هذه هي العقوبات المنتظرة في حق التلاميذ المعتدين على المشرفة التربوية    هذه أهم المقترحات المقدمة للخروج من الأزمة السياسية    خبراء يدعون إلى إغلاق مصانع تركيب السيارات في الجزائر    براهيمي يخسر كل شيء مع بورتو    اتحاد العاصمة أمام فرصة للتتويج باللقب وصراع الهبوط مشتعل    بيريز يتلقى ضربة موجعة بعد محاولته التعاقد مع بديل راموس    شهادات التخصيص ل10 آلاف مكتتب بالعاصمة    اسم حراك الجزائر يزيّن مركبة فضائية    مدير جديد للتلفزيون الجزائري وآخر لسونلغاز    طلائع الحريات يدعو إلى حوار مستعجل    تجربة ناجحة تدعّم بالتكوين المتواصل    الفاف تأمل تأهيل ديلور على مستوى “الفيفا” قبل الكان    الرئيس ولد زمرلي يرمي المنشفة    الحكم أوقف مباراة نيس وموناكو لإفطار عطال        تجدد المواجهات بمحور طريق المطار جنوب العاصمة الليبية    توقيف إثنين مهربين وحجز 66 كلغ من الكيف المعالج بتلمسان    السفير طالب عمر: الشعب الصحراوي لن يتنازل عن حقه في تقرير المصير    ياسين براهيمي مرشح للالتحاق ب ليفربول    نشرية خاصة: أمطار تكون أحيانا مصحوبة برعود متوقعة بعديد ولايات وسط البلاد    40 حالة اعتداء على شبكة الكهرباء والغاز بتيارت    قادة الاحتجاج في السودان يصعدون ويدعون لإضراب عام    قسنطينة: هلاك شخصين وجرح اثنين آخرين في حادث مرور في الطريق السيار    الزّاوية العثمانية بطولقة قبس نوراني ... وقلعة علمية شامخة    بونجاح مرشح للعب مع نجم عالمي آخر الموسم القادم    150 مشارك في مسابقات حفظ القرآن والحديث النبوي بتيبازة    اليونيسيف : 600 طفل يعانون سوء التغذية الحاد بأفغانستان    توزيع نحو 18 ألف مسكن منذ 2007 بوهران    صيودة يؤكد ان الآجال التعاقدية محترمة عموما    Ooredoo تُطلق العملية المُواطنة ” كسّر صيامك ” لفائدة مستعملي الطريق    "حراك الجزائر" يصل إلى المريخ    تراجع كبير للسياحة الجزائرية    اللهم ولِّ أمورنا خيارنا..    المفوضية الأوروبية: استقالة ماي لن تغير شيئا بمفاوضات بريكست    النجمة سامية رحيم تتحدث عن “مشاعر” عبر قناة “النهار”    توقيف عصابة لسرقة المنازل و المحلات بأم البواقي    المجمع الأمريكي "كا. بي. أر" يفوز بعقد إعادة تهيئة حقل "رود الخروف"    فتح مكة.. الثورة الشاملة التي انتصرت سلميا    توقيف مهربين اثنين و ضبط عدة معدات بتمنراست وعين قزام    الجزائر تتسلم شهادة بجنيف تثبت قضاءها على الملاريا    ورقلة.. سكان تقرت يحتجون ويطالبون بالصحة الغائبة    قال إن الجزائر بأشد الحاجة لتأطير الشباب وتوجيههم: وزير الشؤون الدينية يدعو الأئمة لتبني خطاب يحث على توحيد الصفوف    أكدت حرصها على عدم المساس بالقدرة الشرائية للمواطن    بلغت قيمتها الإجمالية أزيد من 99 مليون دج: تسجيل 31 مخالفة تتعلق بالصرف منذ بداية السنة    جهود الجيش مكنت من الحفاظ على كيان الدولة الوطنية    في تصعيد جديد بالمجلس الشعبي الوطني    13 جريح في انفجار طرد مفخخ بفرنسا والبحث جار عن مشتبه به    لا يمكنني الاستمرار في