عمرو دياب يخضع لفحص عاجل لفيروس كورونا لهذا السبب!    الشرطة تضبط الرئيس النمساوي وزوجته متلبسين بخرق الحجر!    حملة جني البطاطس الموسمية: مردودية قياسية فاقت التوقعات بمستغانم    ميلة: 600 سكن عمومي إيجاري ستُوزع قريبا    أستراليا تسجّل أسرع انترنت في العالم    وزارة الصحة تفتح ملف المواد الغذائية "المسرطنة" المستوردة من الخارج    دونالد ترامب : أرقام الإصابات والوفيات جراء كورونا تتراجع في جميع أنحاء البلاد    8306 إصابة بفيروس كورونا في الجزائر بينها 600 وفاة.. و 4578 متعاف    تجارة: نسبة المداومة تبلغ 99 بالمائة خلال اليوم الأول من عيد الفطر المبارك    قسنطينة: احتفال غير مسبوق بعيد الفطر على وقع كورونا        هذه هي الحالة الصحية لرجاء الجداوي بعد إصابتها بكورونا    الرئيس تبون يهنئ أفراد الجيش والاطقم الطبية    إيرادات الجباية البترولية تتراجع    بعزيز يشكر قناة النهار على برنامج ضياف ربي    الأقاليم غير المستقلة: أوكوكو تذكر بحق الشعوب في تقرير المصير    مساعد مدرب أميان: “بلماضي نجح في جعل الخضر يلعبون مثل المنتخبات الأوروبية”    إنتشال جثة طفل غرق في حوض مائي ببومرداس    وزير: بريطانيا تعيد فتح المدارس الابتدائية في أول جوان    العاصمة: تسخير 157 حافلة لنقل مستخدمي الصحة يوميا منذ بداية الحجر    أي مستقبل للأفالان والأرندي؟    مدوار: “عيدكم مبارك ونتمنى أن يرفع الله عنا هذا الوباء في هذه الأيام المباركة    قدماء الكشافة الإسلامية: توزيع وجبات ساخنة للأشخاص بدون مأوى بالعاصمة في عيد الفطر    في مشهد غير مألوف .. الثلوج تغطي مرتفعات لبنان في ماي (فيديو)    سفيرة الجزائر بكينيا تهنئ الجزائريين بعيد الفطر    وزير الاتصال يثمن جهود عمال القطاع في مختلف المؤسسات الإعلامية    دول سمحت بإقامة صلاة العيد    الجزائريون يحيون عيد الفطر في ظروف استثنائية    الدراما تعاني بين عالم الموضة وقلة الفرص    وهران: انهيار سقف غرفة لبناية.. ولا خسائر بشرية    بن ناصر يهنئ الأمة الإسلامية بعيد الفطر    فيروس كورونا: "دفنت ابن عمي وأقمت مراسم جنازته في 'فيسبوك لايف'"    بلمهدي ل”النهار”: صلة الرحم لا يمنعها الحجر.. ووسائل التواصل بديل الزيارات    فيروس كورونا: الشرطة البريطانية "قلقة" من تزايد هجمات "البصق" أثناء الإغلاق    ناج من حادث تحطم الطائرة الباكستانية: "لم أر إلا النيران"    حفتر يهاجم أردوغان    إصابة الفنان حكيم دكار بفيروس كورونا    الرئيس الروسي بوتين يهنأ المسلمين بمناسبة عيد الفطر    الوزير الأول يهنئ الجزائريين بحلول عيد الفطر    مجمع “النهار” يهنئ الجزائريين والمسلمين بعيد الفطر المبارك    وزير التجارة يهنئ الجزائريين بعيد الفطر المبارك    الجزائر وجل الدول الإسلامية تحتفل بعيد الفطر المبارك    عيد الفطر في ظل كورونا.. مساجد بدون مصلين وتكبيرات وتسبيحات تبث عبر المآذن    وزارة الداخلية تهنىء الجزائريين بعيد الفطر    هذه حقيقة خبر وفاة