ملاحظاتٌ على المشروع التمهيدي لتعديل الدستور    لقاء منتظر بين وزارة التربية والشركاء الاجتماعيين غدا    تفسير أحلام ترامب!    تايدر يضيف تمريرة حاسمة لرصيده    الفاف تنعي وفاة "عاشور" أسطورة شباب بلوزداد    اختفاء فتاتين في ظروف غامضة بالعاصمة    التحضير لمتحف خاص باللباس التقليدي الجزائري    وزير الصحة : " مداخل ومخارج خاصة بأقسام الاستعجالات تفاديا للازدحام والفوضى"    وزارة البريد تدعو المجتمع المدني لتأطير الوافدين على مراكز البريد    الدول الأكثر تخفيضا لإنتاجها النفطي..وهذا ترتيب الجزائر    عندما يتأبّى الإنسانُ التكريم!    إسناد عمليات إصلاح التسريبات المائية إلى مقاولات "انساج" بالوادي    الإدارة تعلن "استراتيجية جديدة" للنهوض بمصنع "تونيك"    رئيس نادي شبيبة الساورة:    ضمن مساع لتشكيل مجلس رئاسي موحد    قصد إعطاء دفع للتنمية الاقتصادية في الولاية.. بولخراص:    فيما حثهم على الالتزام بمبادئ الوطنية وروح المسؤولية    منذ الفاتح جوان الماضي إلى يومنا ببومرداس    لتعويض المتضررين من زلزال ميلة الاخير    تصنيف الفيفا الخاص بشهر سبتمبر:    عنتر يحيى يؤكد:    دراسة جديدة تكشف    يهدف لإعطاء دفع جديد للمجال    للحائزين الجدد على البكالوريا هذه السنة    حادثة البوعزيزي تتكرار بتونس    تبون يشدد في تعليمة لأعضاء الحكومة ومسؤولي الأمن:    أكد أن الحكومة لن تتدخل في النقاش حول الدستور..بلحيمر:    الحجاب يزعج نواب فرنسيون؟!    رزيق يبحث كيفية ترقية صادرات الخدمات    وزيرة الثقافة تعلن عن مشروع لإنشاء متحف خاص باللباس التقليدي    عبد المجيد مرداسي يرحل وذكراه خالدة بين الكتب والصحف    هل يتنازل الجنرال حفتر؟    انكماش فائض المعاملات الجارية    نار "الكونتار" ؟    المياه القذرة تتدفق بمقبرة بلدية مزاورو    التنمية على مسالك القرى    سكان حي السلام والمناتسية خارج مجال التنمية    تمديد عقود الركائز وتسريح أربعة لاعبين    "وضعية بلايلي وبلعمري لا تسمح لهما بالتواجد في قائمة بلماضي "    عبّاس يضبط التعداد ويضع اسماء للجدد    الحلقة الأولى... المسكوت عنه في الشعر الجزائري المعاصر    الحنين إلى الخشبة .. !!    تتويج رواية "القصر سيرة دفتر منسي" ليوسف العيشي    «القصر سيرة دفتر منسي» للمؤلّف العيشي تتألّق أدبيا    الرئيس تبون يعيّن 5 سفراء جدد في أوروبا وإفريقيا    مستغانم و عين تموشنت تحت الصدمة    صعوبة في مادة الفلسفة للشعب العلمية وتباين في اللغات الأجنبية    البطالة.. هاجس آخر في زمن كورونا    الإصابات بكورونا تنخفض إلى 4 حالات يوميا    تخفيضات في الأسعار إلى الجنوب لتعويض خسائر "كورونا"    ليبيا: حفتر يقرر استئناف إنتاج وتصدير النفط    فلسطين: الآلاف يؤدون صلاة الجمعة في الأقصى ويدعون لمناهضة اتفاقيات التطبيع    جائزة "سوتيغي أواردز 2020".. الجزائرية "سليمة عبادة" تنافس المصرية "حنان مطاوع"    البيت الأبيض: 5 دول أخرى في الشرق الأوسط وخارجه تدرس التطبيع    رائحة الموت لا تغادر أنفي!    المجلس الإسلامي الأعلى ومشعل الشهيد يحتفيان بتوفيق المدني    نعمة القلب الليّن    " كورونا " والعَّرافُ ....    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اليوم العالمي للصحة بالجزائر مناسبة لإحياء الجروح وفتح الملفات الشائكة
قطاع مريض يئن بسبب أوضاعه المتردية آلاف المرضى
نشر في صوت الأحرار يوم 03 - 04 - 2013

تحيي الجزائر اليوم العالمي للصحة الموافق للسابع من أفريل في ظروف أقل ما يقال عنها أنها مثيرة للجدل والانتقاد، فهذا القطاع الحساس الذي لا تقوم قائمة لبلد ما إلا بصلاحه مريض في غرفة الإنعاش منذ زمن بالجزائر، ورغم كل جهود الدولة واستراتيجية وزارة الصحة لأنسنة المستشفيات إلا أن واقع هذه الأخيرة يراوح مكانه ولسان حال كل مواطن يقول :''هم المرض وهم السبيطارات''.
