تلبية لدعوة رئيسة المجلس الوطني السيدة /صاحبة قافاروفا    في رسالة بعث بها رئيس الجمهورية الأسبق "اليمين زروال"    تحت شعار "أطفالنا.. أبطالنا" وبمناسبة عيد الاستقلال    بمشاركة حوالي 150 عارضا جزائريا وأجنبيا    الوزير المكلف بالمؤسسات المصغرة ومنذ جانفي2020        قال مبادرة الرئيس تبون الداعية للم الشمل،أبو الفضل بعجي :    يتقدمهم المصريين والتونسيين    بحسب "لاجازيتا ديلو سبورت" الإيطالية    الإيطالي أنشيلوتي يتصدر قائمة أكثر المدربين فوزا في القرن ال 21    الدرك الوطني بنقاوس في باتنة    احتفالا بالذكرى 60 لعيد الاستقلال: حفل فني كبير بملعب 5 جويلية ميّزته أجواء بهيجة ورمزية تاريخية    الأسعار تتراوح ما بين 43 ألفا و 90 ألف دينار: فتح 18 نقطة لبيع الأضاحي بعنابة    دخول محطة ضخ و خزان الخدمة: ربط 61 عائلة بالغاز بعين فكرون    فيما تم استلام 4 مرافق جديدة: تدهور فضاءات لعب الأطفال بمدينة قسنطينة    برنامج عدل 2 بالرتبة: نحو تسليم ما تبقى من سكنات قبل الدخول الاجتماعي    ألعاب متوسطية (سباحة): شوشار يحل سابعا في 400 أربع سباحات وإيطاليا تسيطر على المنافسة    توزيع 160 ألف وحدة سكنية عبر الوطن    للجزائر مكانة خاصة تؤهلها لتنظيم قمة عربية ناجحة    نبارك مساعي الرئيس تبون في عقد شراكات استراتيجية مع أشقائه العرب    النخب السياسية توصي بتقوية الجبهة الداخلية    بمناسبة الذكرى 60 لعيدي الاستقلال والشباب    الرئيس تبون يترأس اجتماعا لمجلس الوزراء غدا الأحد    يوم تكويني لمصالح النشاطات الثقافية والرياضية والصحية    مسجد " سبع رقود " بمدينة نقاوس في ولاية باتنة    مصالح أمن ولاية باتنة مرافقة ااستعراضات عيد الاستقلال والشباب    بسواعد شبابنا نبني بلادنا    مظاهرات غاضبة في المغرب وإسبانيا    "غوغل" تدفع 90 مليون دولار لمطوري التطبيقات    قطعة نقدية معدنية جديدة بمناسبة الستينية    تعزيز التعاون التربوي بين الجزائر واليونسكو    وقف استيراد الأنسولين في 2024    ألعاب متوسطية (ألعاب القوى) : الجزائري بوعناني يتأهل لنهائي 110 متر حواجز    الجزائر واليونسكو تعربان عن إرادتهما في تعزيز التعاون    الرئيس الأسبق اليمين زروال يدعو للحفاظ على شعلة نوفمبر    "ستيفان دي ميستورا" يشرع في جولة إلى المنطقة    وقفة أمام البرلمان المغربي تطالب بتحقيق دولي    فلسطين : استشهاد أسيرة مسنة في أحد سجون الاحتلال    كورونا: 10إصابات جديدة مع عدم تسجيل أي وفاة خلال ال24 ساعة الأخيرة    بلماضي في قائمة مدربي أولمبيك مرسيليا    المصارع مسعود رضوان سيحضر لأولمبياد 2024 بالمجر    الوزراء العرب يؤكّدون دعمهم للقضية الفلسطينية    نجمع 3 آلاف طن من النفايات شهريا    حملة لجمع 1500 أضحية    خليج الجزائر العاصمة بكلّ تجلياته وبهائه    عروض متنوعة للاحتكاك مباشرة بالجمهور    ''الحريرة"... طبق بنكهة ولايات "الغرب"    القفاز يعزز رصيده ب13 ميدالية منها 5 ذهبيات    صناعة صيدلانية: تدشين وحدتين لإنتاج الأدوية المضادة للسرطان وحقن الأنسولين بالعاصمة    التلبية.. الطريق إلى السماء    الآلاف يتدفقون إلى مكة لأداء مناسك الحج    فلسطين: 3 شهداء و 1896 معتقلا من القدس المحتلة خلال النصف الأول من العام الجاري    سكن : توزيع 700 ألف وحدة من مختلف الصيغ عبر التراب الوطني منذ سنة 2020    منظمة الصحة العالمية: التطعيم الجماعي ضد جدري القردة غير مطلوب حاليا    عيد الأضحى.. عيد الاستقلال.. تضحيات على طريق الحرية والتوحيد    هكذا دأب الصالحين في أيام العشر..    عيد الأضحى المبارك سيكون يوم السبت 9 يوليو    هكذا تستطيع الفوز بأجر وثواب العشر..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



ناصر جابي :الاحتجاجات التي شهدتها الجزائر خلال2009 كانت إيجابية
نشر في صوت الأحرار يوم 30 - 12 - 2009

أكد الدكتور نصار جابي أن الاحتجاجات التي شهدتها الجزائر خلال عام 2009 تمت في وضع اقتصادي جيد، وكانت ذات نتائج ايجابية، وتوقع جابي في حديث ل »صوت الأحرار« أن يكون عام 2010 شبيها بالعام المنقضي و السنوات التي سبقته، حيث أن الوضع الاجتماعي سيستمر على حاله وستستمر نفس الاتجاهات على المستوى الاقتصادي والسياسي.
