أوقف ستة تجار للسموم بجنوب وشرق البلاد‮ ‬    على هامش المؤتمر ال43‮ ‬لقادة الشرطة والأمن العرب    ملفات سياسية واقتصادية ثقيلة على طاولة تبون‮ ‬    لفائدة مستفيدين من قروض أجهزة التشغيل    تتوزع عبر قرى‮ ‬5‮ ‬بلديات    بعد استكمال أشغال التهيئة    هواتف‮ ‬iPhone‮ ‬التي‮ ‬تدعم‮ ‬5G‮ ‬قد لا تشهد زيادة كبيرة على مستوى الأسعار    مع الهيئات السياسية والنقابية والحقوقية    لمدة عامين    رئيس مولودية الجزائر عاشور بطروني‮:‬    تلقى ضمانات بخصوص تسوية مشاكله المالية    تحت شعار‮ ‬شجرة لكل مواطن‮ ‬    وهران تتقدم صحياً    الخليفة العام للطريقة التيجانية يهنئ الرئيس المنتخب    الرجل القادر على قيادة الجزائر نحو مستقبل أفضل    عامان سجنا نافذا للرئيس السوداني المخلوع    الخناق يزداد حول حكومة الوزير الأول ادوارد فليب    دول صديقة وشقيقة تهنّئ    دعوة لتحقيق المطالب المشروعة للجزائريين    «عن ضمير غائب»    مروجا المهلوسات في شباك الأمن    الجمعية العامة الأممية تؤكد مسؤولياتها تجاه الشعب الصحراوي    إيداع البشير بمؤسسة إصلاح لسنتين    "انستار طولك" بالجامعة    الكفاءة لبناء الجمهورية الجديدة    السكان يترقبون زيارة الرئيس الجديد    تكريم المجاهد «مولاي الحسين» أحد صانعي مظاهرات 9 ديسمبر    تفاؤل بمستقبل البلاد    6 أشهر حبسا ضد الأم السارقة    عزلة مستدامة بدواوير عين الحديد بتيارت    تحسيس المصلين بمخاطر غاز أحادي أوكسيد الكربون    أسبوعان لتسوية ملفات أصحاب «المفتاح»    «التخلي عن سياسة الكوطة لبناء دولة قوية»    فن «القناوة».. عراقة الإيقاع بلمسة الإبداع    التغيير الحقيقي    «المساواة ومنح الفرصة للكفاءات»    مفرغة عشوائية تهدد الصحة وتُسمم المحاصيل    وصفات طبية في قائمة الانتظار إلى غاية حلول العام الجديد!!    تعريف المتقاعدين بمستجدات صندوقهم    مرسى الدجاج بزموري البحري .. موقع أثري هام بحاجة إلى تثمين    بسبب تحقيقات بشبهة فساد.. فولسفاغن تتوقف رسميا عن النشاط في الجزائر    خلق التواضع    "سوسبانس" بسبب المستحقات    إعذار 76 مستثمرا متقاعسا    الكشف عن القائمة الطويلة لفرع الترجمة    الأديبة الجزائرية ندى مهري تصدر "مملكة الأمنيات"    الجوكر" و''نيتفلكس" أبرز المرشحين"    الحث على التكفل المبكر بطفل التريزوميا    10 ملايير دينار ل10 مشاريع قيد الدراسة    وباء الإنفلونزا الأكثر خطورة على الأطفال    روسية "ملكة جمال المتزوجات"    حانة تبيع الأكسجين في نيودلهي    الفيلم الجزائري «نايس فري نايس» في المنافسة الرسمية    صلاة المسافر بالطائرة أو القطار    أقيلوا ذوي الهيئات عثراتهم    في‮ ‬ظل ارتفاع نسبة المصابين بالداء‮ ‬    سكان مستغانم ينتظرون تسليم مشروعي القرن «الترامواي» و «مستشفى خروبة»    الشيخ عبد الكريم الدباغي يفتي بضرورة المشاركة بقوة في الرئاسيات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أخبار غليزان
نشر في الفجر يوم 23 - 07 - 2016


سكان بلدية القطار بالظهرة يطالبون بوضع ممهلات
ناشد سكان بلدية القطار التابعة إداريا لدائرة مازونة إلى الشمال من ولاية غليزان، السلطات المحلية المعنية، التدخل العاجل لوضع ممهلات على مستوى الجزء من الطريق الولائي رقم 29 المار وسطهم، بهدف حماية أبنائهم وشيوخهم من خطر هذا الطريق، التي تعد النقطة السوداء في هذه البلدية، بعدما كثر ضحاياه، بسبب بعض السائقين المتهورين الذين يعمدون إلى استعمال السرعة المفرطة، غير مبالين بما قد ينجر عن ذلك من سقوط لأرواح بريئة، وهو ما حدث ويحدث كل سنة.
