وزير التجارة “كمال رزيق “رمضان مرّ في أحسن الظروف    " الفيفا" لن تتدخل في قضية التسجيل الصوتي    الحكومة تدرس قرار تسليح أعوان الغابات    الجزائر لن توقف استعمال الكلوروكين    رئيس منظمة حماية المستهلك،مصطفى زبدي    الحكومة أمام تحدي "كمامة لكل مواطن"    رئيس الجمهورية يتلقى تهاني عيد الفطر من نظيره التركي    رصد 70 مليار دينار لمواجهة جائحة كورونا عبر مختلف القطاعات    تجاوب معتبر وخلل في التموين ببومرداس    أمريكا: روسيا تدعم حفتر بطائرات مقاتلة    فدائيون يرون بألم : ممارسات بربرية منافية للإنسانية تدين الجيش الاستعماري الفرنسي    غليزان : مركز التعذيب بعمي موسى…شاهد على بشاعة جرائم المستعمر الفرنسي    بلحيمر: وصول وسائل الإعلام للمعلومة يندرج ضمن الحق في الخدمة العمومية    النيجيري أحمد موسى: “لو عرفت أن محرز سيبقى في ليستر سيتي لما أتيت”    فيغولي على أعتاب الليغا الاسبانية ؟    اللجنة الطبية للكاف تنصح بإلغاء جميع المنافسات    مناقشة مذكرات الماستر والدكتوراه خلال دورتين في جوان وسبتمبر    الشلف: إحباط محاولة هجرة غير شرعية ل 17 شخصا من شاطئ تنس    76 عملية تحسيسية بالعاصمة    انتشال جثة الشاب الغريق بسد ولجة ملاق بتبسة    تذبذب في توزيع الماء الشروب اليوم    ولاية الجزائر: الكشافة تحيي الذكرى 79 لاستشهاد محمد بوراس    سوق أهراس: توقيف 175 مخالفا لإجراءات الحجر خلال يومي عيد الفطر    لقاء بين وزيرة الثقافة و وزير العمل حول الوضعية الاجتماعية و المهنية للفنانين    لونيس آيت منقلات يحيي حفلا بمناسبة يوم افريقيا رفقة فنانين من العالم أجمع    شنقريحة يشرف على ندوة حول آثار كورونا غدا    تأجيل محاكمة عبد الغاني هامل وإبنه إلى 2 يونيو    خلاف حول بث حصة “الألغاز الخمسة”: سلطة ضبط السمعي بصري تثمن التوصل الى “حل يرضي الجميع”    194 إصابة جديدة و8 وفيات بكورونا في الجزائر    5.319 شخص محل إجراء قضائي و1.647 مركبة في المحشر    السفارة الأمريكية تستذكر ذكرى وفاة الأمير عبد القادر    «الحكاية الحزينة لماريا ماجدالينا» رواية تيمتها الثقافة والتسامح بين زمنين    قرار أحادي لايخدم منظومة الأمن    الأسرى في سجون الاحتلال يواجهون هذا العام حرمان مضاعف    متى تقرير المصير؟    خوفا من موجة هجرة.. مساع أوروبية لدعم اقتصاديات الجزائر وجيرانها    الإشعاع الثقافي تنظم ورشة للكتابة الروائية    حكيم دكار يطمئن جمهوره وينفي شائعة مرضه بتصوير عمله الاخير    شنين : “تداعيات أزمة كورونا تفرض مراعاة استعجال دراسة عدد من النصوص القانونية”    “سوناطراك” ترفع سعر بيع الخام الصحراوي    عودة الرحلات اليومية بين الجزائر والعاصمة الفرنسية    التسجيل في ” ANEM” عن طريق “الواب كام”    مستشفيات مستغانم تستقبل 253 جريح و مريض يومي العيد    مدرب بنين ميشال دوسوير يشيد ببلماضي    استقرار سوق النفط مؤشر على عودة حركية التجارة العالمية    حكيم دكار ينفي إشاعات إصابته ب"كورونا" اثناء تصوير مسلسل    استقالة وزير في الحكومة البريطانية على خلفية خرق مستشار جونسون للعزل    الوزير الأول يهنئ الجزائريين    تبون يهنأ الجزائريين بعيد الفطر ويؤكد:    مودعو الحسابات الاجتماعية لم يتجاوزوا 45%    برناوي يطالب بإعادة هيبة اللجنة الأولمبية الجزائرية    الاستئناف في أوت ليس ي صالح الفرق    تجنيد 880 مداوما يومي العيد    " أركز على اللون الطربي وتقديم أعمال تخدم مجتمعي "    قضاء الصيام    الثبات بعد رمضان    صيام ستة أيام من شوال    الجزائر وجل الدول الإسلامية تحتفل بعيد الفطر المبارك    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بن غبريط تواصل ترتيب مديريات التربية
تعليمات للمدراء والأمناء العامون بالعمل لصالح التلميذ والأستاذ
نشر في الفجر يوم 31 - 10 - 2016

وجهت وزيرة التربية تعليمات جديدة لمدراء التربية وللأمناء العامون بأهمية وضرورة العمل وفق النصوص القانونية والتنظيمية السارية المفعول وفتح باب الحوار مع الشركاء الاجتماعيين حسب رزنامة معدة مسبقا بالاتفاق مع هؤلاء، ورفضت الوزيرة كل أشكال التقاعس في أداء مهامهم.