اعتمدت منظمة الصحة العالمية هذا العام كموضوع ارتفاع ضغط الدم،هذا المرض الذي تتوقع منظمة الصحة العالمية أن يقضي جراءه نحو 6ر23 مليون نسمة نحبهم عبر العالم، بحلول عام ,2030 وحسبما جاء في تقريرها أيضا أن هذا الأخير يؤدي إلى زيادة مخاطر الإصابة بالنوبات القلبية والسكتات الدماغية والفشل الكلوي، وإذا تُرك دون سيطرة يمكن أن يسبب العمى وعدم انتظام ضربات القلب وقصور القلب. ويزداد احتمال حدوث هذه المضاعفات في حالة وجود أي من عوامل الخطر الأخرى المسببة لأمراض القلب والأوعية الدموية، مثل داء السكري. ويعاني واحد من كل ثلاثة بالغين على مستوى العالم من ارتفاع ضغط الدم. وتتزايد هذه النسبة مع التقدم في العمر، حيث تبدأ بواحد من كل عشرة أشخاص في العشرينات والثلاثينات من أعمارهم وترتفع إلى خمسة من كل عشرة أشخاص في الخمسينات من أعمارهم. وسُجلت أعلى معدلات انتشار مرض ارتفاع ضغط الدم في بعض البلدان المنخفضة الدخل في إفريقيا، حيث يُعتقد أن أكثر من 40بالمائة من البالغين في بلدان إفريقية عديدة يعانون من هذه الحالة.
بيد أنه يمكن الوقاية والعلاج من ارتفاع ضغط الدم، فقد أثمر النجاح في الوقاية والعلاج من هذا الاعتلال، إلى جانب عوامل خطر أخرى مسببة لأمراض القلب والأوعية الدموية، عن خفض عدد الوفيات الناجمة عن أمراض القلب في بعض البلدان المتقدمة، إذ يمكن الحد من مخاطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم عن طريق خفض مقدار الملح وإتباع نظام غذائي متوازن، تجنب تعاطي الكحول على نحو ضار و ممارسة النشاط البدني بانتظام مع الحفاظ على وزن صحي للجسم.
ويبقى الهدف النهائي ليوم الصحة العالمي 2013 هو خفض معدلات الإصابة بالنوبات القلبية والسكتات الدماغية عبر العالم عن طريق تشجيع البالغين على فحص ضغط دمهم وإتباع نصائح الأخصائيين.
أمراض القلب السبب الأول للوفيات في الجزائر
أكدت آخر الإحصائيات أن أمراض ضغط الدم ،القلب والشرايين تُعد السبب الرئيس للوفيات بالجزائر، وهي مسئولة عن كل وفاة من بين أربعة، حسب دراسة حديثة أنجزها المعهد الوطني للصحة العمومية بالتنسيق مع منظمة الصحة العالمية.
ويرجع الأطباء ارتفاع هذا العدد المخيف لمرضى الضغط الدموي الذي يؤدي إلى الإصابة بمرض القلب في الجزائر إلى التدخين وقلة الحركة، وكذا الاستهلاك المفرط للملح والسكر والتغذية غير السليمة.
وعادة ما لا تظهر أي أعراض لمرض الضغط و القلب إلاّ في مراحل متأخرة من المرض، لذا ينصح الأطباء في الجزائر المرضى بإجراء فحص دوري لضغطهم و للقلب أيضا لدى الطبيب والتأكد من كفاءته على الأقل مرة واحدة في السنة، وقد يكون الشخص مصابًا بأزمة قلبية إذا شعر بألم شديد بالصدر، ينتقل هذا الألم إلى العديد من أعضاء الجسم مثل الذراع والمرفق والكتف والظهر، وقد يشعر المريض كذلك بصعوبة في التنفس والعرق الشديد، وكذا الشعور بألم في المعدة، القيء والدوار .
