تزكية أبو الفضل بعجي أمينا عاما جديدا لحزب جبهة التحرير الوطني    جامعة: السداسي الثاني منتصف أوت والدخول الجامعي نهاية أكتوبر    احتجاج سائقي سيارات الأجرة لحرمانهم من منحة التضامن    وصول جزائريين كانوا عالقين في فرنسا الى مطار هواري بومدين    زوجة قاتل "فلويد" تطلب الطلاق    الاتحاد التونسى لكرة القدم يعلن رسميا استئناف الدورى والكأس    أساتذة التعليم الابتدائي يدعون إلى تعديل البرامج والمناهج    سوناطراك مساهم رئيسي في شركة «ميدغاز»    وصول رحلة جوية إلى الجزائر تقل رعايا جزائريين كانوا عالقين بفرنسا    133 إصابة، 127 حالة شفاء و8 وفيات.    مجلس الوزراء يعقد اجتماعه الدوري اليوم    صناعة وتسويق الأقنعة الواقية بسعر 30 دينارا    من أفطروا في رمضان وجب عليهم القضاء بعد الشفاء    سحب 340.7 مليار دينار في رمضان    توقيف مهربين ومهاجرين غير شرعيين    واشنطن تايمز توقعت «ردا» من وسائل إعلام منزعجة من مساعي الرئيس    لجنة المالية بالبرلمان توافق على تخفيض الزيادات على رسوم السيارات الصغيرة    وفاة الفنان المصري حسن حسني إثر أزمة قلبية    ترامب.. انسحابات بالجُملة من اتفاقيات ومؤسسات دولية    لجنة المالية في البرلمان توافق على تخفيف الزيادات على رسوم السيارات الصغيرة    خفيف الظل    «نون يا رمز الوفاء»    الرابطة الإسبانية تزف خبرا سارا لأندية " الليغا"    سليماني و ديلور مرشحان لجائزة أفضل لاعب إفريقي في «الليغ 1»    مؤشرات على تعافي الطلب    لا فتح للشواطئ قبل رفع الحجر الصحي    تعليمات مهنية صارمة لأعوان الغابات    بعد مرور قرابة 59 سنة: قمع مظاهرات 17 اكتوبر 1961 بباريس.. جريمة كشفت الوجه الحقيقي للاستعمار الفرنسي    باريس سان جيرمان يسعى لضم سافيتش    وهران: إنهيار سلالم بناية بشارع العربي بن مهيدي وإجلاء العائلات المحصورة    سكيكدة: ردود فعل انتقامية جماعية، شاهد على وحشية فرنسا الاستعمارية ضد الجزائري    محرز: حان الوقت لتتويج " السيتي" بدوري أبطال أوروبا    مير عين بنيان وموظفون بالبلدية في قلب فضيحة فساد    الإطاحة ببارون مخدرات ينشط بين ولايات شرق ووسط البلاد وحجز 5039 قرص مهلوس    ورقلة : مركز التعذيب بتقرت .... وصمة عار ستظل عالقة في جبين الإستعمار الفرنسي    الافريكوم توضح بشأن ارسال "لواء من الجيش" الى تونس    اجتماع طارئ للكاف غدا الأحد    تيزي وزو: شهود: “رأيت الجنود الفرنسيين يحرقون أمي وهي حية”    عيسى بُلّاطه قارئاً حياة السياب وقصيدته    عربي21: عبد القادر الجزائري.. أمير المقاومة وواضع أساس الدولة    حصن إيليزي ... شاهد يوثق وحشية ممارسات الإستعمار الفرنسي    لجنة صحراوية تناشد الصليب الاحمر التدخل العاجل للافراج عن الاسرى الصحراويين    322 ألف، عدد المتضررين من كورونا    ضرورة تخفيف ديون الدول النامية لتجاوز الصعوبات الاقتصادية الناجمة عن الجائحة    رئيس الجمهورية يستقبل المجاهد عثمان بلوزداد    تفكيك شبكة دولية مختصة في تهريب المخدرات    تساؤلات حول إمكانية التواصل بين الأحياء والأموات؟    تعليمات لتسريع وتيرة الإنجاز لتدارك التأخر    القضية خلفت جدلا واسعا في الشارع    أكد أنه ليس مفبرك    معالجة آثار الأزمة ودعم القدرة الشرائية للمواطن    يعد أحد أبرز وجود المعارضة السياسية في المغرب    محمد الأمين بحري يكتب عن شعبوية مسرحية "خاطيني"    البطولة على المحك    تكريم 9 متسابقين في برنامج «ورتل القرآن ترتيلا»    منْ زمنِ الذاكرةِ في وهرانَ الباهية...    « نشاطات افتراضية وبرامج تحسيسية عبر الأثير»    اللجنة الوزارية للفتوى: الذين أفطروا في رمضان بسبب كورونا وجب عليهم القضاء بعد الشفاء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





''الحايك''•• اللحاف الأبيض المنسي
يعد رمزا للحياء والعفة والطهارة
نشر في الفجر يوم 19 - 08 - 2009

يعد الحايك رمزا وستارا تختفي وراءه المرأة الجزائرية عامة واللمدانية خاصة• فاللحاف الأبيض كان ولوقت غير بعيد يخفي جمال المرأة، كما يخفي نوعا من الانسياق نحو الطبقية على اعتبار وجود أنواع عدة منه أجودها ''حايك المرما''• ولكن بدأت المراة اللمدانية ومع ظهور أنواع جديدة من الملبوسات في التخلي عن اللحاف الأبيض، فاسحة المجال للقشابة والجلاليب والحجاب، تاركة الحايك في رفوف الخزائن•
وهذا الأخير يعتبر ضحية من ضحايا العصرنة، وما حملته من عادات جديدة على مجتمعنا• فقد خلفت التطورات التي شهدها المجتمع الجزائري خلال السنوات الأخيرة نسقا جديدا من القيم، خيّم على حياة المرأة اللمدانية، وأتى على المعتقدات الموروثة والتي كان من بينها ''الحايك''• فبعدما كان رمزا للعفة والطهارة هاهو اليوم يدفن في رفوف الخزائن، ونادرا ما ترى مرأة في المدية متلحفة باللحاف الأبيض ينظر إليها مرة بالتعجب ومرة بالإعجاب•
وعلى النقيض من ذلك وفي زمن غير بعيد كان من العار أن لا تلبس فتاة قاربت سن السادسة عشر لحافا، فقد كانت الأمهات تحرصن كل الحرص على ارتداء بناتهن الحايك حتى أنه أضحى شرطا من شروط جهاز العروس ولا بد من تقديمه في ''التبق'' خاصة حايك المرما والدي يعد من أجود أنواع الحايك يميز الغنية عن الميسورة الحال التي كانت نسائهن تضطررن إلى اقتناء حايك العشعاشي الذي تختفي فيه خيوط الحرير مع اللون الأصفر•
أما اليوم فقد غاب الحايك عن المرأة اللمدانية وفتح المجال لملبوسات يحكمها التقليد الأعمى، وأصبح من النادر جدا رؤية حمامة بيضاء في شوارع المدية•


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.