الجزائر مُحاور أساسي للناتو في مكافحة الإرهاب    بن عبد الرحمان يترأّس اجتماعاً للحكومة    تأجيل إعادة محاكمة هامل وعدد من المسؤولين    وزارة الأشغال العمومية تسعى لإصدار قريبا جزء ثاني    جلسة اليوم لطرح أسئلة شفوية تخص 6 قطاعات وزارية    «المباراة نهائي قبل الأوان وسنعود بقوة في الكان"    وفاة الباحث في علم الاجتماع البروفيسور طيبي محمد    تعليق الدارسة لمدة 10 أيام ابتداء من اليوم    وزارة الصناعة: لقاء حول تطوير صناعة الدراجات والدراجات النارية    كأس إفريقيا للأمم /الجزائر- كوت ديفوار : "الخضر" يضعون آخر اللمسات, وآدم وناس يندمج مع المجموعة    النفط الجزائري يحقق ارتفاعا بأكثر من 28 دولارا في 2021    تأجيل الاستئناف في قضية هدى فرعون    الإدارة.. وقطع الأيادي "الغدّارة"!    بلومي وموسى ومغارية وكويسي لإنجاح ألعاب المتوسط    تسخيرة استثنائية لكل المؤسسات الصيدلانية للتوزيع بالجملة    8 وفيات.. 1359 إصابة جديدة وشفاء 576 مريض    على الشعب المغربي التساؤل حول مصير عائدات نهب الثروات الصحراوية    حقوقيون يفضحون الممارسات القمعية المخزنية    دي ميستورا فضح أكاذيب الدعاية المغربية    الجزائر ستتصدّى لمحاولات المساس بسيادتها    هذه قصة شيطان قريش الذي ذهب لقتل النبي الكريم فأسلم    تطمينات.. ورسائل الأقوياء    هذه تواريخ الرحلات الجديدة    البرلمان في خدمة المواطن    نمو النشاط التجاري ب 38 ٪    تأكيد على الحماية.. ومراكز بدون وقاية    لا أفكر أبدا في الخسارة والعودة إلى الديار    مجلس القضاء يشرح قانون مكافحة المضاربة    أسعار السردين تأبى الهبوط    توقيف شخصين بحوزتهما مخدرات    ضبط أدوات ووسائل مستعملة لتقديم الشيشة    إعادة تأهيل البنايات القديمة عبر 14 بلدية بمعسكر    بعث المعالم الأثرية وإحياء التراث المحليّ    حركة فتح تجدد ثقتها في محمود عباس رئيسا لمنظمة التحرير و لدولة فلسطين    300 عامل بمصنع "رونو الجزائر" يطالبون بالترخيص بالنشاط    سامية بوغرنوط تقتنص الجائزة الأولى    الإنتاج الفلاحي تجاوز 3491 مليار دينار جزائري في 2021    مليون كمامة و46 ألف قارورة تعقيم و22 ألف لتر من مواد التنظيف بالمؤسسات    مباراة الحظ الأخير ل «المحاربين»    « نحن مع الخضر قلبا وقالبا»    الجنوب إفريقي فريتاس غوميز لإدارة اللقاء    « أوميكرون ليس خطيرا على الأطفال و لم نسجّل أي حالات حرجة »    توقيف ثلاثة مزورين للعملة    انتشال جثة غريق مجهول الهوية    دي ميستورا إطلع على الوضع الحقيقي للاجئين الصحراويين وفضح أكاذيب الدعاية المغربية    الخطاب الديني رافق مسار تشكيل عناصر الهوية الوطنية    الفنانة التشكيلية سامية عيادي تبدع في الرسم على الحرير    تكريم الكاتب محمد صالح حرزالله    تتويج المنتخب الوطني وياسين براهيمي    الأمم المتحدة: لا وجود لأطفال جنود في مخيمات اللاجئين    «أسبوع الفيلم الوثائقي» من 22 إلى 27 جانفي    تلمسان تحيي ذكرى استشهاد الدكتور بن زرجب بن عودة    الدكتور صالح بلعيد في ضيافة ثانوية «عزة عبد القادر» بسيدي بلعباس    البطل الشهيد ديدوش مراد يجمع الأسرة الثورية    طاعة الله.. أعظم أسباب الفرح    وسائل التواصل.. سارقة الأوقات والأعمار    جدلية الغيب والإنسان والطبيعة..    لا حجة شرعية لرافضي الأخذ بإجراءات الوقاية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مصنع "سيتال" لتجميع عربات الترامواي رائد صناعي جديد على الطريق الصحيح
نشر في صوت الأحرار يوم 24 - 12 - 2015

عدد مرات القراءة الكلي : 1 | عدد مرات القراءة اليومي : 1
يعد مصنع سيتال عنابة الذي هو عبارة عن مشروع مشتركبين مؤسسة ميترو الجزائر (إيما) وفيروفيال وألستوم (فرنسا) لتجميع وصيانة عربات الترامواي والذي تم تدشينه في 2015 رائدا صناعيا جديدا يسير على الطريق الصحيح.