بيتٍ شعار أهله انتهاك حرمة رمضان    ميهوبي في زيارة إنسانية للأطفال المصابين بأمراض مستعصية في مصطفى باشا    خلال موسم الحصاد الجاري    مصدر مسؤول: الترخيص ل”فلاي ناس” بنقل الحجاج الجزائريين موسم 2019    تقديم النسخة الجديدة لمونولوغ «ستوب»    هموم المواطن في قالب فكاهي    « تجربة « بوبالطو» كانت رائعة و النقد أساسي لنجاح العمل »    قال الله تعالى: «وافعلوا الخير.. لعلكم تفلحون..»    نصرٌ من الله وفتح قريب    الحجر يرسم جمال بلاده الجزائر    بونة تتذكر شيخ المالوف حسن العنابي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فن الميم التهريجي كان مفتاح شهرتي بهولندا
الفنان الجزائري المغترب حكيم طرايدية ل ''صوت الأحرار''
نشر في صوت الأحرار يوم 25 - 08 - 2014

حين قدم من فرنسا ،حيث درس المسرح إلى هولندا، لم يكن يتحدث الهولندية بعد، ولم يستطع أن ينتظر إلى أن يتعلم اللغة ،فخرج إلى الشارع يمثل بفن الميم التهريجي للأطفال، فهو يؤمن أن الطفل محتاج لذلك،يعلم الأطفال القيم و السلوك قبل أن يرسم الابتسامة على شفاههم، فلا يوجد طفلا في هولندا لا يعرفه من خلال برنامج » افتح يا سمسم« وهي النسخة الهولندية للسلسة الأمريكية. أصبح مطلوبا حتى في البيوت و العديد من الأماكن و الفضاءات الثقافية الأخرى، إنه الجزائري حكيم طرايدية الذي يقر بأن لا شيء يجعلنا كبارا غير معاناتنا الكبيرة، ويعترف بالطاقات الجزائرية المتعددة المواهب التي هي تبحث دائما عن الفرصة المناسبة لتخرج إلى العيان . في لقاء جمعنا مع صاحب سلسلة » ألف باء تاء« التي يهديها للطفل الجزائري، يتحدث الفنان و الكاتب و المخرج المسرحي حكيم طرايدية بكل تلقائية عن أعماله و علاقته بالأطفال و أحلامه التي جعلت منه يحلق بعيدا في حياة الإنسان و مشاريعه التي يتمنى أن تعرض في الجزائر قبل أي بلد آخر.
» إذا كنت تعرف من أين أتيت ، ستعرف بالتأكيد إلى أين أنت ذاهب«، هي مقولتك المشهورة، فكيف كانت رحلة حكيم طرايدية من الجزائر إلى فرنسا ثم إلى هولندا؟
¯ زمني كان مختلف، طفولتي كانت سعيدة في أحلامي ولكن الواقع كان مغايرا. مهما يكن ففي الطفولة دائما مخرج ما. وأنا أحمل معي طفولتي، فالطفل الذي كنت لا يفارقني. كان أبي يقول لي:» أفضل مكان في الوجود أنت ، أنت هو الوطن«،فالأحلام التي كنت أحلمها جعلتني أختار الهجرة، و الاستمرار في الطريق الذي رسمه لي القدر،
ولدت بقرية البسباس في شرق الجزائر، وهي قرية صغيرة جدا من عائلة فقيرة. فعشت متنقلا بين بيوت جدتي، خالتي، الوضع الصعب الذي فرضه القدر علينا أنا وعائلتي ، رغم أن طفولتي لم تكن سعيدة، لكن كنت طفلا مرحا يحب اللعب و الشقاوة والأساطير. وكنت أكثر سعادة في الأحلام. فلما كبرت اخترت فرنسا لمزاولة دراستي هناك، وبعدها اخترت عالم أب الفنون ، الذي يجعل المبدع يترجم كل طاقته على الخشبة وهو الطريق الذي سلكته الى غاية المحطة الموالية التي كانت هولندا، هذا البلد الذي عانق مواهيبي، فالطفل الذي بداخلي انفجرت طاقته وأضحى صديق الأطفال بدون منازع .
