لن صالح يستقبل بدوي بالمرادية    توقيف 4 منقبين عن الذهب و حجز 26 كلغ من المخدرات    الفريق ڤايد صالح يشرف على مراسم حفل تخرج الدفعات    المواطنون الحاملون لبطاقات التعريف الورقية مطالبون بالحصول على البيومترية    "الخضر" يتدربون بتعداد مكتمل ومعنويات مرتفعة    القبض على مروج المخدرات بتقرت    إيران ترد على العقوبات الأمريكية بغلق باب المفاوضات    طلب عاجل من إمام أوغلو لأردوغان    أويحيى من وراء القضبان يحضر ميهوبي بديلا عنه على رأس "الأرندي"    «الفراعنة» أمام حتمية الفوز لضمان التأهل في المركز الأول    كوشنر يرفض مبادرة السّلام العربية والرّئاسة الفلسطينيّة تعتبرها خطّا أحمر    ضغط كبير على الحافلات المتوجّهة إلى المناطق الساحلية    سكيكدة تضع مرافقها وهياكلها لاستقبال المصطافين    مرزاق علواش حاضر في مهرجان ميونيخ    الموافقة على تدعيم أسطول الخطوط الجوية الجزائرية بست طائرات جديدة    بالصور.. اللواء شنقريحة يشرف على تخرج الدفعات بمدرسة القيادة والأركان    اللّقاء الجماعي الموسّع رقم 374 هذا الخميس    الحكم الزامبي سيكازوي لإدارة مباراة الجزائر أمام السينغال    الدعوة إلى حماية الموقع الأشولي بوادي الرايح بمستغانم    الرابطة تهدد الأندية المدانة بحرمانها من الاستقدامات    وزير الطاقة : " الجزائر ملتزمة باستكمال مشاريع النفط والغاز مع الشركاء"    نشوب حريق مهول بالقرب من المدخل الرئيسي لجامعة صالح بوبنيدر قسنطينة 3    وزير الشؤون الدينية : “حريصون ونسعى جاهدين لتأمين الأئمة”    الجزائر تزودت بإستراتيجية طموحة لتطوير الطاقات المتجددة    جميعي يرد على المعارضة : “من يحاول إزاحة الأفلان من الساحة فهو واهم”    عمار غول أمام المحكمة العليا قريباً    تدابير من أجل صيف بدون انقطاع للكهرباء    مأزق ورشة البحرينة وفشل مؤكد لصفقة القرن    جوع الصحابة والرسول صلى الله عليه وسلم    مثل القلب مثل الريشة    الحكومة تقرر سحب العقار السياحي من المستثمرين المتقاعسين    البيض: غرق شابين بالمسبح البلدي للخيثر    وكالة "سبوتنيك" : شخص انتحل صفة عبد العزيز رحابي    قطع أرضية لفائدة سكان الهضاب العليا والجنوب    “الكاف” يفرض غرامة مالية على المنتخب الجزائري    في ذكرى عيد الاستقلال : توزيع 40 ألف سكن و15 ألف قطعة أرضية عبر ولايات الوطن    سليم العايب يعتذر عن خلافة عرامة: شباب قسنطينة يدخل في "مرحلة انتقالية" !    في كل مرّة تتغيّر الرضيعة… احذري النصب والاحتيال    تنديدا بقرار طرد طبيبة من سكن وظيفي: احتجاج نقابات بمؤسستي الصحة زرداني و بومالي بأم البواقي    أقطف ثمرة الإجاص…ثمار الإجاص يأس من موضوع    البدو الرحل في برج باجي مختار يستفيدون من برنامج تلقيح لمكافحة الأوبئة    عاجل: نايمار يوافق على شروط برشلونة ويخفض راتبه للعودة مرة أخرى    أسد يركض خلفي… هي مظلمة في ذمّتك    سامي عقلي: أبواب