بن فليس يؤكد من تيارت على ضرورة القطيعة مع الممارسات القديمة    قايد صالح : الشعب الجزائري سينتصر اليوم رفقة جيشه على أذناب العصابة    وهران: نادي جديد لألعاب القوى لذوي الاحتياجات الخاصة في طور التأسيس    هذه هي حالات العنف ضد المسنين في الجزائر!    أشغال صيانة على الطريق السيار    الشباب السعودي يتوعد بلعمري بعقوبات    ميدو يرشح محرز وماني للتتويج بجائزة أحسن لاعب أفريقي    السعودية عضو بالمجلس التنفيذي لليونسكو حتى 2023    توقيف شخص حاول الالتحاق بالجماعات الإرهابية في غليزان    المترشحون يستعرضون حلولهم لمعالجة الجانبين السياسي والاقتصادي للأزمة    رئاسيات 2019 : دفتر اليوم الخامس من الحملة الانتخابية    الحكومة تدرس وتناقش مشاريع مراسيم تنفيذية و عروض تمس عدة قطاعات    تنس- الدورة الدولية المفتوحة للأواسط لوجدة انقاد: تأهل الجزائري مباركي الى ربع النهائي    بن قرينة يتعهد بإعادة هيكلة الاقتصاد الوطني لتفادي الأزمات والتوترات الاجتماعية    مكافحة الإرهاب: توقيف شخصين بغليزان والطارف    رابحي يدشن مركز للتلفزيون الجزائري بتندوف    الحكومة الكندية الجديدة تؤدي اليمين الدستورية    وفاة طفلة و اختناق والديها اثر تسرب للغاز بتلمسان !    انطلاق أول رحلة للقطار الجديد بين تبسة والجزائر العاصمة    وزارة التربية في لقاء هام مع أساتذة الابتدائي لوقف الإضراب    هدام: ثلاثة أمراض مزمنة تُكلف 70 بالمائة من الأدوية    وفاق سطيف: تنصيب المكتب المسير    تشاور بين قطاعي الصحة والضمان الاجتماعي لتقليص تحويل الجزائريين للعلاج في الخارج    توقيف جزائري وتونسي ضبط بحوزتهما 20 سلاح ناري في تبسة    مجمع *لوجيترانس* سيشرع في تنفيذ 15 اتفاقية جديدة للنقل الدولي للبضائع بداية 2020    سوق التأمينات: 66 بالمائة من التعويضات خلال العام 2018 خصت حوادث الطرقات    كرة القدم / الرابطة الثانية /الجولة ال13/: النتائج الكاملة والهدافون    ميراوي: منظومتنا الصحية تقوم على مبادئ ثابتة    اتفاق شراكة بين جامعة وهران وبيجو سيتروان الجزائر    هيومان رايتس ووتش تتهم السلطات المصرية ب "الانتقام من عائلات المعارضين المقيمين بالخارج"    النفط يتراجع في ظل مخاوف جديدة بشأن آفاق اتفاق التجارة بين أمريكا والصين    تضامن كبير مع الفنان رحال زوبير بعد وعكة صحية مفاجئة    «لا وجود لمرشح السلطة»    استجابة للحملة التطوعية.. أطباء يفحصون المتشردين ويقدمون لهم الأدوية    ميلة.. توقيف 3 أشخاص وحجز 4 بنادق وذخيرة تقليدية الصنع ببوحاتم    يتم إدخالها عن طريق‮ ‬الكابا‮ ‬    خلال الأبواب المفتوحة حول الأمراض المهنية‮ ‬    بعد اعتبارها المستوطنات الإسرائيلية‮ ‬غير مخالفة للقانون    خلال الموسم الفلاحي‮ ‬الجاري‮ ‬بالبيض    ‭ ‬فايسبوك‮ ‬في‮ ‬خطر‮!‬    ملال‮ ‬يكرم الفنان إيدير    حادث بدون أي خطورة لطائرة طاسيلي    عائلات معتقلي الريف تصر على كشف حقائق التعذيب    الرئيس الفرنسي يفتح جدلا حادا مع الولايات المتحدة    في رحاب ذكرى مولد الرّسول الأعظم    فتاوى    أخطار تهدّد مجتمعنا: إهمال تربية البنات وانحرافها    مجاهدة النفس    “وكونوا عباد الله إخوانا”    رابحي: التساوي في الفرص والاعتراف بالتنوع الثقافي مكفول    تأجيل أم إلغاء ..؟    شركة وطنية مطلب الجميع لاستعادة مجد النادي    عامان حبسا لكهلين بتهمة الفعل المخل بالحياء ضد تلميذ    من غير المعقول أن أطلب تخويف أبناء بلدي    « فريقنا مُكوّن من الشباب والدعم مهم جدا لإنجاح الطبعة الثانية»    صدور "معاكسات" سامية درويش    رياض جيرود يظفر بجائزة الاكتشاف الأدبي لسنة 2019    الطبخ الإيطالي‮ ‬في‮ ‬الجزائر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حنون: “نواب الأفلان يشجعون على التفسخ السياسي وكأنهم ليسوا من التحالف”
قالت إن توجيهات مجلس الوزراء بشأن مشاريع قوانين الإصلاحات لم تؤخذ بعين الاعتبار
نشر في الفجر يوم 02 - 10 - 2011

أكدت، أمس، لويزة حنون، الأمينة العامة لحزب العمال، أن “توجيهات مجلس الوزراء بخصوص مشاريع قوانين الإصلاحات السياسية تتناقض مع ما تقوم به لجنة الشؤون القانونية للمجلس الشعبي، حيث يقوم نواب الأفلان بحذف كل التعديلات التي لا تتناسب مع مصالحهم الشخصية وكأنهم ينتمون إلى حزب لا علاقة له بالتحالف الرئاسي”.
