تفكيك شبكة دولية لتزوير العملة وحجز أوراق نقدية “مدرحة” بقيمة 350 مليار    صبّ 15 مليونا لعمال بريد الجزائر يثير جدلا على «الفايسبوك»..!    اتحاد العاصمة يسقط فى فخ التعادل امام مولودية وهران    بالصور .. إنحراف سيارة على مستوى جسر سيدي مسيد في قسنطينة    بلماضي يُفجر مفاجأة كبيرة بوضع اسم ديلور في قائمة "الكان"    لاعب سابق ل فينرباتشي يشن هجوما ضد سليماني !    تحسباً‮ ‬لحملة الحصاد والدرس المقبلة    خلال الموسم الفلاحي‮ ‬الجاري    حذر من القيام بأي‮ ‬عمل‮ ‬يمكن أن‮ ‬يساء تفسيره    حسب حصيلة لمنظمة الصحة العالمية‮ ‬    بموجب قانون مكافحة الإرهاب    ترحيل‮ ‬1040‮ ‬عائلة بعد عيد الفطر    خلال ندوة تاريخية نظمت بخنشلة    جميعي يمسح آثار بوشارب    الفريق ڤايد صالح‮ ‬يكشف المستور‮:‬    سند عبور إلكتروني‮ ‬للمتوجهين نحو تونس    واصلوا مسيراتهم للمطالبة بالتغيير‮ ‬    أشادت بقوة التعاون الثنائي‮ ‬بين البلدين‮ ‬    تصحيح لمسار خاطئ شهده البرلمان    قوافل كبرى للإعلام في صيف 2019    حماس تدعو إلى مقاطعة عربية لندوة المنامة    حجز 1.000 قرص مهلوس    الرئيس غالي يدعو الشعب إلى الثبات لإفشال المخططات المغربية    أسماك التخزين تغزو الأسواق المحلية بسعر الطازجة    «من غير المعقول تنظيم عدة مسيرات في أسبوع واحد»    «لا مجال للتراجع او التوقف حتى تتحقق المطالب»    اللجوء إلى المحكمة الرياضية اليوم    سليم إيلاس نجم السباحة الجزائرية بدون منازع    «صامدون و بمبادئ الثورة مقتدون»    استرجاع 76 ألف هكتار من الأراضي الفلاحية المنهوبة الموجهة للاستثمار ببريزينة    مديرية السكن ترفع الغبن عن أصحاب مشاريع أونساج وكناك إشراك المؤسسات الشبانية في انجاز السكن الريفي وترميم العمارات بالإحياء    طلبة 2019 نزلوا بالملايين من أجل إحداث الطفرة    3 جرحى في حادث سير بتيسمسيلت    20 سنة حبسا للمهربين    المحتال يقبع بالسجن    طريق استرجاع الأموال المهربة ما زال في البداية    «كتابة مسار الراحل سي الجيلالي بن عبد الحليم تكريم لتاريخ المهرجان »    تكريم مغني المالوف عباس ريغي بالجزائر العاصمة    « أولاد الحلال» و « مشاعر» ابتعدا عن بيئتنا الجزائرية »    صفات الداعي إلى الله..    "صراع العروش" يسدل الستار بأحداث صادمة    باراك أوباما يدخل المجال الفني    تحذير من "إنفلونزا الكلاب" القاتلة    قطة تتابع مسلسلاً بشغف وتتفاعل مع الأحداث!    مرافعة تشكيلية عن القيم المفقودة    قاديوفالا معلم أثري يتّجه نحو التصنيف    الطلبة يستنجدون بمطاعم الرحمة وموائد عابري السبيل    الاستعداد للعشر الأواخر من روضان[2]    ميخائيل اماري: حسب محمد ثناء أنه لم يساوم    بالمسرح الوطني‮ ‬محيي‮ ‬الدين بشطارزي    هكذا خاض "الشنتلي" معركة لتحويل صالة سينما إلى مسجد بقسنطينة    استمرار خرجات إطارات ديوان الحج و العمرة في البقاع المقدسة    4 أدوية تدخل الصيادلة «بوهدمة» لعدم نشرها في الجريدة الرسمية !    الإعلان عن التحضير لمبادرة وطنية للمساهمة في حل الأزمة    الصيادلة الخواص يحتجّون أمام وزارة العدل    وفاة السيدة عائشة أم المؤمنين (رضي الله عنها)    العلامة ماكس فان برشم ...أكبر مريدي الخير للإنسانية    وزارة الصحة تتكفّل بإرسال عماد الدين إلى فرنسا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بين نصر الله وأبو الرب !
نشر في المشوار السياسي يوم 22 - 11 - 2018

