الإفراج المؤقت لعبد القادر بن مسعود    المطالبة ببناء دولة الحريات والقانون    «الخطاب الأخير لرئيس الدولة قدم كل الضمانات للإنطلاق في حوار جدي»    خسوف جزئي للقمر بالجزائر البارحة    اتفاق السلم والمصالحة محور المحادثات بين بوقادوم وتييبيلي    بن خلاف‮ ‬يكشف تفاصيل تنصيبه رئيساً‮ ‬للبرلمان‮ ‬    الجيش‮ ‬يوقف‮ ‬14‮ ‬منقباً‮ ‬عن الذهب بالجنوب‮ ‬    بمشاركة أكثر من‮ ‬50‮ ‬دولة إفريقية    غالي الحديد! كي البالي كي الجديد!    ورقلة‮ ‬    شملت مسؤولين من مختلف القطاعات    في‮ ‬مشاريع ملموسة    مدير تعاونية الحبوب ونائبه رهن السجن    تدشين مركز للتكوين في تقنيات البناء بحاسي مسعود    تعزيز النظرة الإستراتيجية لمواكبة التطور الاقتصادي    الحوت « فري» في «لابيشري»    إجماع على ميهوبي لتولي نيابة أمانة الحزب    اتفاق للتعليم العالي بين جبهة البوليزاريو والإكوادور    عبر العالم خلال السنة الماضية    لستة أشهر إضافية    بخصوص محاسبة الإحتلال الإسرائيلي‮ ‬على جرائمه‮ ‬    أكثر من 45 ٪ من سكان المغرب يعانون حرمانا قاتلا    150 قنبلة نووية أمريكية تثير مخاوف الأوروبيين    العالم العربي على موعد مع خسوف جزئي للقمر مساء اليوم    رياض محرز مرشح بقوة للتتويج بلقب أفضل لاعب إفريقي في سنة 2019    برناوي:«لا يمكن نقل 40 مليون جزائري إلى مصر والترشّح للكان مرهون بإرادة الفاف»    منصوري رقم 10 ولقرع بدون رقم الى غاية الفصل في قضية بدبودة    عليق‮ ‬يريده مع‮ ‬أبناء لعقيبة‮ ‬    الترجي‮ ‬يصدم بيراميدز بشأنه    يتعلق الأمر ببولعويدات وكولخير    تقاليد متأصلة في التركيبة الثقافية لأعراس "أولاد نهار"    أداء "الخضر" في بوتسوانا يعبّد الطريق نحو أولمبياد طوكيو    حملة تطوعية واسعة لتنظيف شوارع وأحياء المدينة    تحويل مشاريع «ال بي يا» من بلونتار إلى القطب العمراني بمسرغين    التموين ساعتين أسبوعيا منذ عامين    نهاية ديسمبر القادم    تحسباً‮ ‬لعيد الأضحى المبارك‮ ‬    طالب جامعي و شريكه يروجان الزطلة ب «قمبيطا» و «سان بيار» و «أكميل»    النطق بالحكم‮ ‬يوم‮ ‬23‮ ‬جويلية الجاري    60 مليون دينار لربط البلديات بالطاقة الكهروضوئية    نظمت ضمن فعاليات اليوم المفتوح للطفل‮ ‬    بطولات من أغوار التاريخ    نوري الكوفي في الموعد وتكريم للمخرج أحمد محروق    أطول شريط ساحلي في الجزائر ينتظر اهتماما أكبر    الرمزية والمسرحية الرمزية    « 8 يورو للساعة ..»    عصاد: ملتقى دولي حول “ملامح مقاومة المرأة في تاريخ إفريقيا” بتبسة    قسنطينة : تتويج الفائزين الأوائل بجائزة الشيخ عبد الحميد بن باديس    القائدة والموبَوِّئة والقاضية على الذلِّ والهوان    الوحدة مطلب الإنسانية وهدفٌ تسعى إليه كل المجتمعات البشرية    أهميّة الرّوح الوطنية في صنع الإنجازات    بلمهدي: جميع الوسائل جندت لإنجاح الموسم    بمبادرة من مديرية الشؤون الدينية بتيسمسيلت‮ ‬    السكان متخوفون من انتشار الأمراض المتنقلة عبر المياه    15 يوما فقط «كونجي» لعمال قطاع الصحة في الصّيف    مغادرة أول فوج للحجاج الميامين من المطار الدولي نحو المدينة المنورة    بين اعتذار بونجاح و”مُكَابَرَة” النُّخَبْ    الرفق أن نتعامل في أي مكانٍ مع أصحاب الحاجات بالعدل والإحسان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





القضاء على 10 إرهابيين ومحاصرة آخرين في قصف جوي لأدغال آيت يحي موسى بتيزي وزو
الجماعة تضم مجندين من جنسيات أجنبية
نشر في الفجر يوم 02 - 09 - 2008


