المجلس الشعبي الوطني: لجنة المالية توافق على تخفيف الزيادات على رسوم السيارات الصغيرة    محروقات : سوناطراك تصبح مساهما رئيسيا في شركة "ميدغاز"    كورونا في الجزائر.. تسجيل 133 إصابة جديدة و8 وفيات    الاتحاد الأوروبي يحث أميركا على مراجعة علاقتها بمنظمة الصحة    الافريكوم توضح بشأن ارسال "لواء من الجيش" الى تونس    اجتماع طارئ للكاف غدا الأحد    محرز: حان الوقت لتتويج " السيتي" بدوري أبطال أوروبا    مستغانم: غلق جميع الشواطئ في إطار الوقاية من فيروس كورونا    مير عين بنيان وموظفون بالبلدية في قلب فضيحة فساد    الإطاحة ببارون مخدرات ينشط بين ولايات شرق ووسط البلاد وحجز 5039 قرص مهلوس    إنهيار سلالم بناية متكونة من 4 طوابق بشارع العربي بن مهيدي في وهران    الإطاحة ببارون مخدرات وحجز 40 كلغ من الكيف المعالج بتلمسان    ورقلة : مركز التعذيب بتقرت .... وصمة عار ستظل عالقة في جبين الإستعمار الفرنسي    عيسى بُلّاطه قارئاً حياة السياب وقصيدته    تيزي وزو: شهود: “رأيت الجنود الفرنسيين يحرقون أمي وهي حية”    بطولة إسبانيا لكرة القدم : الشروع في التدريبات الجماعية بشكل كامل يوم الفاتح جوان    رئيس الجمهورية يترأس إجتماع لمجلس الوزراء غدا الأحد    “الأفلان” تغير .. لكن للأسوأ .. !    بريد الجزائر: تحقيق نسبة 97،3 بالمائة من الخدمات خلال شهر رمضان الكري    حصن إيليزي ... شاهد يوثق وحشية ممارسات الإستعمار الفرنسي    عربي21: عبد القادر الجزائري.. أمير المقاومة وواضع أساس الدولة    وفاة الفنان المصري حسن حسني اثر أزمة قلبية مفاجئة    تحديد مواقيت العمل تبعا للتدابير الجديدة للحجر المنزلي    شريط حول الحراك: واشنطن تايمز توقعت ردا من وسائل الاعلام المنزعجة من مساعي الرئيس    سعيدة : توزيع أزيد من 260 ألف قناع واقي على المواطنين    الدوليان سليماني و دولور مرشحان لجائزة مارك فيفيان فوي-2020    جورج فلويد: الادعاء على شرطي بالقتل والنيران تلتهم مقر شرطة مينيابوليس    البويرة: ارتفاع منسوب مياه واد أولاد بليل    رحلتان ل"الجوية الجزائرية" لإجلاء العالقين بفرنسا    322 ألف، عدد المتضررين من كورونا    رئيس الجمهورية يستقبل المجاهد عثمان بلوزداد    جثة فتاة مرمية قرب العيادة المتعددة الخدمات    ضرورة تخفيف ديون الدول النامية لتجاوز الصعوبات الاقتصادية الناجمة عن الجائحة    تساؤلات حول إمكانية التواصل بين الأحياء والأموات؟    يعد أحد أبرز وجود المعارضة السياسية في المغرب    متى تفهمون الدرس؟!    تعليمات لتسريع وتيرة الإنجاز لتدارك التأخر    أكد أنه ليس مفبرك    القضية خلفت جدلا واسعا في الشارع    مجلس قضاء تيبازة يوضح:    منظومة استثمارية دون عراقيل    معالجة آثار الأزمة ودعم القدرة الشرائية للمواطن    قلق كبير حول تأخر التحاق عنتر يحيى بالنادي    محمد الأمين بحري يكتب عن شعبوية مسرحية "خاطيني"    تواصل "لقاء السابعة" الافتراضي    خالدي يستقبل مريجة    منْ زمنِ الذاكرةِ في وهرانَ الباهية...    « نشاطات افتراضية وبرامج تحسيسية عبر الأثير»    محطة هامة لاستذكار همجية الاستدمار الغاشم    اللجنة الوزارية للفتوى: الذين أفطروا في رمضان بسبب كورونا وجب عليهم القضاء بعد الشفاء    البطولة على المحك    لا سيادة للمغرب على الصحراء الغربية    نجم مغاربي ينطفئ    مواقع التواصل الاجتماعي مطالبة بمكافحة التضليل الإعلامي    تكريم 9 متسابقين في برنامج «ورتل القرآن ترتيلا»    اللجنة الوزارية للفتوى: الذين أفطروا في رمضان بسبب كورونا وجب عليهم القضاء بعد الشفاء    الإفتاء بإخراج زكاة الفطر في بداية رمضان يهدف لتوحيد الكلمة    بلمهدي يرد على شمس الدين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المستفيدون من السكن الريفي يشتكون الحرمان من الإنارة والماء
بلدية أولاد يحي خدروش بجيجل
نشر في الفجر يوم 29 - 06 - 2013

يعاني سكان قرية بومعد ببلدية أولاد يحي 70 كلم شرقي الولاية جيجل من العزلة بسبب التدهور التام للطريق الذي يربط المنطقة بالطريق البلدي الذي يخترق قرية أسول، وحسب توضيح عدد من المواطنين القاطنين بالمنطقة ل “الفجر” فإن هذا المسلك المؤدي لقريتهم لم يشهد أي عملية تهيئة وتعبيد، رغم تربع عدة أميار على عرش بلدية أولاد يحي خدروش.