وقال السكان إنهم راسلوا السلطات عدة مرات لوضع ممهلات بهذا الطريق الذي يربط بلديتهم بحي أولا مزيان بمازونة، لتفادي الاحداث المؤلمة، وقد وعدتهم السلطات مرارا بتلبية طلبهم، غير أن ذلك لم يتحقق الى يومنا هذا لأسباب تبقى مجهولة. ويضيف المعنيون في حديثهم للجريدة، آملين في رفع ندائهم هذا للسلطات الولائية للاسراع في تجسيد ما وعدت بلديتهم، قبل أن يضطروا إلى الخروج للشارع، خصوصا مع الدخول المدرسي، حيث المئات من أبنائهم مرغمون على قطع الطريق يوميا، ولأكثر من مرة، للوصول لمقاعدهم الدراسية والعودة لبيوتهم.
من جهته قال رئيس البلدية إن مصالحه ملتزمة بقرارات الولاية القاضية بوضع الممهلات وفق تقرير اللجنة التقنية، والتي تسمح بوضع هذه الممهلات أمام المؤسسات التربوية فقط، وأن مصالحه ستشرع في العمل بداية الأسبوع القادم.

محكمة عمي موسى تدعو للتقرب من شبابيكها لمنح الأرقام السرية
دعت مصالح محكمة عمي موسى، أقصى الجنوب الشرقي لعاصمة الولاية غليزان، جميع المواطنين إلى التقرب من شبابيكها قصد الحصول على رقم سري شخصي لكل فرد، يسمح له فيما بعد باستخراج شهادة الجنسية أو شهادة السوابق العدلية من بيته، ممضاة الكترونيا، وهي العملية الجديدة التي أقرتها وزارة العدل في إطار مواصلة سياسة رقمنة الإدارة وتحسين الخدمة العمومية والهادفة إلى تجنيب المواطنين مشقة التنقل مستقبلا للمحاكم وهذا لربح الوقت، من أجل الحصول على هذه الوثائق المهمة، حيث الأمر يتطلب ملء قصاصة صغيرة تتضمن معلومات عامة حول اللقب والاسم وتاريخ الميلاد والعنوان ورقم الموبايل، ليتلقى هذا المواطن في أقل من 48 ساعة، "أسماس" على هاتفه يطلب منه التقرب من المحكمة، لتسليمه وثيقة شخصية تحوي جميع الخطوات التي يتبعها، لاستصدار شهادة الجنسية أو السوابق العدلية من بيته، بشرط أن يكون هذا المواطن قد قدم ملفا لاستخراج هذه الوثائق خلال السنة الجارية أوالقيام بالعملية آنيا. وفي زيارتنا لهذه المحكمة، لاحظنا ذلك الاستقبال الحسن للناجحين الجدد في شهادة البكالوريا، الذين توافدوا لاستخراج شهادة الجنسية والسوابق العدلية، فالابتسامة لم تفارق الموظفين والموظفات المكلفين باستلام ملفات الطلبة، حيث كان يطلب منهم الجلوس لبضع دقائق فقط في قاعة الانتظار المكيفة والتسلي بقراءة الجرائد، حتى تتم مناداة المعنيين لتسليمهم وثائقهم، إذ كان القاضي يمضي تلك الشهادات بالشباك واقفا لتجنيب الطلبة وأوليائهم طول الانتظار، وهي نقطة جد إيجابية تسجل لمصالح هذه المحكمة في السنوات الأخيرة. وقد أبدى الكثير من الطلبة عن ارتياحهم لهذا الاستقبال المميز، والسرعة في الإنجاز، بعدما اختفت الطوابير البشرية.. والانتظار لساعات عدة.

