محكمة سيدي أمحمد تدين الوزير الأول السابق عبد المالك سلال ب5 سنوات سجنا نافذا    الجيش الوطني الشعبي: توقيف 7 عناصر دعم وتدمير 6 مخابئ للجماعات الإرهابية خلال أسبوع    الثقافة والصحة والصيد البحري في صلب جدول أعمال اجتماع الحكومة    دي ميستورا إطلع على الوضع الحقيقي للاجئين الصحراويين وفضح أكاذيب الدعاية المغربية    الجزائر- كوت ديفوار : تعويض الحكم الغامبي غاساما بالجنوب إفريقي فريتاس غوميز    تونس تواجه غامبيا غدا ب16 لاعبا فقط    جلسة علنية غدا الخميس لطرح أسئلة شفوية تخص ست قطاعات وزارية    توقيف 03 أشخاص قاموا بسرقة مبلغ 200 مليون سنتيم بباتنة    مستغانم: الإطاحة بشبكة لترويج المخدرات الصلبة    سكيكدة: أمن فلفلة يوقف لصين محترفين    حوادث الطرقات : هلاك تسعة أشخاص و إصابة 138 آخرين بجروح خلال 24سا    الرابطة الأولى: جولة في صالح أندية الطليعة    اللقاءات العشرة الأخيرة للمنتخب الجزائري قبل مواجهة كور ديفوار    الجزائر تلعب دورا في توحيد الصف الفلسطيني    " الإخوة عبيد " آخر إصدارات الروائي ساعد تاكليت    الخطاب الديني رافق مسار تشكيل عناصر الهوية الوطنية    بلعابد يشدّد على المتابعة الدقيقة    عرقاب يبحث مع اللورد ريسبي فرص الشراكة    خطة انتعاش استعجالية لضمان الديمومة    ترسيم 4 أوت يوما وطنيا للجيش الوطني الشعبي    تسليم رخص استغلال استثنائية لفائدة 15 مستثمرا    لعمامرة يُستقبَل من قبل أمير دولة قطر    فيروس كورونا سيعيش معنا لسنوات    تقنين التكوين المتواصل وتعزيز ميزانيته    النفط يقفز لأعلى مستوى منذ من 7 أعوام    تتويج المنتخب الوطني وياسين براهيمي    «الفراعنة» أمام حتمية الفوز على السودان    بلايلي في صدارة قائمة أفضل صنّاع الفرص    الفنانة التشكيلية سامية عيادي تبدع في الرسم على الحرير    تكريم الكاتب محمد صالح حرزالله    زيارة ويليامز دليل على أهمية الرؤية الجزائرية لحلّ الأزمة الليبية    مطالب بالاستمرار في تعليق الميثاق الأوروبي    «أسبوع الفيلم الوثائقي» من 22 إلى 27 جانفي    وفاة 34 شخصا وإصابة 1027    كوت ديفوار-الجزائر: تعويض الحكم الغامبي غاساما بالجنوب افريقي فريتاس غوميز    تلمسان تحيي ذكرى استشهاد الدكتور بن زرجب بن عودة    الدكتور صالح بلعيد في ضيافة ثانوية «عزة عبد القادر» بسيدي بلعباس    15 ألف تصريحا سنويا من مجموع 20 ألف مستخدما    جامعة البليدة 02 تستحدث خلايا يقظة لمواجهة كورونا    جاهزية تامة لتصدي أي أخطار داهمة    90 بالمائة من حالات الزكام المسجلة إصابات ب«أوميكرون»    البطل الشهيد ديدوش مراد يجمع الأسرة الثورية    الريسوني ضحية "متابعة سياسية بامتياز"    عجز في الميزان التجاري ب 9,6 مليار دج    قيمة الإنتاج الفلاحي بلغت 3.491 مليار دج ونموا ب 2%    الأمم المتحدة تصفع المغرب وتكذّب وجود أطفال جنود صحراويين    شراكة استراتيجية وفق "رابح رابح"    مدينة العمائر ودهليز الحرمين    طوابير لاقتناء الحليب المدعّم بنقطة البيع بوسط المدينة    حجز مواد صيدلانية    قاتل تاجر في شباك الشرطة    بوبشير يعرض في "غاليريا غرانداستار"    محطات ومكثفات وخزانات لتأمين المستشفيات    طاعة الله.. أعظم أسباب الفرح    وسائل التواصل.. سارقة الأوقات والأعمار    إنّ خير من استأجرت القوي الأمين    جدلية الغيب والإنسان والطبيعة..    لا حجة شرعية لرافضي الأخذ بإجراءات الوقاية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



“الجرب” و”الليشمانيوز” وأمراض معدية أخرى تعود إلى الواجهة
الأطباء يدقون ناقوس الخطر
نشر في الفجر يوم 12 - 03 - 2011

أكد بعض الأطباء ممن تحدثت إليهم “الفجر” وجود نقص الأدوية، خاصة المتعلقة بالأمراض المزمنة والسرطان، التي يؤدي التذبذب في استهلاكها إلى تراجع الحالة الصحية للمرضى، والتي تؤدي إلى الوفاة، مشيرين إلى أن قائمة الأدوية النادرة التي فاقت ال250 نوع
في السياق ذاته، أخبرنا أحد الأطباء بأنه لا توجد استراتيجية واضحة لتسيير قطاع الأدوية، حيث أن الندرة لا تمس الأدوية باهظة الثمن، بدليل أن علاج بعض الأمراض المعدية الشائعة غير متوفر في كل التراب الوطني. وأضاف المتحدث أنه لا دخل للمواطن في تسيير القطاع بقدر ما يهمه أن يجد الدواء في الصيدلية القريبة منه.
