أم البواقي    إنتشال جثة غريق في عنابة    المجاهد محمد بن سبع يدلي بشهادته    ماكرون: إلغاء ضريبة التقاعد ورفع الحد الأدنى للأجور    إنقطاع الغاز عن 9 أحياء ببوزريعة في العاصمة غدا الثلاثاء    تسليم أزيد من 700 مسكن من مختلف الصيغ بميلة    قضية حجز قرابة 3 قناطير من المخدرات في أولاد رحمون بقسنطينة    بتهمة المتاجرة بالمهلوسات    «الشعب»...علامة فارقة في بسط السيادة    بالصور.. الإتحاد يودع البطولة العربية رغم فوزه على المريخ    مكتتبون في برنامج “عدل 2” يحاصرون مقر الوكالة بوهران    أسرة العدالة تكرم رئيس الجمهورية بدرع خاص نظير إنجازاته    فتح ورشات لإعادة تعبيد الطرق وتنظيف الأحياء    بدوي يشارك بمراكش في أشغال المؤتمر الدولي للأمم المتحدة حول الهجرة    حسبلاوي يدعو إلى تحسين سير مصالح الاستعجالات    النصرية تطالب بتأجيل مباراة الكأس أمام أولمبي أقبو    ماكرون: “زيادة الأجر الأدنى القاعدي للعمال وإجراء إصلاحات عميقة على نظام الأجور والضرائب”    بريطانيا في مواجهة أخطر أزمة    الجزائريون يتساءلون عن وجهة ال400 ألف مليار المطبوعة!    "الشعب سجلت بأحرف من ذهب حضورها، ودفاعها المستميت عن القضايا العادلة"    الترجي التونسي يطمح للحصول على خدمات الملالي    الفلسطينيون والجمعية العامة مقاربة أخرى    مرسيليا تُريد جلب بونجاح ب 5 ملايين أورو    ممثل البابا فرانسوا: لمست استعدادا لدى الحكومة الجزائرية للتعاون في إطار مبدأ العيش معا في سلام    ميهوبي يؤكد أن فيلم ابن مهيدي لم يمنع ولم يتعرض للرقابة    المنافسة تطبع صالون *اوتو واست *    رونالدو يطالب ميسي الالتحاق بالدوري الايطالي    بعد تصريحات شكيب خليل ..سونلغاز ترد    الكاف تكشف موعد الإعلان عن مستضيف "كان 2019"    غضب متواصل في الكونغرس ومطالبات بمعاقبة السعودية    فيلم “بن مهيدي” لم يمنع واللجنة تنتظر الإجابة عن التحفظات    المخرج حميد عقبي : اليمن في مائة دقيقة… فيلم وثائقي لرصد فجائع الحرب    الشيخ شمس الدين يرد حول ترقيع الصلاة    الجزائر تغيب في أيام قرطاج المسرحية بتونس!!!    مساهل يتحصل على جائزة رواد التواصل الاجتماعي العرب في فئة السياسة    عيسى: قانون الجمعيات الدينية سيضع حدا للتجاوزات في المساجد    وزير الثقافة يؤكد أن فيلم ابن مهيدي *لم يمنع* و*لم يتعرض للرقابة*    كشف وتدمير مخبأين للجماعات الإرهابية بعين الدفلى    تصدير: ضرورة هيكلة الإجراءات اللوجستية    الاستغناء عن استيراد بذور البطاطا في 2021    السعودية تطالب بضمانات حول البرنامج النووي الإيراني    ربط الجزائر بالانترنيت الدولية خلال الأسابيع المقبلة    سبايبي: 54 ألف تصريح بالممتلكات لمنتخبين محليين    ..بربارة: "الأمبيا" تنتظر استلام مبادرة مقري للرد عليها    40 مليار دينار مخزون الأدوية تحسبا لسنة 2019    تعميم بيع أدوية تخفيف ألام السرطان على كل الصيدليات    عياد: ليس هناك ندرة في الأدوية    سفينة «الغراب القاذف» تشارك في تمرين «مرحان 2018» بتونس    الدورة الدولية للفوفينام فيات فوداو    المجلس تكفل بأكثر من 900 شكوى في 2017    يسعى للذهاب بعيدا في‮ ‬دوري‮ ‬الأبطال    مشاركون في‮ ‬يوم إرشادي‮ ‬بورڤلة‮ ‬يؤكدون‮:‬    ‮ ‬الجزائريون لا‮ ‬يعالجون مجانا في‮ ‬فرنسا‮ ‬    المعتدي على طليقته في قفص الاتهام    وما شهرتهم إلا زوابع من غبار أمام صفاء السماء    من بيت النبوة أم حبيبة    الدعاء المستحب وقت المطر    في المحاورة والمهاوشة وما بينهما    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تحركات لحل المنظمة والجزائر تتخذ إجراءات احترازية
ماذا يحدث داخل الأوبك ؟
نشر في المشوار السياسي يوم 14 - 11 - 2018