المطالبة برد الاعتبار للطريق البلدي سيدي لزرق إلى الكاف
طالب العشرات من قاطني الدواوير والمناطق النائية للجهة الشرقية لعاصمة مقر البلدية، ومنها دواوير الوابد اولاد حمو الفضيالية، وكذا العبادلية، واولاد واضح، السلطات المحلية، بتسجيل مشروع للرد الاعتبار للطريق البلدي الرابط بين سيدي لزرق عاصمة مقر البلدية والطريق الوطني رقم 23 بمنطقة الكاف لزرق القريبة من بلدية وادي سلام مرورا بالدواوير المذكورة.
ويشار أن الطريق المذكور المذكور أنجز سنة 1985 بعد ارتقاء سيدي لزرق إلى مصف البلديات وفق التقسيم الاداري لسنة 1984، حيث أنجز هذا الطريق الذي يعتبر الشريان الوحيد الذي يربط دواوير المنطقة بعاصمة مقر البلدية، قبل أن تستفيد الدواوير من طريق آخر يربطها ببلدية منداس، إلا أن سكان البلدية مرتبطون إداريا ببلدية عاصمة مقر البلدية.
وحسب مضمون الرسالة، طالب السكان السلطات المحلية بتسجيل مشروع للرد الاعتبار لهذا الطريق الذي اهترأ كثيرا خلال السنوات الماضية بفعل العوامل الطبيعية. كما أن الطريق لم يستفد من أي مشروع ترميم منذ إنجازه. كما طالب السكان من السلطات تزويدهم بالمياه ضمن مشروع تزويد كل دواوير الولاية بمياه الشرب، والذي استفادت منه دواوير بعض البلديات الأخرى ضمن برنامج إعادة إعمار الدواوير التي هجرها سكانها بسبب الإرهاب.
وكان الكثير من سكان المناطق النائية ببلدية سيدي لزرق قد عادوا الى دواويرهم بعد أن كانوا غادروها الى تجمعات سكنية قريبة، وبعد استتاب الأمن بمختلف ربوع الولاية، خاصة أن معظمهم يمتهن الفلاحة والرعي وكذا الاعتماد على منتوجات الخضر والفواكه الموسمية، حيث يأمل السكان أن يؤخذ طلبهم بعين الاعتبارمن طرف الجهات المسؤولة في أقرب الآجال..

استمرار الأبواب المفتوحة للتكوين
تضمنت الابواب المفتوحة التي نظمت الشهر الماضي جناحين، الأول خاص بمنتجات المتربصين وجناح آخر خاص بمختلف الدعائم الإعلامية، مثل بطاقة فنية تعرف بالمركز وبطاقات فنية تعريفية بمختلف التخصصات المتوفرة بالمركز وشروط الالتحاق بها، بالإضافة إلى مجالات العمل التي يمكن أن يتوج بها التخصص. كما أن التخصصات المفتوحة لهذه الدورة في النمط الإقامي تمثلت في الطلاء وتركيب الزجاج، أمين مخزن وعون حفظ البيانات. أما في نمط التمهين فهو مفتوح في جميع التخصصات من المستوى الأول إلى المستوى الرابع دون إهمال التكوينات التأهيلية حيث تم فتح تخصصي مبادئ في الإعلام الآلي وقص، تجعيد وتسريح الشعر، بالإضافة إلى خياطة وتركيب الملابس بفرع المنتدب بأولاد سيدي الميهوب.
وتجدر الإشارة إلى أن التسجيلات الخاصة بالدورة التكوينية لسبتمبر 2016 ستنطلق يوم 10جويلية وهي مستمرة إلى غاية 17 سبتمبر 2016. كما أن أيام الانتقاء والتوجيه ستكون 18-19-20 من شهر سبتمبر 2016. والدخول الرسمي سيكون يوم 25 سبتمبر 2016.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.