فيلم وثائقي يعرض في لندن للتحسيس بالقضية    بوتين وأردوغان يتفقان على إجراءات للتهدئة في سوريا    الفخفاخ يتسلم مهامه رئيسا للحكومة التونسية الجديدة    عرض التدابير الحديثة في المراقبة الطبية    خنشلة.. تفكيك شبكة مختصة في عمليات الإجهاض بحي طريق فرنقال    الأجندة الثقافية    المركز الوطني للبحث في علم الآثار يخصص العدد الثاني لمجلة "أن أ أ" لعلم الآثار المغمور بالمياه    "نتائج الحالات المشتبه فيها بحاسي مسعود سلبية"    الرئيس تبون يعود إلى أرض الوطن عقب زيارة إلى السعودية    الأمين العام للجامعة العربية اليوم بالجزائر    مواجهة واعدة بالإثارة بين «أبناء العقيبة» و «الكناري»    صعوبات مالية وتنظيمية تغذّي يوميات الأندية    بلحاج يتفوق على حني وقديورة ويقود السيلية للفوز على الغرافة    أهالي الحراقة المفقودين يحتجون أمام مقر بلدية مستغانم    جراد يجري محادثات هاتفية مع رئيس الحكومة التونسية إليا الفخفاخ    وهران: وفاة شخص بصعقة كهربائية    رزيق يعد بإعادة إحياء مشروع “المراعي” في الجزائر    مقري يفتح النار على التيار العلماني    المسرحية الجزائرية “جي بي أس” تفتتح أيام الشارقة المسرحية بالإمارات غدا    بن قرينة: “بقايا العصابة مازالت تقاوم التغيير وتعمل على التموقع مجددا”    تعويض كل المعتمرين الملغاة رحلاتهم إلى البقاع المقدسة    هذه إجراءات الحكومة لكبح انتشار وباء “كورونا”    مقري يدعو لنبذ الصراعات والتركيز على التنمية    مسيرات الجمعة 54: تجديد المطالبة بتكريس الديمقراطية، العدالة والقانون    توقيف مسبوقين قضائيا حولا واحتجزا فتاة قاصر لمدة أسبوع بتبسة    بلحوسيني: بعث سيارتي للعلاج في "أسبيتار" وبونجاح ساندني كثيرا    “أعشق أحلام مستغانمي وبين طيات الذاكرة مولودي الأول”    “إلى بغداد”.. أول فيلم عراقي يعرض بالصالات منذ 2003    ليفربول قد لا يتوج بطلا هذا الموسم !    أيام تكوينية في مجال الطاقة الشمسية بباتنة    نتائج قرعة الدور ثمن النهائي للدوري الأوربي لكرة القدم    “مهند” يخسر ملايين الدولارات بسبب زوجته    الصين الممون الأول للجزائر ... "كورونا" يهدد ب "تجويع" الجزائريين !    وزير خارجية لوكسمبورغ :لايمكن الإعتراف قانونيا بالمستوطنات الإسرائيلية في فلسطين    آيت جودي: “بعض اللاعبين غابوا عن التدريبات لأنهم كانو “يبريكوليو” بحثا عن الأموال"    وزير الصحة يرد شخصيا على انشغالات المواطنين حول فيروس "كورونا"    وفاة الدبلوماسي إدريس الجزائري : مسار مهني مكرس للمساعي الحميدة    سفارتا الجزائر وتونس بصربيا تحييان ذكرى ساقية سيدي يوسف    دزيري: لا يجب أن نكذب على الناس "سيربورت" لم توقع على أي شيء !    