** تميزت سنة 2009 بعدة ظواهر اجتماعية، مثل:العنف، الانتحار، الهجرة السرية...الخ، فبماذا تفسرون ذلك ؟
* سنة2009 كانت بالنسبة لهذه الظواهر الاجتماعية استمرار للسنوات التي كانت قبلها وهي ظواهر مرشحة للاستمرار في الجزائر في السنوات المقبلة، باعتبار أن الظاهرة تملك أسباب عميقة تتواجد على أكثر من صعيد اقتصادي واجتماعي وسياسي وحتى ثقافي وقيمي مثل البطالة التي لازالت نسبها عالية لدى الشباب، كما تتعلق بمسألة إدماج هذه الفئات داخل مشروع وطني أوسع لازالت معالمه لم تظهر للأغلبية الساحقة من الجزائريين وعلى رأسهم الشباب وبالتالي نتوقع استمرار مثل هذه الظاهر في السنوات المقبلة إذا لم تتخذ قرارات حاسمة على أكثر من صعيد ، لن تظهر نتائجها إلا على مدى متوسط على أي حال .
** عرفت الجبهة الاجتماعية احتجاجات وإضرابات كثيرة خلال عام 2009، ما تعليقكم ؟
الإضراب قد يكون ظاهرة ايجابية في الكثير من المجتمعات، فهو يدل على حراك اجتماعي ايجابي تحقق من خلاله الكثير من الفئات الاجتماعية مطالبها، فتزداد معنوياتها وتتحسن وضعيتها الاجتماعية ...الخ مما يؤثر إيجابا على علاقات العمل وجو العمل، وعلى أي حال من الأحسن أن نكون أمام مطالب اجتماعية منظمة ومقننة ومؤطرة نقابيا من تلك المطالب الاجتماعية غير المنظمة التي ترفعها جماهير غير منظمة وذات نزعة قوية نحو العنف، احتجاجات هذه السنة ربما لأنها تمت في وضع اقتصادي جيد كانت ذات نتائج ايجابية مثل إضراب قطاع التعليم، وهو ما يؤكد حضور ظاهرة النقابات المستقلة التي كانت وراء هذه الإضرابات الناجحة.
** يلاحظ أن الطبقة الوسطى ببلادنا تتعرض إلى هزات عنيفة بفعل التغيرات الاقتصادية والاجتماعية، ما هي قراءتكم لواقع ومستقبل هذه الطبقة؟
* الفئات الوسطى عرفت تحولات حاسمة فبعض الفئات العليا والمؤهلة منها التحقت بالقطاع الحر والنشاط الخاص مما جعلها تحسن وضعيتها المادية في حين أن الأغلبية الساحقة من الفئات الدنيا من هذه الفئات الوسطى مثل إجراء القطاع العام والموظفين الصغار تدهورت وضعيتهم الاقتصادية ومكانتهم الاجتماعية وحتى الرمزية في المجتمع ، وأحسن مثال هم الأطباء العموميين والمعلمين والأساتذة الذين عبروا عن هذا الوضع المتدهور باللجوء إلى الإضرابات والتنظيم النقابي تدهور مكانة الفئات الوسطى الذي يمكن أن يكون له تداعيات سياسية مهمة لان هذه الفئات التي تكون قاعدة الدولة فالموظف هو اليد السياسية للدولة كما كان المعلمين على سبيل المثال والتخلي عليه معناه اضطراب سياسي لان الدولة لم تخلق بعد قواعد اجتماعية جديدة .
* على ضوء ما تميز به العام المنقضي، ما هي توقعاتكم بالنسبة للعام المقبل؟
ستشبه سنة 2010 السنوات التي سبقتها إذا لم يحصل تغيير سياسي جدي، فسيستمر الوضع الاجتماعي على حاله وستستمر نفس الاتجاهات على المستوى الاقتصادي والسياسي كما عشنا سنة 2009، وضع تميز بالكثير من الاستقرار الأقرب للركود السياسي، حياة سياسية باهتة وفاعلون من دون نشاط ولا مشاريع ومجتمع من دون قيادة ولا تأطير مما يجعل إمكانية عدم الاستقرار هي الأقرب، دون أن يعني هذا انه عدم استقرار ايجابي ومولد لحراك بل بالعكس قد يكون عدم استقرار مدمر من دون نتائج، كما عشنا ذلك في سنة 2009 والسنوات قبلها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.