حصيلة مظاهرات بيروت    مدرب برشلونة يكشف تفاصيل إصابة ميسي ومدى جاهزيته لمباراة البايرن!    بلمهدي: إذا استقر الوضع الصحي فستُفتح باقي المساجد ونصلي صلاة الجمعة    أمطار رعدية وزوابع رملية على بعض الولايات الجنوبية    زلزال ميلة.. أقدم مسجد في الجزائر لم يتعرض لأي ضرر    كورونا .. الإصابات تتجاوز 19.65 مليون والوفيات تتخطى 725 ألف حالة عالميا    الشلف: إندلاع حريق غابة بدوار بوقرابة بلدية بني حواء    وزير الموارد المائية: سد بني هارون مزود بتجهيزات مضادة للزلازل    الحماية المدنية: لم يتم تسجيل خسائر إثر زلزال تيبازة    بلمهدي: أزيد من 4 آلاف مسجد سيُفتح.. وتجنّد لتطبيق البروتوكول الصحي    بلحيمر.. هناك صحفيين جزائريين يعملون مع وسائل إعلامية أجنبية بلا عقود قانونية أو بطاقة مهنية    وفاة الفنان المسرحي موسى لكروت    600 عامل بالمؤسسة الوطنية "جيسي تي بي" في إضراب مفتوح    ناصري: إعادة إسكان 184 عائلة منكوبة من زلزال ميلة بعد عشرين يوما    إقلاع طائرة محملة ب 31 طنا من المواد الغذائية والمعدات الطبية    ارتياح للإجراء وتجنّد لمجابهة الوباء    «لا وجود لأي سلع خطيرة أو مواد متفجرة بموانئ الوطن»    مواصلة دراسة خطة الإنعاش الإقتصادي والإجتماعي    حسب ما أعلن عنه نادي اتحاد الجزائر    عرفانا للتسهيلات الممنوحة لهم لتشجيع العمل الجمعوي    تحسبا لإعادة فتحها    خلال السنوات الاخيرة بورقلة    المراقب الشرعي للبنوك يؤكد:    بعد زلزال ميلة    الطيب زيتوني يؤكد:    تمديد صلاحية تراخيص التنقل إلى 31 أوت    دعوة إلى انتخابات عامة مسبقة    الشُّبهة الأولى    تغييرات الرئيس ستضخ نفسا جديدا في العدالة    إعادة إسكان 184 عائلة منكوبة بعد عشرين يوما    تراجع في مؤشر حوادث المرور    الاتحاد الأوروبي يجدد اعتبار الصحراء إقليما "غير مستقل"    جمع 36 طنا من النفايات وتوزيع 3000 كمامة على مهنيي القطاع    دراسة لتهيئة وعصرنة المسمكة    الإعلان فتح باب الترشح لتنفيذ 6 أفلام قصيرة    الرقص الشعبي... فلكلور عريق يستهوي الزوار    استقبال 100 مشاركة منذ انطلاق التظاهرة    الدورة ال33 تكرّم علالوش    "تكتل إفريقي" لحماية الوظائف    فن التعامل النبوي    معنى (عسعس) في سورة الشمس    هذه صيّغ الصلاة على النبي الكريم    الأسرة الثورية في حداد    «هدفنا في الموسم القادم تحقيق البقاء في أجواء مريحة»    «مولودية وهران تعيش على وقع النزاعات وشريف الوزاني هو الرجل الأنسب»    «كنا سننافس على البوديوم لولا النقاط التي سرقت منا»    "الجديد" تحتفي بمئوية محمد ديب    "مقاربة نقدية لليربوع" جديد خالدي    14 مقرر امتياز بقطاع الصيد البحري    كل الظروف مهيأة لاستقبال مترشحي الامتحانات الرسمية    إطلاق أشغال ترميم طرق مناطق الظل ببومرداس    قمح "التريتيكال".. الجزائريون "يخترعون" قوتهم    الإدارة تكذّب خبر شراء أسهم النادي    ألعاب وهران تحدٍّ يجب كسبه وحزينٌ لشطب التجديف منها    الموسم الجديد سيكون مراطونيا والفرَق ستعاني ماليّا    تأجيل زيارة الطبيب لتفادي الإصابة بالعدوى    الدّعاء بالفناء على مكتشفي لقاح كورونا!    النجمة اللبنانية سيرين عبد النور تتضامن مع الجزائر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





131 نائب أفلاني يوقعون على عريضة سحب الثقة من خاوة
اعتبروا تصرفاته انفرادية متبرئين من بيان مساندة بلخادم
نشر في الفجر يوم 12 - 01 - 2013

شرعت مجموعة نواب من حزب جبهة التحرير الوطني، في عملية جمع التوقيعات على مستوى المجلس الشعبي الوطني، بغرض سحب الثقة من رئيس الكتلة البرلمانية الطاهر خاوة الذي حسبهم أصبح ناطقا رسميا باسم الأمين العام للحزب في البرلمان، ويقوم بتحرير بيانات مساندة لصالح الأمين العام دون استشارة التواب أو اطلاعهم بما يرغب القيام به.