المطربة اللبنانية فيروز    مكالمات مجانية من الثابت نحو الثابت خلال عيد الفطر    قديورة يتبرع ب 20 الف جنيه إسترليني لصالح لاعبة التنس الجزائرية "إيناس إيبو"    رفع تسابيح يوم العيد من مكبرات الصوت بكافة مساجد البلاد    وزيرة الثقافة تطمئن على "الشيخ الناموس" والممثلة " دوجة"    البريد المركزي يشدد إجراءات الوقاية من كورونا    قطوف من رياض الفكر والثقافة    المسرح أداة اجتماعية فاعلة مع الواقع ومتغيراته بغرض التقويم    بن عيادة ينفي مفاوضات الأهلي والزمالك    أسعار النفط تنخفض من جديد    في الوقت التي باشرت فيه بعض فرق المحترف الأول التفاوض حول الرتب    "أصبحنا نواجه المجهول ونريد قرار حاسما حول مستقبل البطولة"    اكاديمية الجوهرة بتموشنت واجهة لخلق المواهب    الذهب يرتفع إلى أعلى مستوى    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





العرض الأول لفيلم "ابن باديس" بقسنطينة
السينما توثق حياة المناضل الجزائري ابن باديس رائد النهضة الإسلامية
نشر في الفجر يوم 24 - 05 - 2017

احتضنت الجزائر مساء يوم الثلاثاء، العرض العالمي الأول لفيلم ”ابن باديس” الذي يستعرض حياة ونضال العلاّمة ورائد النهضة الإسلامية في الجزائر عبدالحميد ابن باديس ”1889-1940”.
وعُرض الفيلم بقاعة ”أحمد باي” في مسقط رأس الأمام بقسنطينة وبحضور وزير الثقافة الجزائري عز الدين ميهوبي ومخرج العمل باسل الخطيب ”سوري” وكاتب السيناريو رابح ظريف وأفراد من طاقم الفيلم ووجوه فنية محلية، بالإضافة إلى عدد من الإعلاميين الجزائريين.
ويتناول الفيلم أبرز المحطات التي شهدتها حياة العلامة عبد الحميد ابن باديس ومقاومته للمستعمر الفرنسي للجزائر ”1830-1962”، وكذلك المؤامرات التي حيكت ضده من طرف العسكر الفرنسي، إلى جانب سرد محطات سفرياته إلى تونس من أجل طلب العلم.
ويبدأ الفيلم بمشهد وفاة جده الشيخ المكي ابن باديس ليسير في مسارات مختلفة شهدتها حياة ابن باديس، بدأت من الطفولة ومرحلة الدراسة ثم زواجه ثم قيامه بالحج وعودته إلى الجزائر، ثمّ سفره إلى تونس لطلب العلم وتأسيسه لجمعية ”العلماء المسلمين الجزائريين” حتى وفاته في 16 أفريل 1940.
بشكل جميل تحكي القصة سيرة ومسيرة الإمام ابن باديس وتنتقل عبر خطوط درامية مؤسسة على وعي تاريخي، لكنّها متشابكة، ومتقاطعة بحيث يستحضر فيها ظل ابن باديس واقع المجتمع الجزائري في تلك الفترة.
ويُلخص العمل في زمن قدره ساعتان 51 عامًا هي حياة ابن باديس، بمقاربة ذكية لم تغرق في التفاصيل المثيرة للاختلافات والجدل بخصوص علاقته مع مذهب ”الوهابية”، وزوايا تدريس القرآن، بل غلبت عليها المسحة الإنسانية والنضال ضد الاستعمار الفرنسي ودفاعه عن الهوية والشخصية الجزائرية العربية الإسلامية.
كما ركزت القصة على الجانب الإصلاحي والفكري لدى الشيخ ابن باديس حول رفض الظلم والدعوة لتعليم المرأة والانفتاح على الحداثة والعصرنة وتقبل الرأي الآخر وغيرها، إلى أن ينتهي الفيلم بمشهد درامي لجنازته.