ال”FCE” مفتوحة ورسالة الأعضاء تدل على التغيير    رجعت إلى نقطة البداية وأريد الانطلاق من جديد    وزارة الصحة تؤكد التكفل بانشغالات الصيادلة    غسان سلامة‮ ‬يؤكد‮:‬    بعد مشوار كروي‮ ‬حافل    اختتمت فعالياته مساء الأحد    حصل على‮ ‬52‮ ‬‭%‬‮ ‬من الأصوات في‮ ‬الجولة الأولى    الزج ب 4 تجار مهلوسات داخل المؤسسة العقابية    موشحات أندلسية وتكريمات إحياء لليوم العالمي للموسيقى    معرض تاريخي وفيلم وثائقي حول شهيد المقصلة    هوامش على مقال د.إبراهيم بن ميمون    الصحة العمومية مهددة بقرية وادي فاليط بسعيدة    دورة تكوينية للناسكين    حينما ينفجر الحزن ألوانا وزهورا    في كتاب جديد.. باحثون يناقشون سؤال الأخلاق في الحضارة العربية والإسلامية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





العرض الأول لفيلم "ابن باديس" بقسنطينة
السينما توثق حياة المناضل الجزائري ابن باديس رائد النهضة الإسلامية
نشر في الفجر يوم 24 - 05 - 2017

احتضنت الجزائر مساء يوم الثلاثاء، العرض العالمي الأول لفيلم ”ابن باديس” الذي يستعرض حياة ونضال العلاّمة ورائد النهضة الإسلامية في الجزائر عبدالحميد ابن باديس ”1889-1940”.
وعُرض الفيلم بقاعة ”أحمد باي” في مسقط رأس الأمام بقسنطينة وبحضور وزير الثقافة الجزائري عز الدين ميهوبي ومخرج العمل باسل الخطيب ”سوري” وكاتب السيناريو رابح ظريف وأفراد من طاقم الفيلم ووجوه فنية محلية، بالإضافة إلى عدد من الإعلاميين الجزائريين.
ويتناول الفيلم أبرز المحطات التي شهدتها حياة العلامة عبد الحميد ابن باديس ومقاومته للمستعمر الفرنسي للجزائر ”1830-1962”، وكذلك المؤامرات التي حيكت ضده من طرف العسكر الفرنسي، إلى جانب سرد محطات سفرياته إلى تونس من أجل طلب العلم.
ويبدأ الفيلم بمشهد وفاة جده الشيخ المكي ابن باديس ليسير في مسارات مختلفة شهدتها حياة ابن باديس، بدأت من الطفولة ومرحلة الدراسة ثم زواجه ثم قيامه بالحج وعودته إلى الجزائر، ثمّ سفره إلى تونس لطلب العلم وتأسيسه لجمعية ”العلماء المسلمين الجزائريين” حتى وفاته في 16 أفريل 1940.
بشكل جميل تحكي القصة سيرة ومسيرة الإمام ابن باديس وتنتقل عبر خطوط درامية مؤسسة على وعي تاريخي، لكنّها متشابكة، ومتقاطعة بحيث يستحضر فيها ظل ابن باديس واقع المجتمع الجزائري في تلك الفترة.
ويُلخص العمل في زمن قدره ساعتان 51 عامًا هي حياة ابن باديس، بمقاربة ذكية لم تغرق في التفاصيل المثيرة للاختلافات والجدل بخصوص علاقته مع مذهب ”الوهابية”، وزوايا تدريس القرآن، بل غلبت عليها المسحة الإنسانية والنضال ضد الاستعمار الفرنسي ودفاعه عن الهوية والشخصية الجزائرية العربية الإسلامية.
كما ركزت القصة على الجانب الإصلاحي والفكري لدى الشيخ ابن باديس حول رفض الظلم والدعوة لتعليم المرأة والانفتاح على الحداثة والعصرنة وتقبل الرأي الآخر وغيرها، إلى أن ينتهي الفيلم بمشهد درامي لجنازته.
