كل الطلبات مستجابة    ذكر الله... أيسر العبادات وأسهل الطّاعات    التّربية الوقائية في الإسلام    نجل بوضياف يرفع دعوى قضائية ضد نزار وتوفيق    لهذه الأسباب تدهور الميزان التجاري للجزائر    «نريد إخراج الجزائر من الأزمة ومن يرفض الله يسهل عليه»    كهربة الأجواء لا تخدم مصلحة البلاد    توقيف 63 شخصا، ضبط مركبات وعتاد مختلف    الفساد امتد للممتلكات بقرارات إدارية    عجز الميزان التجاري مرتبط بهيكلية الاقتصاد    ارتفاع عدد وفيات الحجاج الجزائريين الى 19 شخصا    المغرب يطرد مجددا المحامية الإسبانية كريستينا مارتينيز    تشاد تعلن حالة الطوارئ لثلاثة أشهر    المجلس السيادي السوداني يباشر مهامه اليوم    الأردن يستدعي سفير إسرائيل بسبب الانتهاكات في الأقصى    القنصلية الفرنسية تتحجج بتذبذب الأنترنت في معالجة ملفات “الفيزا”    قديورة :” سفيان هني يمثل إضافة كبيرة لنادي الغرافة”    497مؤسسة مصغرة تشكو التهميش    10ملايين مصطاف منذ بداية جوان    توقيف شخصين وحجز أزيد من 06 كيلوغرام من الكيف المعالج بالمسيلة    100 مليون سنتيم للمستفيدين من التجزئات الاجتماعية بالجنوب    سنعمل على استرجاع كل الاموال والممتلكات المنهوبة    استشهاد 3 فلسطينيين في غارات إسرائيلية على غزّة    السباحة الجزائرية تسعى لحصد 10 ميداليات    المدرب عبّاس يقترب من حسم التشكيلة الأساسية    «التحضيرات جرت في ظروف رائعة وسأسجل في مرمى سعيدة»    «لدينا رغبة كبيرة لتشريف الجزائر في الألعاب الإفريقية»    هياكل غير مربوطة بالشبكة ونقص في التاطير    توقيف 63 شخصا بتمنراست وبرج باجي مختار وعين قزام    غلق البوابة الالكترونية وحرمان من التسجيل لطلب الإيواء    19 جريحا في حوادث مرور خلال 24 ساعة بوهران    1.2 مليار سنتيم لمشاريع تنموية بقرية أولاد أجبارة بتارقة    سكان قرية القواير على حافة كارثة بيئية    ثعبان يبتلع نفسه    قفزت في النهر لإنقاذ هاتفها!    6 فرق فلكلورية تعيد الزمن الجميل لمدينة «موريسطاقا»    « القلتة » ..جوهرة الساحل    فنان الأندلسي إبراهيم حاج قاسم في سهرة تراثية تلمسانية    «143 شارع الصحراء» يحصد جائزتين في مهرجان لوكارنو    «كادير « يخطف الاضواء والشيخ الحطاب يرقص الجمهور على الايقاعات الرايوية البدوية    جائزتان ل «143 شارع الصحراء» للجزائري حسان فرحاني    حضور محتشم في الافتتاح    طفرة هائلة التعقيد    شبيبة الساورة تصبو لانطلاقة قوية    الاتحاديات الوطنية مصرة على تشريف التزامها    عمراني يريد استفاقة كبيرة    وصول 600 حاج إلى أرض الوطن اليوم الأحد بعد أدائهم لمناسك الحج    النفط ب 10 دولار .. !    Ooredoo تُطمئن زبائنها        آخر ساعة تنشر برنامج رحلات عودة الحجاج عبر مطار رابح بيطاط    الشيخ السديس يستنكر افعال الحوثيين بعد الهجوم على حقل شيبة السعودي    "غوغل كروم" يتعرض لأكبر عملية اختراق في تاريخه!    من بينهم وزير السياحة السابق حسن مرموري    أسباب تقنية وبشرية وراءها سوء التسيير    أزمة نقل حادة ببلدية الطابية    إيسلا وثي مغرا ني مازيغن قوقلا ن تاغرما    اخلع نكسوم نمسلان والدونت إقوسان نالمشتاء ذالمرض    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





“الأسلحة النارية المسروقة توجه إلى المهربين والإرهابيين”
تم تسجيل ضياع 5 مسدسات نارية في ظرف سنتين بأم البواقي، مصدر أمني مسؤول:
نشر في الفجر يوم 04 - 09 - 2010

ذكرت مصادر أمنية محلية موثوقة ل”الفجر” أن ولاية أم البواقي شهدت في ظرف سنتين فقطارتفاعا مخيفا ومطردا في عدة حالات ضياع الأسلحة النارية من أعوان الأمن، وهي الظاهرة الخطيرة التي ألقت بظلال قاتمة على مختلف الأسلاك الأمنية، شرطة، درك وطني، جمارك وجيش شعبي وطني، حيث تم تسجيل ضياع 5 مسدسات نارية من نوع “بيريطا” في ظرف أقل من سنتين على مستوى ولاية أم البواقي، آخرها حادثة ضياع سلاح ناري من ضابط الشرطة القضائية لعين مليلة، منذ أسبوع، الأمر الذي تسبب في توقيفه عن العمل وإحالته على العدالة.