برنامج جديد للإدماج المهني “السريع” للشباب    20 مليون يورو القيمة المالية لتعميم الانجليزية والتخلي عن الفرنسية    كورونا يهبط بأسعار النفط إلى أدنى مستوياتها    الحكومة تفرض قيودا جديدة لحماية المصنعين المحليين من "مافيا" الحاويات    بورصة الجزائر: إطلاق أرضية جديدة للتداول الالكتروني قريبا    تذبذب في التزويد بالمياه بأحياء مدينة وهران    الدبلوماسي إدريس الجزائري في ذمة الله    أول رئيس يخضع للحجر الصحي    Ooredoo تعيين بسام يوسف الابراهيم نائبا للمدير العام    الدكتور بوخليفة ل”الجزائر الجديدة”: التجربة المسرحية الجزائرية في مرحلة التأسيس ونفتقد لمشروع حقيقي    تركيا.. مهاجرون يتدفقون برا وبحرا باتجاه أوروبا    مقتل شاب عشريني في حادث مرور بالمحمدية في معسكر    توقعات بتراجع نمو الإقتصاد العالمي جراء تفشي كورونا    تواصل ارتفاع دراجات الحرارة على معظم المناطق    رئيس الجمهورية يزور المسجد النبوي في المدينة المنورة    إجراءات خاصة بالمسجد الحرام بعد إلغاء العمرة    رجب شهر الله    الوعي التّاريخيّ مقومٌ أساسيٌّ للإصلاح    دموع من أجل النبي- (صلى الله عليه وسلم)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ماكرون ولوبان إلى الجولة الثانية من انتخابات الرئاسة الفرنسية
اليمين واليسار يدعوان لقطع الطريق أمام زعيمة الجبهة الوطنية المتطرفة
نشر في الفجر يوم 24 - 04 - 2017

أظهرت نتائج تقديرية للانتخابات الرئاسية التب جرت بفرنسا، يوم الأحد، فوز كل من ممثل الوسط إيمانويل ماكرون وممثلة اليمين المتطرف مارين لوبان بالجولة الأولى من التصويت، التي استدعي لها حوالس 47 مليون ناخب فرنسي في حوالي 67 ألف مركز اقتراع، وجُنّد لها أكثر من 50 ألف شرطي، حيث جرت وسط تدابير أمنية مشددة بعد ثلاثة أيام من الاعتداء على جادة الشانزيليزيه في قلب باريس، أسفر عن مقتل شرطي وجرح آخريْن.

وبحسب معهد سبر الآراء إيبسوس، فقد تأهل إيمانويل ماكرون 23.7 بالمائة ومارين لوبان 21.7 بالمائة من الأصوات. ووفق هذه النتائج، سيتواجه ماكرون مع لوبان في جولة الحسم التي ستنظم يوم 7 ماي المقبل لتحديد الفائز بينهما بكرسي الرئاسة. وبحسب قانون الانتخابات الفرنسية فإن على المرشح الحصول على الأغلبية المطلقة في الجولة الأولى لحسم الانتخابات وإلا فإنه يتعين تنظيم جولة أخرى لحسم الرئاسة بين أكثر مرشحين اثنين حصلا على الأصوات من الناخبين. وبعد ظهور النتائج أعلن العديد من السياسيين الفرنسيين دعمهم لإيمانويل ماكرون في مواجهة مرشحة اليمين المتطرف مارين لوبان.
