واجعوط يفند أن تكون المدارس القرآنية سببا في التسرب المدرسي    باشا يكشف عن إنشاء هيئة تهتم بمشكل العقار في الجزائر    مجلس الأمن يخفق في اتخاذ إجراءات ملموسة بشأن الوضع في الصحراء الغربية    سوناطراك تُنصب براهمية رئيسا جديدا لمجلس إدارة مولودية الجزائر    نصر حسين داي ونجم مقرة وأولمبي المدية إلى ثمن النهائي    هل مات مشروع السوبر ليغ ؟    تعديل مواقيت الحجر الصحي في 9 ولايات    رزيق: قطاع التجارة يريد الشراكة مع قطر لرفع حجم صادرات الجزائر    بوقدوم:إن دور سفراء الدول الصديقة مهم في الترويج للثقافة الجزائرية ببلادهم.    بن دودة تستقبل سفير الإتحاد الأوروبي بالجزائر للتطرق حول البرامج الثقافية المستقبلية    الجزائر تسجل 166 حالة جديدة من السلالات المتحورة    هذه الاحزاب التي فشلت في جمع التوقيعات لتشريعيات 12 جوان المقبل    بن قرينة ينتقد تغيير وجهة بعض القوائم    رئيس الجمهورية يوقع أمرا يقضي بتمديد آجال إيداع ملفات الترشح    كورونا في الجزائر…189 إصابة جديدة و9 وفيات خلال ال 24 عاصة الماضية    زيتوني: تجهيز السكنات المبرمج تسليمها خلال السداسي الثاني.. وتسريع إجراءات بيع المحلات    وزير المجاهدين يعزي في وفاة المجاهدة الوفية للقضية الجزائرية أني شتاينر    إدارة الشبيبة تكرم روح ايبوسي في الكاميرون    جلسة علنية عامّة بمجلس الأمّة للرّد عن الأسئلة الشفوية    دعم الشباب الراغبين في العمل كمُؤثرين لإنشاء مؤسسات مصغرة    وزيرة الثقافة تنعي وفاة المناضلة والمجاهدة 0ني ستينر    قالمة: توقيف مروّج الأقراص المهلوسة وحجز 959 قرص    هولندا: إصابة 7 أشخاص في حادث طعن بمركز طالبي اللجوء    بسبب ارتفاع الإصابات بكورونا.. اكتظاظ بمصالح الاستعجالات    باحثون في علم الآثار يعاينون الفسيفساء المكتشفة بجيجل    حكار يزور مشاريع صناعية تابعة للمديرية الجهوية لحاسي مسعود وحوض الحمراء    حمداني: هناك أيادي وراء المضاربة في السوق خلال شهر رمضان    اليوم العالمي للكتاب: موظفو الأمن الوطني يساهمون في إنجاز 20 مؤلف علمي وأدبي    قرار استثنائي لتوظيف خريجي المدارس العليا للأساتذة    هل يمكن تأخير صلاة المغرب إلى ما بعد الفراغ من الإفطار في رمضان؟    عبيد: "محرز أفضل من صلاح"    فتح تحقيق حول اضراب الأساتذة بوهران وانهاء مهام رؤساء مصالح    جزائرية أرعبت المستعمر.. فأعدمتها فرنسا رميا من الطائرة    الأوضاع في تشاد.. مجلس السلم والأمن بالاتحاد الإفريقي يعقد جلسة اليوم الخميس    محكمة سيدي أمحمد: 3 سنوات حبسا و50 الف دج غرامة في حق الجامعي جاب الخير    عودة طوعية ل104 مهاجر مالي بالجزائر نحو ديارهم    أسعار النفط في منحى تنازلي    وزارة المجاهدين.. مناقشة برنامج الاحتفال باليوم الوطني للذاكرة ومجازر 8 ماي 1945    عمارة يتسلّم المهام من زطشي ويباشر عمله على رأس «الفاف»    تسليم 727 مركبة مرسيدس متعددة المهام    هل هي بداية إنصاف المواطنين السود في الولايات المتحدة؟    "أمنيستي" ترحب ب"الانخفاض الكبير" في أحكام الإعدام بالجزائر    26 مطعما معتمدا يقدم 2854 وجبة لعابري السبيل    إعانات ب28 مليار سنتيم ل 28 ألف عائلة    خطوة هامة لتحرير سوق الفن    نداء استغاثة لمعلم تاريخي عريق    شراكات متبادلة المنفعة    الدراما الجزائرية تنتعش .. !!    الإضراب يضرب استقرار أندية الغرب    «رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلاَةِ»    بطون الطوى    إدارة فاشلة , شركة مفلسة ولاعبون تائهون    القبض على لصّين في حالة تلبّس    ملكة الاستعراض «شريهان» تعود في رمضان    رفع تقرير وبائي لوالي الولاية لتشديد التدابير الوقائية    «جمعية العلماء المسلمين» توزع 60 حقيبة تنفس على مرضى كورونا    هل يجوز الاغتسال بالماء عدّة مرات في اليوم للشعور بالانتعاش في أيام الصيام؟    يقول الله عز وجل :{ اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ }    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ما هو اللوح المحفوظ.. وما المكتوب فيه؟
نشر في أخبار اليوم يوم 28 - 02 - 2021


(مَا فَرَّطْنَا فِي الْكِتَابِ مِنْ شَيْء )
ما هو اللوح المحفوظ.. وما المكتوب فيه؟
هل كل ما هو مقدّر ومكتوب في اللوح المحفوظ فقط ما سوف يحدث حتى الساعة أو يوم القيامة أم إنّ كلّ علم الله يعني حتى ما يأتي بعد الساعة وما لم يحدث أو كان من الممكن أن يحدث في هذه الحياة مثل كل الاحتمالات اللانهائية لما يمكن أن يحدث وليس فقط ما حدث وسوف يحدث؟ هذا الأخير يبدو أشبه بالشرك لكن يأتيني وسواس بأنني جاهل وقد لا يكون كذلك فهل ارتكبت الكُّفر بطرح مثل هذا السؤال؟ أريد أن أبدأ في الاستمتاع بالبحث عن المعرفة والعلم ولكنّي دائمًا أخشى أن أفعل ذلك بسبب التفكير الدائم ربما أكون قد ارتكبت الكفر عند التعلّم ثمّ يأتيني الوسواس.
الجواب:
وردت طائفة من نصوص الوحي دالة على كتابة مطلقة للأقدار.
كقول الله تعالى: مَا فَرَّطْنَا فِي الْكِتَابِ مِنْ شَيْء ثُمَّ إِلَى رَبِّهِمْ يُحْشَرُونَ .
قال الشيخ عبد الرحمن السعدي رحمه الله تعالى: (مَا فَرَّطْنَا فِي الْكِتَابِ مِنْ شَيْء ) أي: ما أهملنا ولا أغفلنا في اللوح المحفوظ شيئا من الأشياء بل جميع الأشياء صغيرها وكبيرها مثبتة في اللوح المحفوظ على ما هي عليه فتقع جميع الحوادث طبق ما جرى به القلم.
وفي هذه الآية دليل على أن الكتاب الأول قد حوى جميع الكائنات وهذا أحد مراتب القضاء والقدر فإنها أربع مراتب: علم الله الشامل لجميع الأشياء وكتابه المحيط بجميع الموجودات ومشيئته وقدرته النافذة العامة لكل شيء وخلقه لجميع المخلوقات حتى أفعال العباد .
وعَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْن رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قَالَ: قَالَ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: كَانَ اللَّهُ وَلَمْ يَكُنْ شَيْءٌ غَيْرُهُ وَكَانَ عَرْشُهُ عَلَى المَاءِ وَكَتَبَ فِي الذِّكْرِ كُلَّ شَيْء وَخَلَقَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ رواه البخاري.
ونصوص الوحي يفسر بعضها بعضا فقد ورد ما يفسر هذه الكتابة بأنها مختصة بما يكون إلى أن تقوم الساعة.