وتعد العربات المجمعة بعنابة من نوع "سيتاديس" "من نفس نوعية تلك العرباتالتي تخرج من لاروشال (فرنسا) الذي يعتبر الموقع التاريخي لألستوم أو من برشلونة حسبما أوضحه مدير سيتال بييترو سيلفيسترو الذي بدا فخورا بإبراز دفتر طلبيات ب213 عربة للترامواي سيتم تسليمها بحلول 2019.
وأردف سيلفيسترو بأن طاقة مصنع سيتال الجديد بقدرة تجميع ب 5 عرباتتراموي في الشهر مرشحة للارتفاع تماشيا مع توسع خيارات تدخل الشعب الصناعية للمؤسسة.
وتعد مؤسسة سيتال التي تولدت من رغبة الجزائر في التزود بصناعة حديثةللتجميع والصيانة في مجال السكك الحديدية مكلفة بتلبية الاحتياجات الوطنية من حيث عربات الترامواي من خلال إرساء صناعة في مستوى الأهداف الاقتصادية المسطرة من طرف الحكومة.
إقلاع اقتصادي
وتضمن مؤسسة سيتال عنابة صيانة عربات ترامواي الجزائر العاصمة منذ 2011 ووهران منذ أبريل 2013 و قسنطينة منذ يونيو 2013 و توقع هذه المؤسسة على إقلاع الاقتصاد الجزائري في بلد لم يفقد يوما الثقة رغم انخفاض أسعار النفط كما تعمل على رفع تحدي النمو الاقتصادي بعد أن كسبت معركة الانتعاش الاقتصادي التي أطلقت منذ 1999.
وسيعزز إنشاء هذه المؤسسة الصناعية التي تعد مؤشرا على تغير اقتصادي بالجزائر خيار الدولة بتنمية النقل العمومي الذي يعد أحد العوامل الأساسية لتطوير الشعوب ولكن أيضا للنمو الاقتصادي للشعوب.
وتضمن تشغيل هذا المصنع يد عاملة أغلبها جزائرية (96 في المائة من العمال) حسبما أكده مسؤول هذه الوحدة مذكرا بأنه تم إجراء تربصات تكوينية بأوروبا وبالجزائر من أجل تحسين مهارات ومعارف الموظفين.
وبداخل المصنع تدل سلاسل التركيب والتجميع والشباب الجزائريون المفعمون بالطاقة والديناميكية على حس عال من الإتقان والدقة حيث أعرب أحدهم وهو عبد اللطيف عن "فخره و اعتزازه" عندما يذهب إلى قسنطينة و يتنقل على متن عربات الترامواي التي تحمل إلى حد ما "توقيعه".
وتتربع هذه الشركة ذات الأسهم المتخصصة في صيانة وتجميع عربات الترامواي "سيتاديس" التي تعد إحدى أهم الماركات الرائدة لمجمع ألستوم على مساحة 5,2 هكتار ومزودة بجميع التجهيزات التي تسمح بإنجاز "الاختبارات الديناميكية الخاصة بالنوع والسلسلة" حسبما أوضحه من جهته مسؤول الاتصال بمؤسسة سيتال فاضل فيصل.
ويعد مركز الاختبارات أحد أهم أجنحة المؤسسة وهو مجهز بمسلك ب1000 متر مزود بنظام تموين عن طريق السلك الكهربائي ونظام آخر متعدد الأنماط للتموين عن طريق التربة حسب ما أردفه ذات المسؤول.
جعل سيتال مجمعا وطنيا للسكك الحديدية
ففي واقع الأمر لا تشكل صيانة و تجميع عربات الترامواي من طرف سيتال عنابة سوى "شريطا إعلانيا" عن برنامج تنموي صناعي واسع يتعلق بإنشاء "مجمع للسكك الحديدية"بعنابة حسبما كشف عنه مدير المصنع موضحا بأنه تم التوقيع مؤخرا على بروتوكول اتفاق بين كل من سيتال وفيروفيال ومؤسسة ميترو الجزائر (إيما) والشركة الوطنية للنقل بالسكك الحديدية لتوسعة نشاط سيتال في الهندسة و تجميع و صيانة قطارات الخطوط الطويلة.
ويتضمن بروتوكول الاتفاق الذي تم التوقيع عليه بمناسبة انعقاد الاجتماع الثاني للجنة الحكومية الجزائرية-الفرنسية رفيعة المستوى تجميع 98 قطارا بين المدن "كوراديا الجزائر" من طرف مؤسسة سيتال عنابة حسبما أوضحه ذات المسؤول الذي أبرز أهمية هذه الصفقة في تعزيز المردود الاقتصادي لهذا الاستثمار الوطني.
ويعد تصنيع عربات الترامواي بعنابة انطلاقا من تقطيع و تشكيل الصفيحة إلى غاية تجميع جميع القطع من بين الأهداف التي تسعى المؤسسة الى تحقيقها على المدى القصير حسبما تم تأكيده.
وأوضح مسؤولو المصنع بأن معدل الإدماج يقدر في الوقت الحالي ب15 في المائة قبل أن يعلنوا عن إنشاء عما قريب مكتب دراسات مكلف بتحديد الاحتياجات من طرف مؤسسة سيتال مما سيسمح بفتح الطريق أمام "استقلالية أسهم الطرف الجزائري".
والأفضل من ذلك أن مؤسسة سيتال تخطط مستقبلا لتصدير عربات الترامواي نحو المغرب العربي وافريقيا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.