في الوقت الذي كان فيه سكان غزة يزفون شهدائهم، إلى المقابر، بالدموع الموغلة في الحزن والألم، والممزوجة أيضا بشيء من الاعتزاز والفخر من قدرة صواريخ المقاومة على الوصول إلى العمق الصهيوني، ونقل الرعب والدموع إلى المستوطنين، كانت هناك صورة لأحد قادة الشرطة الفلسطينيين في مدينة الخليل، منهمك في تغيير إطار لمركبة جنود الاحتلال !
صورتان.. توثقان بدقة المشهد الفلسطيني المنقسم، بين ِرجل في الانبطاح مستسلمة للكيان الصهيوني، وأخرى تقاومه بوسائل بسيطة ومدافعة عن شرف الجميع !.. ففي اللحظة التي تحاول فيها المقاومة تدارك كل الضعف والحصار اللذين يعتريها من خلال تعزيز ترسانة السلاح لديها، تنسق أطراف فلسطينية أمنيا مع الاحتلال وبالتالي تساهم في تمديد حالة الحصار على القطاع وربما قتل الأشقاء العزل!!
المشهد الفلسطيني، يوضح أيضا حالة التشرذم التي تعيشها البلدان العربية، مع القضية الفلسطينية، فبعض الدول فتحت أبوابها على مصراعيها، للتعامل مع الكيان الصهيوني، فوق الطاولة وتحتها، ومن النافذة.. في حين ارتأت بعضها الوقوف معها لكنها دفعت الثمن غاليا ولازالت تدفعه إلى غاية اليوم .
ولم تكتفي الدول المنبطحة فقط بهذا الدور المخزي، والخائن للقضية الأم، بل إتجهت لجلد المقاومة وتجريمها وتصنيفها على أنها منظمات إرهابية، وهو التصنيف الذي يتوافق تماما مع الطرح الصهيوني ل حزب الله في جنوب لبنان و حماس في قطاع غزة ..والذي من المفترض أن يكون هو العدو للجميع وليس للبعض على حساب الأخر..فما الذي حدث؟ !
الشيء الثابت، الذي لا يتغير داخل الأنظمة العربية،هي الخيانة، فبعدما فشلت جيوشها النظامية، في مواجهة الكيان الصهيوني في أربع حروب كاملة وخسرتها كلها، ليس بدافع التفوق الصهيوني، بل بسبب الخيانات الداخلية الموجودة في هذه الدول، وهذا ما مكن من صعود منظمات جماهرية من القاع إلى السطح، تؤمن بالسلاح كخيار للمواجهة، حتى وإن كان هذا الخيار لن يحقق الشيء الكثير أمام الترسانة التسليحية التي يتمتع بها الكيان الصهوني والتي يمكن أن تتفوق على جميع الجيوش العربية، التي فضلت توجيه بنادقها الصدئة نحو شعوبها بدل العدو !
رغم ذلك استطاعت المقاومة أن تلحق أذا كبيرا بصورة الكيان الغاصب وأسطورته الجيش الذي لا يقهر .. وهذا الذي حدث في حرب لبنان سنة 1982، وكذلك في حرب تموز2006، حيث تفوقت فيها المقاومة على دبابات الميركافا المتطورة آنذاك، والطيران الحربي، وعلى الاعلام الصهيوني ..إلى درجة شهد العالم تفجير البارجة الصهيونية ساعر على المباشر.. ولم يتوقف نجاح المقاومة هنا فقط بل أصبح تصريح أمين حزب الله، أكثر تأثيرا ومصداقية في الداخل الصهيوني من أي تصريح مسؤول أخر !!
الخسارة التي منيت بها اسرائيل قبل 13 سنة كاملة من الآن في جنوب لبنان، تكررت في غزة قبل أيام، حيث استطاعت المقاومة أن تدك مدن بعيدة كان من المستحيل في يوم من الأيام ان تطالها صواريخ غزة لو لا مساعدة حزب الله.. ولم تكتفي بذلك بل وثقت كل شيء بالصوت والصورة ليشاهد العالم، الكيان الصهيوني يتلقى إحدى هزائمه وهو منتشي مع بعض الدول العربية المنبطحة بما يسمى بصقفة القرن !
لا أحد ينفي قدرة الكيان الصهيوني، على إلحاق أضرار بليغة بقطاع غزة أو جنوب لبنان في دقائق، إن لم نقل في ثواني، ورغم هذا الخطر الداهم على المواطنين العزل، إلا أن رجال المقاومة المؤمنون بأحقية وعدالة قضيتهم، يدكون مستوطنات الكيان الصهيوني بالصواريخ، استطاعوا ان يفرضوا على وزير الدفاع الصهيوني افغادور ليبرمان الاستقالة، بعدما رضخت حكومة نتنياهو إلى وقف إطلاق النار مع المقاومة في غزة .
أتذكر جيدا خلال حرب تموز، في 2006، لما خرج بعض المصليين المحسوبون على تيار ما، من المسجد حينما باشر إمام البلدة،الدعاء على الصهاينة لصالح المقاومة في لبنان، وكانت حجة الجماعة أن الدعاء للطائفة التي ينتمى إليها حزب الله حرام شرعا !!..هذه الجماعة كانت مأسورة بفتاوي قادمة من الشرق، تقول أن الصراع المذهبي أكبر من صراع الوجود مع الصهاينة ! ولم تتوقف فتاوي شيوخهم هاهنا، بل وصل بها الأمر إلى القول أنهم إذا اختيروا بين هذه الطائفة الضالة حسبهم والكيان الصهيوني، فسيختارون هذا الأخير بدون أدنى شك !!
لكن الذي لا تعرفه و لا ترغب في معرفته هذه الجماعة، أن هؤلاء المفتين، تابعين لنظام سياسي، له مصالح إستراتيجية، لا يعترف فيها، لا بالدين ولا بالمذاهب ولا بأي شيء أخر، في المقابل يتم استغلال هذه الحساسيات الدينية من أجل مصالحه الداخلية والخارجية وهذا كل ما في الأمر ..والدليل أن زعيم الفرقة الناجية، التقى بزعيم التيار المناقض في العراق قبل شهور وتحدثا عن العديد القضايا المشتركة ، من أجل توطيد العلاقات بين المذهبين !.