7ملايين جزائري مصاب بأمراض ضغط الدم والشرايين
بلغت إصابات أمراض ضغط الدم، الشرايين و القلب حسب الإحصائيات المقدَّمة من طرف الجمعية الجزائرية لارتفاع ضغط الدم الشرياني، أكثر من7 ملايين شخص، حيث يمثل نسبة 58 بالمائة من النسبة الإجمالية للوفيات سنويا في الجزائر ، وهي بذلك تتعدى نسبة الوفيات الناتجة عن حوادث السيارات التي تسجلها طرقاتنا يوميا، ويرجع ذلك حسب الأخصائيين إلى القلق والتوتر الذي يعيشه الجزائري يوميا، وهو ما يعني أن هذا المرض في تزايد مستمر ولا يعيره أغلب المواطنين بالا، إذ يتم اكتشاف الإصابات غالبا بعد فترة طويلة بالصدفة، ما يستدعي تكثيف حملات التوعية والتحسيس والوقاية وضرورة تحديث إستراتيجية للتكفل بأمراض ضغط الدم، الشرايين والقلب، وذلك بالتركيز على الوقاية من العوامل التي تشكل خطرا كبيرا. ويؤكد الأخصائيون أن التدخين والكولسترول والقلق والسمنة ومرض السكري، تشكل العوامل الرئيسة التي يجب على الطبيب الأخصائي التصدي لها، أولا في مرحلة العلاج. ومكافحة هذه العوامل لن تكون ناجعة إلا في حال مرافقتها بحملات توعية ومتابعة ميدانية حسب الأخصائيين، وهو ما يستدعي إشراك أسرة المريض والمجتمع المدني في المقام الأول، للتقليل من نسبة الإصابة بهذا المرض الخطير.
تفشي البدانة بين الجزائريين وراء انتشار أمراض ضغط الدم
أثقلت مشكلة البدانة عاتق الصحة العمومية في الجزائر على غرار أغلب دول العالم، حيث طالت هذه المشكلة العصرية 50 بالمائة من الجزائريين الذين أصيبوا بالسمنة المفرطة، نظرا لتبعاتها ومضاعفاتها الصحية الخطيرة باعتبارها تمهد للإصابة بمختلف الأمراض المزمنة وعلى رأسها ضغط الدم وأمراض القلب، وقد انتشرت البدانة بين الجزائريين في العشرية الأخيرة بشكل مذهل وطالت حتى الأطفال والرضع بسبب تغيير المواطن الجزائري نمط حياته وطبيعة غذائه خلال السنوات الأخيرة؛ بحيث أضحى يستهلك القليل من الخضروات والكثير من السكريات والمشروبات الغازية.
ويحذر أغلب الأخصائيين من الاستهلاك المتزايد والمفرط للمشروبات الغازية في الجزائر، سيما من قبل الأطفال، مع العلم أن قارورة صغيرة تعادل 10 مكعبات من السكر، أي 50 غراما. ولعل أكثر ما أساء لصحة الجزائريين هو ساندويتش البطاطا المقلية بالبيض، والذي تحول إلى الطبق الرئيسي في البيوت وخارج البيوت بسبب خروج النساء وربات البيوت إلى العمل، مع العلم أن هذا الأخير يحتوي على الكثير من السعرات الحرارية والدسم. لذا بات من الضروري تكثيف حملات التوعية لتفادي المطاعم السريعة، التي لا تقدّم سوى الدسم مع الدجاج المشوي المليء بالهرمونات، مما يتسبب في كثير من الأحيان في الإصابة بأمراض القلب حسب أخصائيي أمراض القلب.
هل فشلت إستراتيجية أنسنة المستشفيات؟
سعت وزارة الصحة وإصلاح المستشفيات منذ أكثر من عشر سنوات في مشروع أنسنة المستشفيات في الجزائر، ومضت في إستراتيجيتها تلك بكل جدية في سبيل تحسين الخدمات وبالخصوص المعاملة الطيبة للمرضى، وهذا بعد ما تحولت ملائكة الرحمة في الجزائر إلى جلادين يستمتعون بإهانة المرضى والاستهانة بأوجاعهم، وأحيانا أخرى الانتقام منهم بسبب أحوالهم ومشاكلهم الاجتماعية ، النفسية أو حتى المهنية دون أدنى مراعاة لظروفهم الصحية أو حاجتهم الملحة للعلاج، وما زاد الطين بله هو الإضرابات التي ظل يشنها هذا القطاع لفترات طويلة مما انعكس سلبا على صحة الجزائريين الذين سئموا من شيء اسمه العلاج أو المستشفيات، فلجأ أغلبهم من ميسوري الحال إلى العيادات الخاصة هربا من الإهمال والأخطاء الطبية وسوء المعاملة، بينما يقي المواطن البسيط يعاني من سيطرة ''الفراملة'' وجبروت أعوان الأمن و''العساسين'' الذين لا يترددون عن صب جام غضبهم على كل من يقع بين أيديهم، ..فهل فشلت إستراتيجية أنسنة المستشفيات في الجزائر؟ سؤال يحدر بوزارة الصحة وكل الدوائر الصحية بالجزائر طرحه مجددا في مناسبة كاليوم العالمي للصحة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.