أزمة كبيرة في نادي “الشباب” بسبب بن العمري    مصائب “الكورونا” عند البعض ” فوائد” ..    أكثر من مليون و200 ألف مصاب ونحو 65 ألف حالة وفاة بكورونا في العالم    ترامب يقيل المسؤول الاستخباراتي الذي حرّك الدعوى لعزله    متعاملون اقتصاديون ببلدية وادي الشعبة في باتنة    نشاطها بات مهددا بالزوال و زاد عليه تفشي فيروس كورونا    جمعية العلماء المسلمين الجزائريين تبرع ب 20 طن مواد غذائية للبليدة    أحزاب لا تغرد رغم الربيع..!؟    إعفاءات خاصة بأعمال التضامن    التجار مدعوون للتصريح بجميع المخازن و المستودعات    هل يستعيد سوق النفط توازنه ؟    الوزير الأول يقرر تمديد الترخيص لعدة نشاطات مهنية    عملية الإجلاء تنتهي اليوم    النرويج مستعدة لتقليص إنتاجها من النفط في حالة اتفاق المنتجين الكبار    حجز 1505 كلغ من السميد كانت موجهة للبيع عن طريق المضاربة بالقالة    تونس: البرلمان يفوض الفخفاخ صلاحيات لمواجهة كورونا    عمال معهد باستور في حالة تأهب قصوى    وزارة الثقافة تجمد نشاطات التصوير السينمائي والأفلام الوثائقية    وزارة التربية تعد مسودة لمختلف الاحتمالات بإشراك الشركاء الاجتماعيين    إطلاق تطبيق جزائري جديد لتحديد الموقع    إطلاق تطبيق جزائري جديد لتحديد الموقع    توقيف تجار مخذرات وآخرين بحوزتهم بنادق صيد دون رخصة    وزارة التربية تعلن عن الرزنامة    الجمارك تشرع في تطبيق الإجراءات الاستثنائية    مليونا لغم فرنسي لا تزال تهدد حياة الجزائريين    مسودة تتضمن مختلف الاحتمالات    250 شخصا يغادرون فندق رونيسونس بتلمسان    اللاعبون والأنصار يباشرون حملات التوعية والوقاية    الممثلة أمينة بلحسين من وهران : « الحجر المنزلي قربني أكثر من عائلتي»    .. الاستهتارُ القاتل    أشجار مكان الألغام    عودة كريستيانو غير مستبعدة    «توقفنا عن النشاط المهني تطبيقا للحجر المنزلي ونسأل عن اللاعبين باستمرار»    إقبال للمتسوقين رغم التحذيرات    .. برامج تحسيسة عبر الأثير    دعوة للترشح لمهرجان افتراضي للفيلم المنزلي    تثبيت مغاسل وقائية    قوافل مساعدات غذائية وإنسانية من عدة ولايات تضامنا مع سكان البليدة    توقيف 52 مهربا وحجز مواد غذائية وتنظيف ووقود    جهود كبيرة للدولة الصحراوية لازالة الالغام وحماية حياة أبناء بلدها    انتعاش التجارة الإلكترونية    برنامج ثقافي عن بعد للأطفال    الظرف فرصة لإعادة النسيج الاجتماعي    "كورونا" تؤثر على عمل الجمعيات.. وعلى المحسنين تقديم المساعدات    هذه حلولي لتجاوز مشاكل كورونا رياضيّاً    فتح باب المشاركة بداية من اليوم    لغة الجسد على الخشبة لا تلغي الحوار بل ترفض الثرثرة    أندية البطولة المحترفة تسعى لتفادي المتاعب المالية    صنابي مستاء من مسيّريه ويدعو إلى التزام الحجر الصحي    لاجئ سوداني يقتل شخصين بسكين في وسط فرنسا    فرنسا: قتيلان في حادث طعن بمدينة ليون    وزارة الشؤون الدينية تؤكد جوازه:    كفاكم عبثا    « أطمئِنُ أهلي في وهران وأدعو الجميع للبقاء في البيت »    جواز التعجيل بإخراج زكاة المال قبل بلوغ الحول    المحبة من شروط لا إله إلا الله    هذا خلق الله (وقفة مع فيروس كورونا)    علماء الجزائر: لا تستهينوا بالحجر المنزلي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





القضاء على 10 إرهابيين ومحاصرة آخرين في قصف جوي لأدغال آيت يحي موسى بتيزي وزو
تضم مجندين جدد من جنسيات أجنبية يتم تدريبهم بأدغال منطقة القبائل
نشر في الفجر يوم 02 - 09 - 2008


