محاكمة المتورطين في الفساد تحييدهم عن المشهد السياسي المقبل    توقيف عنصر دعم الجماعات الإرهابية وحجز 200 كلغ من الكيف المعالج    بن صالح يشرف على افتتاح الطبعة 52 لمعرض الجزائر الدولي    حماية الجزائر والمواطن من أضرار الأنشطة النووية    غليزان.. إصابة 9 أشخاص في حادث إصطدام حافلة لنقل المسافرين بسيارة    «توب سامر» مسابقة لأحسن بلدية لصيف 2019    سكان "سيد لحبيب" ببشار يقطعون الطريق    إمضاء اتفاقية شراكة بين الفاف والاتحادية القطرية    أدم أوناس يشفى من الإصابة ويعود إلى التّدريبات    عليق "من 2011 ونحن ندافع عن الفريق وما يهمني هو مستقبله"    بالصور..تعزيزات أمنية مشددة بمطار القاهرة لإستقبال المنتخب الجزائري    إرهاق وتعب وسط مترشّحين وإحباط محاولات غش في البليدة    بالصور.. اللواء بومعيزة يشرف تخرج الدفعات بالمدرسة العليا لتقنيات الطيران    محرز وماندي في قائمة أغلى اللاعبين المشاركين في الكان !    هلال سوداني ينضم الى نادي أولمبياكوس اليوناني    تهيئة 10 نقاط للجمع وتحضير 28 حصادة    ربط 3.600 مسكن بالغاز الطبيعي    معاناة مريرة لمرضى انفصام الشخصية في الجزائر    جاب الله ينعي محمد مرسي    مهنتنا معرضة للخطر اليومي    مسار حافل بالعطاء من الثورة إلى ما بعد الاستقلال    سنن يوم الجمعة    ارتفاع أسعار النفط بنسبة 4 بالمئة    التسجيلات الأولية للناجحين في “باك” 2019 تنطلق يوم 20 جويلية القادم    إقتناء شاحنات صهاريج للتزويد بمياه الشرب بورفلة    عار على جبين المجتمع الدولي    وزير السكن يتوعد المؤسسات المقاولاتية المخالفة لمقاييس الجودة في البناء    فضائل سور وآيات    مصر ترفض اتهامات هيومن رايتس بإهمال رعاية مرسي    ما هي الحقيبة السرية التي تحدث عنها مرسي قبيل وفاته؟    6014 حاجا يحجزون تذاكر السفر الإلكترونية    مرسي يوارى الثراء بعيدا عن عدسات الكاميرا    أردوغان يدين موقف المجتمع الدولي حول وفاة “محمد مرسي”    التحقيق مع إطارات من ONOU حول صفقات طحكوت    التأكيد على تشجيع التصدير وتعزيز الشراكة مع الأجانب    المنصف المرزوقي ينهار بالبكاء على مرسي    جلاب: الازمة السياسية لم تمنع عديد الدول من المشارك في المعرض    بالبوني في عنابة: حبس شخصين بتهمة بيع لحوم فاسدة    مرسي لم يمت بل إرتقى !!    نسبة النجاح تتجاوز ال 91 بالمائة في إمتحان السانكيام    بلاتيني يعتقل بسبب قضية فساد اخرى بمنح حق تنظيم كأس العالم لقطر 2022    بوهدبة يؤكد على ضرورة تعزيز التواجد الأمني    مخصصة لإنجاز محطة تلفزية جهوية منذ 2013 : إلغاء استفادة حداد من قطعة أرضية على مساحة 1555 مترا مربعا بالمسيلة    الكشف عن سبب وفاة “محمد مرسي” والأمراض التي عانى منها    عطال يكشف عن لاعبه المفضل !    الأمم المتحدة تتوقع بلوغ عدد سكان العالم نحو 11 مليار نسمة بحلول عام 2100    بحضور أزيد من‮ ‬30‮ ‬برعماً‮ ‬بمكتبة المطالعة‮ ‬    منذ مطلع السنة الجارية بتيسمسيلت‮ ‬    البيض‮ ‬    الرئيس الصيني في أول زيارة إلى بيونغ يونغ    تومي‮ ‬في‮ ‬عين الإعصار    ما تبقى من «أنيمون»    الفنان الراحل كمال كربوز    المسرح والنقد الصحفي    صعوبة الولوج إلى الموقع يحرم الحجاج من الحجز الالكتروني لتذاكر السفر    احتفاء باليوم العالمي للتنوع الثقافي من أجل الحوار والتنمية    ‘'عصور الجديدة" بالبوابة الجزائرية للمجلات العلمية    عصافير في الصندوق… هو أولادك أو ذكرك لله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بن غبريط تقيل مدراء التربية المغضوب عليهم وتحيل آخرين على التقاعد
أجرت حركة جزئية مست 8 ولايات
نشر في الفجر يوم 28 - 10 - 2016

شرعت وزيرة التربية الوطنية، نورية بن غبريط، في إجراء حركة جزئية مست مديري التربية لثمانية ولايات عبر الوطن، حيث تم إحالة هؤلاء على التقاعد وتم تعيين مدراء جدد، وهذا على خلفية التقارير السوداء التي تلقتها من قبل مسؤولي وزارتها الذين أوفدتهم إلى الولايات لوضع التقييم النهائي للدخول المدرسي، وفي ظل العديد من الشكاوي الصادرة من الأساتذة وأولياء التلاميذ.
