الرئيس تبون يحظى باستقبال رسمي من طرف خادم الحرمين الشريفين    بعد تصديهم لإجراءات رفع الحصانة ... محاكمات نواب مؤجلة إلى ما بعد حل البرلمان    زغماتي: مسابقات التربص لشهادة الكفاءة ودورات أداء اليمين من صلاحيات مجلس اتحاد منظمات المحامين    رزيق: نأمل في زيادة العلاقات الإقتصادية بين الجزائر ومصر    الرئيس غالي: الجمهورية الصحراوية حقيقة وطنية وجهوية واقليمية ودولية لا يمكن تجاوزها    الرئيس تبون يُستقبل من طرف العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز    ليبيا: مطار معيتقة الدولي يتعرض للقصف بقذائف عشوائية    كورسي: “فخورون بإسماعيل بن ناصر”    تأجيل محاكمة المتهمين عبد الغاني هامل وبراشدي ليوم 19 مارس القادم    الشلف: وفاة سبعيني في حادث دهس بالطريق السيار شرق-غرب    الجوية الجزائرية: "رحلات عودة المعتمرين الجزائريين من البقاع مضمونة"    كورونا.. الجزائر ترفع درجة تأهبها    الحكومة التونسية الجديدة تؤدي اليمين الدستوري    بالصور.. الملك سلمان يستقبل رئيس الجمهورية ويقيم مأدبة غذاء على شرفه    أول تعليق رسمي من الحكومة على تصرف بيراف    اللجنة الأولمبية تهنئ 7 ملاكمين جزائريين بتأهلهم إلى أولمبياد طوكيو 2020    الرئيس تبون يشكر الجالية الجزائرية المقيمة في السعودية اثر تلقيه رسالة من طرفها    غليزان: تفكيك شبكة وطنية مختصة في سرقة المركبات واسترجاع 27 مركبة    10وفايات خلال أسبوع بسبب حوادث المرور    شبان الخضر على بعد خطوة من نصف نهائي الكأس العربية    ملحمة الاتحاد الإسلامي الوهراني, كتاب جديد حول عميد أندية كرة القدم بوهران    المنظمة العالمية للصحة تشيد بجهود الجزائر للتصدي لفيروس كورونا    الفلسطينيون و صفقة القرن .واوضاع للاجئين تتازم    اجتماع الحكومة : تقديم مرسومين تنفيذيين يتعلقان بقطاعي المالية والعمل و عروض قطاعية    مستغانم: ترقية السياحة مرهون بمساهمة الشركاء الاجتماعيين والمهنيين    اجتماع الحكومة : عرض مشروع مرسوم تنفيذي يتعلق بالتكفل بالولادة بالمؤسسات الخاصة    تلمسان: دخول 4 محطات للجيل الرابع حيز الخدمة    تيارت: تجميد المجلس البلدي للدحموني    توقيف شخصين ضمن شبكة إجرامية بحوزتهما “5000قرص وسلاح ناري و06 ملاين “    إجراءات خاصة بالمسجد الحرام بعد إلغاء العمرة    زغماتي: لا دخل لوزارة العدل في تجميد مسابقات الحصول على شهادة الكفاءة المهنية للمحاماة    الجزائر الأولى إفريقيا في قطع الأنترنت    صندوق النقد والبنك الدولي يدرسان عقد اجتماعات "افتراضية" بسبب "كورونا"    بعد خروجها من الإتحاد الأوروبي.. اللورد ريسبي يدعو لفتح صفحة جديدة بين الجزائر وبريطانيا    بيرة يتراجع عن تدريب إتحاد العاصمة    تراجع تسعيرة الفنادق مرهون بتطوير الإستثمار السياحي وخلق منافسة    التماس 10 سنوات حبسا نافذا في حق كمال شيخي المدعو «البوشي»    الرئيس تبون يأمر الحكومة وكافة السلطات الصحية بتوخي أقصى درجات الحيطة والحذر    تورطت فيها أسماء ثقيلة‮ ‬    وزيرة الثقافة تهنئ الكتاب الجزائريين    رجب شهر الله    الوعي التّاريخيّ مقومٌ أساسيٌّ للإصلاح    ترحيل 7 آلاف عائلة ابتداء من جوان القادم    23 دولة أوروبية تقرر تعزيز تبادل المعلومات الاستخباراتية    «في انتظار عمر قتلاتو»… معرض جماعي بمشاركة 20 فنانا    معرض جماعي حول الفن الجزائري بنيويورك    ندوة حول «فن القول» بمنطقة البيض    عميد بلا رتبة    داربي بأهداف متباينة    علاقة الأغنية الوهرانية بالأغنية الرايوية    جهاز للمرافقة واستحداث مؤسسات لخريجي القطاع    تجديد الإبداع والبحث عن فرص التكوين    انطلاق مسابقة "فارس القوافي"    صالون دولي للمقاولاتية الثقافية جوان المقبل    أصابع الاتهام موجهة لمكاتب الدراسات    أخصائيون يرافقون فلاحي عنابة والطارف    المستقبل الماضي    دموع من أجل النبي- (صلى الله عليه وسلم)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





السكان يواجهون خطر انهيار بيوتهم على رؤوسهم
نشر في أخبار اليوم يوم 08 - 09 - 2012

يعيش سكان عمارة رقم 11 بشارع بورحلة التابع لبلدية سيدي أمحمد بالعاصمة أوضاعا كارثية للغاية نظرا لخطر الموت المتربص بهم جراء تواجد البناية في حالة مهترئة ومعرضة للانهيار في أية لحظة، بسبب قدمها وعدم خضوعها لأي ترميمات منذ عدة سنوات، وحسب شهادة هؤلاء القاطنين فإن تلك البنايات صنفت ضمن الخانة الحمراء في زلزال 2003 بعد أن تآكلت جدرانُها وأسقفها.