وحسب توضيحات ممثلي سكان القرية،فإن المجلس السابق لم يمنح المنطقة أي مشروع تنموي يساهم في تثبيت السكان واستقرارهم، وقد ساهم تهميش القرية في هجرة عدد غير قليل من العائلات نحو البلديات المجاورة، وعليه يطالب قاطنو القرية أعضاء المجلس الشعبي الجديد التحرك لاستدراك التأخر القائم في كافة مجالات التنمية.
وأضاف ممثلو سكان بومعد بأن العزلة قد أثرت على الميادين الأخرى لكون المنطقة تخلو تماما من أي مرفق صحي، إذ يضطرون للتنقل إلى قاعة علاج مركز البلدية أو العيادة المتعددة الخدمات بمنطقة الشوف رغم متاعب البعد والأعباء المالية التي تدفع لأصحاب سيارات الفرود، خاصة وأن القرية لاتزال غير مغطاة بخط للنقل بسبب مشكل الطريق الرملي المتميز بكثرة الحفر والحصى وانجرافه على مستوى الكثير من محاوره، كما يجد معلمو المدرسة الابتدائية القاطنون خارج القرية صعوبة كبيرة للوصول إلى المؤسسة، التي لاتزال في حاجة إلى ترميم ودعم، أما تلاميذ الطورين المتوسط والثانوي، فيتنقلون مشيا على الأقدام إلى أشبو مركز البلدية انطلاقا من مقار سكناتهم بالقرية، ولحد الآن تبقى ذات القرية تعاني من انعدام شبكة المياه الصالحة للشرب وكذا شبكة الصرف الصحي ما يندر بتلوث المحيط وفساد بيئة هذا التجمع السكاني المستفيد فقط منذ الاستقلال من الكهرباء وبعض السكنات الريفية. وفي سياق ذي صلة أوضح مواطنون لنا كانوا استفادوا من سكنات ريفية بأن مؤسسة سونلغاز قد حرمتهم من الكهرباء بحجة بعد سكناتهم من الأعمدة الكهربائية، حيث يعيشون حاليا في ظلام دامس وفي ظروف كارثية، إذ يتهمون سونلغاز بالتقصير والتفكير التجاري الذي صارت تنتهجه بعيدا عن التضامن مع الفئات المحرومة غير القادرة على دفع مستحقات الأعمدة الكهربائية، ومن هذا المنطلق يطالب المعنيون رئيس البلدية التدخل شخصيا لدى سونلغاز لمعالجة المشكلة بغية إدخال الفرحة في نفوس افراد عائلات لاتزال تنير بيوتها بالشموع لا بالإنارة الريفية. وقد أبرز لنا عضو من المجلس الشعبي لبلدية أولاد يحي بأن قرية بومعد كغيرها من قرى البلدية قد استفادت من برامج تنموية ولم يتم تهميشها، وليس أدل على ذلك من التغطية 100بالمائة بالكهرباء وإصلاح الطريق في عديد المرات، وهو مسجل لتهيئته بالكامل خلال السنة الجارية، ناهيك عن استفادة العشرات من سكان المنطقة من السكن الريفي، كما يبشر رئيس البلدية سكان القرية بقرب ربط بيوتهم بشبكة المياه الصالحة للشرب، كما أوضح لنا ذات المسؤول بأن المقاولة المكلفة بتهيئة طريق بومعد قد شرعت في عملها قصد إخراج المنطقة من عزلتها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.