إذن الأمر لا علاقة له بتاتا بالصراع المذهبي الذي يرغب البعض إهامنا به، بل مرتبط بمدى رفض بعض الأطراف لوجود الكيان الصهيوني في المنطقة من عدمه، ومن خلال هذا المنطلق يتم التفريق بين أطراف وافقت على التطبيع مع الكيان الغاصب وأطراف ممانعة لوجوده، وما يتم العمل عليه هو ذر الرماد في العيون من خلال الطائفية لتوجيه الأنظار عن الصراع الحقيقي!

والدليل أنه وفي الوقت الذي التزمت فيه كل الدول العربية تقريبا، الصمت جراء العدوان الصهيوني الأخير على القطاع، والذي خلف 14 شهيدا، وعشرات الجرحى، خرج الأمين العام لحزب الله، حسن نصر الله، ليقول : نفتخر بكوننا نحن من مددنا المقاومة في غزة بصواريخ كورنيت التي دكت مستوطنات عسقلان .

تبقى مقاومة الظلم أكبر من أن تحتويها الطائفية، أو المذاهب، والأديان، لأنها تتعلق بحرية الإنسان وبكرامته لا بشيء أخر.. ولنا في سلوك قائد الشرطة الفلسطيني في مدينة الخليل العقيد أحمد أبو الرب بزيه الرسمي وهو منهمك في إصلاح إطارات مركبة صهيونية، و موقف الأمين العام حزب الله اللبناني نصر الله من المقاومة في غزة.. ألف عبرة وعبرة !


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.