الأمر الذي سهل من تنقل هذه العناصر المسلحة، التي قالت بشأنها مصادر موثوقة، أنها تضم في صفوفها مجندين جدد من جنسيات أجنبية يتم تدريبهم بأدغال منطقة القبائل إلى جانب دخول عدد آخر من الإرهابيين إلى تراب تيزي وزو بعد الحصار المفروض عليهم من طرف مصالح الأمن المشتركة في عدد من ولايات الوطن لاسيما الشرقية منها. وقالت مصادر متتبعة للشأن الأمني بمنطقة القبائل أن عملية آيت يحي موسى بذراع الميزان التي ماتزال متواصلة، كانت قد تفطنت لها قوات الجيش الوطني الشعبي، التي دخلت في بداية الامر في اشتباك مسلح مع 15 إرهابيا مدعمين برشاشات من نوع كلاشينكوف يحاولون الالتحاق بأدغال سيدي علي بوناب الممتد جزء منها إلى ولاية بومرداس. كما مست عملية التمشيط التي باشرتها ذات المصالح، المنطقة المسماة تامدة نحالة، التي تضم غابات كثيفة واقعة على بعد 14 كلم شمال بلدية آيت يحي موسى بذراع الميزان والتي خصص للتوغل فيها عتاد حربي ثقيل لاقتفاء آثار أتباع دروكدال المتواجدين داخل كازمات يعود البعض منها إلى الفترة الاستعمارية. كما ذكر شهود عيان من آيت يحي موسى عن وجود تحركات مشبوهة لعدد من المسلحين يظهرون علانية أمام المواطنين ويقتحمون وسط المدينة دون أن يعترضوا سبيل أي أحد والموزعين على شكل فرق صغيرة، الأولى تتشكل من 12 إرهابيا، بدأت تحركاتهم منذ الاسبوع المنصرم على مستوى عدد من المناطق الجنوبية لذراع الميزان والثانية من 8 عناصر أخرى تنشط أساسا على الحدود الشرقية لولاية بومرداس وهذا انطلاقا من قرية تيشتيوين وصولا إلى الشريط الرابط هذه الأخيرة بمنطقة بوغني. ولم تستبعد مصادرنا محاصرة عدد من العناصر الارهابية الخطيرة التي يجري البحث عنها من طرف مصالح الامن على مستوى ولاية تيزي وزو والذين يبلغ عددهم 35 إرهابيا أعمارهم تتراوح ما بين 25 و35 سنة أغلبهم اختاروا إسم "إلياس"، هذا في الوقت الذي مايزال تنظيم الجماعة السلفية للدعوة والقتال الذي غير اسمه إلى "تنظيم القاعدة في المغرب الاسلامي"، يضم ما يزيد على 300 مسلح أغلبهم ينشطون بمنطقة القبائل. وأفادت مصادر من مكان عملية التمشيط ل "الفجر" أن قوات الجيش بمعية القوات المختصة في تفكيك الألغام وقوات الأمن المشتركة، قد نجحت في فرض السيطرة من خلال استعمالها لقصف جوي مكثف أسفر في حصيلة أولية عن مقتل 10 إرهابيين بمرتفعات آيت يحي موسى والذين لم يتم بعد استرجاع جثثهم بالنظر الى هول العملية التي دمر إثرها العديد من الكازمات والمغارات بآليات مدرعة والتي كانت تستعملها هذه العناصر الارهابية كملاجئ، هروبا من أعين مصالح الأمن المشتركة التي انتقلت إلى مناطق آيت معمار وإحيذوسن بالجهة الشمالية لذراع الميزان. كما سمع على بعد كيلومترات بمدى قوة عمليات التمشيط هذه المتواصلة لغاية أمس المرفوقة بطلقات نارية لإرغام هذه العناصر الارهابية على الخروج، خاصة وأن البعض منهم حاولوا تفكيك الخناق عليهم بمحاولتهم الهروب إلى أدغال معاتقة وبني زمنز إلى جانب بني دوالة الواقعة على بعد 15 كلم عن مقر الولاية تيزي وزو والتي عرفت هي الاخرى حصارا بريا لمواجهة أتباع "كتيبة الفاروق" التي تنشط على الشريط الغابي المذكور والتي جندت مؤخرا عناصر جديدة من الدول العربية بعد مقتل العديد من أمراء التنظيم والمسؤولين في مختلف الكتائب والسرايا بمنطقة القبائل الى جانب بحثهم عن إيجاد معسكر جديد لإعادة تشكيل التنظيم وهيكلته لكنهم لم يتمكنوا في ظل مطاردتهم الشرسة من طرف قوات الجيش الوطني الشعبي.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.