طالب خبراء و محللون اقتصاديون الحكومة بضرورة وضع سياسات احترازية للتحضير لسيناريو العالم بدون منظمة أوبك و بدون نفط ،و ذلك عقب ورود أنباء عن نوايا السعودية لحل المنظمة مستقبلا. و قال الخبير الاقتصادي الدكتور نور الدين جوادي في تصريح ل السياسي أمس إنه في ضوء ما يتم تداوله حول الدراسات التي تجريها مراكز البحث في السعودية حول توقعات سوق النفط العالمية بدون منظمة الأوبك، والتأويلات التي تزامنت معها بخصوص نية السعودية لحل الأوبك، فيجب النظر إلى القضية من زاويتين. الزاوية الأولى بحسبه هو أن مثل هذه البحوث والدراسات تجرى منذ سنوات فيما تعلق بسوق النفط عموماً من حيث كون النفط مورد ناضب كما يعتقد بذلك الكثيرون، وبالتالي الاستعداد لسيناريوهات العالم بدون نفط، وبالتالي عالم بدون منظمة الأوبك اما الزاوية الثانية فهي حسب محدثنا من حيث سياسات فك الارتباط مع النفط بالنسبة للدول الريعية على غرار الجزائر، وما يعنيه من تغيير في الأهمية الاستراتيجية للنفط في صناعة القرار الاقتصادي للدولة، وبالتالي تغير الأهمية الاستراتيجية لمنظمة الأوبك في أجندة الدولة. و حول الاحترازات والسياسات التي يجب أن تنتهجها الجزائر لتجاوز ما قد ينجر عن تغير الأهمية الاستراتيجية للنفط في السوق العالمية، قال استاذ الاقتصاد في جامعة الوادي أرى أن الجزائر مدعوة أكثر من السعودية للمضي قدما في تمويل دراسات وبحوث رفيعة المستوى حول سيناريو العالم بدون نفط وبالتالي بدون منظمة الأوبك. وإن أردنا التعامل مع الوضع على أنه هنالك نية للسعودية لحل الأوبك، فاعتقد بداية التأكيد أن القرار ليس بيد السعودية، كما لم يكن قرار تأسيسها حكرا عليها فيما سبق . و ذكرت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية مؤخرا أن مركز أبحاث مدعوما من قبل الحكومة السعودية يدرس سيناريوهات محتملة لتطور الوضع في أسواق النفط في حال حل منظمة أوبك. و أكد محللون في قطاع الطاقة أن السعودية قد تكتب شهادة وفاة منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك)، في ظل خططها المتعلقة بالسير بعيدا عن النمط القائم حاليا على النفط والتأقلم مع تقلبات الأسواق العالمية. ويبدو أن هذا الاتجاه يشكل نقطة مفصلية للسعودية وربما لباقي المنتجين من منظمة أوبك، مع فرضيات تقلص الطلب على النفط في السنوات المقبلة خاصة مع الجنوح إلى التكنولوجيا والصناعات التي لا تعتمد على الطاقة. وتعتقد الرياض أن استهداف مستوى محدد للأسعار أو رفع الإنتاج قد يصبح بلا فائدة مستقبلا لأن ضعف السوق العالمية سيعكس تغيرات هيكلية أكثر من كونه اتجاها مؤقتا وأن عليها الاستعداد لفترة ما بعد النفط. بالمقابل اعتبر محللون أن التسرع في استباق ما سيحدث يعد أمرا مبالغا فيه، خاصة وأن المنظمة منذ تأسيسها قبل نحو ستة عقود تمكنت من تجاوز الكثير من الأزمات. وقد ظهر ذلك مع تراجع النفط في منتصف 2014 لتصل أوبك ومنتجون من خارجها إلى اتفاق لتعديل السوق. الجزائر تتخذ اجراءات احترازية وأكد وزير المالية اول امس بالجزائر أن اعتماد 50 دولار/البرميل كسعر مرجعي في اطار الاعداد لمشروع قانون المالية 2019 يعد إجراءا حذرا بالنظر الى تقلبات اسعار النفط المتأثرة بعوامل اقتصادية وجيوسياسية مختلفة. وقال راوية -في رده أمام النواب عقب جلسة النقاش بالمجلس الشعبي الوطني المخصصة لمناقشة مشروع قانون المالية 2019- أن أسعار النفط المتقلبة لا يمكن التنبؤ بها بصفة موضوعية في الآجال المتوسطة ولا حتى القصيرة . وسجلت اسعار البترول تراجعا بداية من شهر نوفمبر الجاري أين وصلت الى 71 دولار للبرميل, بعدما بلغت اعلى مستوياتها بداية من اكتوبر ب 86 دولار امريكي, علما ان هذا السعر تراجع في الفترة الاخيرة الى ما دون 70 دولار/البرميل . وأشار الوزير إلى أن عدة تحاليل لمنظمة الاوبك تفيد بإمكانية تراجع الاسعار الراهنة بسب اختلال العرض والطلب في 2019, تحسبا لإعادة النظر في الاتفاقية التي صادقت عليها دول اوبك وخارج اوبك (روسيا على وجه الخصوص) ودخول انتاج العراق وليبيا تدريجيا الى السوق. وبالنسبة لتمويل صندوق ضبط الايرادات, اشار الوزير إلى أنه يتم تمويله عن طريق فوائض القيم الجبائية الناتجة عن مستوى اسعار المحروقات عن تلك المتوقعة ضمن قانون المالية . وعليه ûيتابع السيد راوية- سيتم تمويل هذا الصندوق بطريقة آلية بعد تحصيل المستوى المتوقع للجباية المقيدة في الميزانية, اين سيتحصل على الفائض , والذي سيتم اللجوء اليه لتغطية عجز الميزانية قبل استعمال الاداة الاستثنائية المتمثلة في التمويل غير التقليدي.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.