روى الإمام أحمد عن عُبَادَةَ بْنِ الصَّامِتِ قَالَ: قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: إِنَّ أَوَّلَ مَا خَلَقَ اللَّهُ الْقَلَمَ فَقَالَ لَهُ: اكْتُبْ قَالَ: رَبِّ وَمَاذَا أَكْتُبُ؟ قَالَ: اكْتُبْ مَقَادِيرَ كُلِّ شَيْء حَتَّى تَقُومَ السَّاعَةُ وصححه محققو المسند والشيخ الألباني في صحيح أبي داود ورواه الترمذي بلفظ: إِنَّ أَوَّلَ مَا خَلَقَ اللَّهُ القَلَمَ فَقَالَ لَهُ: اكْتُبْ فَجَرَى بِمَا هُوَ كَائِنٌ إِلَى الأَبَدِ وقال الترمذي: هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ صَحِيحٌ غَرِيبٌ وَفِيهِ عَنِ ابْنِ عَبَّاس .
قال المباركفوري رحمه الله تعالى: (إِلَى الأَبَدِ) قيل: الأبد هو الزمان المستمر غير المنقطع لكن المراد منه ههنا الزمان الطويل يدل عليه رواية ابن عباس عند البيهقي والحاكم ففيها: (إِلى أنْ تَقُومَ السَّاعَةُ .
فمجموع هذه النصوص تدل على أن الكتابة متعلقة بما علم الله تعالى وقدّر وقضى بأنه سيكون وأنها محدودة بقيام الساعة.
فتحصل من ذلك أن مرتبة الكتابة: محدودة بدءا وانتهاء فإن لها بداية معروفة وذلك: أول ما خلق الله القلم فأمره بالكتابة فمن حينئذ كتب في اللوح المحفوظ.
ولها منتهى وذلك: ما يكون من الحوادث والمقادير إلى أن تقوم الساعة .
وعلم الله جل جلاله لا مبتدأ له ولا منتهى فما زال عليما خبيرا قبل خلق القلم وقبل خلق اللوح المحفوظ ولا يزال عليما بكل شيء سبحانه بعد أن تقوم الساعة ولا يزال عليما خبيرا أبدًا أبدًا.
ولذلك يفرق أهل العلم في مراتب القضاء والقدر: بين المرتبة الأولى مرتبة العلم وهي الأعم والأوسع . والمرتبة الثانية وهي مرتبة الكتابة.
استفسار المسلم عن أمور دينه هو أمر محمود قال الله تعالى: فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ وقال الله تعالى: فَإِنْ كُنْتَ فِي شَكّ مِمَّا أَنْزَلْنَا إِلَيْكَ فَاسْأَلِ الَّذِينَ يَقْرَءُونَ الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكَ لَقَدْ جَاءَكَ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكَ فَلَا تَكُونَنَّ مِنَ الْمُمْتَرِينَ وَلَا تَكُونَنَّ مِنَ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِ اللَّهِ فَتَكُونَ مِنَ الْخَاسِرِينَ .
لكن بشرط أن يصلح المسلم نيته في البحث والسؤال فيسأل ويبحث للتفقه وإزالة ما في نفسه من شبهات وليس على سبيل الجدال أو التنقير عن غوامض الأمور وما لا منفعة له في دينه قال ابن عبد البر رحمه الله تعالى: فمن سأل مستفهما راغبا في العلم ونفي الجهل عن نفسه باحثا عن معنى يجب الوقوف في الديانة عليه فلا بأس به فشفاء العي السؤال.
ومن سأل معنتا غير متفقه ولا متعلم فهذا لا يحل قليل سؤاله ولا كثيرة.
كما على المسلم أن يهتم بالبحث عما ينفعه في دينه فلا يستكثر من المسائل التي لا نفع فيها وقد تثير الشبهات في قلبه.
والذي نخشاه عليك من خلال ما قرأناه في سؤالك: أن تكون مصابا بداء الوسواس عافانا الله وإياك منه ومن كل مكروه وسوء.
فاحذر يا عبد الله أن تدع الوساوس والخطرات تتمكن من قلبك فتوقع في نفسك الخطرات وتجرك إلى أبواب من الشبهات أنت في غنى عنها في دينك .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.