وقال كاتب العمل الجزائري رابح ظريف إنّ الفيلم يتطرق إلى أهمّ المحطات التي عاشها وشهدها ابن باديس بدءا بطفولته وزواجه ودراسته في جامع الزيتونة بتونس، ثم تأسيسه لجريدتي ”المنتقد” و”الشهاب”، ورئاسته لجمعية العلماء المسلمين الجزائريين، بالإضافة إلى مواقفه من الإستعمار الفرنسي.
وأشار ظريف إلى أنّ الفيلم هو أول عمل قدم صورة جديرة بالاهتمام حول هذه الشخصية، فعلاقة ابن باديس بالاستعمار كانت بوجهين مهادن في العلن ومحارب في السرّ.
ولفت إلى أنّ الفيلم يُصحح أيضًا بعض المحطات التاريخية التي أُسيء فهمها كعلاقة العلامة ابن باديس بالزوايا والكتاتيب القرآنية وبمذهب ”الوهابية” ”مصطلح أطلق على حركة إسلامية قامت في منطقة اليمن والجزيرة العربية في القرن ال18 الميلادي على يد محمد بن عبد الوهاب ”1703-1792” ومحمد بن سعود حيث تحالفا لنشر الدعوة السلفية”.
وأوضح أن ”ابن باديس لم يكن معاديًا للزوايا، ولم يكن وهابيًا بل كان جزائريًا، لم يقرأ للمذهب الوهابي أي كتاب وبالتالي فإن الفيلم سيُقدم الصورة الأمثل لهذه الشخصية”.
وعن صعوبات إنجاز الفيلم، أشار ظريف إلى أنّ الدولة الجزائرية عن طريق وزارة الثقافة، وفرّت له كافة الإمكانيات المادية والمعنوية.
واعتبر أنّ الصعوبة الوحيدة بدت في تلخيص حياة الشيخ ابن باديس الذي عاش 51 عامًا في ساعتين من الزمن وهي مدة الفيلم.
وشارك في بطولة العمل الذي أنتجه ”المركز الجزائري لتطوير السينما” تحت إشراف وزارة الثقافة العديد من الممثلين الجزائريين، يتقدمهم يوسف سحايري بطل الفيلم الذي جسد شخصية ابن باديس، وسارة لعلامة وعبد الحق بن معروف وحسان كشاش وآخرين، على أنغام الموسيقى التصويرية للعازف والموسيقار سليم دادة.
ويعد الإمام والمصلح عبد الحميد بن باديس أحد أعلام الحركة الإصلاحية الإسلامية في الجزائر خلال النصف الأول من القرن ال20، وولد يوم 5 ديسمبر 1889 بقسنطينة التي توفي بها يوم 16 أفريل 1940.
وينحدر ابن باديس من عائلة عريقة تعود أصولها إلى ”بني زيري” و”بلوغين بن زيري”، مؤسس الجزائر العاصمة، وقد حفظ عبدالحميد بن باديس القرآن في مسقط رأسه، وفقا للمناهج التقليدية، كما تعلم قواعد اللغة والأدب العربي وأصول العلوم الإسلامية. وانتسب إلى جامعة ”الزيتونة” بتونس عام 1908 وبعد تخرجه منها سنة 1912، مارس ابن باديس التعليم بالزيتونة لمدة سنة وفقا لما كان متعارفا عليه في هذه الجامعة التونسية.
وامتهن بادئ الأمر من عام 1913 إلى عام 1925 التعليم والتنشيط الثقافي، قبل أن يُكرّس طاقته، ويوجهها لإصلاح الممارسات الدينية السائدة في البلاد، آنذاك.
وقام عبد الحميد بن باديس ابتداء من عام 1925 بنشر جريدة ”المنتقد”، وفي أعمدتها باشر هو ورفاقه نشر الأفكار الإصلاحية، لكن السلطات الإستعمارية الفرنسية منعت إصدار الجريدة ابتداء من عددها رقم 18 لأنها كانت في رأي الإدارة الاستعمارية، تحريضية.
غير أنّ ابن باديس أصرّ وأصدر بعدها عدة منشورات دورية، تبقى أشهرها ”الشهاب”، التي صدرت من 1925 إلى 1939.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.