفتك بالمجتمع الجزائري في تلك الفترة.
وتمثلت المرحلة الأولى لتطبيق هذه الرزنامة - يتذكر ذات المتحدث - في استهداف الأطفال حديثي الولادة بالمؤسسة الإستشفائية حساني اسعد لبني مسوس بالجزائر العاصمة وذلك بالتنسيق مع مصالح الحالة المدنية وقد تم توسيع هذه العملية بعد ذلك الى الفئات العمرية الأخرى .
و لقد شعرت بفرحة لامثيل لها عندما لاحظت استجابة كبيرة واقبال المواطنين على هذه العملية التي ساهمت مع مرور الزمن في تخلص الجزائر من شلل الأطفال والتيتانوس ونلت من خلالها شهادة اعتراف من المنظمات الدولية يضيف قائلا.
فخور بالحصول على الجنسية الجزائرية
وبالرغم من نقص الوسائل خلال السنوات الأولى للإستقلال إلا أن إرادته القوية وعزمه على مواصلة المهمة تجاوز كل الحواجز حيث أكد الأستاذ غرانغو أنه عمل كل ما في وسعه من اجل إنشاء مصلحة للإستشفاء اليومي للأمهات والأطفال بمستشفى بني مسوس لإنقاذ حياة العديد من هؤلاء وفي سنة 1985 وبعد تحويله الى مستشفى عين طاية شرق العاصمة قام بإنشاء مصلحة طب الأطفال دون أن يتخلى عن عمله بمستشفى بني مسوس.
كما كان يتنقل بين مناطق الوطن التي لا تتوفر على مراكز صحية من أجل إدراج اللقاحات لدى الأطفال بالمناطق النائية بما فيها الجنوب الجزائري مستعملا في ذلك أدوات ووسائل بسيطة كان أهمها علبة التبريد حفاظا على هذه المادة الحيوية.
وخلال العشرية السوداء التي عرفتها الجزائر فضل السيد غرانغو البقاء فيها حيث ظل يتنقل بين العديد من المؤسسات الإستشفائية لأداء واجبه رغم المخاطر وخلال هذه الفترة تم تعيينه في سنة 1994 كمستشار بوزارة الصحة حيث كان عضوا في لجنة إصلاح الصحة ليعين بعدها مديرا للوقاية بذات الوزارة سنة 2002 .
وبالرغم من تقدمه في السن (81 عاما) لا يزال الأستاذ غرانغو يعمل كخبير في اللقاح وطب الأطفال بوزارة الصحة بالإضافة الى مساهمته الى جانب الأستاذ مسعود زيتوني في تطوير وتطبيق المخطط الوطني لمكافحة السرطان 2015/ 2019.
وفضلا عن مساره الحافل بالعطاء في سبيل الجزائر فهو نادرا ما يزور فرنسا وفخور جدا بحصوله وابنائه -الذين يحملون أسماء عربية - على الجنسية الجزائرية وبقاء العائلة للعيش فيها .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.