صل عدد الموقعين على لائحة سحب الثقة من رئيس الكتلة البرلمانية للأفلان الطاهر خاوة إلى 131 توقيع، في الوقت الذي يتحدث فيه البعض عن التحاق مجموعة من النواب الغائبين بأصحاب المبادرة للتوقيع على العريضة رفقة زملائهم بغرض تنحية خاوة من هذا المنصب، الذي يقول عنه زملاؤه، إنه يتصرف بطريقة انفرادية دون استشارتهم.
وذكرت مصادر مطلعة من الكتلة البرلمانية للأفلان ل ”الفجر”، أن ”عددا كبيرا من النواب عبروا عن تذمرهم واستيائهم جراء إصدار رئيس الكتلة لبيان يعلن فيه تأييد ومساندة المجموعة البرلمانية للأمين العام للحزب عبد العزيز بلخادم، والوقوف إلى جانبه لمواجهة الأزمة التي تعصف به وتهدد بقاءه على رأس الأفلان”.
وأضافت نفس المصادر، أن البيان كان بمثابة القطرة التي أفاضت الكأس، ودفعت بعدد من النواب يقودهم رئيس الكتلة السابق والنائب عن ولاية تبسة محمد جميعي إلى التحرك في كل الاتجاهات، وجمع التوقيعات لسحب الثقة من رئيس الكتلة الذي أصبح -حسبهم- يستغل منصبه للحديث باسم نواب الحزب، والتدخل في شؤون لا علاقة للنواب بها وهي من صلاحيات اللجنة المركزية، كونها المخولة قانونا للفصل في مصير الأمين العام للحزب.
وبالنسبة للنواب فإن ”طريقة تعيين النواب في هياكل المجلس كانت في الأصل محل تذمر واستياء، حيث ”حسب هؤلاء” لم يراع بلخادم جانب الكفاءات ولا النضال الحزبي، واعتمد على طريقة أخرى في التعيين، مما سبب نوعا من التذمر الذي تزايد وتضاعف مع تعيين الطاهر خاوة على رأس الكتلة”.
وقد سبق وأن عاشت نفس الكتلة البرلمانية على وقع التذمر والاستياء والانشقاق بعد قرار الأمين العام للحزب بلخادم إجراء تغييرات على رأس الكتلة، حين قام بتعيين الطاهر خاوة رئيسا للكتلة البرلمانية خلفا لمحمد جميعي، حيث لم يتقبل النواب الطريقة التي تم بها الإبعاد، واصفين القرار بالتعسفي وغير المبرر كونه لم يتم استشارة أي نائب من الكتلة.
وقد وصلت حينها عدد التوقيعات 128 توقيع لنواب لم يهضموا الطريقة التي تم بها إقالة جميعي، وتعويضه بالنائب عن ولاية باتنة الطاهر خاوة، حيث قال ممثلون عن هؤلاء الموقعين ”لم يتم إطلاع النواب عن سببها أو خلفياتها، لاسيما وأن رئيس الكتلة السابق كان يقوم حسبهم بمهمته على أحسن وجه، ويحرص على جمع النواب وتوحيد مواقفهم وآراءهم بالنظر إلى خبرته في العمل البرلماني”.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.