ضيافات يشرف على حفل تضامني لفائدة الأطفال الأيتام والمعوزين    البروفيسور عبد الكريم قواسمية مديرا جديدا لجامعة تبسة    الحفاظ على الذاكرة صمام أمان وحدتنا الوطنية    صدور مرسوم يحدد شروط وكيفيات الحصول على المزايا الجبائية الممنوحة للمؤسسات ناشئة" و"حاضنة"    دعوة المجتمع الدولي للتحرك العاجل    ميثاق الخير والشرف    وفاة 9 أشخاص و إصابة 157 أخرين بجروح    العثور على الشخص المفقود بالعرق الغربي الكبير    الشلف: تكريم التلاميذ المشاركين في تحدي حفظ السيرة النبوية بمتوسطة يارمول    ترك إسما عزيزا    الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي يلتقي رئيس الوزراء الباكستاني    فرنسا غير مستعدة للاعتراف بجرائمها في الجزائر    إصلاح شامل للإدارة.. ووأد البيروقراطية والفساد    هذه رسالة بن زيان للباحثين والكفاءات الوطنية بالمهجر    لا استيراد للوقود في 2021    الشلف: جريحان في حادث إنقلاب سيارة بالصوالة في عين أمران    التصريح شرطٌ لتنظيم المسيرات    سفير فلسطين بالجزائر: نتمنى تراجع بعض العرب عمّا أقدموا عليه    هؤلاء الفائزون في مسابقة جائزة الجزائر لحفظ القرآن    7 وفيات..204 إصابة جديدة وشفاء 140 مريض    تونس تشكر الجزائر    على إسبانيا مطالبة الرباط الامتثال للشرعية الدولية    العميد، وفاق سطيف وشباب بلوزداد يغادرون المنافسة    تسليم 36 جهاز تنفّس لمديرية الصحة    الجزائر تنهي المنافسات في المرتبة 24    "الخضر" في مواجهة مالي وتونس وديا    كأس العرب لأقل من 20 سنة ..الفاف تطالب بتأجيل المسابقة المقررة في مصر!    تتويج "عيسى سطوري" و"بلا حدود"    الأهم أن يتألق الجميع    رُبع قرن من الاضرابات في المدارس.. لماذا وإلى متى؟    طهران تتهم الرباط بخدمة المشاريع الصهيونية في المنطقة    فرنسا: تسجيل 9128 إصابة و115 وفاة بفيروس كورونا في أخر 24 ساعة    تحويل مديرة البناء والتعمير إلى العاصمة    العثور على هياكل عظمية لأحمرة    سكنات لمنتسبي ومتقاعدي الجيش    قصد كبح الجشع والمضاربة    دورة كروية بمناسبة اليوم العالميّ للصحافة    معالجة 10 جرائم اقتصادية    إصابة 7 فلسطينيين بالقدس    تفريغ مخازن البطاطا في 6 ولايات    السعودية تعلن عزمها إقامة الحج وفق التدابير الوقائية والاحترازية    إبعاد نفوذ المال عن تسيير الشؤون العامة    مصمودي مرشح للعودة إلى التشكيلة الأساسية    شبح السقوط يحوم حول إتحاد بلعباس    تكريم المجاهد «عمار سبيع» ومعرض للصور والكتب التاريخية    ويبارح الصّقر العربي ..أوكار الفناء    استغفار النبي صلى الله عليه وسلم    من آيات الله في الكون ...الهيدروجين اسرار و عبر    《ربَّنَا اغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَإِسْرَافَنَا فِي أَمْرِنَا وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا وانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِين》    قل صاموا و السّلام    82 فندقا جديدا لاستقبال ضيوف الألعاب المتوسطية    القوات المغربية تعتدي مجددا على الناشط الصحراوي حسنة مولاي بادي    مركز التكوين بزرالدة: مولودية الجزائر تتحصل على رخصة البناء    حظوظ كبيرة لمواصلة المغامرة    بيان وزارة الثقافة حول تسميات قاعات السينما    جمعية الشعرى الفلكية تعلن أن عيد الفطر يوم الخميس    طرقات مقطوعة بسبب الاضطرابات الجوية    لهذه الأسباب خرج الوضع عن السيطرة في الهند    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





روسيا وأمريكا: المواجهة بالإنابة
نشر في أخبار اليوم يوم 19 - 04 - 2021


بقلم: مزهر جبر الساعدي*
في الأيام الأخيرة توتر الوضع بين روسيا وأوكرانيا المتوتر أصلا على خلفية انفصال جنوب شرق أوكرانيا من الجسد السيادي لها بمساعدة وعون عسكري غير مباشر من روسيا بعد حصول تغييرات في أوكرانيا أفضت إلى وصول رئيس يكن العداء لروسيا ويريد التقرب من الغرب وتحديدا الولايات المتحدة الأمريكية.