وحسب ذات المصادر، فإن الخطير في استفحال ظاهرة ضياع الأسلحة النارية من طرف أعوان الأمن هو عدم تمكن المصالح الأمنية من العثور عليها واستعادتها، وهو ما يشكل خطرا ماحقا على الأمن والنظام العموميين على مستوى ولاية أم البواقي.
هذا، وقد أبدى مصدر أمني مسؤول ل”الفجر” مخاوفه من تكرار مثل هذه الحوادث اللامسؤولة، خاصة في ضوء معلومات مؤكدة تفيد بأن معظم الأسلحة النارية الضائعة من أعوان الأمن توجه صوب شبكات التهريب والجماعات الإرهابية، مشددا على عناصر الأمن بمختلف الوحدات بالتحلي باليقظة وعدم التهاون في الحفاظ على أسلحتهم وعدم الإغفال عنها. ويعزو خبراء أمنيون استفحال حوادث ضياع الأسلحة النارية من طرف عناصر الأمن في مختلف الأسلاك الأمنية إلى التراخي واللامبالاة ونقص اليقظة، خلال السنوات القليلة الأخيرة، وذلك بسبب انحسار العمليات الإرهابية، عكس ما كانت عليه سابقا.
أما خبراء علم النفس والاجتماع فيرجعون هذا التراخي من طرف عناصر الأمن إلى أسباب اجتماعية ونفسية، فرجل الأمن وبغض النظر عن مهنته الحساسة، التي تستدعي منه الصرامة واليقظة الدائمة، تزيد من ضغوطه النفسية، خاصة وأن آثار ومخلفات العشرية السوداء خلفت صدمات نفسية وعصبية كثيرة في أوساط عناصر الأمن الذين يرجع لهم الفضل في مكافحة الإرهاب ومحاربته، إلى جانب الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية الصعبة التي يتخبط فيها جل المنتمين إلى الأسلاك الأمنية. وتشير إحصائيات رسمية إلى أن 80% من عناصر الأمن يشتكون من تدهور قدرتهم الشرائية ويُعانون من مشاكل السكن والبعد عن الأهل والتأخر في الترقية، كما تم إحصاء إصابة عدد معتبر من المنتمين للأسلاك الأمنية بانهيارات عصبية وأمراض نفسية متنوعة، إلى جانب إحصاء عدة حالات انتحار في صفوفهم.
وقد ذكرت مصادر أمنية محلية عليمة ل”الفجر” أن المديرية العامة للأمن الوطني، وبعد تلقيها لتقارير تفيد بارتفاع عدد حوادث ضياع الأسلحة النارية من العناصر الأمنية بولاية أم البواقي، وبالتنسيق مع القيادة العامة للدرك الوطني والجمارك الوطنية ووزارة الدفاع الوطني، قررت إيفاد لجنة تحقيق وطنية مختلطة بقيادة إطارات أمنية سامية، عقب عيد الفطر، تكون مرفوقة بأخصائيين نفسانيين واجتماعيين للتحقيق في الأمر، ثم رفع تقارير رسمية إلى الجهات المختصة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.