● ماذا عن مغامراتك مع الأطفال؟
¯ كانت طفولتي تحملني إلى زمن الخرافات و الحكايات و الأساطير التي اسمعها من جدتي ومن أبي خصوصا.كنت أتخيل عالما بلا حدود . فوجودي بهولندا ساعدني على ترجمة أحلامي التي هي أكبر من حجم الحياة، لا يوجد طفل في هولندا برمتها لا يعرفني ويحبني وينفجر ضحكا حين يراني،حيث كانت تأشيرة دخولي إلى قلوب الأطفال السلسلة الأمريكية في نسختها الهولندية» افتح يا سمسم«،لقي هذا البرنامج نجاحا كبيرا،حين قدمت من فرنسا، حيث درست المسرح، إلى هولندا لم أكن أتحدث الهولندية بعد،ولم استطع أن انتظر إلى أن أتعلم اللغة فخرجت إلى الشارع أمثل فن الميم التهريجي للأطفال ، حيث أؤمن أن الطفل محتاج لذلك ، محتاج لأن يضحك ويسعد ويفرح ويلعب.
ثم عملت رساما للكريكاتير في صحيفة محلية هولندية ، حيث رسمت آنذاك أشهر كاريكاتير » علي في بلاد العجائب« عن العرب في أوروبا وبعدهاعينت سفيرا للطفولة في هولندا ، ما حفزني أكثر للغوص إلى أعمق ما يمكن ، لتقديم مادة تثقيفية وترفيهية في نفس الوقت لأطفال العالم عموما و الطفل الجزائري خصوصا ، ففكرت في انجاز سلسلة » ألف باء تاء«.
● كيف جاءتك فكرة إنجاز سلسلة»ألف باء تاء« الموجهة للطفل الجزائري؟
¯ أنجزت في الأول نموذجا بيداغوجيا اخترت له عنوان» ألف باء تاء« وهي عبارة عن سلسلة تثقيفية لا تخلو من الفكاهة . و الفكرة تصلح للبث في المغرب و تونس أيضا، لأن للتلفزيون دور في التربية بالتأكيد، سيما وأن البرامج التربوية التلفزيونية تكاد تنعدم في بلداننا العربية، باستثناء ما هو مدبلج منها. اخترت لها مواضيع متنوعة عالجتها بشكل بيداغوجي مثل الصحة،الرياضة، الاحترام، الكبر، الصغر، الحياة، الأكل وكل ما يرتبط بالإنسان و عوالمه المختلفة،حيث تستغرق مدة البرنامج ربع ساعة كل يوم امثل فيها مع دمى في شكل حيوانات هي: الحمار» افندي«، الفار » فرفور«،الكلب» بوبي«، لأن الأطفال يحبون الحيوانات و مسرح الدمى. ثم تصوير حلقات السلسلة باستوديوهات هولندا لتوفر التقنيات،لكن المشاهد الخارجية وفقا لما يتطلبه الموضوع المعالج.
● كيف قبلت سلسلتك من طرف التلفزيون الجزائري ؟-
¯ لاأخف عليك، السلسلة انجزتها للطفل الجزائري، لأنني تغربت على وطني، لكن أردت تقديم مادة تثقيفية لأطفال بلدي ،خاصة مع غياب البرامج البيداغوجية على قنواتنا الوطنية، الحمد لله حضيت بإهتمام الجهات المعنية ، عرضت خلال شهر رمضان 2011 على مختلف قنوات التلفزيون الوطني، أتمنى أن تصل إلى طفل المغرب العربي الكبير، لان الطفل في العالم توحده أحلامه وبراءته، السلسلة ساعدني فيها أخي كريم وهو مخرج معروف في هولندا وابنه طارق البالغ من العمر 26 سنة وهو مخرج بقناة» ام تي في« الموسيقية الدولية .
