الجولة ال26‮ ‬من دوري‮ ‬المحترفين    التقني‮ ‬الإسباني‮ ‬لا‮ ‬يعتمد عليه بصفة منتظمة    تحت عنوان‮ ‬40‮ ‬سنة فن‮ ‬    في‮ ‬طبعته ال41‮ ‬    في‮ ‬استفتاء سيسمح للسيسي‮ ‬بالبقاء حتى‮ ‬2030    المدعي‮ ‬العام السوداني‮ ‬فتح تحقيقاً‮ ‬ضده‮ ‬    في‮ ‬انتظار بدء المرحلة الثانية من المعركة‮ ‬    وارت مديرا عاما للجمارك وحيواني محافظ بنك الجزائر بالنيابة    تأخر افتتاح المطار الجديد يتسبب في خسارة فادحة للجزائر    في‮ ‬لقاء تحضيري‮ ‬لكأس إفريقيا    إستهدفت حوالي‮ ‬30‮ ‬ألف عائلة بالوادي‮ ‬    من بينها فتح مسالك جديدة وتأهيل أشجار الفلين‮ ‬    النعامة    بسبب أشغال صيانة تدوم‮ ‬10‮ ‬أيام    منذ انطلاق الموسم الجديد‮ ‬    تصنع من طرف مؤسسة جزائرية بوهران‮ ‬    ليبيا ضحية الصراعات الدولية على خيراتها    أشادت بإصرار المتظاهرين على مطالبهم‮ ‬    تراجع طفيف في فاتورة الواردات الغذائية    الدستور لا يمنع رئيس الدولة من تعيين محافظ البنك    مسيرة حاشدة لإحياء ذكرى "ثافسوث إيمازيغن"    عمال البريد والمواصلات‮ ‬يدخلون في‮ ‬إضراب‮ ‬    كشف مخبأ للأسلحة على الشريط الحدودي بأدرار    أويحيى يتهم شهاب بالاستقواء بالمأجورين    حسين خلدون‮ ‬يؤكد‮:‬    استقبال 49 إماما جزائريا ناطقا بالفرنسية    سالفا كير يدعو رياك ماشار لتشكيل حكومة وحدة وطنية    ‮ ‬ديڤاج‮ ‬طابو    ‮ ‬الرايس قورصو‮ ‬و دقيوس ومقيوس‮ ‬على‮ ‬النهار‮ ‬    "الإعانات المالية مرتبطة بتسليم تقارير من طرف الإدارة السابقة"    50 جمعية دينية تنتظر الترخيص    "سندخل التاريخ إذا بقيت انتفاضة الجزائريين سلمية ودون تدخل أياد أجنبية"    التقلبات الجوية تظهر عيوب الشاطئ الاصطناعي    الطُعم في الطمع    4 مروجي مهلوسات و خمور رهن الحبس بغليزان    عمال الشركة الصينية يطالبون بالإدماج    المطالبة بفتح تحقيق حول عملية التوزيع    مسيرات استرجاع السيادة    عندما يباح العنف للقضاء على الجريمة    حلقة الزمن بين الكوميديا والرعب    تكريم خاص لعائلة الحاج بوكرش أول مفتش للتربية بوهران    الحراك السياسي.. تأخر الجامعة وأفضلية الشارع!    الجزائري زادي يتوج بالمعدن النفيس    تشابه اضطرابات "الديس فازيا" مع بعض الإعاقات يصعّب التشخيص    أتبع السيئة الحسنة تمحها    قطوف من أحاديث الرسول الكريم    15 نصيحة ذهبية لتربية الأطفال    اكتشاف أفعى مرعبة    سيدة تثير حيرة العلماء    "مسّاج تايلاندي" ينتهي بوفاة مأساوية    أعمى لمدة 35 عاما.. ثم حدثت المفاجأة    نوع جديد من البشر    بمشاركة 11 فرقة مسرحية من مختلف مناطق الوطن: اختتام الأيام الوطنية الأولى لمسرح الشارع بأم البواقي    تحويل 29 طفلا في 3 سنوات لإجراء عملية زرع الكبد    عليكم بهذه الوصفة حتى تجنوا ثمار الرضا والسعادة    أهازيج الملاعب تهز عرش السلطة    49 كلغ من الكيف وسط شحنة أدوية بغليزان    عدوى فطرية قاتلة تجتاح العالم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





السفير الأمريكي بالجزائر يفتتح مدرسة للأعمال بقسنطينة
نشر في صوت الأحرار يوم 07 - 10 - 2009

سيحل السفير الأمريكي بالجزائر في ثاني زيارة له ضيفا على ولاية قسنطينة يومي 13 و14 أكتوبر 2009 حيث سيفتتح مدرسة للأعمال أو لتكوين إطارات في مجال المناجمانت وذلك من أجل توطيد العلاقات بين البلدين في إطار الاتفاقية المبرمة بين الجامعة الأمريكية وجامعة منتوري بقسنطينة.
وكان السفير في زيارته الأولى التي جرت يوم 15 جوان 2008 قد أبدى موافقته على فتح هذه المدرسة بعد لقائه مع الفاعلين الاقتصاديين بولاية قسنطينة، حيث تمت مناقشة العديد من المشاريع التي قد تربط البلدين في إطار المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، وسيقوم السفير الأمريكي بزيارة إلى مقر الجامعة لتفقد مخبر اللغات الأجنبية الذي افتتحه السنة الماضية، ويأتي فتح هذا الركن بعد قرار الخارجية الأمريكية في سنة 2007 في إطار برامج التوأمة بين الجامعة الأمريكية والجامعات الأخرى بالتركيز على تكوين المؤطرين، كما كانت الجزائر في سنة 2008 أولى الدول التي حظيت بمثل هذه المشاريع، حيث استفادت من 2000 كتاب في مختلف المجالات واللغات الأجنبية و20 جهاز كمبيوتر للركن الأمريكي.
وقد أنجز هذا المرفق في مدة شهرين من أجل مساعدة الطلبة الراغبين في الدراسة بالولايات المتحدة وتحضير أنفسهم ومساعدة رجال الأعمال الجزائريين وإقامة علاقة الشراكة بين الأمريكيين والتقرب بين البلدين، لاسيما والجزائر بصدد الدخول في المنظمة العالمية للتجارة وربط كذلك العلاقات التجارية في إطار الاتفاقية المبرمة بين البلدية لترقية وتطوير المؤسسات الصغيرة والمتوسطة من خلال تبادل التجارب والخبرات وتمكين الشباب من دخول عالم الاستثمار، والإطلاع على التجربة الأمريكية في مساعدة الشركات والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة.
وكان السفير الأمريكي روبرت فورد قد أعجب في زيارته الأولى بمدينة الصخر العتيق وبما تتمتع به من هياكل وبنى تحتية خاصة جسورها وأبوابها السبعة، التي فتحت شهيته لربط روابط التواصل بين البلدين في مختلف الميادين الثقافية والتجارية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.