وضرب لنا المتحدث مثالا بدواء “الجرب” الذي لم يدخل السوق الجزائرية منذ أشهر، وهو الدواء الوحيد الذي يقضي على العدوى، على الرغم من أنه عبارة عن قارورة صغيرة تباع ب120دينار فقط، متسائلا عن الحل إذا ما انتشرت العدوى في الوسط المدرسي حيث يكثر احتكاك التلاميذ ببعضهم البعض.
نفس الشيء بالنسبة لعلاج داء الليشمانيوز الذي يكثر انتشاره في الشرق الجزائري، حيث أوضح محدثنا بأن “داء الليشمانيوز معد وله دواء وحيد اسمه “الغلوكونتين” وهو دواء مفقود في الصيدليات، ما يجعل المرضى يستنجدون بتجار الشنطة في جلبه من تونس، حيث أن سعر العلبة الواحدة 600 دينار جزائري ويستدعي العلاج استهلاك من ثلاث إلى أربع علب.
وأكد المتحدث أن غياب مثل هذه الأدوية البسيطة مطروح بشدة في الآونة الأخيرة رغم خطورة ذلك، على اعتبار أنها أمراض معدية، فضلا عن غياب أدوية الأمراض المستعصية كأمراض القلب وضغط الدم.
هذا ويواجه الصيادلة مشكلا مع الموزعين الذين يفرضون عليهم اقتناء أدوية بقيمة تفوق ال20 مليون سنتيم حتى يتم تزويدهم بثلاث أو أربع علب من الأدوية النادرة في السوق، وهذا ما أكدته لنا إحدى الصيدليات في العاصمة قائلة: “إن ضغط الموزعين على الصيادلة بهذه الطريقة يدفعهم إلى تخزين هذه العلب وبيعها لمن يشتري قائمة كبيرة من الأدوية”.
نقابة الصيادلة ترجع الندرة إلى سوء التسيير
في هذا السياق، قال بلعمبري مسعود، رئيس نقابة الصيادلة الجزائريين الخواص، في حديث مع “الفجر”، بأن المشكل لا يطرح على مستوى الأموال، على اعتبار أن الوزارة خصصت غلافا ماليا ضخما لاستيراد الأدوية غير المتوفرة في الجزائر، وأن المشكل يطرح على مستوى تسيير القطاع والتحكم فيه، في إشارة منه إلى احتكار شركات الاستيراد والتوزيع لسوق الدواء، بالرغم من أن الوزارة تفرض عليها دفتر شروط تعمل وفقه، وهي من يحدد قائمة الأدوية التي يجب أن تستورد باحتكامها إلى دراسة حول وضعية الدواء والطلب عليه.
وفي هذا المجال، قال بلعمبري بأنه تم مؤخرا استيراد كميات من الأدوية التي كان نقصها يطرح بشكل كبير، والتي في مقدمتها حبوب منع الحمل وأدوية ضغط الدم.
وأوضح المتحدث في ذات الصدد بأن الموزع الذي يجلب من 10 إلى 30 نوعا من الأدوية النادرة مستحيل أن يوزعها على كل الصيدليات، ومن هنا تبدأ بعض الممارسات غير الأخلاقية لبعض الموزعين، يضيف بلعمبري، فضلا عن توزيعهم لبعض الأدوية التي قربت نهاية مدة صلاحيتها، وتوزيع الأدوية النادرة على الصيدليات حسب تموقعها في المدن الكبرى والأحياء المعروفة.
وعليه دعا المتحدث الوزارة الوصية إلى تشديد الرقابة والمتابعة على الموزعين، وإيجاد حل للتناقض المطروح بين الغلاف المالي الضخم وندرة الأدوية في الصيدليات، مشيرا إلى وجود 560موزع وأغلبهم يعمل في مجال الاستيراد والتوزيع في نفس الوقت ما يرسخ سياسة الاحتكار.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.