من جهته، أقرّ فرانسوا فيون، رئيس الوزراء السابق ومرشح ”حزب الجمهوريين”، بهزيمته في هذه الانتخابات، ودعا أنصاره إلى التصويت على ماكرون في الجولة المقبلة. وكانت نتائج آخر استطلاعات الرأي التي أجرتها صحيفة ”لوموند” متقاربة، حيث أظهرت تقدم المرشحان ماكرون ولوبان وبفارق نقطة واحدة لصالح ماكرون المرشح الوسطي. وحصل ماكرون بحسب ”لوموند” على 23 بالمائة من الآراء المستطلعة، بينما حصلت لوبان مرشحة اليمين المتطرف على 22 بالمائة من الآراء. ووصفت الأوساط الفرنسية هذه النتائج بالاستثنائية في التاريخ السياسي الفرنسي بعد هزيمة الحزب الاشتراكي ممثل اليسار وحزب الجمهوريون ممثل اليمين البارزين على الساحة السياسية. وأيا كانت نتائج الجولة القادمة، سيعني هذا تحولا عن أحزاب اليسار واليمين الوسط التي هيمنت على السياسات الفرنسية لعقود، كما ستحسم مستقبل الاتحاد الأوروبي. وتراهن لوبان (48 عاماً)، رئيسة حزب الجبهة الوطنية، على الموجة الشعبوية التي حملت دونالد ترامب إلى البيت الأبيض ودفعت بريطانيا إلى اختيار الخروج من الاتحاد الأوروبي، للفوز في الانتخابات. وتصف هذه المحامية نفسها بأنها ”وطنية قبل أي شيء، ترغب في إخراج بلادها من اليورو، ومن نظام التنقل الحر في فضاء شينغن الأوروبي، وفق برنامج قد يسدد برأي المراقبين الضربة القاضية إلى اتحاد أوروبي بات في وضع هش بعد بريكست”. في المقابل، يعرض وزير الاقتصاد السابق، ماكرون (39 عاماً)، أصغر المرشحين سناً، برنامجاً ليبراليا سواء في الاقتصاد أو المسائل الاجتماعية، وهو بنى حملته على خط مؤيد لأوروبا. وحقق ماكرون الحديث العهد في العمل السياسي، شعبيته على أساس رفض الأحزاب التقليدية والرغبة في التجديد التي عبر عنها الفرنسيون، محددا توجه حركته ”إلى الأمام” بأنه ”ليس من اليمين ولا من اليسار”.
لوبان: ماكرون ضعيف ونائبها يقول إنه غير وطني
وبعد يوم من إعلان تأهلهما إلى الجولة المقبلة من الامنخابات، شنت زعيمة اليمين المتطرف مارين لوبان هجوماً لاذعاً على منافسها مرشح الوسط إيمانويل ماكرون، واصفة إياه ب”الضعيف” في مواجهة الإرهاب الإسلامي. وقالت لوبان للصحفيين: ”أنا على الأرض للقاء الشعب الفرنسي وجذب انتباهه إلى قضايا مهمة بما في ذلك الإرهاب الإسلامي الذي أقل ما يمكن أن نصف تعامل السيد ماكرون معه بأنه ضعيف”. وأضافت ”السيد ماكرون ليس لديه مشروع لحماية الشعب الفرنسي في مواجهة أخطار الإسلاميين”، والجولة الثانية مع ماكرون ستكون استفتاء على ”العولمة المنفلتة”.
وبدوره لم يتوان فلوريان فيليبو، كبير مساعدي مرشحة اليمين المتطرف ونائبها في الحزب عن توجيه اللوم لإيمانويل ماكرون. ونقلت مصادر إعلامية عن فيليبو، إنّ إيمانويل ليس وطنيا، لقد باع الشركات الوطنية، وانتقد الثقافة الفرنسية، كما أن رؤيته لفرنسا تختلف تماما عن رؤية لوبان لبلادها. ووصف فيليبو المرشح الوسطي المستقل بأنه ”متعجرف”، و”يتحدث وكأنه فاز بالفعل”، في إشارة إلى استعداد ماكرون لخوض الجولة الثانية المقررة في السابع من ماي المقبل. وفي المقابل رحب الاتحاد الأوروبي بتأهل ماكرون إلى الجولة المقبلة من الانتخابات.
ومن جهته، ابتهج المتحدث باسم الحكومة الألمانية شتيفن زايبرت في تغريدة على ”تويتر” بتأهل ماكرون. وقال زايبرت ”من الجيد أن إيمانويل ماكرون وبرنامجه الداعي إلى أوروبا قوية واقتصاد السوق الاجتماعي، انتصر”، متمنيا له مواصلة التقدم بقوله بالتوفيق في الأسبوعين القادمين. من جهتها، اكتفت الولايات المتحدة بالحياد ولم تعلق على ترشح لوبان وماكرون. وأعربت موسكو على لسان المتحدث الرسمي باسم الرئاسة الروسية، دميتري بيسكوف، عن احترامها لخيار الشعب الفرنسي، وتأييدها لبناء علاقات طيبة مع فرنسا تقوم على منفعة متبادلة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.