الأمر الذي سهل من تنقل هذه العناصر المسلحة، التي قالت بشأنها مصادر موثوقة، أنها تضم في صفوفها مجندين جدد من جنسيات أجنبية يتم تدريبهم بأدغال منطقة القبائل إلى جانب دخول عدد آخر من الإرهابيين إلى تراب تيزي وزو بعد الحصار المفروض عليهم من طرف مصالح الأمن المشتركة في عدد من ولايات الوطن لاسيما الشرقية منها. وقالت مصادر متتبعة للشأن الأمني بمنطقة القبائل أن عملية آيت يحي موسى بذراع الميزان التي ماتزال متواصلة، كانت قد تفطنت لها قوات الجيش الوطني الشعبي، التي دخلت في بداية الامر في اشتباك مسلح مع 15 إرهابيا مدعمين برشاشات من نوع كلاشينكوف يحاولون الالتحاق بأدغال سيدي علي بوناب الممتد جزء منها إلى ولاية بومرداس. كما مست عملية التمشيط التي باشرتها ذات المصالح، المنطقة المسماة تامدة نحالة، التي تضم غابات كثيفة واقعة على بعد 14 كلم شمال بلدية آيت يحي موسى بذراع الميزان والتي خصص للتوغل فيها عتاد حربي ثقيل لاقتفاء آثار أتباع دروكدال المتواجدين داخل كازمات يعود البعض منها إلى الفترة الاستعمارية. كما ذكر شهود عيان من آيت يحي موسى عن وجود تحركات مشبوهة لعدد من المسلحين يظهرون علانية أمام المواطنين ويقتحمون وسط المدينة دون أن يعترضوا سبيل أي أحد والموزعين على شكل فرق صغيرة، الأولى تتشكل من 12 إرهابيا، بدأت تحركاتهم منذ الاسبوع المنصرم على مستوى عدد من المناطق الجنوبية لذراع الميزان والثانية من 8 عناصر أخرى تنشط أساسا على الحدود الشرقية لولاية بومرداس وهذا انطلاقا من قرية تيشتيوين وصولا إلى الشريط الرابط هذه الأخيرة بمنطقة بوغني. ولم تستبعد مصادرنا محاصرة عدد من العناصر الارهابية الخطيرة التي يجري البحث عنها من طرف مصالح الامن على مستوى ولاية تيزي وزو والذين يبلغ عددهم 35 إرهابيا أعمارهم تتراوح ما بين 25 و35 سنة أغلبهم اختاروا إسم "إلياس"، هذا في الوقت الذي مايزال تنظيم الجماعة السلفية للدعوة والقتال الذي غير اسمه إلى "تنظيم القاعدة في المغرب الاسلامي"، يضم ما يزيد على 300 مسلح أغلبهم ينشطون بمنطقة القبائل. وأفادت مصادر من مكان عملية التمشيط ل "الفجر" أن قوات الجيش بمعية القوات المختصة في تفكيك الألغام وقوات الأمن المشتركة، قد نجحت في فرض السيطرة من خلال استعمالها لقصف جوي مكثف أسفر في حصيلة أولية عن مقتل 10 إرهابيين بمرتفعات آيت يحي موسى والذين لم يتم بعد استرجاع جثثهم بالنظر الى هول العملية التي دمر إثرها العديد من الكازمات والمغارات بآليات مدرعة والتي كانت تستعملها هذه العناصر الارهابية كملاجئ، هروبا من أعين مصالح الأمن المشتركة التي انتقلت إلى مناطق آيت معمار وإحيذوسن بالجهة الشمالية لذراع الميزان. كما سمع على بعد كيلومترات بمدى قوة عمليات التمشيط هذه المتواصلة لغاية أمس المرفوقة بطلقات نارية لإرغام هذه العناصر الارهابية على الخروج، خاصة وأن البعض منهم حاولوا تفكيك الخناق عليهم بمحاولتهم الهروب إلى أدغال معاتقة وبني زمنز إلى جانب بني دوالة الواقعة على بعد 15 كلم عن مقر الولاية تيزي وزو والتي عرفت هي الاخرى حصارا بريا لمواجهة أتباع "كتيبة الفاروق" التي تنشط على الشريط الغابي المذكور والتي جندت مؤخرا عناصر جديدة من الدول العربية بعد مقتل العديد من أمراء التنظيم والمسؤولين في مختلف الكتائب والسرايا بمنطقة القبائل الى جانب بحثهم عن إيجاد معسكر جديد لإعادة تشكيل التنظيم وهيكلته لكنهم لم يتمكنوا في ظل مطاردتهم الشرسة من طرف قوات الجيش الوطني الشعبي.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.