وقال كاتب العمل الجزائري رابح ظريف إنّ الفيلم يتطرق إلى أهمّ المحطات التي عاشها وشهدها ابن باديس بدءا بطفولته وزواجه ودراسته في جامع الزيتونة بتونس، ثم تأسيسه لجريدتي ”المنتقد” و”الشهاب”، ورئاسته لجمعية العلماء المسلمين الجزائريين، بالإضافة إلى مواقفه من الإستعمار الفرنسي.
وأشار ظريف إلى أنّ الفيلم هو أول عمل قدم صورة جديرة بالاهتمام حول هذه الشخصية، فعلاقة ابن باديس بالاستعمار كانت بوجهين مهادن في العلن ومحارب في السرّ.
ولفت إلى أنّ الفيلم يُصحح أيضًا بعض المحطات التاريخية التي أُسيء فهمها كعلاقة العلامة ابن باديس بالزوايا والكتاتيب القرآنية وبمذهب ”الوهابية” ”مصطلح أطلق على حركة إسلامية قامت في منطقة اليمن والجزيرة العربية في القرن ال18 الميلادي على يد محمد بن عبد الوهاب ”1703-1792” ومحمد بن سعود حيث تحالفا لنشر الدعوة السلفية”.
وأوضح أن ”ابن باديس لم يكن معاديًا للزوايا، ولم يكن وهابيًا بل كان جزائريًا، لم يقرأ للمذهب الوهابي أي كتاب وبالتالي فإن الفيلم سيُقدم الصورة الأمثل لهذه الشخصية”.
وعن صعوبات إنجاز الفيلم، أشار ظريف إلى أنّ الدولة الجزائرية عن طريق وزارة الثقافة، وفرّت له كافة الإمكانيات المادية والمعنوية.
واعتبر أنّ الصعوبة الوحيدة بدت في تلخيص حياة الشيخ ابن باديس الذي عاش 51 عامًا في ساعتين من الزمن وهي مدة الفيلم.
وشارك في بطولة العمل الذي أنتجه ”المركز الجزائري لتطوير السينما” تحت إشراف وزارة الثقافة العديد من الممثلين الجزائريين، يتقدمهم يوسف سحايري بطل الفيلم الذي جسد شخصية ابن باديس، وسارة لعلامة وعبد الحق بن معروف وحسان كشاش وآخرين، على أنغام الموسيقى التصويرية للعازف والموسيقار سليم دادة.
ويعد الإمام والمصلح عبد الحميد بن باديس أحد أعلام الحركة الإصلاحية الإسلامية في الجزائر خلال النصف الأول من القرن ال20، وولد يوم 5 ديسمبر 1889 بقسنطينة التي توفي بها يوم 16 أفريل 1940.
وينحدر ابن باديس من عائلة عريقة تعود أصولها إلى ”بني زيري” و”بلوغين بن زيري”، مؤسس الجزائر العاصمة، وقد حفظ عبدالحميد بن باديس القرآن في مسقط رأسه، وفقا للمناهج التقليدية، كما تعلم قواعد اللغة والأدب العربي وأصول العلوم الإسلامية. وانتسب إلى جامعة ”الزيتونة” بتونس عام 1908 وبعد تخرجه منها سنة 1912، مارس ابن باديس التعليم بالزيتونة لمدة سنة وفقا لما كان متعارفا عليه في هذه الجامعة التونسية.
وامتهن بادئ الأمر من عام 1913 إلى عام 1925 التعليم والتنشيط الثقافي، قبل أن يُكرّس طاقته، ويوجهها لإصلاح الممارسات الدينية السائدة في البلاد، آنذاك.
وقام عبد الحميد بن باديس ابتداء من عام 1925 بنشر جريدة ”المنتقد”، وفي أعمدتها باشر هو ورفاقه نشر الأفكار الإصلاحية، لكن السلطات الإستعمارية الفرنسية منعت إصدار الجريدة ابتداء من عددها رقم 18 لأنها كانت في رأي الإدارة الاستعمارية، تحريضية.
غير أنّ ابن باديس أصرّ وأصدر بعدها عدة منشورات دورية، تبقى أشهرها ”الشهاب”، التي صدرت من 1925 إلى 1939.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.