فما كان من روسيا إلا أن سيطرت بالقوة العسكرية على شبه جزيرة القرم وضمتها إليها ولاحقا أقامت جسرا يربط البر الروسي بشبه جزيرة القرم. الغرب والولايات المتحدة قاما بإصدار عقوبات اقتصادية على روسيا على خلفية ضمها لشبه جزيرة القرم. وفي تزامن مع هذا التطور اشتعلت المعارك بين الجيش الأوكراني والانفصاليين في جنوب شرق أوكرانيا استمرت لعدة أشهر ولكنها وبعون ومساعدة روسية غير مباشرة أجبرت أوكرانيا على التوقيع على اتفاق منسك الذي قاد إلى إقامة جمهوريتين انفصاليتين غير معترف بهما في جنوب وشرق أوكرانيا. تعتبر أوكرانيا من أكثر جمهوريات الاتحاد السوفييتي السابق أهمية وخطورة أمنية وعسكرية وما إليهما على الاتحاد الروسي. الغرب يعتبر روسيا مع أوكرانيا دولة عظمى وروسيا بدون أوكرانيا دولة كبرى. استمر هذا الوضع المتوتر على ما هو عليه من دون أي تغير فلا الغرب والولايات المتحدة اعترفا بضم شبه جزيرة القرم إلى روسيا ولا الوضع غير المستقر في جنوب شرق أوكرانيا تمت تسويته أي إيجاد حل أو حلول للوضع المتوتر في تلك المنطقة وظل الوضع الساخن حاضرا كميدان وجاهزا للعب السياسي والعسكري لإشغال روسيا واستنزافها كهدف استراتيجي من قبل الولايات المتحدة. إن التوتر بين أوكرانيا مع جزئها الجنوبي الشرقي بلغ القمة ووصل حد التهديد باستخدام القوة العسكرية من قبل أوكرانيا لإعادته الى جغرافيتها بدعم وتشجيع من الغرب والولايات المتحدة وهي محاولة من أمريكا لاستنزاف روسيا بدفعها إلى اجتياح أوكرانيا وإغراقها في الوحل الأوكراني. وإذا ما أقدمت روسيا على الاجتياح فإن أمريكا ستحقق بذلك هدفين من استراتيجيتها هذه لقلع أنياب الدب الروسي الهدف الأول هو الاستنزاف. والثاني هو دفع ألمانيا إلى إعادة النظر في السيل الشمالي الثاني للغاز الروسي إلى ألمانيا وأوروبا أيضا ما يقود حتما إلى حاجة روسيا أو استمرار تلك الحاجة إلى أوكرانيا لخط نقل الغاز إلى أوروبا عبر الأراضي الأوكرانية. وحتى في حالة سيطرة روسيا على أوكرانيا لا تستطيع روسيا حماية خط نقل الغاز إلى أوروبا في ظل ما ينتج عن هذا الوضع من مقاومة للوجود الروسي في أوكرانيا. في الأيام الأخيرة قال أكثر من خبير استراتيجي ومحلل سياسي وصحافة غربية وتسريبات استخباراتية إن روسيا سوف تتدخل إذا ما هاجمت القوات الأوكرانية أراضيها في الجنوب والشرق بصورة مباشرة ومكشوفة لحماية الجمهوريتين غير المعترف بهما اللتين تقطن فيهما أغلبية من الناطقين باللغة الروسية كما إن روسيا تقدر عدد المواطنين الروس الموجودين في تلك المناطق بأكثر من 400 ألف روسي وهذا يعني أن لها الحق بحمايتهم وهي حجة.