وأضاف أنه تم إثرها إصدار قرار إخلائها من أجل ترميمها أو تهديمها نهائيا نظرا للخطورة التي تشكلها على القاطنين والمارين في ذلك الشارع في حالة انهيارها المفاجئ، ومازاد الطين بلة هو انهيار أجزاء من الشرفات الأمر الذي زاد من مخاوف القاطنين بذات العمارة فضلا عن المارة، غير أن وحسب ما أكده هؤلاء السكان فإن السلطات المحلية ضربت بذات القرار عرض الحائط ولم تقم بتطبيقه إلى يومنا هذا رغم تفاقم الوضع وتأزمه وزيادة خطر تعرض هؤلاء السكان لخطر الموت، مما جعلهم يعيشون في قلق وتخوف دائمين بسبب تواجدهم في منازل آيلة للسقوط، خصوصا بعد أن تعرضت بعض الجدران والأسقف إلى انهيارات جزئية.
وما زاد من تخوف هؤلاء هو تأزم الوضع بعد سلسلة الأمطار الأخيرة التي شهدتها العاصمة والتي تسببت في دخول المياه للعمارة وتراكمها مسببة في تدهور حالة أساساتها. وأضاف بعض السكان أن لو تواصل تساقط الأمطار بالشكل الطوفاني الذي ميز هذه الأخيرة لانهارت البناية على رؤوس قاطنيها، وأضاف هؤلاء أن الوضعية الحالية للعمارة لا تنبئ بالخير.
وفي السياق ذاته أبدوا تخوفهم من فصل الشتاء الذي لامحالة سيتسبب في كارثة إنسانية حتما على حد تعبيرهم في حال عدم تدخل السلطات المحلية والولائية لإنقاذ ما يمكن إنقاذه قبل حلول فصل الشتاء.
وإلى جانب خطر الانهيار فتلك السكنات تعاني جملة من المشاكل التي أثقلت كاهل السكان وحرمت عليهم حلو الحياة، فالمكان حسب شهادة هؤلاء أصبح مفرغة عمومية جراء تراكم النفايات والأوساخ في كل أركان البنايات، والتي جلبت كل أنواع الحشرات التي وجدت في تلك القمامات ملجأ لتكاثرها وانتشارها، ناهيك عن غياب الإنارة في بعض البنايات التي تتواجد في عمارة رقم 11 بالحي، ولا تتوقف معاناة العائلات عند هذا الحد بل يضاف إليها مشكل الانسداد المتكرر لقنوات الصرف الصحي القديمة، بالإضافة إلى مشكلة التسربات التي حدثت على مستوى شبكة الغاز الطبيعي دون أن يتم إصلاحها مما يجعل هؤلاء السكان معرضين لخطر موت آخر، ناهيك عن خطر اهتراء السلالم والرطوبة العالية التي تعرفها تلك السكنات مما جعل السكان يصابون بأمراض الربو والحساسية.
وأعرب هؤلاء السكان عن تذمرهم وسخطهم اتجاه السلطات التي لا تولي أي اهتمام للخطر الذي يحدق بهم رغم تلك الشكاوي والطلبات التي تقدموا بها دون أن تلقى أي رد عليها فيما يخص وضع حل لهؤلاء السكان من أجل تفادي وقوع كارثة بشرية لا يحمد عقباها.
وأمام هاجس الرعب والهلع الذي يلازم هؤلاء السكان طالبوا السلطات المحلية والولائية بالتدخل العاجل لانتشالهم من وضعيتهم المزرية وإنهاء خطر الموت الذي أصبح يثير مخاوفهم ويتسبب لهم في أزمات نفسية، وهذا بترحيلهم إلى سكنات ملائمة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.