وفور ذلك، سارعت الوزيرة إلى إعطاء تعليمات لمدراء التربية الجدد بضرورة تسديد المخلفات المالية المختلفة، وتسوية الوضعيات المالية للمتعاقدين حسب مصادر علمية التي كشف أن الوزيرة أجرت نهاية الأسبوع حركة جزئية مست ثمانية مدريات للتربية، خصت كل من ولايات عين تيموشنت، مستغانم، بشار، الشلف، تبسة، البويرة، إليزي وأم البواقي وقد تم إحالة مدراء التربية لهذه الولايات على التقاعد لبلوغهم السن القانونية، علاوه على فشل العديد منهم في تسوية المشاكل الحاصلة في مختلف المؤسسات التعليمية.
وقد عينت وزيرة التربية، نورية بن غبرط، أمين عام مديرية التربية لولاية المسيلة مديرا للتربية لولاية بشار، كما تم تعيين أمين عام مديرية التربية لولاية وهران مديرا للتربية لولاية الشلف وتم تعيين مدبر ثانوية عمارة رشيد الجزائر مديرا للتربية لولاية تبسة تعيين مدير ثانوية ببوفاريك بالبليدة مديرا للتربية بورڤلة، كما تم تعيين مدير ثانوية بعنابة مديرا للتربية لولاية عين تيموشنت.
وأعلنت وزارة التربية، عن قيام الوزيرة نورية بن غبريط على مدار الفترة الممتدة من 5 إلى 22 أكتوبر 2016، بمقر وزارة التربية الوطنية، بالمرادية، لقاءات مع مديري التربية للولايات تم خلالها الاستماع لكل واحد منهم لوضع التقييم النهائي للدخول المدرسي على ضوء تقارير موفدي الوزيرة إلى الولايات بتاريخ 5 و6 أكتوبر 2016 وتم التطرق للملفات الكبرى وكذا الاطلاع بالتفصيل على كل ماله علاقة بالتسيير التربوي والإداري والمالي والتنظيمي على مستوى كل ولاية، خاصة ما تعلق بالتأطير البيداغوجي والإداري وعقلنة توزيعه على مناطق الولاية والتكوين والكتاب المدرسي وقضايا آخرى تخص التربية بالولايات.
وعرفت لقاءات وزيرة التربية بمدراء التربية فتح ملفات التنظيم التربوي وتوافقه مع الموارد البشرية والهياكل المدرسية المتوفرة بالولاية، الهياكل المدرسية وهياكل الدعم، وضعية ميزانية التسيير ومدى كفاية الاعتمادات المالية لتغطية النفقات والمصاريف بعنوان السنة المالية 2016، وضعية تسديد المخلفات المالية المختلفة وتسوية وضعيات المالية للمتعاقدين.
وطالبت وزيرة التربية، خلال اللقاءات من مدراء التربية، بإعطاء التعداد الحقيقي والدقيق للمتعاقدين حسب المواد التي تم الترخيص فيها، وهذا في ظل تعليمات أعطتها مصالحها للمفتشين لتقييم هؤلاء على أن يتم ترسيمهم نهائيا في القطاع في حال أثبتوا جدارتهم في التدريس، علما أن مصالحها سجلت 5635 منصب شاغر منهم 161 في الابتدائي 2829 في المتوسط و2245 في الثانوي أغلبهم يخص أساتذة الفيزياء والرياضيات وقد تم إعطاء تعليمات لمديريات التربية لشغل هده المناصب في اطار التعاقد .
وكشفت الوزيرة عن التراجع عن التوظيف بالتعاقد بنسبة 90 بالمئة خلال سنة واحدة، حيث تراجع عدد المتعاقدين إلى 4498 إلى غاية شهر أكتوبر الجاري، بعد أن بلغ 39269 خلال شهر أكتوبر 2015، كاشفة عن تسجيل فراغ كبير في مواد الرياضيات والفيزياء، وقد تم السماح لمدراء التربية من أجل القيام بالتوظيف عن طريق التعاقد الذي يسمح بعد ذلك لهؤلاء بالحصول على منصب دائم بعد عملية ترسميه من قبل مفتشي التربية.