● يتجلى لنا من خلال أعمالك تأثرك الكبير بالثقافة العربية على غرار شخصية »جحا«؟
¯ قبل كل شيء أنا فخور بأنني جزائري عربيي ما جعلني أوظف بعض الشخصيات العربية في مختلف أعمالي ،سواء تعلق الأمر برسوماتي الكاريكاتورية في » علي في بلاد العجائب« وأيضا تجسيدي لشخصية »جحا« في سلسلة »ألف باء تاء«، التي تعتبر جزء هام من الحياة الاجتماعية ، لأن المثل الشعبي العربي يتعرض الى نمط الناس وواقعهم المعاش ولقد تأثرت كثيرا بشخصية جحا التي لها صدى كبير في الواقع العربي، والكل يتندر بنكاته أو حماقاته.
● الكل يعلم في هولندا أن لك علاقة مميزة مع عائلتك الصغيرة وشقيقك المخرج السينمائي كريم ،هل هذا حفزك للإبداع أكثر؟
¯ رزقني الله بثلاث أطفال ،طارق وميلاد وحكيم .أرى في إبني حكيم الذي لا يتجاوز 7سنوات نفسي حين كنت صغيرا، الفرق إن حكيم الصغير له كل الإمكانيات ، وأبوه لم يكن يملك إلا خياله الذي كان واسعا. و لكن الإمكانيات تقلص الخيال....
أما أخي كريم طرايدية الذي منحه مهرجان روتردام للفلين العربي الدرع الذهبية يتمتع بمهوبة كبيرة في الإخراج فهو بمثابة الأوكسيجين الذي يساعدني أن أتنفس إبداعي بكل فخر.
فهو يترجم ذاته في أعماله »زروق الغروب« ,2007 » ضيوف الجزير« ,2005 »أصوات الحقيقة« 2000 وغيرها من الأعمال.
● سبق وأن كنت ضمن لجنة تحكيم مهرجان روتردام للفيلم العربي بهولندا ماذا عن هذه التجربة؟
¯ هذا شرف كبير لي ،حيث يكون جزائري ضمن أعضاء لجنة تحكيم مهرجان يحتفي بالسينما العربية ، وكان ذلك في الدورة التاسعة التي أقيمت بمدينة روتردام الهولندية خلال الفترة من 10 الى 14 جوان .2009
أتمنى للمهرجان الدوام، والمزيد من النجاحات للتعرف بالسينما العربية في هولندا و أوروبا عموما.
● ما هي علاقة حكيم طرايدية مع الفن السابع؟
¯ أعشق السينما، وبعد تجربتي في الإخراج التلفزيوني أرغب في خوض تجربة الإخراج السينمائي لأنه الطريق الذي يمكن أن يوصلني إلى الأوسكار ربما أنا بطبعي حالم، هذا ما جعلني أخطو هذا المجال عبر »بيتزامافيا« وهو الفيلم الذي عرض بدور السينما الهولندية، هو عبارة عن دراما تراجيدية كوميدية ،أقوم فيها بالدور الرئيسي إلى جانب الممثل المصري الأصل صبري سعد الحمص.
كما يصور الفيلم الجيل الأول والثاني من مغاربة هولندا. تسرد احداثه قصة اجتماعية ،تحصل مشاكل بين الأخوين ويتنافسان في العمل حيث يملكان جنب بعض محلا للبيتزا. وتحدث سرقة و اتهامات وعناصر إثارة أخرى تنتهي بنهاية سعيدة.
● ليس بعيدا عن الكوميديا كيف كانت مغامراتك مع» سي والو ؟
¯ هي سلسلة فكاهية تحمل عنوان» مغامرات سي والو« قمت بكتابة السيناريووالاخراج ، قمت بدورالبطولة فيها وهي عبارة عن شوهزلي صامت على طريقة »مستر بين« فيها مواقف هزلية هادفة.
تتناول في كل حلقة موقف إجتماعي طريف بثت في شهررمضان الفارط على قنوات التلفزيون الجزائري.
● ماهي الرسالة التي توجهها إلى أبناء بلدك؟
¯ تجاوزوا معارككم الصغيرة ،فالجزائر بلد عظيم يحتاج إلى إبداع عظيم... كما أتمنى أن مغامرات »سي والو« تكون قد أعجبت المشاهدين و في انتظار المزيد من الأعمال التي اهديها للجمهورالجزائري.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.