إثر توارد الأخبار عن حشود روسية على حدود أوكرانيا في روسيا البيضاء وفي مولودوفا وفي شبه جزيرة القرم وفي حدودها الأخرى مع أوكرانيا حذّرت واشنطن موسكو من أي عمل استفزازي ضد أوكرانيا وهذه محاولة أمريكية أخرى لاستفزاز روسيا وتوتير الوضع ودفع روسيا إلى التصلب ورد الفعل.. روسيا بوتين تختلف اختلافا كليا عن روسيا التسعينيات وحتى عن الاتحاد السوفييتي. بوتين داهية وصبور ومتأن في اتخاذ خطواته السياسية والعسكرية مع الناتو ومع أوروبا بشكل خاص روسيا لا تتبع طريق المواجهة فهي تتجنبها بكل الطرق والوسائل المتاحة لها أو التي هي من تعمل على إيجادها لأنها أي القيادة الروسية تدرك أن أي مواجهة بطريقة الوكلاء مع أمريكا أي مع الناتو على حدودها مع أوروبا سوف تكلفها الكثير ويهتز وضعها الداخلي. وهذا هو ما تسعى إليه أمريكا. الصراع مع أوكرانيا ربما سيندلع في الفترة القليلة المقبلة لكن روسيا سوف تتعامل مع هذا الوضع بطريقة تفوّت الفرصة على الولايات المتحدة الساعية لجرها إلى حرب مع أوكرانيا التي لا تريدها وتتجنبها بكل الوسائل والطرق لسببين الأول هو السيل الشمالي الثاني لنقل الغاز إلى ألمانيا لأن هذا المشروع حيوي لروسيا ولألمانيا وأوروبا أيضا فألمانيا في حالة الاجتياح الروسي لأراضي أوكرانيا أو الدخول المباشر في الصراع الأوكراني الأوكراني سوف تضطر لمعاقبة روسيا واتخاذ موقف منها أي إيقاف العمل بالسيل الشمالي الثاني. والسبب الثاني هو إفشال الخطط الروسية منظورة ومتوسطة وبعيدة الأمد بالتعاون مع الصين (مصالح متبادلة) لفك الارتباط الاستراتيجي بين أمريكا وأوروبا. إنما من الجانب الثاني سوف لن تقف روسيا موقف المتفرج على المعارك الأوكرانية الأوكرانية اذا ما اندلعت وهي من المتوقع أن تندلع في الأيام القليلة المقبلة ستتدخل بطريقة فعالة مؤثرة وغير مباشرة وغير واضحة وبطرق ووسائل تتقنها الدول العظمى ومنها روسيا. رئيس جمهورية دونيتسك دينيس بوشلين طلب من روسيا إفساح المجال للمتطوعين الروس بالقتال الى جانب الجمهورية سابقة الإشارة. أما تدريبات الناتو والحشود الروسية سواء في روسيا البيضاء أو مولودوفا فما هما إلا رسائل تحذير متبادلة وليس للمواجهة المباشرة وهي لعبة عمرها قرن تقريبا.
في الختام نقول إن روسيا سوف تضخ مقاتلين وبأعداد كبيرة جدا وكذا أسلحة متطورة جدا تتكفل بإفشال المساعي الأوكرانية في استعادة سيطرتها على أراضيها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.