قالت، أمس، لويزة حنون في ندوة صحفية عقب اختتام أشغال اللجنة المركزية للحزب أن “توجيهات مجلس الوزراء المنعقد مؤخرا الرامية إلى تنقية الساحة السياسية من التفسخ وأصحاب المال والتوجه نحو المزيد من الديمقراطية اصطدمت بحاجز منيع على مستوى لجنة الشؤون القانونية للبرلمان من خلال قيام نواب الأفلان بعرقلة كل مشاريع القوانين وتمييع مواده وإلغاء العديد منها لاسيما تلك التي تكرس الديمقراطية وتضع حدا لهيمنة المال ورجال الأعمال على السياسة”.
وذكرت لويزة حنون على سبيل المثال المادة المتعلقة بضرورة استقالة الوزراء الراغبين في الترشح للانتخابات التشريعية التي تضمنها مشروع قانون الانتخابات وقالت: “لقد رفض نواب الأفلان هذه المادة وقاموا بإسقاطها رغم تأكيد مجلس الوزراء على ضرورة استقالة الوزير الراغب في الترشح ثلاثة أشهر قبل تاريخ الاقتراع”، وتابعت حنون “نحن نعتبر هذه المادة إيجابية وهو إجراء يمنع الوزراء من استعمال وسائل الدولة لأغراض انتخابية أو الضغط على الضمائر”.
كما رفض نواب الأفلان المادة التي تمنع على المنتخبين “التجوال السياسي” وأوضحت في هذا السياق أن “الأفلان روج أن كل الأحزاب السياسية رفضت هذه المادة لكن في الحقيقة كل الأحزاب السياسية كانت مع المادة إلا الأفلان الذي يعد الحزب الوحيد المنتفع من هذا التجوال السياسي”، كما تقول حنون، إن “نواب الأفلان يشجعون على التفسخ السياسي والرشوة السياسية وإلا كيف يتم تفسير عدم إدراج رجال المال والأعمال في حالات التنافي مع العهدة النيابية”.
أما فيما يخص قانون الأحزاب، تساءلت لويزة حنون عن المواد التي تضمنها المشروع، حيث قالت إن “مجلس الوزراء صحح مسودة الداخلية وأكد على ضرورة عدم تدخل الإدارة في تسيير شؤون الأحزاب السياسية”، لكن تضيف الأمينة العامة لحزب العمال “مشروع القانون أغرق الأحزاب السياسية في إجراءات تتناقض وتوجيهات مجلس الوزراء؛ حيث تواصل “حسبها الداخلية “التأكيد على أن الأحزاب يجب أن تبقى تحت سيطرة الإدارة متوعدة إياها بعقوبات صارمة”.
كما انتقدت الإجراء المتعلق بالهبات للأحزاب السياسية وقالت إنه “تم رفع قيمة الهبة التي تقدم للأحزاب إلى 540 مليون سنتيم” معتبرة إياه بمثابة “إجراء يشجع على توسيع ممارسة السياسة وسط الأثرياء و جعلها سياسة مافياوية وبالتالي تبقى السياسة تحت سلطة الأثرياء الذين سيتحكمون في توجهات الأحزاب”


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.