وأبرزت وزيرة التربية الوطنية، نورية بن غبريط، خلال ترأسها، اجتماعا للأمناء العامون لمديريات التربية، مساء أول أمس بمقر وزارة التربية الوطنية بالمرادية، وبحضور الإطارات المركزية، أين أبرزت من خلاله المهمة المنتظرة منهم بتوليهم هذه الوظيفة الهامة في تسيير الإدارة التربوية المحلية.
وقد تطرقت وزيرة التربية نورية بن غبريط إلى ضرورة التحلي باليقظة والالتزام بتطبيق قواعد العمل الجماعي ضمن فريق عمل، ينشط تحت السلطة المباشرة لمدير التربية للولاية، لصالح التلميذ بالدرجة الأولى والجماعة التربوية، كما اكدت على ضرورة العمل وفق النصوص القانونية والتنظيمية السارية المفعول وفتح باب الحوار مع الشركاء الاجتماعيين حسب رزنامة معدة مسبقا بالاتفاق مع هؤلاء.
وياتي اللقاء على اثر التغيير الجزئي في سلك مدراء التربية والتحويل الجزئي الذي قامت به وزيرة التربية نورية بن غبريط وتعيين أمناء عامون ومدراء الثانويات على رأس مديريات التربية، والتي مست ثمانية مديريات التربية تخص كل من ولايات عين تيموشنت مستغانم بشار الشلف تبسة البويرة إليزي وأم البواقي وقد تم إحالة مدراء التربية لهذه الولايات على التقاعد لبلوغهم السن القانوني علاوة إلى فشل العديد منهم في تسوية المشاكل الحاصلة في مختلف المؤسسات التعليمية.
وقد عينت وزيرة التربية نورية بن غبرط، أمين عام مديرية التربية لولاية المسيلة مدير تربية لولاية بشار، كما تم تعيين أمين عام مديرية التربية لولاية وهران مدير التربية لولاية الشلف، وتم تعيين مدبر ثانوية عمارة رشيد الجزائر وسط مدير التربية لولاية تبسة تعيين مدير ثانوية ببوفاريك بالبليدة مدير التربية بورقلة كما تم تعيين مدير ثانوية بعنابة مدير التربية لولاية عين تيموشنت.
وحرصت الوزيرة بتذكير هؤلاء على تذليل كل عراقيل التي تواجه العمال وحذرتهم من تجاهل المشاكل وجددت على أهمية فتح الحوار، فيما أصرت على المحافظة على السير الحسن لكل الموارد البشرية والهياكل المدرسية المتوفرة بالولايات، والهياكل المدرسية وهياكل الدعم، كما شددت على التسيير الجيد، لميزانية التسيير والاعتمادات المالية لتغطية النفقات والمصاريف، وهذا في وقت كانت قد أعطت تعليمات في اجتماع منذ أيام على أهمية إعطائها تفاصيل كاملة على مصاريف بعنوان السنة المالية 2016، وضعية تسديد المخلفات المالية المختلفة، وتسوية وضعيات المالية للمتعاقدين كما طالبت وزيرة التربية خلال اللقاءات من مدراء التربية بإعطاء التعداد الحقيقي والدقيق للمتعاقدين.
وفي وقت ترى فيه الوزيرة بأهمية التغييرات التي أحدثتها في مسؤولي التربية بالولايات والتي اعتمدتها بناء على تقارير وصلتها، استنكر النائب البرلماني عن جبهة العدالة والتنمية حسن عريبي قرار وزيرة التربية الوطنية بن غبريط والقاضي بتوقيف خاصة مدير التربية لولاية إليزي الزين حفصي، بدون إنذار مسبق.
وقال عريبي في تصريح له "أن وزيرة التربية الوطنية قد أمعنت في خرق قوانين الجمهورية وتعسفت مرة أخرى في استعمال السلطة، حيث أقدمت ودون سابق إنذار على توقيف مدير التربية لولاية إليزي السيد الزين حفصي، بل وبطريقة مهينة ومذلة، حيث أنها اتصلت قبل يومين بهذا المدير طالبة منه أن يسخر سيارة تابعة للمديرية ويرسلها إلى مفتش عام بالوزارة قادم من جانت، وفعلا امتثل هذا المدير الشريف لأمر الوزارة وأرسل السيارة إلى مدينة جانت كي تأتي بالمفتش، دون أن يدري أنه يصطحب معه مدير تربية جديد سيخلفه وهو لايدري، علما أن هذا المدير الجديد كان معاقبا وموقوفا في ولاية تندوف".
واستاء عريبي للأمر واعتبر ذلك تعدي من الوزيرة التي تعمل على تصفية كل العمال الشرفاء والنزهاء والمخلصين في قطاع التربية، مضيفا أن هذا القرار هو حرب معلنة ضد الهوية الوطنية والعمال الشرفاء، وبذلك حسبه فإن الوزيرة اخترقت قوانين الجمهورية وتعسفت مرة أخرى في استعمال السلطة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.