وأكدت الوزيرة أن القضاء على التعاقد جاء بعد اعتماد، ولأول مرة في قطاع التربية ،على الأرضية الوطنية الرقمية لتوظيف أساتذة الأطوار الثلاثة التي قالت بخصوصها أنها تجربة رائدة تندرج في إطار مسعى الرقمنة الذي باشرت فيه وزارة التربية الوطنية.
غنية توات
أكدت على إعادة تنظيم شهادة الكفاءة العليا
بن غبريط تعلن عن ترقية جميع المعلمين المساعدين قريبا
كشفت وزيرة التربية، نورية بن غبريط، أنها ستشرع قريبا في تنفيذ أحكام القرار الوزاري المشترك المؤرخ في 2016/10/17 المتضمن إعادة تنظيم شهادة الكفاءة العليا قصد ترقية جميع المعلمين المساعدين.
وفي رد لها على ملف ترقيات معلمي المدرسة الابتدائية المنحدرين من رتبة المعلمين المساعدين، طمانت وزيرة التربية بأنه سيتم النظر في الشكاوى الصادرة من طرف العديد عن هذه الفئة والتي تنادي بإنصافهم والتدخل العاجل لإيجاد حل فعلي لمشكلتهم بعد توظيفهم كمعلمين مساعدين متربصين في سنوات الثمانيات وتحصلوا على شهادة الثقافة العامة والمهنية سنة 1995، للانتقال إلى رتبة معلمين مساعدين مرسمين ثم اجتياز امتحان مهني ( شهادة الكفاءة العليا)، للانتقال إلى رتبة معلمي المدرسة الأساسية،، وفي شأن الذين تلقوا تكوينا بعد 3 جوان 2012، حيث لم يتم إدماجهم أو ترقيتهم على التوالي بين المداشر والقرى بدون أية وسيلة نقل.
وتوضح الشكوى الصادرة عن هؤلاء أنه لم يتم احتساب قرار التربص من السنة التي يتم فيها الحصول على منصب معلم مدرسة ابتدائية. وطالبوا الوزيرة من الترقية لرتبة مكون بحجة أن تاريخ التربص بعد سنة 1996، كون أن هذا المشكل مطروح بحدة في العديد من الولايات بعدم احتساب أقدمية معلم مساعد سواء كان متربصا أو مرسما رغم أنهم لم يستوفوا المدة القانونية للترقية لرتبة مكون رغم أن أغلبية المعلمين أقدميتهم تتعدى 28 سنة.
وطالب هؤلاء المعلمين المساعدين من بن غبريط بإنصافهم مع الوظيفة العمومية واحتساب تاريخ التربص بأثر رجعي من سنة 1986 لأن هذا الأمر خلق حالة من الظلم وإجحاف للكثير ممن لم يسعفهم الحظ في الحصول على قرارات التعيين لرتبة معلم مدرسة أساسية خلال تلك السنوات.
ويأتي هذا في الوقت الذي راسل النائب لخضر بن خلاف، عن جبهة العدالة والتنمية، بن غبريط لإنصاف معلمي المدرسة الإبتدائية (صنف 07 والصنف 10) الذين أدمجوا سنة 2002 في رتبة معلم مساعد والذين لم تسوى وضعيتهم رغم تعليمات الوصاية.
وأشار بن خلاف "هؤلاء قد صنفوا ظلما في خانة الرتب الآيلة للزوال رغم أن هذه الرتبة ما كانت لتصاحبهم لولا الخطأ الذي وقعت فيه مديريات التربية بإدماجهم سنة 2002 في رتبة غير مطابقة لمؤهلهم العلمي (معلم مساعد) بالرغم من أن المراسيم التنفيذية تنص على إدماجهم في رتبة معلم مدرسة أساسية لتوفرهم على جميع الشروط المطلوبة لتقلد الرتبة" .
وقدم المصدر توضيحات عن الوضعية غير القانونية التي أوجدت مشكلة لهذه الفئة كون رتبتهم حسبه غير مطابقة لمؤهلهم العلمي، ما تسبب في إعادة رتبتهم الأصلية (معلم مدرسة أساسية) التي يشتغلونها عند الإستخلاف فقط وهذا ما حرمهم من عدة حقوق على رئسها عدم الإستفادة من التكوين عن بعد رغم مزاولتهم له من الفترة الممتدة من سنة 2005 إلى سنة 2008 وعدم الإستفادة من المادة 44 من المرسوم 08/315 لأن مسابقة الكفاءة المهنية تتعارض مع المؤهل العلمي لهؤلاء، ناهيك عن عدم الإستفادة من التعليمة رقم 004 وكذا التعليمة رقم 003 اللتان جاءتا للقضاء على الرتب الآيلة للزوال أو الإستفادة أ من المرسوم التنفيذي 12/240 لإنتشالهم من رتبة معلم مساعد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.